الصلاة الأخيرة للشهداء المسيحيين

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
الصلاة الأخيرة للشهداء المسيحيين
بالفرنسية: La Dernière Prière des martyrs chrétiens
Jean-Léon Gérôme - The Christian Martyrs' Last Prayer - Walters 37113.jpg
الفنانجان ليون جيروم
السنة1883 (1883)
الوسطزيت على كناڤاه
الأبعاد87.9 cm × 150.1 cm (34.6 بوصة × 59.1 بوصة)
الموقعمتحف والترز للفنون، بالتيمور، الولايات المتحدة

الصلاة الأخيرة للشهداء المسيحيين، هي لوحة للفنان الفرنسي جان ليون جيروم، رسمها عام 1883. اللوحة جزء من مجموعة متحف والترز للفن في باليتمور، مريلاند، الولايات المتحدة. اللوحة هي زيت على كناڤاه، بارتفاع 87.9 وعرض 150.1 سم، وتصور مشهد الألعاب التي كانت تقام في العهد الروماني حيث يُقدم المسيحين كطعام للحيوانات البرية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

في زمن جيروم، تساءل عدد من المؤرخين عن مدى اضطهاد المسيحيين في روما القديمة، مشيرين إلى أن الشهادة في بعض الحالات كان تبجيلاً من قبل المؤرخين. من المعروف أن المسيحيين الذين لم يتخلوا عن إيمانهم قد تم إرسالهم إلى الساحة حتى يتم تمزيق أجسادهم بواسطة الوحوش البرية وبالتالي تدمير أجسادهم بالكامل، مما يجعل قيامتهم المستقبلية مستحيلة. كما كان يتم حرقهم على الصلبان أو رميهم في النيران.[1]

كُلف جيروم برسم اللوحة من قبل وليام طومسون والترز، رجل البر وجامع القطع الفنية الأمريكي الذي حدد بدقة في خطاب أرسله لجيروم جميع مكونات اللوحة المطلوبة. أعد جيروم عدة رسومات من الزيت والحبر على القماش. إحدى الرسومات موجودة حالياً ضمن مجموعة متحف يوتا للفنون الجميلة. في عام 1883، أكمل جيروم أخيراً اللوحة، وفقاً للنقاد، أصبحت "لوحة الصلاة الأخيرة للشهداء المسيحيين" من أهم أعماله في التاريخ الروماني. بعد وفاة وليام والترز في عام 1894، أصبحت اللوحة وجميع مجموعاته مملوكة لابنه هنري والترز. "من أجل مصلحة الجمهور"، افتتح هنري والترز معرض مقتنياته الفنية للجمهور في حضور العمدة مجلس مدينة بالتيمور. بعد وفاته عام 1931، أصبحت اللوحة ملكاً لمتحف والترز للفنون في مونت ڤرنون. بصفته وكالة حكومي ، فتح متحف والترز للفنون أبوابه أمام الزوار في 3 نوفمبر 1934. أثناء تواجدها في المتحف، خضعت اللوحة لثلاث عمليات ترميم تم خلالها تنظيف طبقة الطلاء عدة مرات وتغطية اللوحة بقماش وطبقة جديدة من الورنيش.


الدائرة القديمة

مشاعل نيرون لهاينريش سميرادسكي.

من الناحية الموضوعية، يشبه عمل جيروم لوحة مشاعل نيرون لعام 1876، التي رسمها هاينريش سميردادسكي، حول موضوع حرق نيرون للمسيحيين في حدائقه. رسم جيروم العديد من اللوحات المتعلقة بالألعاب الرومانية.

المصادر