الأنصارية

الأنصارية

الأنصاريّة - Al Anşārīyyah
منظر من الغرب.
منظر من الغرب.
الأنصارية is located in لبنان
الأنصارية
الموقع في لبنان
الإحداثيات: 33°25′0″N 35°17′0″E / 33.41667°N 35.28333°E / 33.41667; 35.28333Coordinates: 33°25′0″N 35°17′0″E / 33.41667°N 35.28333°E / 33.41667; 35.28333
البلد لبنان
المحافظةمحافظة الجنوب
قضاءقضاء صيدون
منطقة التوقيتUTC+2 (EET)
 • الصيف (التوقيت الصيفي)+3

الأنصارية, هي بلدة في جنوب لبنان على بعد 62 كم من بيروت و 20 كم جنوب صيدا, مساحتها 7.35 كم², وتقع بالقرب من البحر على إرتفاع 144 م.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

اختلف على أصل تسمية المدينة. فبالعربية، جذره هر "نصر" والتي تعني ساعد وساند، فالأنصارية قد تعني مكان تجمع الأنصار. وقد تعني النضارة والخصب. وقد تكون قد نسبت للولي الأنصاري الذي له فيها مقام.


الجغرافيا

تبعد أنصارية حوالي 66 كلم جنوباً عن بيروت عاصمة لبنان وتبعد 19 كلم جنوباً عن مدينة صيدا و 17 كلم شمالاً عن مدينة صور. ترتفع حوالي 144م عن سطح البحر وتمتد على مساحة تُقدَّر بـ 7,34 كلم2 تضاريسها الشبه صخرية امتاد طبيعي لتلال جبل عامل الذي يتميّز بطيب هوائه ونقائه وعذوبة مائه وطيب تربته.تطل على البحر الأبيض المتوسط تحدها من الجنوب والغرب بلدة عدلون ومن الشمال بلدة اللوبية ومن الشرق بلدة البابلية، يمر في شرقها طريق بيروت-الجنوب السريع (اتوستراد) ويمر في محاذاتها غربا الطريق الساحلي الرئيسي.

أحد الأحراش في البلدة

التاريخ

في انصارية مقاما تاريخيا لوليّ تقيّ اسمه "محمد الانصاري" وربما لهذا السبب سميت هذه القرية بـ(الأنصارية) وهذا المقام يقصده الكثير من اهل القرية والقرى المجاورة لوفاء النذور. والبلدة تزخر بالاثار التاريخية ويمكن تقسيم المناطق الأثرية فيها إلى ثلاث مناطق :

أحد احياء البلدة القديمة

(1) المنطقة الوسطى حيث تتمركز حتى الآن بعض منازل البلدة القديمة وقد عثر وعلى عمق مترين على ارضية من الفسيفساء ونقود معدنية من الأرجح انها تعود إلى الحقبة البيزنطية وقد تكون بعض الحجارة المصقولة مما تبقى من المنازل الحجرية قد انتشلت من اطلال الحقبة البيزنطية واستعملت لبناء البيوت في القرون الأخيرة(2) المنطقة الشرقية وتسمى يافد وهي عبارة عن تلة ترابية عثر أثناء جرفها على نواويس من الرصاص مزخرفة برسوم لواجهة معبد وقد بعثرت اجزاءها بعد اكتشافها واختفى معظمها كما وعثر على الكثير من الأواني الفخّارية وقد تكون هذه المنطقة منطقة المدافن (3) المنطقة الغربية وهي سفح مطل على البحر يتواجد عند أسفله قبور نحتت في الصخور على شكل مقوّس يتفرع من داخل القبر فراغين جانبين مقوسين أيضا حيث يصبح مصلب الشكل وضعت في احد الفراغين واللذان على شكل مصطبتان تربة حمراء تتشابه هذه القبور في هذه الناحية مع مقابر عدلون الما قبل تاريخية من حيث نحتها في الصخور لكن مسقطها الأفقي المصلّب يشير ربما إلى كونها تعود للعهد البيزنطي و يبدو انه خلال العصور القديمة تعرضت المنطقة بمجملها لهزة ارضية قوية دمرت قسم كبير منها وبالتحديد المنطقة الوسطى والشرقية ودفن معها الكثير من الاثارات.

حادثة أنصارية

في 9 أغسطس 2010، كشف حسن نصر الله سراً عسكرياً وهو أن شبان المقاومة استطاعوا أوائل عام 1997 التقاط بث وارسال طائرات التجسس الاسرائيلية، وانه في بداية المطاف وجدت المقاومة صعوبة في قراءة الصور لأنها تحتاج الى أخصائيين ومحترفين لتحليلها. وتحدث نصر الله حول حادثة "انصارية" التي وقعت في ليلة ظلماء (5 أيلول 1997 ) إذ ان المقاومة رصدت صوراً للطائرات تبين الشاطئ ومن ثم طريقاً تؤدي للانصارية.. كان أفراد المقاومة على جهوزية منتظرين وصول الكوماندوز الاسرائيليين (من الوحدة شيطت 13 التي كان يتزعمها عند بعد يوآڤ گالانت رئيس أركان الإسرائيلي في 2011) إلى تلك المنطقة.. وجاءوا ليلة 5 ايلول 1997، وكان رجال المقاومة لهم بالمرصاد، وقد قتل 12 جندياً وجرح اثنان وسلم واحد، ولكن الطائرات العمودية استطاعت اخلاء الجرحى والقتلى لأن قدرات الرؤيا الليلية وفي ظلام حالك قوية ومتطورة جداً لدى الجانب الاسرائيلي.

المصادر