إيثل سميث

إيثل ماري سميث
لوحة زيتية لإيثل ماري سميث 1901,
John Singer Sargent

إيثل ماري سميث بالإنجليزية Ethel Smyth (ولدت سنة 1858 وتوفيت 1944) موسيقية انجليزية وقائدة حركة مشاركة النساء في حق انتخابهن. ولدت سميث في اسرة عسكرية كانت محاربة ونصيرة قوية لقضايا المراة واعمالها المتحمسة المثالية. ضد رغبات والديها درست الموسيقى في لايبزج حيث نالت الشهرة العامة والخاصة لمقطوعاتها الاولى. عودة الى لندن اعمال اي ام سميث الأوركسترالية ابهرت النقاد لكنها حاربت لعرض اعمالها للأوبرا. عرضت المانيا الكثير منها لكن الحرب العالمية الاولى اغلقت هذا السبيل. كانت شخصية هامة في حركة الانتخابات كان لسميث علاقات غرامية مع الكثير من النساء المهمين نالت الاعتراف الرسمي في ال60 من عمرها كمايسترو ومذيعة وكاتبة وقائدة حملات وايضا لاعادة احياء موسيقاها لكن لللاسف اصابتها بالصمم اوقفت كتابتها للموسيقى.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياتها

أخيرا بدأت إيثل سميث في نيل الاهتمام الذي تستحقه حيث أن معظم موسيقاها سجلت في اسطوانات الآن. كانت سميث ابنة جنرال في الجيش، فكانت شخصية فوق العادة، حيث صممت على دراسة الموسيقى حيث كان العمل للنساء مرفوض، فصارعت بتصميم لا ينطبق على النساء حتى تنال الاعتراف بها كمؤلفة موسيقية ولعرض موسيقاها التي تتميز بالحيوية الكبيرة. بعد صراع شديد مع أسرتها ذهبت سميث إلى لايبزج لدراسة التأليف الموسيقي. أعمالها الأولى، موسيقى الحجرة والأغاني، نشرت وعرضت هناك وتبدي نكهة ألمانية حتما. لدى عودتها لإنجلترا قدمت العديد من العروض الناجحة لعدة أعمال أوركسترالية وقداسها في مقام ري 1891 الرائع، لكنها وجدت صعوبة في الحصول على الاهتمام معظم قادة الأوركسترا والمروجين في هذه الموسيقى واسعة النطاق. كانت النساء تعتبرن غير قادرات على إنتاج أعمال موسيقية معقدة حيث يتوقع آلا يكتبن سوى الأغاني الجميلة ومقطوعات البيانو الرقيقة. اتجهت سميث للأوبرا وهي أعقد أنواع الموسيقى رغم أنه وقتها لم يكن أمام الاوبرات الجديدة فرصة كبيرة للنجاح في بريطانيا وأول اوبرا لها من ثلاثة Fantasio و"الغابة" وThe Wreckers عرضت اول مرة في ألمانيا.

كرست سميث عامين لحركة مناصرة حق النساء في الانتخاب حيث قضت عدة أسابيع في سجن هولواي لإلقاء الحجارة خلال نافذة السكرتير المستعمر. كان في هولواي أن كبت أشهر أعمالها "مارش النساء" الذي غنته جوقة النساء المطالبات بحق الانتخاب المسجونات في ساحة التمرين، حيث قادته المؤلفة من نافذة زنزانتها حيث استخدمت فرشاة أسنان بدلا من عصا المايسترو. بعد إطلاق سراحها أنتجت سميث عمل "زوجة رئيس البحارة" وهي أوبرا كوميدية لها موضوع نسائي – مسز ووترز البطلة قوية الإرادة تتفوق باستمرار على بحار مصمم أن يثبت أنها في حاجة لرجل يحميها. كتبت سميث أيضا أوبرتين أخرتين "حفل المغازلة" و"حلم راقص" وهو عمل كلاسيكي مجدد تدور أحداثه في القرن الثامن عشر وأوبرا كوميك أخرى "الاتفاق الودي". أعمال في أشكال أخرى تضمنت الكورس دون مصاحبة hey nonny no وأغنيات أوركسترالية جميلة، "ثلاثة أمزجة للبحر" و"السجن" وهو عمل قوي للصولو والكورس والأوركسترا. أدركت سميث أنها بدأت تفقد حاسة السمع عام 1910 ورغم استمرارها في التأليف ركزت في أواخر حياتها أكثر على عشرة مجلدات من المذكرات والمقالات حيث عبرت عن آراءها حول موضوعات تترواح من إبداع النساء إلى الجولف والكلاب التي ترعى الأغنام.[2]


موسيقاها

قداس في مقام ري

الآن بما أن تسجيل لعمل "المخربون" أزيل من الكتالوج، العمل الوحيد المتاح واسع النطاق لإثيل سميث هو القداس في مقام ري، التي كتبته أثناء افتتانها بالكاثوليكية المتدينة باولين تريفلان، وعرض أول مرة في يناير 1893 بعد الاحتشاد القوي من أصدقاء سميث الأرستقراطيين، مثل الإمبراطورة يوجيني أرملة نابليون الثالث. الجمهور ومعظم النقاد انبهروا: “هذا العمل حتما يضع المؤلفة ضمن أكثر المؤلفين الموسيقيين البارزين في عصرها"، كتب الناقد في التايمز الذي علق أن أكثر سمة مميزة للعمل هي "الغياب التام للصفات التي ترتبط عامة بالإنتاج النسائي، خلال العمل البناء بارع والحرفية عالية وملحوظ بشكل خاص الامتياز وثراء اللون الأوركسترالي". مع ذلك لم يعرض العمل ثاني مرة حتى عام 1924، مما لا يعكس جودة القداس فهو مقطوعة آسرة من الافتتاحية المهيبة للجذل الشديد للجلوريا الختامية.[2]

الأعمال الأوركسترالية

حين عرضت أعمال سميث الأوركسترالية "سرينادة في مقام ري" وافتتاحية أنطونيو وكليوباترا أول مرة في لندن أبدى العديد من النقاد الدهشة أن مؤلفة كتبت مثل هذه الموسيقى القوية والدرامية. السرينادة عمل كبير من أربع حركات سيمفونية في المجال وتعبر عن ثقة بالنفس بالنسبة لعمل أوركسترالي أول. لم تكتب سميث عمل أوركسترالي بحت آخر حتى كونشرتو الكمان والهورن والأوركسترا رغم العديد من الفواصل من أعمالها الأوبرالية مثل "على جرف كورنوول" من "المخربون" حققت شعبية عريضة في قاعات الكونسير، موزع بمهارة، الكونشرتو عمل مبهج يضم الحركات البطيئة المؤثرة لسميث لكن أيضا إحساس بالتسلية مع المزيج الغريب للكمان والهورن ينسج مع الأوركسترا نمط محبك وغالبا مبهج لألحان متنوعة.[2]

الاعمال

الكتابات

التسجيلات

  • Violin Sonata in A minor, Op. 7, Cello Sonata in A minor, Op. 5, String Quintet in E major, Op. 1, String Quartet in E minor (1912): Renate Eggebrecht, violin, Friedemann Kupsa cello, Céline Dutilly piano, fanny mendelssohn quartet, TRO-CD 01403 (2-CD-Set).
  • Double Concerto in A for violin, horn and piano (1926): Renate Eggebrecht violin, Franz Draxinger horn, Céline Dutilly piano; Four Songs for mezzosoprano and chamber ensemble (1907): Melinda Paulsen mezzo, Ethel Smyth ensemble; Three songs for mezzosoprano and piano (1913): Melinda Paulsen mezzo, Angela Gassenhuber piano, TRO-CD 01405.
  • Cello Sonata in C minor (1880): Friedemann Kupsa cello, Anna Silova piano; Lieder und Balladen, Opp. 3 & 4, Three Moods of the Sea (1913): Maarten Koningsberger baritone, Kelvin Grout piano, TRO-CD 01417.[3]
  • String Quartet in E Minor and String Quintet op. 1 in E Major. Mannheimer Streichquartett and Joachim Griesheimer. CPO 999 352-2.
  • Complete Piano Works. Liana Serbescu. CPO 999 327-2.
  • Concerto for Violin, Horn and Orchestra. BBC Philharmonic, cond. Odaline de la Martinez. Chandos Chan 9449.
  • Mass in D. Eiddwen Harrhy, The Plymouth Music Series, Pilip Brunelle. Virgin Classics VC 7 91188-2.
  • The Wreckers. Anne-Marie Owens, Justin Lavender, Peter Sidhom, David Wilson-Johnson, Judith Howarth, Anthony Roden, Brian Bannatyne-Scott, Annemarie Sand. Huddersfield Choral Society, BBC Philharmonic, Odaline de la Martinez. Conifer Classics.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر ايضا

المراجع

Notes

  1. ^ dk eywitness companions classical music
  2. ^ أ ب ت The Rough Guide to Classical Music
  3. ^ Troubadisc website

Cited sources

  • Benson, E.F. (1986), Dodo: An Omnibus. London: Hogarth Press, 1986 ISBN 0701206969 ISBN 0-7012-0696-9
  • Gates, Eugene (2006), "Damned If You Do and Damned If You Don't: Sexual Aesthetics and the Music of Dame Ethel Smyth", Kapralova Society Journal 4, no. 1, 2006: 1-5.
  • Gates, Eugene (2013), "Dame Ethel Smyth: Pioneer of English Opera." Kapralova Society Journal 11, no. 1 (2013): 1-9.
  • Jebens, Dieter and R. Cansdale (2004), Guide to the Basingstoke Canal. Basingstoke Canal Authority and the Surrey and Hampshire Canal Society, 2004. (2nd Edition)
  • St. John, Christopher (1959), Ethel Smyth: A Biography. London: Longmans, Green & Co., 1959.

مزيد من الاستزادة

  • Anderson, Gwen, Ethyl Smyth, London: Cecil Woolf, 1997. ISBN 189796790X ISBN 1-897967-90-X
  • Bartsch, Cornelia, Rebecca Grotjahn, and Melanie Unseld. Felsensprengerin, Brückenbauerin, Wegbereiterin: Die Komponistin Ethel Smyth. Rock Blaster, Bridge Builder, Road Paver: The Composer Ethel Smyth. Allitera (2010) ISBN 978-3-86906-068-2
  • Collis, Louise. Impetuous Heart: The Story of Ethel Smyth. London: William Kimber, 1984. ISBN 0-7183-0543-4
  • Crichton, Ronald. The Memoirs of Ethel Smyth. London: Viking Press, 1987. ISBN 0670806552 ISBN 0-670-80655-2
  • Kertesz, Elizabeth Jane, Issues in the critical reception of Ethel Smyth’s Mass and first four operas in England and Germany, Ph. D. Dissertation, Melboure: University of Melbourne on unimelb.edu.au

المصدر

روابط خارجية

قالب:EB1922 Poster