إسماعيل قصپرلي

Ismail Gasprinski
IGasprinskiy.jpg
İsmail Gasprinski
وُلـِد20 مارس 1851
توفي11 سبتمبر 1914
القوميةتتار القرم
المهنةمفكر ومربي وناشر و سياسي
الديانةالإسلام

إسماعيل قصپرلي أو گاسپرالي (بالتركية: İsmail Gaspıralı) أو إسماعيل گاسپرنسكي Ismail Gasprinski (عاش 20 مارس[1] 1851 - 11 سبتمبر 1914) كان مفكراً ومربياً وناشراً وسياسياً من تتار القرم. وكان من أوائل المفكرين المسلمين في روسيا القيصرية، الذين أيقنوا بالحاجة لإصلاح وعصرنة التعليم والثقافة للمجتمعات التوركية والإسلامية. لقب عائلته يدل على انحداره من بلدة قصپرة في القرم.

كما ألهم الحركة المعروفة بإسم الجديدية. [2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

إسماعيل گاسپرالي
تمثال گاسپرالي في بخچي‌سراي

بث إسماعيل أفكاره في الأساس عبر صحيفة ترجمان التي أسسها في 1883، والتي استمرت حتى 1918. في منشوراته، نادى بالوحدة والتضامن بين الشعوب التوركية ودعا للعصرنة عبر الأورَپة. وقد آمن إسماعيل بأن الطريق الوحيد للعصرنة هو عبر التعليم. وقد انتقد بشكل واسع نظام التعليم التقليدي الذي يركز كثيراً على الدين، وطوّر أسلوباً جديداً لتعليم الأطفال كيف يقرأون بكفاءة بلغتهم الأم وقدّم اصلاحات للمناهج. كما طوّر لغة "جامعة للترك"، والتي كانت صيغة مبسطة من التركية بعد حذف الكلمات المستوردة من العربية والفارسية. وقال في 1881:[3]

"إن جهلنا هو السبب الرئيسي لحالنا المتخلف. فليس لنا من سبيل على الاطلاق إلى ما تم اكتشافه أو لما يدور في أوروپا. يجب أن نكون قادرين على القراءة لكي نتغلب على عزلتنا؛ يجب أن نتعلم الأفكار الأوروپية من المصادر الأوروپية. ويجب أن نقدم في مواد مدارسنا الابتدائية والثانوية ما يتيح لتلاميذنا امتلاك تلك القدرة على الوصول".

كما أنشأ إسماعيل صحيفة جديدة للمرأة، عالم نسوان، التي حررتها ابنته شفيقة، وكذلك مجلة للأطفال، عالم صبيان. وكان إسماعيل أحد مؤسسي (اتفاق المسلمين)، المنشأ في 1907 ويوحد أعضاء الصفوة الفكرية من مختلف الشعوب التوركية المسلمة في الامبراطورية الروسية. كما كان واحداً من المنظمين الرئيسيين للمؤتمرات الأولى لمسلمي عموم روسيا، والتي كانت تهدف إلى تقديم إصلاحات اجتماعية ودينية للشعوب المسلمة في روسيا.

كما ألهم الحركة المعروفة بإسم الجديدية. [4]


انظر أيضاً

الهامش

وصلات خارجية