إرگنقون

منمنمة «المنغول يغادرون وادي إرگنه-قون» في كتاب الشعر الملحمي، بالفارسية، لأحمد تبريزي «شاهنشاه نامه» (أو "چنگيز نامه")(1397—1398، المكتبة البريطانية، لندن)

إرگنقون (بالتركية: Ergenekon ؛ أو بالفارسية: ارگنه قون؛ أو بالأذربيجانية: Ərgənəqon؛ أو Ergeneqon؛ بالمنغولية: Эргүнэ хун/Ergüne khun) هي أسطورة الخلق التركو-مغولية.[1][2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النسخة التركية

في الميثولوجيا التّركيّة، تهدفُ هذه الأسطورة لشرح كيف أُسِست الخاقانيّة التّركيّة الأولى. تتمحور أسطورة إرگنقون حول مصيبة عظيمة أصابت الأتراك القُدامى، فبعد تعرُّضهم لهزيمة عسكريّة، لجؤوا إلى وادي إرگنقون الأسطوري وحوصروا هناك لمدّة أربعة قرونٍ. لكنّهم تمكّنوا من الخروج عندما قام حدّادٌ بإنشاءِ ممرٍّ عن طريق تذويبِ جبل، مّا سمح للذّئبة آسِنا بإخراجهم من الوادي. فتمكّن الأناس الّذين خرجوا من الوادي، من تأسيس الخاقانيّة التّركيّة، وأصبح هذا الوادي عاصمتها.[3][4][5][6][7][8] وهناك احنفالٌ سنوي (على شاكلة احتفال رأس السّنة) يُقام لإحياء خروج الأسلاف من إرگنقون.[9]

ويزعم الباحثون الأتراك أن الأسطورة ذات أصول توركية، مستشهدين بتشابهات بين الگوق‌تورك وملحمة إرگنقون؛[10] وأول من عقد مقارنة كان جوزيف دى گينييه Joseph de Guignes-[11] إلا أن العلاقة موضع جدل.[12]


النسخة المغولية

إرگنقون كان ملجأً لأسلاف المغول، نكوز و قيان، كما روى في القرن الرابع عشر كتاب جامع التواريخ، بقلم رشيد الدين همداني.[1][13][14][10] وهي ملحمة مذكورة في كل أساطير المغول.

وروى أبو الغازي بهادر، خان خانية خيوة (1643–63)، أسطورة إرگنقون المغولية للخلق في كتابه بالقرن السابع عشر، "شجرة الترك".[14][10]

في الأدب التركي

الحقبة العثمانيّة

في العصر العثماني المتأخر، تمتعت إرگنقون بإستخدام واسع في الأدب التركي (خصوصاً من قِبل الحركة الوطنية التركية)، لوصف المكان الأسطوري لأصل الترك والواقع في الوديان نائية في جبال ألطاي. في عام 1864 قام أحمد وفيق پاشا بترجمة شجرة الترك إلى اللغة العثمانية بعنوان شجرة أوصال تركيه،[15] وقد نُشِرت في صحيفة "تصوير الأفكار" Tasvir-i Efkâr.[16]

وقد وضعت قصيدة ضياء كوك ألب أسطورة إرگنقون في سياق التّاريخ التّركي. ونُشرت القصيدة بعنوان "اللحظة التّركيّة: إرگنقون" في مجلّة "شعور تركي" من الثّامن من مايو إلى الخامس من يونيو عام 1913.[17] كما ونُشرت القصيدة في مجلّة "هديّة ذهبيّة" في سبتمبر 1913،[18] ثمّ في مجلّة "تفّاحة حمراء" عام 1914، ولكن بعنوان "إرگنقون".[19] كما أنّ عمر سيف الدّين نشر قصيدة عن هذا الموضوع في مجلّة "نحو الحلبة" في التّاسع من أبريل عام 1914.[20][Ali Duymaz, Ömer Seyfettin'in Kaleme Aldığı Destanlar Üzerine Bir Değerlendirme", Balıkesir Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü Dergisicilt:12, sayı: 21, Haziran 2009, p. 415. (in Turkish) 1] وقام رضا نور بترجمة "شجرة التّرك" للتّركيّ’ الحديثة عام 1925 [Abu'l Gâzî, Şecere-i Türk, [Rıza Nur neşri], İstanbul, 1925. 1] وذكر إرگنقون في كتاب "أوغوزنام"، الّذي نشر في الإسكندريّة عام 1928. [Metin Özarslan, "Oğuz Kağan Destanı'nda Tarihî, Dinî, Beşerî ve Tabiatüstü Unsurlar", Prof. Dr. Dursun Yıldırım Armağanı, Ankara, 1998, p. 426. (in Turkish) 1]

تأسيس الجمهوريّة التّركيّة

أوّل كاتب ربط أسطورة إرگنقون بتأسيس الجمهوريّة التّركيّة عام 1923 هو يعقوب قدري كارا-عثمان-أوغلو (الّذي كتب أيضاً مقالاتٍ عن حرب الاستقلال التّركيّة). فعزّز تفسيره للأسطورة مكانتها في الأساطير التأسيسية للدولة القومية التركية الحديثة.[21]

وهذه الأسطورة هي قصّة نجاة الأمّة التّركيّة، الّتي تعرّضت لخطر الانقراض، لكنّها نجت بفضل آلهتها الوطنيّة الّتي تجسّدت على شكل ذئب رمادي.[22] فالذّئب الرّمادي هو رومز قوي للقوميّة التّركيّة، فحتّى الشّأعر التّركي المعارض الشّهير ناظم حكمت، أشاد بمصطفى كمال أتاتورك، ووصفه بأنّه "ذئب أشقر"في قصيدته "القوّات الوطنيّة". وبينما تمحورت أسطورة إرگنقون حول نجاة الشّعوب التّركيّة القديمة، تناولت نسختها الجمهوريّة رمزية تقرير المصير الوطني لتركيا. [21]

وأثناء الفترة الجمهورية المبكرة لتركيا (خصوصاً في عقد 1930، حين كانت الوطنية العرقية في أوجها في تركيا)، تمّ التّرويج لحكايات آسِنا وبوزكورت وإرگنقون،[23] إلى جانب فكرة العرقيّ’ التّركيّة، فتمّ إدراجهم في كتب التّاريخ كالأسطورة المؤسّسة للأتراك السّماويّين (غوك ترك).[24][25]

وفي 1933، قام شوكت أيدمير (وهو مثقّف تركي ومؤسّس ومنظًِر لحركة كادرو) بالرّبط بين أسطورة إرگنقون والثّورة التّركيّة.[26] وفي النّسخة التّركيّة الجديدة من أسطورة إرگنقون، تمّ إضافة عنصر الذّئب الرّمادي.[27]

مقارنات

وفقاً لإرغون جاندان، هناك بعض أوجه التّشابه بين أساطير الثقافات الأخرى في رمزيتها. فمثلاً يمكن اعتبار الذّئبة آسِنا، الّتي أظهرت للأتراك القدامى طريق الخروج عبر متاهة الوديان والممرّات الجبليّة، رمز للكلب الكبير سيريوس (ألمع نجمة في سماء الليل).[28]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ أ ب [1]جامع التواريخ
  2. ^ أبو الغازي بهادر، "Genealogy of the Turk"
  3. ^ Oriental Institute of Cultural and Social Research, Vol. 1-2, 2001, p. 66
  4. ^ Murat Ocak, The Turks: Early ages, 2002, pp. 76
  5. ^ Dursun Yildirim, "Ergenkon Destani", Turkler, Vol. 3, Yeni Turkiye, Ankara, 2002, ISBN 975-6782-36-6, pp. 527-43
  6. ^ Ibrahim Aksu: The story of Turkish surnames: an onomastic study of Turkish family names, their origins, and related matters, Volume 1, 2006, p.87
  7. ^ H. B. Paksoy, Essays on Central Asia, 1999, p. 49
  8. ^ Andrew Finkle, Turkish State, Turkish Society, Routledge, 1990, p. 80
  9. ^ Michael Gervers, Wayne Schlepp: Religion, customary law, and nomadic technology, Joint Centre for Asia Pacific Studies, 2000, p. 60
  10. ^ أ ب ت Dursun Yıldırım, "Ergenekon Destanı", Türkler, Vol. 3, Yeni Türkiye, Ankara, 2002, ISBN 9756782366, pp. 527–43. (لغة تركية)
  11. ^ Bahaaddin Ögel, "Doğu Göktürkleri Hakkında Vesikalar ve Notlar", Belleten, XXI/81, Türk Tarih Kurumu, 1957, p. 105. (لغة تركية)
  12. ^ Ibid, p. 109.
  13. ^ Jiexian Chen, Guoli Taiwan daxue, Proceedings of the Fifth East Asian Altaistic Conference, December 26, 1979 – January 2, 1980, Taipei, China, National Taiwan University, 1980. According to Reshideddin's record original Mongols, historically, were divided in two parts. They are: 1. Those branches descended from the Original Mongol Tribes, which had been in ارکنه قون Ergenekon… Those tribes are: The origin of Mongols were descendants from these two persons, Nekuz and Qiyan and their wifes who escaped to Ergenkon. (إنگليزية)
  14. ^ أ ب Bahaeddin Ögel, Türk Mitolojisi Vol. I, Milli Eğitim basımevi, İstanbul, 1971., Türk Mitolojisi I: 'Kaynakları ve Açıklamaları İle Destanlar, Tütk Tarih Kurumu, Ankara, 1989, pp. 14–5. (لغة تركية)
  15. ^ Abu'l-Gâzî, Şecere-i Evşâl-i Türkiyye، [أحمد وفيق پاشا نشري]، Dersaadet, 1864.
  16. ^ İsa Özkan, "Ergenekon Destanı Hakkında", Türk Yurdu, Cilt: 29, Sayı: 265, Eylül 2009, pp. 43–7. (لغة تركية)
  17. ^ Mehmed Ziya, "Ergenkon", Turk Duygusu, no. 1, pp. 7-10
  18. ^ "Ergenkon", Altin Armagan, no. 1 (Turk Turdu, no. 24's supplement, Istanbul, 1328), p. 20
  19. ^ Ziya Goklap, Ziya Goklap Kulliyati I: Siirler ve Halk Masallari, haz. Fevziye Abdullah Tansel, Turk Tarih Kurumu, Ankara, 1989, s. xlii, 78-83. (in Turkish)
  20. ^ Isa Ozkan, "Ergenekon Destani Hakkinda", Turk Yurdo, Cilt: 29, Sayi: 265, Eylul 2009, pp. 43-47. (in Turkish)
  21. ^ أ ب Goknar, Erdag (2013-02-15). Orhan Pamuk, Secularism and Blasphemy: The Politics of the Turkish Novel. Routledge, p. 6. ISBN 9781136164286
  22. ^ Halman, Talah. A Millennium of Turkish Literature. pp. 5-6
  23. ^ Murat Arman, "The Sources of Banality In Transforming Turkish Nationalism", CEU Political Science Journal, issue: 2 (2007), p. 136.
  24. ^ Türk Tarihinin Ana Hatları, Kaynak Yayınları, 1999, ISBN 975-343-118-X; p. 380. (first edition: 1930) (لغة تركية)
  25. ^ Tarih II: Kemalist Eğitimin Tarih Dersleri (1931 - 1941), Kaynak Yayınları, 2001, ISBN 975-343-319-0, p. 44. (first edition: 1931) (لغة تركية)
  26. ^ İlhan Tekeli, Selim İlkin, Kadrocuları ve Kadro'yu anlamak, Türkiye Ekonomik ve Toplumsal Tarih Vakfı, 2003, ISBN 9789753331708, p. 219. (لغة تركية)
  27. ^ Beşir Ayvazoğlu, "Ergenekon yurdun adı", Zaman, January 31, 2008, Retrieved July 24, 2010. (لغة تركية)
  28. ^ Candan, Ergun. (2002). Türklerin Kültür Kökenleri, Sınır Ötesi Yayınları, Istanbul, pp. ?113-4, ISBN 975-8312-11-1

وصلات خارجية


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "Ali Duymaz, Ömer Seyfettin'in Kaleme Aldığı Destanlar Üzerine Bir Değerlendirme", Balıkesir Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü Dergisicilt:12, sayı: 21, Haziran 2009, p. 415. (in Turkish)"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="Ali Duymaz, Ömer Seyfettin'in Kaleme Aldığı Destanlar Üzerine Bir Değerlendirme", Balıkesir Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü Dergisicilt:12, sayı: 21, Haziran 2009, p. 415. (in Turkish)"/> أو هناك وسم </ref> ناقص
خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "Abu'l Gâzî, Şecere-i Türk, [Rıza Nur neşri], İstanbul, 1925."، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="Abu'l Gâzî, Şecere-i Türk, [Rıza Nur neşri], İstanbul, 1925."/> أو هناك وسم </ref> ناقص
خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "Metin Özarslan, "Oğuz Kağan Destanı'nda Tarihî, Dinî, Beşerî ve Tabiatüstü Unsurlar", Prof. Dr. Dursun Yıldırım Armağanı, Ankara, 1998, p. 426. (in Turkish)"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="Metin Özarslan, "Oğuz Kağan Destanı'nda Tarihî, Dinî, Beşerî ve Tabiatüstü Unsurlar", Prof. Dr. Dursun Yıldırım Armağanı, Ankara, 1998, p. 426. (in Turkish)"/> أو هناك وسم </ref> ناقص