أگنوديس

أگنوديس
Agnodice
Agnodice engraving.jpg
أگنوديس متنكرة كطبيب، تتخيل أنها ترفع سترتها لتظهر جنسها الحقيقي، لكنها تفتح ثوبها الخارجي لتظهر أن لديها ثديين.
وُلـِد
القوميةيوننية
المهنةطبيبة
العهداليونانية الكلاسيكية

أگنوديس أو أگنوديكى (باليونانية قديمة: Ἀγνοδίκη، [aŋnodíkɛː] ح. القرن الرابع ق.م.)، كانت أول قابلة أو طبيبة في أثينا القديمة. وردت قصتها من قبل المؤلف الروماني گايوس جوليوس هيگنيوس في مؤلفه فابوليا (حكايا). بصفة عامة، لا يعتقد أن أگنوديس شخصية خيالية، لكنه قصتها رويت تكراراً لكونها أول امرأة مارست القبالة أو الطب.

تبعاً لهيگنيوس، فقد درست أگنوديس الطب على يد هروفيلوس، وعملت كطبيبة في منزلها بمدينة أثينا متنكرة في زي رجل، لأن المرأة في ذلك الوقت كانت محرومة من ممارسة الطب. بعدما اشتهرت بين المريضات، اتهمها الأطباء المنافسين بإغواء نساء أثينا. حوكمت، وكشفت عن جنسها لهيئة المحلفين برفع رداءها. اتهمتها المحكمة بالممارسة الغير قانونية للطب لكونها امرأة، ودافعت عنها نساء أثينا الذين مدحوا في العلاجات المؤثرة التي وصفتها. تم تبرئتها، وأُلغي القانون الذي يمنع النساء من العمل كطبيبات في أثينا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياتها

ولدت أگنوديس لعائلة ثرية من أثينا. كانت رغبتها في دراسة الطب مدفوعة مما شاهدته في حياتها من نساء توفين أثناء عملية الولادة، أو عانين ألماً شديداً. كان تخصص النساء في دراسة الطب النسائي و التوليد و القبالة مسموحاً في زمن أبقراط، إلا أنه مُنع بعد وفاته و عُدّ جريمةً تستحق الإعدام، و ذلك بعد أن اكتشف حُكام أثينا بأن بعضاً من النسوة يقمن بعملية الإجهاض.[1] عملت أگنوديس على التنكر بزي رجل لكي تتمكن من طلب التدريب الطبي، كما تحججت بأنها كانت تسعى لدراسة الطب لكي تعالج صديقاً لها يعاني من المرض[2] غادرت لاحقا لتستكمل دراستها في الإسكندرية، حيث استطاعت المرأة هناك أن تلعب دوراً مهماً في الوسط الطبي نظراً لما كانت تتمتع به من حرية في دراسة الطب و ممارسته.[2]


ممارسة الطب

تلقت أگنوديس علومها الطبية في مدينة الإسكندرية، وتتلمذت على يد هيروفيلوس[1] الذي كان أهم خبراء علم تشريح في ذلك الوقت،[3] وبعد استكمالها تحصيلها العلمي عادت أگنوديس لتمارس الطب في أثينا متنكرةً بزي رجل، و مع مرور الوقت ذاع صيتها بين نساء أثينا اللواتي بدأن يطلبن عونها الطبي دون غيرها من الأطباء الرجال.

المحاكمة

بدأ الأطباء يشعرون بأن خدماتهم الطبية لم تعد مطلوبةً من طرف النساء كما كان الحال في السابق، فشرعوا بتحميل أگنوديس مسؤولية ما يجري واتهموها بأنها تعمل على إغواء النساء وبأن النساء يتمارضن لكي يحظين بلقائها،[4] إذ لم يكونوا على علم بعد بأنها امرأة وليست رجل. أثناء محاكمتها قام مجموعة من الأطباء والأزواج بتوجيه الاتهامات والإدانات لها، إلا أنها ما لبثت أن خلعت ردائها لتكشف عن هويتها الحقيقية، ولكنهم استمروا في كيل الاتهامات لها، ولكن في هذه المرة كانت اتهامات بالخداع والادعاء الكاذب.[1] استطاعت أگنوديس أن تقنع القضاة بأن اتهامات الرجال لا يمكن أن تكون كافية لتجعل منها مذنبة، كما جاءت مجموعة من النسوة ودافعن عن أگنوديس وأشدن بمهاراتها في الطب واستهجن محاولات أزواجهن إنزال حكم بالإعدام بها.[4][5][6] بعد نقاش قصير، بُرئت أگنوديس مما نُسب إليها من اتهامات وتغير القانون في أثينا ليسمح للمرأة بالعمل في الطب لمداواة النساء.[7][4]

كان لمحاكمة أگنوديس تأثيراً مهما، فقد فتحت الطريق أمام عمل المرأة في الطب في أثينا، كما استعملت رواية أگنوديس من قبل القابلات في القرن السابع عشر للدفاع عن أنفسهن في وجه طغيان الرجال على مهنة الطب.[8]

تحولت أگنوديس مؤخراً إلى رمزٍ للطبيبات.[5]

الهوامش

  1. ^ أ ب ت Oakes.International Encyclopedia of Women Scientists 2002, p. 3
  2. ^ أ ب Kirsh.Fabulous Female Physicians 2002, p. 7-8 Archived 12 March 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. ^ Alic.Hypatia's Heritage 1999, p. 6.
  4. ^ أ ب ت Newman.A New Volume of the Lounger's Common-place Book Common-place Book 1807, p. 1-2.
  5. ^ أ ب Oakes 2002, p. 4
  6. ^ Alic 1986, pp. 29-30.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Yount
  8. ^ Women in Medicine.

المصادر