أليعازر والدمان

إليعاز والدمن
אליעזר ולדמן
Eliezer Valderman.jpg
تاريخ الميلاد (1937-02-11) 11 فبراير 1937 (age 84)
محل الميلادپتاح تكڤا، فلسطين الانتداب
الكنيست11, 12
الحزب المُمثـَل في الكنيست
1984–1990تحيا

أليعازر والدمان (بالعبريّة אליעזר ולדמן؛ ولد 11 فبراير 1937)، هو ربّي وسياسي إسرائيلي سابق، كان نائباً في الكنيست عن حزب تحيا (أو هتحيا) من عام 1984 إلى عام 1988، [1]كما أنّه رئيس مدرسة نير الدينيّة في مستوطنة كريات أربع.[2]

وُلِد والدمان في مدينة پتاح تكڤا بفلسطين الانتدابيّة عام 1937، ثمّ هاجر مع عائلته إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة، حيث أكمل تعليمه الجامعي في جامعة يشيڤا وكلية بروكلن، ثمّ عاد إلى إسرائيل.[1] انضمّ والدمان إلى منظّمة أبناء عكيڤا، وتأثّر بأفكار الرّبّي تسڤي يهودا كوك،[3] ثمّ انضمّ إلى حزب هتحيا، حيث كان الاسم الرّابع في قائمة الحزب، وتمكّن من دخول الكنيست كممثّلاً عنه عام 1984. جدير بالذّكر أنّ الرّبّي والدمان يُعتبر من مؤسّسي حركة گوش إيمونيم الاستيطانيّة، كما أنّه عبّر عن دعمه لأهداف التّنظيم السّرّي اليهودي عندما خطّط لتفجير الحرم القدسي الشّريف،[4] بل وتطوّع للمشاركة في إحدى عمليّات هذا التّنظيم، المتمثّلة باغتيال رؤساء بلديّات نابلس ورام الله والبيرة عن طريق تفجير سيّاراتهم.[5]

أيّد أليعازر والدمان حرب لبنان، بل جادل أنّ ضراوة هذه الحرب دليلٌ على قرب عمليّة الخلاص (في إشارة إلى قرب قدوم الماشيح المخلّص في الإسخاتولوجيا اليهوديّة). وبنظر والدمان، تقوم إسرائيل بمهمّتها كقلب العالم النّابض عن طريق محاربتها للعرب، الّذين يشكّلون عائقاً أمام سعيها لإنقاذ العالم من الويلات، حيث ستحلّ البركة على البشريّة أجمع عندما يتمكّن "شعب إسرائيل" من العيش على كامل "أرض إسرائيل".[6] كذلك، عارض والدمان فكرة إقامة دولة فلسطينيّة في الأردن (الّتي روّج لها أرييل شارون، وإسحاق شامير وغيرهما)، يحجّة أنّ الأردن جزءٌ من "أرض إسرائيل"، يُحرّم التّنازل عنه لغير اليهود.[7]

في عام 1986، اقتحم أليعازر والدمان باحات المسجد الأقصى، وقام بتلاوة صلاة الكادش اليهوديّة.[8] وفي يوليو عام 2020، وقّع والدمان على رسالة نشرتها "منظّمات المعبد" تجيز وتحثٌّ على اقتحام واستباحة الحرم القدسي الشّريف.[9] جدير بالذّكر أنّ والدمان (عندما كان نائباً قي الكنيست)، توجّه إلى أمريكا لزيارة الجاسوس المسجون جوناثان پولارد، تعبيراً عن تعاطفه وتضامنه معه.[10]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش


وصلات خارجية