ألفت الأدلبي

كاتبه سوريه راحله (1912-22 مارس 2007) ولدت في مدينة دمشق في حي الصالحية لأبوين دمشقيين. تزوجت الأدلبي في العام 1929 وأنجبت ثلاثة أولاد. نالت شهرة عربية وعالمية واسعة وترجمت قصصها إلى أكثر من 15 لغةً أجنبيةً وقد سجل الكثيرون والمبدعون العرب شهاداتهم في أدبها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مؤلفاتها

كتبت أول قصة لها في العام 1947 بعنوان 'القرار الأخير' إذ شاركت بها في مسابقة إذاعة لندن وحصلت على الجائزة الثالثة. من مؤلفاتها 'قصص شامية' العام 1954 ومجموعة قصصية بعنوان 'وداعاً يا دمشق' العام 1963 ومجموعة قصصية بعنوان 'يضحك الشيطان' العام 1974 و'نظرة في أدبنا الشعبي' العام 1974 و'عصي الدمع' العام 1976 ورواية 'دمشق يا بسمة الحزن' العام 1981 ورواية 'حكاية جدي' العام 1999 و 'نفحات دمشقية' العام 1990. تركت وراءها إرثاً تقافياً كبيراً من القصص والروايات والدراسات الأدبية التي تميزت بالواقعية والتركيز على الحياة الشرقية