أخبار:موجة التهاب رئوي من ووهان تجتاح الصين

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
A scientist observing experimental SARS vaccine living in a culture medium.jpg

في يناير 2020 بدات السلطات الصينية التحقيق في تقارير حول انتشار نوع غامض من الالتهاب الرئوي في مدينة ووهان وسط البلاد. وقال مسؤولون إن 44 شخصاً أصيبوا بالعدوى حتى الآن مع تصنيف 11 حالة منهم بأنها خطرة.[1]

ودفع انتشار هذا النوع غير المعروف من الالتهاب الرئوي سنغافورة وهونگ كونگ لإخضاع القادمين من ووهان لفحص طبي مشدد. يأتي ذلك وسط مخاوف من أن يكون هذا المرض مرتبطاً بعودة انتشار متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس)، أو بأعراض قاتلة لمرض تنفسي آخر.

وفتكت حمى سارس القاتلة، التي لها نفس أعراض الإنفلونزا، بحوالي 700 شخص في الفترة من 2002 إلى 2003 بعد ظهورها للمرة الأولى في الصين.

وقالت الشرطة في مدينة ووهان إن ثمانية أشخاص خضعوا للتحقيق "لنشر و تداول معلومات غير صحيحة عبر الإنترنت دون التحقق منها." وقالت مفوضية الصحة في المدينة الصينية الكبرى إنها فتحت تحقيقا الجمعة في انتشار العدوى التي أصابت العشرات.

وأضافت، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن التحقيقات توصلت إلى أن أعراض المرض ليست مثل الإنفلونزا العادية، ولا إنفلونزا الطيور، كما أنها ليست مشابهة لأعراض أمراض الجهاز التنفسي التقليدية، لكن البيان لم يذكر السارس في هذه القائمة.

وأكد البيان أن حالات لانتقال العدوى من إنسان إلى إنسان لم تظهر، لكن مجموعة من المصابين كانوا يعملون في سوق للمأكولات البحرية، مما دعا السلطات إلى تطهير المنطقة بأكملها.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن المنظمة الدولية على علم بانتشار هذه العدوى وإنها على اتصال بالحكومة الصينية بخصوص ذلك.

وأضاف: "هناك العديد من الأسباب المحتملة للالتهاب الرئوي المعدي، والتي يُعد أغلبها أكثر شيوعا من أعراض فيروس كورونا القاتل الذي يصيب الجهاز التنفسي"، مؤكدا أن منظمة الصحة العالمية "تراقب عن كثب تطور الأحداث."

المصادر

  1. ^ "التهاب رئوي "غامض" ينتشر في أجزاء من الصين". بي بي سي. 2020-01-04. Retrieved 2020-01-04.