أخبار:مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في غارة أمريكية على مطار بغداد

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
صورة لمطار بغداد الدولي بعد الهجوم الأمريكي، يناير 2020.

الهجوم

نُفذت العملية بواسطة مسيرات أمريكية بعد منتصف الليل، بعد عودة سليماني من دمشق على متن طائرة تابعة لخطوط أجنحة الشام هبطت الساعة 11 في مطار بغداد الدولي.

أما المهندس فلم يكن قادماً مع سليماني، بل كان في استقباله في المطار. ويرجح أن تسريباً وصل الأمريكان من طرف عراقي. تم الاستهداف بعد تحرك الموكب من المطار ووصوله قرب نقطة التفتيش الخارجية للمطار.

أسماء الضحايا

1- أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد

2- قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الايراني

3- سامر عبد الله، صهر عماد مغنية

4- زوج بنت سليماني

5- محمد رضا الجابري، مدير تشريفات الحشد بالمطار

6- حسن عبد الهادي، الحشد الشعبي

7- محمد الشيباني، الحشد الشعبي

8- حيدر علي، الحشد الشعبي


ردود الفعل

صرح وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو أن الحكومة الأمريكية قد اتخذت قراراً "بتقدير يستند على معلومات استخباراتية" لتبرير شن غارة جوية ضد قاسم سليماني، قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني.[1]

وأضاف پومپيو إن سليماني كان "يعمل بنشاط على هجوم وشيك" في المنطقة، لافتاً على أن الغارة الجوية "أنقذت حياة أمريكيين، العشرات إن لم يكن المئات منهم". وقال پومپيو إن "التهديدات كانت في المنطقة" في رد على سؤال إن كانت تلمك المخاطر تهدد الأمن القومي الأمريكي، دون تقديم المزيد من التفاصيل، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي "ستبذل ما بوسعها" لنشر المعلومات الاستخباراتية في الأيام المقبلة.

ورداً على تصريحات مسؤولين فرنسيين بأن الهجوم "جعل العالم بخطر أكثر" قال پومپيو: "الفرنسيون مخطئون في ذلك.. العالم بات مكانا أكثر أمنا اليوم".

ويذكر أن وارة الدفاع الأمريكية قد أصدرت بيانا قالت فيه: "بتوجيه من الرئيس، اتخذ الجيش الأمريكي عملاً دفاعياً حاسماً، لحماية الأمريكيين في الخارج عبر قتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني المصنف كمنظمة إرهابية بالولايات المتحدة الأمريكية".

المصادر

  1. ^ "بومبيو يوضح لـCNN ما وراء الضربة التي قتلت قاسم سليماني". سي إن إن. 2020-01-03. Retrieved 2020-01-03.