أخبار:فرنسا تنهي عملية الساحل الأفريقي

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
Opération Barkhane.jpg

في 10 يونيو 2021، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن عملية فرنسا لمكافحة الإرهاب في غرب أفريقيا ستنتهي وتُدمج في مهمة دولية أوسع. وأضاف في مؤتمر صحفي أنه سيضع اللمسات الأخيرة لذلك بحلول نهاية يونيو. ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من سيطرة القائد العسكري في مالي، الكولونيل عاصمي گويتا، على السلطة في أعقاب الإطاحة بثاني رئيس خلال تسعة أشهر.[1]

ووصف ماكرون تلك الخطوة بأنها "انقلاب على الانقلاب"، وعلق مؤقتاً العمليات المشتركة بين القوات الفرنسية والمالية في الثالث من يونيو. وحققت فرنسا بعض النجاحات على مسلحي الساحل خلال الأشهر القليلة الماضية، لكن الوضع هش للغاية ويخيم الإحباط على باريس مع عدم وجود ما يشير في الأفق لانتهاء الاضطراب السياسي، خاصة في مالي.

المصادر

  1. ^ "فرنسا تعلن إنهاء عملية الساحل الأفريقي وتدمجها في مهمة أوسع". روسيا اليوم. 2021-06-10. Retrieved 2021-06-10.