أخبار:بدء برنامج إماراتي-إسرائيلي للذكاء الاصطناعي

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
Wizai.jpg

أعلن كل من جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي ومعهد وايزمان للعلوم في 24 فبراير 2021 عن بدء برنامج مشترك أبحاث الذكاء الاصطناعي (برنامج إيه أي)

وسيقوم البرنامج الجديد بتعزيز المبادرات التعاونية في مجال الذكاء الاصطناعي الأساسي، وسيكشف عم تطبيقات للذكاء الاصطناعي في مجالات مثل الرعاية الصحية وعلم الجينوم وغيره من المجالات؛ ويأتي ذلك بعد توقيع مذكرة تفاهم من جانب الطرفين في سبتمبر 2020

وبالاعتماد على الخبرة الفنية المشتركة لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي ومعهد وايزمان، سيضطلع برنامج الذكاء الاصطناعي بالبحوث الأساسية والتطبيقية في مجال التعلم الآلي، والرؤية الحاسوبية، ومعالجة اللغة الطبيعية، وعلم الأحياء الحسابي ، والعلوم العصبية، والعديد من المجالات الأخرى تحقيقًا لرؤية الاستخبارات العامة الاصطناعية.

وستشكل المشاريع البحثية المشتركة التي سيعمل عليها فرق من المؤسستين قلب البرنامج. وسيشمل التعاون المشاريع البحثية المشتركة، وبرامج التدريب المشتركة، والزيارات المتابدلة ووالمؤتمرات الحاصة بالذكاء الاصتناعي وكذلك الورشات وبرامج تبادل الطلبة والعمال.

وسيسعى الاتفاق أيضًا إلى تعيين باحثين وموظفين ذوي مؤهلات عالية لدعم وتسهيل المهمة الأساسية لبرنامج الذكاء الاصطناعي.

قام البروفيسور إريك زينگ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، والبروفيسور ألون تشن، رئيس معهد وايزمان اتفاق الشراكة الجديد خلال احتفالية افتراضية عبر الإنترنت في وجود مسئولين من كلا المؤسستين.

وحضر الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد، كما ألقى كلمة افتتاحية.

وبالحديث عن الإعلان قال "التعاون بين جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي و معهد وايزمان للتكنولوجيا يتماشى مع رؤية قيادتنا في مد وتعزيز جسور التعاون من أجل خدمة أمتنا والإنسانية، وسعيًا إلى التقدم الاجتماعي - الاقتصادي من خلال ابتكارات الذكاء الاصطناعي. ونحنن على ثقة بأن الشراكات التي تعزز المواهب والقدرات التكنولوجية والبحثية سوف تمكنا من تحقيق ثور صناعة رابعة وسوف تساهم في إيجاد حلول للتحديات الكبيرة التي نواجها على مستوى المجتمع الدولي- مثل فيروس كورونا والأمن الغذائي وغيرها من الصعوبات."

وأضاف: "كما أن جامعة محمد بن زايد فخورة للعمل مع معاهد رائدة مثل معهد وايز مان للعلوم، وذلك لتحقيق مستقبل مبني على المعرفة والاستدامة والمرونة."

وفي المقابل قال البروفيسور تشن أن من خلال البرنامج الجديد " نحن نجمع بعض من أعظم العقول في ميادين الذكاء الاصطناعي والعلوم الطبيعية والدقيقة، أملًا في توسيع الحدود وتمكين العلماء للوصول إلى مصادر استثنائية. ومعًأ سنتمكن من تطوير الذكاء الاصطناعي مستكشفين وسائل جديدة للاستفادة من الإمكانيات الهائلة لهذه التكنولوجيا المتنوعة والمثيرة من أجل نفع البشرية."

أما بروفيسور زينگ فقال معلقًأ "بدء برنامج الذكاء الاصطناعي يقوي شركاتنا مع معهد وايزمان بشكل هائل، واضعًا الأساس لتعزيز النظام الإيكولوجي العالمي للذكاء الاصطناعي ومواصلة التقدم في مجالات العلم والتكنولوجيا والتعليم العالي. وسيمكن ذلك طلبتنا ويزيد من قدرتا للوصول إلى الموارد العالمية التي تتجاوز جامعتنا وسيعزز ثقافة الشراكة الدولية وتبادل المعارف."

ويعتبر معهد وايزمان للعلوم في إسرائيل، واحد من أعلى مؤسسات البحث متعددة التخصصات في العالم، ويقدم درجات الماجستير والدكتوراه في خمس كليات. وقد ذاع صيته بسبب الاكتشافات الواسعة التي قام فيها في مجال العلوم الطبيعية والدقيقة، كما يقوم علماء المعهد بتطوير أبحاث تتعلق بالعقل البشري والذكاء الاصطناعي وعلوم الحاسوب والتشفير والفيزياء الفلكية وفيزياء الجسيمات، وعلاج أمراض مثل السرطان والتصدي لتغير المناخ من خلال علوم البيئة والمحيطات والنباتات، وغيرها من العلوم.[1]



المصادر

  1. ^ "MBZUAI, Israel's Weizmann Institute of Science establish joint AI Programme". wam:ae. 2021-02-25. Retrieved 2021-02-25.