أخبار:السودان يتهم إثيوبية بتسليح متمردين لاحتلال الكرمك

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
جندي من الجيش السوداني.jpg

في 7 مارس 2021، اتهم السودان، الحكومة الإثيوپية بتقديم دعم لوجيستي لقوات نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان جوزيف توكا بالنيل الأزرق، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السودانية الرسمية. وقالت الوكالة، إن الدعم عبارة عن أسلحة وذخائر ومعدات قتال، حيث وصل الدعم منطقة يابوس بتاريخ 27 فبراير 2021، وكان في استقبال الدعم القائد جوزيف توكا وبعض قادة قواته.[1]

ويتبادل البلدان السودان وإثيوپيا، خلال الفترة الماضية العديد من الاتهامات، بشأن نزاعهما الحدودي، من خلال بيانات شديدة اللهجة تعد الأكثر سخونة منذ أواخر 2020.

وأضافت الوكالة السودانية، أنَّ الحكومة الإثيوپية تهدف لاستخدام القائد جوزيف توكا لاحتلال مدينة الكرمك بإسناد مدفعي إثيوپي، وذلك بغرض تشتيت جهود الجيش السوداني على الجبهة الشرقية. وكانت استخبارات الجيش السوداني، قد ضبطت أمس بنادق آلية وقنابل يدوية وذخائر مهربة كانت في طريقها إلى ميليشيات إثيوبية عبر حدود ولاية القضارف مع إثيوپيا.

ونقل موقع سودان تريبيون عن مصادر مطلعة القول إن الاستخبارات العسكرية بالفرقة الثانية مشاة بالقضارف وضعت يدها على الأسلحة والمتفجرات إثر معلومات ومتابعة لحركة الميليشيات الإثيوپية المسلحة وعصابات الشفتة التي نشطت في الآونة الأخيرة في قطع الطريق أمام الرعاة والمزارعين. وتمكنت شعبة استخبارات الفرقة من ضبط الأسلحة والذخائر على متن شاحنة بمحلية القلابات الغربية بمنطقة سمسم الزراعية. وشملت المضبوطات 38 بندقية كلاشنيكوف و53 خزنة كلاشنيكوف وكمية أخرى من الأسلحة والذخائر.


المصادر

  1. ^ "السودان يتهم إثيوبيا بتقديم دعم لقوات جوزيف توكا بالنيل الأزرق". جريدة الشرق الأوسط. 2021-03-08. Retrieved 2021-03-08.