أحمد بن يوسف بن القاسم

أحمد بن يوسف بن القاسم الوفاة 213ه

كان يتولى ديوان الرسائل للمأمون، وكان أخوه القسم بن يوسف، يدعي أنه من بني عجل، ولم يدع أحمد ذلك، قال المرزباني: كان مولى لبني عجل، ومنازلهم بسواد

الكوفة وزر أحمد للمأمون، بعد أحمد بن أبي خالد مات في قول الصولي في شهر رمضان، سنة ثلاث عشرة ومائتين، وقال غيره: سنة اربع عشرة ومائتين،

ومن شعره

إذا ما التقينا والعيون نواظر ... فألسننا حرب وأبصارنا سلم

وتحت استراق اللحظ منا مودة ... تطلع سرا حيث لايبلغ الوهم

--

كثير هموم النفس ختى كأنما ... عليه كلام العالمين حرام

إذا قيل ما أضناك أسبل دمعه ... يبوح بما يخفي وليس كلام

أخوه بعده، فقال يرثيه

رماك الدهر بالحدث الجليل ... فعز النفس بالصبر الجميل

أترجو سلوة وأخوك ثاو ... ببطن الأرض تحت ثرى مهيل

ولمثل أخيك فلتبك البواكي ... لمعضلة من الخطب الجليل

زير الملك يرعى جانبيه ... بحسن تيقظ وصواب قيل

المصادر


انظر معجم الأدباء

الكلمات الدالة: