أبو محمد زيادة الله بن محمد

أبو محمد زيادة الله بن محمد بن الأغلب أو زيادة الله الثاني، تولى الحكم الأغلبي بعد وفاة أخيه أبي إبراهيم أحمد بن محمد بن الأغلب ولم تتجاوز فترة حكمخ سنة هجرية واحدة بين 249 هـ-863 م/250 هـ-864 م وتوفي يوم 20 ذي القعدة 250 هـ-24 ديسمبر 864 م [1].

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حكمه

تميزت فترة حكمه بقصرها، ويذكر محمد الطالبي أنه واصل سياسة سلفه التي شارك هو نفسه في تنفيذها [1]، إذ أنه كان قد قاد القمع ضد الإباضية بطرابلس [1]. إلا أن الطالبي يرى أنه "استحق لقب الأمير المثالي الذي ترك له الحكم" [1] ويضيف بأنه كان صالحا عادلا مثقفا سخيا، حتى أن القاضي سليمان بن عمران قال "ما ولى لبني الأغلب أعقل من زيادة الله الأصغر" [1] وقد توفي دون أن تحدث في عهده مشاكل [1].

إشارات مرجعية

  1. ^ أ ب ت ث ج ح محمد الطالبي، الدولة الأغلبية، تعريب المنجي الصيادي، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1995، ص 292
جامع عقبة الأمراء الأغالبة مصحف رقادة
إبراهيم بن الأغلب | أبو العباس عبد الله بن إبراهيم | أبو محمد زيادة الله بن إبراهيم | أبو عقال الأغلب بن إبراهيم | أبو العباس محمد بن الأغلب | أبو إبراهيم أحمد بن محمد بن الأغلب | أبو محمد زيادة الله بن محمد | أبو الغرانيق محمد بن أحمد | أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد | أبو العباس عبد الله الثاني | أبو مضر زيادة الله بن عبد الله

م

Gxermo2.svg هذه المقالة عبارة عن بذرة تحتاج للنمو والتحسين؛ فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.