معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  إني الإيطالية ترسل أكبر حفار بالعالم، سايپم 10000 (عمق مائي 10,000 قدم)، لمياه قبرص التي فرطت فيها مصر  *   مجلس الوزراء المصري يقرر السماح باستخدام الفحم الحجري في توليد الطاقة  *   الجيش اللبناني يواصل تفكيك محاور القتال على محور باب التبانة-جبل محسن  *   كيم كارداشيان تنضم لحملة إنقاذ قرية كسب الأرمنية بساحل اللاذقية من ارهابيي جبهة النصرة-القاعدة  *   فوز حزب الحرية والعدالة التركي في الانتخابات البلدية  *   زيارة جون كري للجزائر قبيل الانتخابات الرئاسية يثير لغطاً في الشارع الجزائري  *   التعرف على الجين المسؤول عن أحد أنماط الصلع. وهو مثبط أيضاً للأورام في الجلد  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *   تشغيل منفذ قسطل-حلفا البري بين مصر والسودان في أبريل  *      

نهر الكونغو

نهر الكونغو
نهر
none  نهر الكونغو بالقرب من موساكا
نهر الكونغو بالقرب من موساكا
البلدان أنگولا, بوروندي, كامرون, جمهورية أفريقيا الوسطى, جمهورية الكونغو الديمقراطية, گابون, جمهورية الكونغو, رواندا, تنزانيا, زامبيا
الطول 4,700 كم (2,920 ميل) [1]
الحوض 4,014,500 كم² (1,550,007 ميل²) [1]
التدفق
 - المتوسط 41,000 ;م³/ث (1,447,901 ق³/ث) [1]
 - الأقصى 75,000 ;م³/ث (2,648,600 ق³/ث) [1]
 - الأدنى 23,000 ;م³/ث (812,237 ق³/ث) [1]

نهر الكونغو Congo river ثاني أطول نهر في إفريقيا بعد النيل، إذ يبلغ طوله 4474 كم، ومساحة حوضه 3,457,000 كم²، وهو ثاني أكبر حوض نهري في العالم بعد الأمازون، ويشغل كلاً من جمهوريتي الكونغو والكونغو الديمقراطية (زائير) وجمهورية أفريقيا الوسطى وشرقي زامبيا وشمالي أنگولا، وأجزاءً من الكامرون وتنزانيا. وشبكته المائية كثيفة إذ يبلغ طولها نحو 16,000 كم، ويقسم حوض تغذيته إلى ثلاثة أحواض:

منظر جوي لحوض نهر الكونغو

فهرست

الحوض الأعلى

ويبدأ من خطّ تقسيم المياه بينه وبين حوضي الزمبيزي والنيل، حيث منبعه على السفوح الغربية لهضبة البحيرات (إقليم كاتنگا Katanga)، ويتجه شمالاً حتى شلالات ستانلي Stanley falls، وينبع النهر من جبال ميتومبا Mitomba على حدود زامبيا، ويرفده عن يمينه نهر لوڤوا Luvua القادم من بحيرة موِرو Mweru، ونهر لوكاگا Lukuga من بحيرة تنگانيقا Tanganyika؛ الذي ينحدر غرباً حتى يلتقي النهر الأساس لوالابا Lualaba. تكثر الروافد والشلالات والبحيرات في وادي النهر؛ إذ تتشكل الشبكة المائية فوق منطقة جبلية وعرة.

الحوض الأوسط

يبدأ من شلالاتٍ سبعة، تعرف بشلالات ستانلي، حيث تظهر تشكيلات الغرانيت والحجر الرملي، ويصبح النهر بعدها صالحاً للملاحة، ويعود النهر فينحرف نحو الشمال الغربي فالغرب، ثم إلى الجنوب الغربي، ويرفد النهر عن يساره رافد آخر هو لومامي Lomami بعد الشلالات، وعن يمينه رافد أرويمي Aruwimi، ثم بعد أن يعبر دائرة الاستواء يرفده عن يمينه نهر أوبانگي Ubangi أيضاً، أما رافده كاساي Kasai فيلتقي به عن يساره قبل العاصمة، وفي هذا الجزء يفيض النهر بمياهه، وتنتشر فيه المستنقعات والجزر التي يعيش فيها كثير من الأسماك والتماسيح.

الحوض الأدنى

يبدأ عند انقسام النهر إلى مجريين مشكلاً حوض مالبو Malebo Pool، وتتقابل مدينتا كنشاسا Kinshasa عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية وبرازاڤيل Brazzaville عاصمة جمهورية الكونغو وجهاً لوجه على طرفي حوض ماليبو، ويجتاز النهر العديد من المساقط والجنادل ـ شلالات كينسوكا Kinsuka (لڤنگستون Livingston) ـ لانتقاله من تكوينات جيولوجية قديمة إلى تكوينات أحدث؛ كما تؤثر الحركات البنائية في مجرى النهر، حيث يهبط المجرى من ارتفاع 220 متراً عند شلالات لڤنگستون، ويبقى النهر على اتجاهه جنوب غرب حتى مصبه في المحيط الأطلسي عند بانانا Banana، حيث يبلغ متوسط تصريفه نحو 38993 م³/ثا، ولا يشكل النهر دلتا، بل يتميز بمصب خليجي طويل صالح للملاحة، حيث يسمح للسفن المحيطية بالإبحار حتى مدينة متادي Matadi على بعد 128 كم من البحر.

الأهمية الاقتصادية

بداية شلالات لڤنگستون بالقرب من كنشاسا.

تُستَخدم هذه الشبكة النهرية وسيلة نقلٍ أساسية في وسط إفريقيا، وشرياناً رئيساً ـ بعد أن تدهورت أنظمة الطرق البرية في العقود الثلاثة الماضية ـ للتجارة فيها، حيث مظاهر الملاحة المزدحمة بالسفن الكبيرة والقوارب الصغيرة. وعلى الرغم من إمكانية استغلال النهر في توليد الطاقة الكهربائية، إلا أنه لم يستغل كثيراً في هذا الاتجاه. ويشكّل النهر موطناً لأصناف كثيرة من الأسماك والتماسيح، ويقوم السكّان بصيدها بطرق تقليدية قديمة.

الطاقة الكهرومائية

يكنز نهر الكونغو، المعروف بأغزر دفق في العالم بعد نهر الأمازون، طاقات هائلة لتوليد الكهرباء، ستستفيد منها جمهورية الكونغو الديمقراطية. لا بل يُقدَّر أن هذه الطاقات من شأنها أن تفي باحتياجات كل القارة الأفريقية من الكهرباء. أما في الوقت الحاضر فإن معدل انتفاع سكان هذه البلاد بالكهرباء هو من أخفض ما في العالم من أمثاله.

حسبُ الواقف على الـ"بيتش"، رصيف المرفأ النهري في كينشاسا، العاصمة، أن يلقي نظرة على المسيل ليقتنع بقدرة النهر الذي يروي جمهورية الكونغو الديمقراطية. إذ إن السرعة التي تجرف بها مياه النهر المثقلة بالوحل جذوع الأشجار، ودوامات الزبد التي تظهر هنا وهناك منبئةً بالجنادل الأولى التي يندفق فيها التيار المنصرف بعد العاصمة، تعطي فكرة قوية عن عنفوان نهر الكونغو. وهذا الانطباع عن عنفوانه تعززه الأرقام: فمتوسِّط الدفق الذي يفوق 40,000 متر مكعَّب في الثانية، برهان على أن النهر يمثِّل رصيدا من الطاقة يفوق المعتاد. إذ يُقدَّر أنه يمثّل لوحده نحو 13% من كامن الطاقة الكهرمائية في العالم، ومن شأنه أن يفي بمجمل احتياجات القارة الأفريقية من الكهرباء.

ذلك نظريا على الأقل. فالمفارقة القائمة هي أن استهلاك جمهورية الكونغو الديمقراطية من الكهرباء هو من أضعف ما يُشهَد في العالم: إذ إن معدل انتفاع الأسَر بالكهرباء لا يبلغ 6%، أي على سوية بين أدنى السويّات في أفريقيا، جنوبَ الصحراء الكبرى. وهذا مع أن البنى التحتية موجودة. فقد كان من المفترض لمحطتي التوليد إنگا 1 وإنگا 2، المنشأتَيْن على المجرى السفلي للنهر، على مسافة نحو 400 كيلومتر من العاصمة، اللتين بدأ تشغيلهما عامي 1972 و 1982 على التوالي، كان من المفترض لهما أن توفِّرا الإنارة لقسم كبير من المنطقة. ولكن حتى اليوم، لا تزال المولِّدات المدارة بالبنزين تشكِّل المصدر الوحيد للكهرباء في الكثير من أرياف البلاد. وليس من النادر بعد هبوط الليل أن توجد بعض الأحياء الشعبية في كينشاسا غائصة في الظلام، ما يضطر سكان العاصمة هؤلاء إلى الاستنارة بأضواء الشموع والفوانيس.

Currently there are about forty hydropower plants in the Congo Basin. The largest is the spectacular Inga Falls، على بعد نحو 200 كم جنوب غرب كنشاسا. The prestigious Inga Project was launched in early 1970 to build the first dam. Four additional dams and the construction of a gigantic dam would have a capacity of 34,500 megawatts, constituting nearly three times the capacity of all current Belgian power plants together. To date only two dams have been built the Inga I and Inga II, of which constitute fourteen turbines.[2]

In February 2005, جنوب أفريقيا's state-owned power company, Eskom, announced a proposal to increase the capacity of the Inga dramatically through improvements and the construction of a new hydroelectric dam. The project would bring the maximum output of the facility to 40 GW، ضعف نظيره الصيني سد المضائق الثلاث.[3]

ويُخشى أن تلك السدود الكهرومائية قد تؤدي إلى انقراض العديد من أنواع الأسماك الموجودة فقط في هذا النهر.[4]

التاريخ الطبيعي

صورة ساتلية لبرازاڤيل، كنشاسا، وحوض مالبو في نهر الكونغو.

The Congo River formed 1.5-2 million years ago during the Pleistocene.[5]

The Congo's formation may have led to the allopatric speciation of the bonobo and the common chimpanzee from their most recent common ancestor.[6] The bonobo is endemic to the humid forests in the region, as are other iconic species like the Allen's swamp monkey, dryas monkey, aquatic genet, okapi and Congo Peafowl.[7][8]

يتلقى حوض النهر أمطاراً بمعدل 1500 مم/سنوياً، لكن يضيع نحو 25٪ منها في الأطلسي، وتتباين كميّة المياه في النهر من فصل إلى آخر؛ بسبب الأمطار التي تهطل شمال دائرة الاستواء وجنوبها على مدار العام. وتنمو الغابة الاستوائية المطيرة في الحوض بكثافة عالية، وتشغل نسبة كبيرة من مساحته، ويصعب الدخول إليها لاكتظاظها وكثرة الحيوانات والزواحف فيها.

الروافد

مذكورة بالترتيب من مصب النهر صاعدين إلى منابعه.
مسار وحوض تصريف نهر الكونغو، مع البلدان موضحة
مسار وحوض تصريف نهر الكونغو، مع الطبوغرافيا مظللة.

تاريخ الاستكشاف

كان الملاح البرتغالي ديوگو كاو Diogo Cão أول اوروبي يبحر عام 1482م حتى منابع النهر، وسمي يومئذ «نزادي» وهي كلمة باللهجة المحلية تعني نهراً، والتقى حكّام مملكة الكونغو، وبدأت النزعة الاستعمارية الأوربية، وقصة تجارة العبيد في أواخر القرن التاسع عشر، ودعي النهر نهر الكونغو، وفي عام 1871م وصل المستكشف الاسكتلندي ديڤيد لڤنگستون D.Livingston إلى منابع نهر لوالابا، وفي عام 1876-1877 أبحر هنري ستانلي Henry Stanley الأمريكي من التقاء رافد لوالابا بالكونغو وحتى منابع النهر.

إمارة الكونغو الإسلامية

الأدب

  • 1837: Silence – A Fable is a short story by Edgar Allan Poe, written in 1837 (see: bibliography). Although the first paragraph of this story contains the sentence: "The region of which I speak is a dreary region in Libya, by the borders of the river Zaire." it would not immediately appear to refer to the Equatorial-African River Zaire (River Congo), as the River Zaire of the story is described as being in Libya, which is in North Africa. It may be, however, that, given the level of geographical knowledge of Africa at the time of writing, the name Libya is used as a generic name for the African continent. In this case the story may, in fact, be an attempt to describe the River Congo of Equatorial Africa.
Pirogues on the Congo River.

وبعد فترة نشر الكاتب جوسف كونراد Joseph Conrad قصة قصيرة بعنوان «قلب الظلام» Heart of Darkness، تحدث فيها عن الحياة في حوض الكونغو وقساوة الناس والطبيعة هناك.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bossche
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة weetlogs.scilogs.be
  3. ^ Vasagar, Jeevan (2005-02-25). "Could a $50bn plan to tame this mighty river bring electricity to all of Africa?". World news (London: The Guardian). Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.guardian.co.uk/congo/story/0,12292,1425023,00.html. Retrieved on 2010-04-30. 
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة RoughWaters
  5. ^ Leonard C. Beadle (1981). The inland waters of tropical Africa: an introduction to tropical limnology. Longman. ISBN 9780582463417. استرجعت في 2 April 2011. 
  6. ^ Caswell JL, Mallick S, Richter DJ, et al (2008). "Analysis of chimpanzee history based on genome sequence alignments". PLoS Genet. 4 (4): e1000057. doi:10.1371/journal.pgen.1000057. PMID 18421364. 
  7. ^ Kingdon, J. (1997). The Kingdon Guide to African Mammals. Academic Press Limited, London. ISBN 0-12-408355-2.
  8. ^ Afropavo congensis. IUCN Red List of Threatened Species. Version 2010.4. International Union for Conservation of Nature: (2008). وُصِل لهذا المسار في 5 مايو 2011.
  9. ^ Through the Dark continent. Open Library. Retrieved on 2011-11-29.

وصلات خارجية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

قالب:Rivers of the Democratic Republic of the Congo قالب:Rivers of the Republic of the Congo

الإحداثيات: 6°04′45″S 12°27′00″E / 6.07917°S 12.45000°E / -6.07917; 12.45000تصنف:حدود جمهورية الكونغو الديمقراطية-جمهورية الكونغو