معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   عبد الله عبد الله، من تحالف الشمال، يتصدر الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأفغانية  *   تاجر الأثاث جوكو ويدودو، الذي أتى به الجيش الإندونيسي مرشحاً رئاسياً، لكي لا يكون له ماضي في الفساد السياسي، حزبه يواجه مصاعب في الانتخابات البرلمانية بالأسبوع الماضي، قبل الانتخابات الرئاسية في يوليو. الأحزاب الإسلامية تحصد 30% من مقاعد البرلمان، وعلى رأسها حزب الصحوة الوطنية الإسلامي (المدعوم من نهضة العلماء) يحصد 9% من المقاعد بعد أن أتى بالمطرب العاطفي رحومة على رأس الحزب  *   تلاسن بين وزيري دفاع أمريكا والصين. تشانگ: الصين لن يمكن احتواؤها. فلماذا الحشد؟ هيگل: لن نكتفي بمشاهدة نزاعاتكم مع اليابان والفلپين وڤيتنام  *   شاهدوا كل مساء 8-14 أبريل اقتران المريخ والشمس بالنسبة للأرض، أي وقوع الأرض على الخط الواصل من المريخ للشمس  *   الحكومة الديمقراطية الحديثة في غينيا تكشف الفساد الذي تسبب في إلغاء أكبر صفقة في تاريخ غينيا (10 مليار دولار) لاستغلال جبال خام الحديد من شركة ريو تنتو واعطائها لشركة مجموعة بني ستاينمتس للموارد الإسرائيلية  *   رئيس وزراء ليبيا المكلف يعتذر عن التكليف بعد أيام   *   تبادل الاتهامات بين الجيش السوري والجيش الحر السوري حول قصف كيماوي  *   بعد أربع سنوات من الافلاس، اليونان تعود للاقتراض من الأسواق العالمية. الاتحاد الاوروبي (ألمانيا) تفضل ذلك على مواصلة ضخ المعونات. الديون المعدومة في البنوك اليونانية تزيد عن 40%، لذلك لا يوجد ائتمان أو استثمار  *   تقارب إيراني-سعودي يهدّئ لبنان. النجاح المبدئي للخطة الامنية في شمال لبنان، وقبله تشكيل الحكومة. ماذا عن سوريا؟   *   رحيل أرثر روبنسون، مؤسس المحكمة الجنائية الدولية ورئيس وزراء ترنيداد وتوباگو السابق  *   ملثمون يغتالون الأب اليسوعي فرانز ڤان در لخت الذي كان يقيم في حمص في الخمسين سنة الماضية   *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

غينيا

République de Guinée
جمهورية غينيا
علم غينيا درع غينيا
الشعار الوطني
"Travail, Justice, Solidarité" (بالفرنسية)
"العمل، العدل، التكافل"
النشيد
Liberté (بالفرنسية)
الحرية
موقع غينيا
موقع  غينيا  (dark blue)

– in أفريقيا  (light blue & dark grey)
– in الاتحاد الأفريقي  (light blue)

العاصمة
(و أكبر مدينة)
كوناكري
9°31′N, 13°42′W
اللغات
العامية
الفرنسية
جماعات عرقية 
صفة المواطن غينيون
الحكومة جمهورية رئاسية
 -  الرئيس ألفا كونده (RPG)[1]
 -  رئيس الوزراءnister محمد سعيد فوفانا (RPG) [1]
Legislature الجمعية الوطنية
الاستقلال
 -  عن فرنسا 2 أكتوبر 1958 
المساحة
 -  الاجمالي 245,857 كم2 (78)
94,926 ميل² 
 -  المياه (%) negligible
تعداد السكان
 -  تقدير يوليو 2009 10,057,975[2] (81)
 -  تعداد 1996 7,156,407 
GDP (PPP) 2011 تقدير
 -  الاجمالي $11.464 billion[3] 
 -  متوسط الدخل 1,082 دولار[3] 
ن.م.إ. (الإسمي) 2011 تقدير
 -  الاجمالي 5.212 بليون دولار[3] 
 -  Per capita 492 دولار[3] 
المساواة الإقتصادية? (1994) 40.3 
م.ت.ب. (2010) 0.340 (178)
العملة فرنك غيني (GNF)
منطقة التوقيت (UTC+0)
Drives on the يمين
م.أ.م. على الإنترنت .gn
مفتاح الهاتف ++224

غينيا Guinea /ˈɡɪni/، رسمياً جمهورية غينيا (بالفرنسية: République de Guinée)، هي بلد يقع في غرب أفريقيا. كانت تعرف بغينيا الفرنسية (بالفرنسية: Guinée française)، أحياناً يطلق عليها اليوم غينيا-كوناكري للتمييز بينها وبين جارتها غينيا-بيساو وجمهورية غينيا الإستوائية.[4] عدد سكانها 10.057.975 نسمة ومساحتها 246.000 كم².

الخريطة السياسية لغينيا

وغينيا بلد فقير ولكن بها إمكانات كبيرة لتحسين الأوضاع الاقتصادية بسبب مواردها الطبيعية الوفيرة. ويعتمد اقتصادها على الزراعة والتعدين. ولدى غينيا احتياطي كبير من البوكسيت وهو معدن يستخرج منه الألومنيوم.

كانت غينيا مستعمرة فرنسية منذ أوائل القرن التاسع عشر الميلادي حتى عام 1958، حيث حصلت على استقلالها.


فهرست

التاريخ

تشير الأدوات الحجرية الموجودة في أماكن متعددة إلى أن الإنسان عاش في هذه المنطقة منذ عصور ماقبل التاريخ. ومن المحتمل أن الناس قد هاجروا إلى غينيا من إقليم الصحراء منذ نحو 2000 سنة ق.م. والسكان الأوائل في فوتا جالون ومرتفعات غينيا كانوا يعملون بحرفة الصيد. وبحلول القرن الحادي عشر قبل الميلاد بدأ السكان في تربية المواشي وزراعة المحاصيل. وقد حلت الزراعة محل الصيد بدرجة كبيرة.

وقد وقعت أجزاء من غينيا تحت سيطرة عدة إمبراطوريات في الفترة من القرن الحادي عشر الميلادي إلى القرن السادس عشر الميلادي. وقد أصبحت إمبراطورية مالي التي أسسها المالنكيون أقوى دولة في المنطقة بين القرنين الثالث عشر والسادس عشر الميلاديين. انتقل الفولانيون من الشمال إلى غينيا بين القرنين الرابع عشر والثامن عشر الميلاديين. وقد أعلن المسلمون من الفولانيين والمالنكيين الجهاد ضد غير المسلمين من الفولانيين والمالنكيين في أوائل القرن الثامن عشر الميلادي وأحكموا سيطرتهم على منطقة فوتا جالون.


امبراطوريات غرب أفريقيا

ممالك غينيا

فوتا جالون

امبراطورية واسولو

علم امبراطورية واسولو

امبراطورية واسولو (استمرت 1878–1898) امبراطورية في غرب أفريقيا بُنيت على فتوح حاكم ديولا ساموري توره Samori Ture ودمرها الجيش الاستعماري الفرنسي.

كون ساموري توري امبراطورية اسلامية من قبائل الماندنجو التي نجح في توحيدها تحت زعامته. ولم تذكر لنا المراجع اذا كان ساموري قد اعتنق احدى الطرق الصوفية التي انتشرت في غرب افريقيا، ولكن من المؤكد أنه كان من ضمن الزعماء الأفارقة الذين أعلنوا الجهاد ضد الوثنيين ثم الفرنسيين بعد ذلك. وقد لعب ساموري دورا كبيرا في غرب أفريقيا واصطدم بالفرنسيين ودام الصراع بين الطرفين أكثر من عشرين عاما نجح ساموري خلالها في بث الفزع والرعب في قلوب الفرنسيين حتى أن كثيرا من الكتاب الفرنسيين وصفوه بأنه دموي متعطش للدماء، فالف ديبوك كتابا بعنوان Samory le sanglant بينما وصفه بعض القادة الفرنسيين بأنه من أمهر القادة العسكريين حتى شبهه القائد الفرنسي بيروز بأنه بونابرت السودان

الفترة الاستعمارية

سُكنت أراضي غينيا منذ أقدم العصور، وفي أوائل القرن الخامس عشر تعرضت لهجمات تجار الرقيق الپرتغاليين وأصبحت هدفاً للأطماع الاستعمارية. وضعت تحت الحماية الفرنسية عام 1849، وما لبثت فرنسا أن أعلنتها جزءاً من مستعمرات غربي أفريقيا عام 1904. وكانت فرنسا تعدّ هذه المستعمرة جزءاً منها، فسعتْ إلى إنشاء طبقة غينية تتبنى الثقافة الفرنسية وتخدم مصالحها.

الاستقلال

وبعد الحرب العالمية الثانية أصبحت هذه المستعمرة جزءاً من الكيان السياسي الذي حمل في البداية اسم فرنسا ما وراء البحار، ثم اسم مجموعة الشعوب الفرنسية، التي ضعفت فيها الروابط، وبدأ قسم منها يتحول إلى دول مستقلة، وكان لغينيا السبق في ذلك، إذ كانت أول مستعمرة فرنسية على الساحل الغربي لإفريقيا تعلن استقلالها كاملاً، بزعامة أحمد سيكوتوري صاحب الكلمة الشهيرة: «لو تخلّى كل العرب عن القضية الفلسطينية ما تخلينا عنها». [5]

واجهت جمهورية غينيا في بداية مرحلة الاستقلال صعوبة في إزالة تأثيرات الاستعمار السياسية والاقتصادية، إلا أن الغينيين ممثلين بزعائمهم الوطنيين كانوا مصرِّين على الاستقلال التام ضمن حدود وحدة سياسية تضم الغينيين المنتشرين في غربي إفريقيا كلهم، ومن أجل ذلك قامت غينيا الفتية بمحاولات عدة لإنشاء ولايات أفريقية متحدة. وكانت المحاولة الأولى الاتحاد مع مالي وغانا، إلا أن هذه المحاولة وما أعقبها من محاولات، كانت محدودة الأهمية، للانفصال المكاني بين أعضائها، إضافة إلى أن الاستعمار الأوربي كان قد أبقى نمط الحياة في غينيا وفي غيرها من مستعمراته السابقة على حاله المتخلفة.

كما واجهت الدولة الجديدة الوطنية، التي جاءت بعد التحرر، أوضاعاً اجتماعية واقتصادية صعبة، يحتاج التعامل معها، لوضعها في المسار المنشود، إلى كثير من الجهد، وربما كان هذا أحد أهم الأسباب لبقاء الدولة المستقلة عاجزة عن الصمود في وجه التيارات السياسية الخارجية والداخلية المعيقة والمدمرة أحياناً.

حكم سيكو توري

نصب تذاكاري يحتفل بالانتصار العسكري على الپرتغاليين عام 1970. كان الهدف الوحيد الذي لم ينجزه الهجوم الپرتغالي هو القبض على أحمد سيكو توري.


حكم لوسانا كونتي

المجلس الوطني للتنمية والديمقراطية

احتجاجات 2013

التقسيمات الادارية

منطقة بوكيمنطقة كوناكريمنطقة كوناكريمنطقة فرانةمنطقة كانكانمنطقة كنديامنطقة لابيمنطقة مامومنطقة نزيريكوريخريطة قابلة للضغط توضحي التقسيمات الادارية لغينيا.
عن هذه الصورة
صورة ساتل لغينيا, استخرجت من بيانات raster graphics المتوفرة من The Map Library

تغطي جمهورية غينيا 245857 كم² في غرب أفريقيا، على بعد 10 درجات شمال خط الإستواء. وتنقسم غينيا إلى أربع مناطق طبيعية ذات مميزات بشرية وجغرافية ومناخية مختلفة:

  • غينيا البحرية (La Guinée Maritime) covers 18% of the country
  • غينيا الوسطى (La Moyenne-Guinée) covers 20% of the country
  • غينيا العليا (La Haute-Guinée) covers 38% of the country
  • غينيا الداغلة (Guinée Forestière) تغطي 23% من البلد، وتغطيها الغابات والجبال

وتنقسم غينيا إلى سبع مناطق ادارية، ينقسمون بدورهم إلى ثلاث وثلاثين مقاطعة.

المنطقة العاصمة التعداد (2010)
منطقة كوناكري كوناكري 2,325,190
منطقة نزيريكوري نزيريكوري 1,528,908
منطقة كانكان كانكان 1,427,568
منطقة كنديا كنديا 1,326,727
منطقة بوكي بوكي 965,767
منطقة لابي لابي 903,386
منطقة فرانة فرانة 839,083
منطقة مامو مامو 719,011
  • العاصمة كوناكري بتعداد 1.548.470 تـُعـَد منطقة خاصة.

نظام الحكم

أطاح الجيش بالحكومة المدنية في غينيا عام 1984. ومنذ ذلك الوقت استولى القادة العسكريون على البلاد من خلال اللجنة العسكرية للإصلاح الوطني. تم صياغة دستور جديد عام 1990م، انتقل الحكم بمقتضاه للمدنيين. واستبدل باللجنة العسكرية لجنة أخرى أطلق عليها اللجنة المؤقتة للإصلاح الوطني ضمت في عضويتها عسكريين ومدنيين على حد سواء. وشهد عام 1993، اختيار رئيس جديد للبلاد بعد انتخابات تعددية. وفي عام 1995، أجريت انتخابات نيابية لاختيار 114 عضوًا للمجلس الوطني.

الجغرافيا

خريطة غينيا

تبلغ مساحة غينيا 245.857 كم². وينقسم القطر إلى أربعة أقاليم رئيسية هي:

1- غينيا السفلى، وهي شريط ساحلي تنتشر به المستنقعات

2- فوتا جالون أو غينيا الوسطى، تشغل الهضبة الوسطى حيث توجد التربة الصلبة

3- غينيا العليا وهي منطقة شمالية من السهول الخضراء تسمى السافانا

4- مرتفعات غينيا، وهي منطقة غابات وتلال في الجنوب الشرقي.

تتضمن مرتفعات غينيا أعلى قمة في البلاد وهي جبل نيمبا. الذي يرتفع 1,752م فوق مستوى سطح البحر. ويوجد بغينيا العديد من الأنهار؛ منها أنهار النيجر والسنغال وجامبيا. وتنمو أشجار المانجروف عند مصاب أنهار غينيا. وتشمل الحياة الفطرية في غينيا حيوانات الظبي والجاموس والفيَلَة وفرس النهر والنمر الأرقط والأسود والقرود والثعابين السامة.

الشاطئ في جزيرة لوس.

ومناخ غينيا استوائي. وتتراوج درجات الحرارة في غينيا السفلى على امتداد الساحل، مابين 23 و 29°م. وتحظى غينيا السفلى بحوالي 280سم من الأمطار كل عام. وتُعتبر منطقة فوتا جالون أبرد من الساحل وتتراوح كمية الأمطار بها مابين 150 و250سم سنويًا. سُجِّلت أيضًا اختلافات كبيرة في درجات الحرارة في غينيا العليا والمنطقة المرتفعة بالمقارنة بالمناطق الساحلية. تحصل منطقة غينيا العليا على كمية من الأمطار أقل من أي منطقة أخرى في البلاد.

الاقتصاد

Malinke fisher women on the Niger River, Niandankoro, Kankan Region, in eastern Guinea.

غينيا من أقل بلاد العالم تنمية. ومع ذلك فإن لديها العديد من الموارد الطبيعية القيمة التي يمكن أن تحولها إلى دولة غنية. ففي غينيا حوالي ثلث مخزون العالم من البوكسيت وهو معدن يستخدم في صناعة الألومنيوم. كما يتوفر بها مخزون معادن أخرى مهمة، مثل خام الحديد والماس والذهب واليورانيوم.[6]

تعدين البوكسيت واحد من الصناعات الرئيسية في غينيا. ويستخدم معدن البوكسيت في استخلاص الألومنيوم. وتمتلك غينيا ثلث احتياطي العالم من البوكسيت.

ويعمل حوالى 80% من شعب غينيا بالزراعة، حيث ينتجون الموز والمينهوت والبن والذرة والفول السوداني والأناناس والأرز والبطاطا الحلوة ومحاصيل أخرى. كما يشتغل المزارعون في السهول والمرتفعات بتربية الماشية. ويعمل بالتعدين والصناعة والبناء حوالى 10% من إجمالي العمال في غينيا. وتقوم المصانع بتصنيع منتجات الأغذية والغزل والنسيج.

ويمثل خام البوكسيت والألومنيوم، الصادرات الرئيسية حيث يسهمان بأكثر من 95% من قيمة صادرات غينيا. كما تصدر غينيا أيضًا السلع الزراعية، مثل الموز والبن ومنتجات النخيل والأناناس. أما الواردات الرئيسية، فتشمل مواد البناء والغذاء والآلات ومنتجات النفط ومعدات النقل والسلع الاستهلاكية.

وتستورد غينيا معظم وارداتها من الصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية.

وتسيطر الحكومة على خدمات الصحف والإذاعة والتلفاز. ويمتلك أقل من 3% من السكان جهاز مذياع وأقل من 1% جهاز تلفاز.

التعدين

Graphical depiction of Guinea's product exports in 28 color-coded categories.


المشكلات والاصلاح

الزراعة التقليدية في غينيا


النفط

النقل

تشكل نظم النقل غير المناسبة عقبة أساسية للتنمية الاقتصادية في غينيا. فالطرق بحالة غير جيدة ومعظمها غير ممهد. وأقل من 1% من السكان يمتلك سيارة ومعظم شاحنات السكك الحديدية في حاجة إلى إصلاح. ويوجد مطار دولي في كوناكري بالإضافة إلى مطارات صغيرة تعمل في كانكان ولابي ومدن أخرى. وتمثل مدينة كوناكري ومدينة كامسار موانئ شحن دولية.

الديموغرافيا

أطفال غينيون


قرية في غينيا الجنوبية تظهر بها الأكواخ المصنوعة بأسقف من القش. حوالي ثلاثة أرباع الشعب الغيني يعيشون في المناطق الريفية. ومعظمهم من المزارعين.

يبلغ سكان غينيا حوالى 7,759,000 نسمة أغلبهم من الأفارقة السود. وينتمي حوالى 85% منهم إلى إحدى السلالات العرقية الرئيسية الثلاث. أكبرها الفولانيون أو البيول. يعيش معظمهم في إقليم الهضبة الوسطى والمسماة فوتا جالون. والجماعة الكبيرة الثانية هي المالنكيون وهي تحتل جزءًا كبيرًا من شمال شرقي غينيا، خاصة مدن كانكان، وكوروسا وسيجويري. وثالث هذه الفصائل هي جماعة السوبسو، وهي تعيش على امتداد ساحل غينيا. وتمثل الجماعات العرقية السوداء الصغيرة معظم ماتبقى من سكان غينيا.

والفرنسية هي اللغة الرسمية في غينيا. ولكن معظم الشعب يتحدث إحدى اللغات الإفريقية الثماني في البلاد. ويشكل المسلمون نحو 85% من السكان والنصارى 1% معظمهم من الكاثوليك. والنسبة الباقية تتبع الديانات الإفريقية التقليدية.

يقطن 71% من الغينيين المناطق الريفية ونحو 29% من السكان يعيشون في المدن. ويشتغل معظم الريفيين بالزراعة. وينتج العديد من الزراع محاصيل تكفي فقط لإطعام عائلاتهم. أما في المدن، فيشتغل الناس بالوظائف الخدمية والصناعية الخاصة والحكومية.

معظم المنازل الريفية أكواخ دائرية مصنوعة من الطوب اللَّبِن المجفف في الشمس، ذات أسقف من القش. أما في المدن الكبيرة والصغيرة، فيعيش معظم الناس في منازل مستطيلة الشكل ذات طابق واحد مصنوعة من الطوب اللبن أو من الخشب. وقليل من المنازل في غينيا يوجد بها كهرباء ونظام صرف صحي. وتعاني مدينة كوناكري نقصًا شديدًا في المساكن.

وكثير من الغينيين خاصة أولئك الذين يعيشون في المدن الكبيرة والصغيرة يرتدون ملابس ذات طابع غربي. ومع ذلك فإن معظم الناس مازالوا يرتدون الملابس التقليدية. بالنسبة للرجال، فإن الثوب التقليدي رداء فضفاض يسمى بوبو. وترتدي النساء ثوبًا خارجيًا فضفاضًا مصنوعًا من قطعة قماش طويلة ذات ألوان زاهية تربط حول الوسط.

الأرز الغذاء الرئيسي لسكان الساحل. أما الذرة والدخن فيشكلان الغذاء الرئيسي في أراضي السافانا في الشمال. تدخل الحبوب عادة في الوجبات مخلوطة بالماء المغلي حتى تكوّن قوامًا غليظاً، ويقدم معها صلصة التوابل الحارة. وتشمل بعض الوجبات الخضراوات، مثل المنيهوت وموز الجنة والفواكه مثل المانجو والبرتقال والأناناس. وأحيانًا يأكل الناس اللحوم والأسماك. ومعظم الغينيين لا يحصلون على قدر كاف من البروتين والفيتامينات في وجباتهم، وبعضهم يشرب اللبن ممزوجاً بالماء أو بعض المشروبات المصنعة محليًا.

ويستطيع نحو 35% من إجمالي البالغين القراءة والكتابة. وتدير الحكومة مدارس الدولة المجانية التي تقبل جميع الأطفال بين سن السابعة والتاسعة عشرة. ومع ذلك، فإن ثلث الأطفال فقط في غينيا يذهبون فعلاً إلى المدرسة، حيث يوجد نقص في حجرات الدراسة والمدرسين. ويلتحق قليل منهم بالكليات التي تتبع جامعتي كوناكري وكانكان.

ولدى الغينيين ثقافة شعبية غنية يعبرون عنها من خلال الموسيقى والأساطير الشعبية والفن المسرحي.

والتاريخ أحد المعالم المهمة في الثقافة الغينية، يرويه الرواة المعروفون باسم جريوتس. ويقوم الحرفيون بصناعة السلال المنسوجة والحُلي المعدنية والمنتجات الجلدية.

حد الأسواق في كوناكري، تُعرض فيه الأدوات المنزلية. وكوناكري عاصمة غينيا وكبرى المدن. وبعض الغينيين وخاصة الذين يعيشون في كوناكري والمدن الأخرى يرتدون الملابس ذات الطراز الغربي. ومع ذلك فإن معظم الغينيين لايزالون يرتدون الملابس التقليدية.


اللغات

العرقية

الديانات

مسجد كوناكري الكبير في غينيا، واحد من أكبر مساجد غرب أفريقيا.

العسكرية


التعليم والصحة

فتيات مدارس في كوناكري، غينيا.


رعاية صحة الأم والطفل

الإيدز

الثقافة

المطبخ

انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية

Trade
crh:Gvineyasm:Guineats:Guinea