معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

شمال سيناء

محافظة شمال سيناء
العلم الرسمي لمدينة محافظة شمال سيناء
العلم
موقع محافظة شمال سيناء في مصر
موقع محافظة شمال سيناء في مصر
البلد مصر
الحكومة
 - المحافظ لواء عبد الفتاح حرحور
التعداد (2012)
 - محافظة مصرية 395,000
Website: http://www.northsinai.gov.eg/


شمال سيناء من محافظات مصر وعاصمتها مدينة العريش، وإحدى محافظتين تنقسم إليهما شبه جزيرة سيناء. محافظها الحالي هو لواء عبد الفتاح حرحور.

Contents

الجغرافيا

الموقع الجغرافي

تقع محافظة شمال سيناء فى الشمال الشرقى لجمهورية مصر العربية بين خطى طول 32، 34 شرقاًوخطى عرض 29، 31 شمالاً ، ويحدها شمالاً البحر المتوسط بطول 220 كم، أما جنوباً فخط يمتد من جنوب ممر متلا حتى رأس النقب ويحدها من الشرق الحد السياسي لمصر مع فلسطين المحتلة أما غرباً فيمثل خط ممتد من ممر متلا جنوباً حتى بالوظة شمالاً.[1]

لسيناء أهمية استراتيجية كبرى (خاصة شمال سيناء) حيث تمثل الحصن الشرقى لمصر وهو المعبر الذى عبرت منه معظم الغزوات التى استهدفت مصر سواء فى التاريخ القديم أو الحديث.

التضاريس

وتبلغ مساحة شمال سيناء حوالى 27564 كم2 ويقدر عدد سكانها التقديرى بـ 306 ألف نسمة لعام 2002، يعيش 86.5% من السكان على الشريط الساحلى و تبلغ نسبة مساحة المراكز الساحلية 21.4 % من المساحة الكلية للمحافظة وتنقسم الملامح الجغرافية بشمال سيناء الى نوعين متميزين أولهما البيئة الساحلية والتى تضم السهول الشمالية التى تتاخم البحر المتوسط بعمق 20 - 40كم وهى مغطاة بالكثبان الرملية المتموجة والمنبسطة.

أما النوع الثانى من الملامح الجغرافية هو البيئة الصحراوية التى تسود وسط شمال سيناء والتى تقع فى اغلبها منطقة الهضاب والتى تتميز بوجود مجموعة من الجبال العالية والمنفصلة مثل جبل المغارة (776م فوق سطح البحر) وجبل الحلال (881م فوق سطح البحر) وجبل يلق (1094م فوق سطح البحر).

وتتخلل هذه المجموعة من المرتفعات مجموعة من الوديان مثل وادى العريش الذى يعتبر أكبر الأودية جميعاً حيث يخترق المحافظة من الجنوب الى الشمال حيث تتجمع الأمطار فى روافده ثم تصب فى مجراها متجهاً الى مصبه بمدينة العريش على ساحل البحر المتوسط وتبلغ مساحته 19 الف كم2.[2]

المناخ

تتمتع شمال سيناء بمناخ فريد فهى تبدأ فى الشمال بمناخ البحر المتوسط ثم تتدرج الى أن تصل الى مناخ يقترب من مناخ المناطق الصحراوية و شبة الصحراوية ، فى مرتفعة الحرارة صيفاً مائلة للدفء شتاء تهب عليها الرياح إما شمالية أو شمالية غربية فى الصيف و الخريف وإما غربية جنوبية فى الشتاء ، وتتراوح درجات الحرارة فيها بين 10 درجات شتاء الى 24 صيفاً ، وبالنسبة لمعدلات سقوط الأمطار فهى تنخفض فى الجنوب والغرب وتزذاد كلما اتجهنا شمالاً ويزداد المعدل أكثر فى الجزء الشمالى الشرقى حيث يصل الى 200 - 300 مم بمنطقة الشيخ زويد و رفح .

تاريخ سيناء

سيناء الفرعونية

عبر سيناء اقتفى أحمس الأول فلول الهكسوس المنهزمه ، ورفض ان يقيموا بارض سيناء، ولم يتركهم الا بعد ان طردهم حتى تل الفارعة على مشارف غزة.

وقد استطاع رمسيس الأول ان يعتلى عرش مصر بعد ان كان قائدا لهذا الطريق الهام الذى اطلق عليه الطريق الحربى "طريق حورس" وجاء من بعده أبنه سيتى الأول ليجهز هذا الطريق ليكون قادرا على استقبال الحملات العسكرية الكبرى كما كان أيام الملك الفرعونى العظيم تحتمس الثالث أعظم ملوك الاسرة الفرعونية الثامنة عشر والملقب بالفاتح العظيم حيث وصلت الامبرطورية المصرية الى بلاد فارس وآسيا الصغرى.

وكان رمسيس الثاني هو أعظم فراعنة مصر على الاطلاق حيث أعاد مجد الاجداد واقام الامبراطورية الثانية ، حيث أرسل الحملات العسكرية تباعا مستخدما الطريق الساحلى لشمال سيناء (طريق حورس) لاخضاع مملكة الحيثيين القوية والتى استطاع هزيمتها وعقد أول صلح مكتوب فى العالم .

وعلى أرض رفح سطرالفلاحون المصريون الذين استعان بهم بطليموس الرابع (فليوباتر) ملك مصر فى عصر البطالمه لقتال (انطيوخس) حاكم سوريا ملحمة رائعة حيث ثبتت قوات الفلاحين حين اشتد وطيس المعركة وخشى بطليموس الرابع الهزيمة ففر هاربا مع فرسانه الاغريق ، بينما استطاعت الفرق المصرية من ابناء النيل الثبات فى أرض المعركة ورد المعتدين الى خارج البلاد عام 317 ق.م.

سيناء فى العصر المسيحى

وكان لسيناء شرف استقبال سيدنا المسيح عليه السلام وأمه مريم وهو مازال طفلا ومعهم يوسف النجار فى رحله الهروب الى مصر خوفا من الطاغية هيرودوس الذى امر بقتل الطفل الوليد ، فكانت له الطريق الآمن ،ولذلك كانت كل بقعه طاهره استراحت فيها هذه العائلة الكريمة مزارا للحجاج اتباع السيد المسيح عليه السلام فى العصور التاليه حتى قبل الفتح الإسلامي بقليل.

سيناء في العصر الاسلامى

بعد أن سيطر جيش الفتح الاسلامى على فلسطين وبيت المقدس واقترابه من حدود مصر الشرقية بقيادة عمرو بن العاص يصل كتاب أمير المؤمنيين عمر بن الخطاب إليه ويتقدم على رأس اربعة آلاف مقاتل إلى أن يصل إلى غرب العريش مساء يوم 12 ديسمبر ليله عيد الأضحى سنه 639 م (18هـ) فيأمر بفض كتاب أمير المؤمنين حيث جاء فيه.

" ..... أما بعد فإن ادركك كتابى هذا وأنت لم تدخل مصر فارجع عنها وأما إذا ادركك وقد دخلتها أو شيئاً من أرضها فأمضى واعلم إنى ممدك " فألتفت إلى من حوله وقال أين نحن ياقوم تعالوا فى العريش فقال وهل هى من أرض مصر أم الشام فأجابوا انها من مصر وقد مررنا بعمدان رفح أمس المساء فقال هلموا بنا إذا قياماً بأمر الله وأمير المؤمنيين.

وهنا يهنىء القائد جند الاسلام قائلاً : هذا المساء عيد و مع مرور الايام أضحت منطقة " المساعيد " الحالية تعرف بهذا الاسم و يتقدم عمرو بن العاص على رأس جيشة ثم ليتحقق بعد ذلك الفتح الاسلامى لمصر بكاملها.

وعلى احد تلال مدينة العريش كان هناك مركزا متقدما لرصد تحركات الصليبيين فى فلسطين أقامة صلاح الدين فى تل البزك (موقع النبى ياسر حاليا) خشية هجومهم على مصر.

فقد كانت سيناء الطريق الذى سارت عليه قوات صلاح الدين الايوبى لمواجهة الصليبيين فى موقعة حطين شمال القدس بفلسطين والانتصار عليهم عام 1187م.

الملك الصليبى "بلدوين" يعبر بقواته سيناء من الطريق الساحلى ويهاجم الفرما ويحرقها بمن فيها بعد محاصرتها ولكنه يموت مسموما ويقوم اصحابه بتحنيطه ورمى احشاءة على ضفاف بحيرة سيربونيس التى تغير اسمها الى بحيرة البردويل وترتد قواته منسحبه الى فلسطين.

وفى عام 1260م استطاعت القوات المصريه من ابناء وادى النيل بقيادة الملك المظفر قطز بعد عبورها سيناء من هزيمة الجيش الذى لايقهر محطم الممالك والجيوش وهو جيوش المنغول والتتار مارا بسيناء وقد حمى مصر بل العالم بأسره من شر هذه القبائل الوحشيه.

سيناء فى العصر الحديث

القائد الفرنسى العظيم نابليون يصل الى العريش عام 1799م وهو فى طريقه الى الشام و يدهش لبسالة القوات المدافعة عن قلعتها ، كيف يمكن لهذه القلعه الصغيرة ان تواجه جيشا جرارا يدك حصونها لأكثر من اسبوعين بالمدفعية الثقيلة ولم تستسلم بعد ، فقد كتب فى هذه المدينة من أرض مصر نهاية حلم نابليون بتكوين امبرطورية الشرق وخروجه من مصر بتوقيع معاهدة العريش 1800م.

الحرب العالمية الأولى

نشأة إسرائيل

وفى عام 1948م شهدت مشارف مدينة العريش تحطيم حلم اسرائيل باحتلال سيناء حيث قام جندى مصرى شجاع بالتصدى لدبابات العدو المهاجمة لمدينة العريش قرب قرية لحفن جنوب العريش واستطاع توجيه اصابة مباشرة انفجرت بعدها الدبابة الكبيره القوية والتى كانت على رأس القوة وانسحبت باقى القوة باتجاه الشرق.

وفى العصر الحديث كانت شرارة ثورة 23 يوليو أول ما انطلقت من العريش حيث ان الكتيبتان التى حاصرت قصر الملك بعابدين والمناطق الهامة بالقاهره كانت من قوات اللواء محمد نجيب قائد منطقة العريش واول رئيس لمصر.

وفى عام 1956 م شهدت سيناء فشل مغامرة العدوان الثلاثى على مصر حيث اتفقت انجلترا وفرنسا واسرائيل على الاعتداء على مصر حيث تحتل انجلترا وفرنسا منطقة قناة السويس وتحتل اسرائيل سيناء بمقتضى هذه الاتفاقية.

اما فى عام 1967م فقد قامت الحرب بين اسرائيل والعرب بمساعدة وتأييد امريكا المعلن واحتلال اسرائيل لسيناء والضفة الغربية والجولان.

وعلى ثرى سيناء كانت معارك السادس من أكتوبر (10 رمضان) عام 1973م حيث عبرت القوات المسلحة المصرية قناة السويس وخط بارليف ورفعت رايات النصر.

السكان

يبلغ عدد سكان المحافظة وفقا لمركز معلومات محافظة شمال سيناء نحو 326816 نسمة. وتمثل نسبة الذكور بالمحافظة 52%، ونسبة الإناث 48%.

وصل معدل النمو السكاني في المحافظة إلى بلغ 1.3% خلال الفترة من 1999 إلي 2006. وبلغت معدلات النمو خلال تلك الفترة علي المستوي القومي 05.2% أي أن محافظة شمال سيناء تزيد نسبتها علي المستوي القومي بواحد صحيح.

ووصل تعداد سكان المحافظة في أول يناير 2010 إلى 373752 نسمة. بينما بلغ تعدادها في يناير من العام 2009 إلى 363492 نسمة بمعدل تغير 3%. وان معدل الانجاب في عام 2008 بلغ 3.3. وفي عام 2005 بلغ 3.3 أيضاً. وان هذا المعدل ثابت في المحافظات الحدودية كلها. بينما بلغ معدل الممارسة في عام 2008 بنسبة 52%. بينما كانت النسبة في عام 2005 49% بمعدل تغير 1.6.[3]

وكان عدد المواليد في الربع الأول من 2010 بلغ 2964 بينما كانت 2747 في العام 2010 بمعدل تغير 9.7%. وبلغ عدد الوفيات في العام 2010 إلى 367. بينما بلغت 383 العام 2010 بمعدل تغير -2.4%. وبلغت أعداد الزيادة الطبيعية في العام 2010 إلى 2597 بينما كانت 2364 في العام 2010 بمعدل تغير 9.9%.

وأشارت إلي أن أعلي نسبة للمواليد خلال تلك الفترة سجلت بمدينة نخل حيث بلغت معدلات التغير للزيادة الطبيعية للمواليد 8.27. تلتها مدينة الحسنة بمعدل تغير 8.23. فالشيخ زويد بمعدل تغير 4.15. ثم مدينة رفح بمعدل تغير 7.11. وتلتها مدينة بئر العبد بمعدل تغير 4.7%. واحتلت مدينة العريش المركز الأخير بمعدل 3.5.

التقسيمات الإدارية

تنقسم محافظة شمال سيناء إلى ستة مراكز، وكل مركز يضم مجموعة من القرى.

"التقسيمات الادارية لمحافظة شمال سيناء"
المركز القرى
بئر العبد الشيخ زايد، بالوظ، الأحرار، الشهداء، رمانة، 6 أكتوبر، الكرامة، رابعة، قاطية، الجناين، المريح، أقطية، الشوحط، أم عقبة، السلام، نجيلة، النصر، الخربة، النجاح، سلمانة، التلول، السادات، الروضة[4]
نخل بئر جريد، التمد، رأس النقب، الكنتلا، صدر الحيطان، النتيلة، الخفجة، السلام، البروك، عين طويبة [5]
الحسنة الجدي، الحمه، الجفجافة، الريسان، الغرقدة، المغارة، المفارق، المنجم، بغداد، قرية، المليز، وادى العمرو، الكيلو 64 (الوفاء)، القسيمة، المغفر، المقضبة، المنبطح، أم قطف، أم شيحان، بئر بدا[6]
العريش المساعيد، ضاحية السلام، أبى صقل، الريسة، الفواخرية، الصفا، كرم أبو نجيلة، السلايمة، السمران، آل أيوب، عاطف السادات، وسط المدينة، العبور، الزهور، الميدان، السكاسكة، الطويل، السبيل[7]
الشيخ زويد أبو طويلة، الجورة، العكور، الزوارعة، الظهير، أبو العراج، الشلاق، المقاطعة، الخروبة، التومة، القريعة، قبر عمير، أبو الفيتة، السكادرة [8]
رفح أبو شنار، المطلة، الحسينات، الخرافين، الوفاق، الطايرة، المهدية، نجع شبانة، جوز أبو رعد، الكيلو 2121، البرث [9]

مراكز ومدن المحافظة

العريش

خريطة مركز العريش.

العريش عاصمة المحافظة تقع فى مكان رينوكلورا الفرعونية القديمة.

أهم المعالم

  • ميناء العريش البحرى
  • مطار العريش الدولى
  • حديقة الحيوان
  • حديقة مبارك
  • متحف التراث البيئى
  • قلعة لحفن الرومانية
  • اطلال قلعة العريش
  • القري السياحية على شاطىء النخيل
  • المحطة البخارية بالمساعيد
  • كورنيش الشاطىء وكورنيش النخيل
  • مستشفى مبارك العسكرى
  • المجسم الحضارى لمدخل مدينة العريش
  • المركز الثقافى لمؤسسة الاهرام

رفح

خريطة مركز رفح.

أطلق هذا الاسم نسبة الى مدينة رافيا الفرعونية القديمة وهى حصن مصر الشرقى وتتكون مدينة رفح من رفح القديمه وامتداداتها وحى الامام على.

وتعتبر الزراعه هى النشاط الاساسى البارز للمواطنين وأهم الزراعات؛ الخوخ، اللوز، الموالح، الزيتون، التفاح، الشعير، العدس، القمح، الخضروات.

أهم المعالم

  • شاطىء رفح
  • منفذ رفح البري
  • قرية ابو شنار
  • حقول البرتقال الشهيرة فى رفح
  • النصب التذكارى امام مجلس مدينة رفح
  • بوابة صلاح الدين
  • حد الاسلاك الشائكة الدولية بين مصر وفلسطين
  • مصنع الشركة الوطنية للصناعات الغذائية

بئر العبد

خريطة مركز بئر العبد.

يعتقد بأن تسمية بئر العبد ترجع الى اسم بئر مشهور كان مملوكاً لأحد العبيد تحط عنده الرحال للتزود بالماء على طريق حورس الحربي والدرب السلطاني.

قرى المركز 23 هي: الشيخ زايد/بالوظه/ الاحرار/الشهداء/رمانه/6اكتوبر/الكرامه/ رابعه/قاطيه/ الجناين/المريح/اقطيه/ الشوحط/ ام عقبه/السلام/نجيله/النصر/الخربه/النجاح/ سلمانه / التلول/السادات/الروضه.

أهم المعالم


الشيخ زويد

خريطة مركز الشيخ زويد.

أطلق هذا الاسم على الشيخ زويد نظرا لوجود ضريح احد مجاهدى الفتوحات الاسلامبه فى عهد عمر بن الخطاب ويقال انه من اولياء الله الصالحين وقد ظهرت له كرامات كثيره.


أهم المعالم

الزراعات المتميزة مثل الخوخ واللوز – مطار الجوره حيث معسكر ( القوات متعددة الجنسيات) ـــ منطقة لية الحصين بالخروبه ــ التلال الاثريه ــ شاطىء الشيخ زويد ـــ سبخة الشيخ زويد .

الحسنة

خريطة مركز الحسنة.

سمى المركز على اسم مدينة الحسنة التى كان اسمها قديما بئر الحسنة وتقع فى منطقة وسط سيناء ، ويعتمد السكان على الرعى وبعض الزراعات القليلة.


أهم المعالم

منجم فحم المغاره ــ سد الروافعه ــ عين الجديرات وواحتها الطبيعيه ــ عين قديس ــ معظم محاجر و مناجم الثروة المعدنية بالمحافظة ــ ممر الختميه و ممر الجدى ــ منطقة المليز ـــ منطقه الصناعات الثقيله - منفذ العوجة.

نخل

خريطة مركز نخل.

كانت مدينة نخل عاصمة سيناء القديمه وكانت بمثابة مركز بلاد التيه وقيل بانها سميت (نخل) لنعومة رمالها والتى تبدو وكانها نخلت بمنخل .

قرى المركز 10 هى : رأس النقب ــ الكونتيلا ــ سدر الحيطان ــ التمد ــ بئر جريد ــ الخفجه ــ [البروك] ــ النتيله ــ عين طويبه ــ السلام،

أهم المعالم

  • قلعة نخل التاريخيه التى بناها السلطان قنصوه الغورى
  • منابع وادى العريش
  • طريق الحج القديم
  • اللوحه الاثريه لسلطان المماليك قنصوه الغورى على طريق الحج
  • ممر متلا الشهير
  • جبال التيه

المعالم الأثرية

1 - منطقة أثار بيلوزيوم ( الفرما ) يعتبر أهم المواقع الأثرية الباقية فى شمال سيناء والذى ما زال يحتفظ ببقايا معماري أثرية ظاهرة على سطح الارض وهو الموقع الوحيد الذى يمكن تطويره ليصبح مزاراً سياحياً هاماً فى المستقبل .

ويقع على بعد حوالى خمسة عشرة كيلو متراً شمال قرية بالوظة على طريق القنطرة شرق

بشمال سيناء ويمتد ليشمل عدداً من التلال الأثرية الهامة الى جانب المنطقة الرئيسية والتى تقع

بها المدينة الأثرية والتىكشفت الحفائر الحديثة بها عن مجموعة من الحمامات ومسرح كبير يرجع للعصر الرومانى وقلعة رومانية استمر استخدامها حتى العصر الاسلامى .

ويوجد ايضا الضاحية الشرقية لمدينة بيلوزيوم (تل المخزن ? تل الكنائس ) وهىاسماء حديثة اطلقها الأثرية وهى عباره عن مجموعة من الجزر تقع عن مصب الفرع البيلوزى وقد كانت هذه التلال معاصرة للمدينة لآثرية على الرغم من شخصية واستقلالية كل تل فى نوعية الآثار المكتشفة به .

وتقوم بعثات المجلس الاعلى للآثار حالياً بترميم الحمام الذى يقع على بُعد حوالى مائة متر الى الشمال من البوابة الشمالية للقلعة والذى عثر به على مجموعة من القنوات للمياه الباردة والساخنة وعدداً من الصالات .

كذلك تقوم بعثة أثرية مصرية تابعة للمجلس الاعلى للآثار بأجراء حفائر واعمال تنظيف ورفع الردم من الحمام الرومانى الجنوبى وما زالت هذه الأعمال جارية سواء فى الترميم أو الحفائر مستمرة .

2- تل المخزن:

هو جزء من الضاحية الشرقية لمدينة الفرما (بيلوزيوم ) وتسمى تل المخزن وتم الكشف عن واحدة من أكبر الكنائس الأثرية القديمة الموجودة بشمال سيناء بل فى مصر .

والتى يبلغ طول محورها من الشرق الى الغرب حوالى مائة متر وعرضها من الشمال الى الجنوب حوالى 45 متر وقد بنيت على الطراز البازيليكى المكون من صفين من الأعمدة وملحق بها كنيسة تذكارية فى الركن الجنوبى الشرقى وكانت مدينة بيلوزيوم تعد واحدة من المراكز الدينية الهامة والمؤثرة فى صناعة القرار فى العصر البيزنطي فى مصر وتم العثورعلى مجموعة من الكنائس تم تأريخها بنهاية القرن الرابع والخامس الميلادى واستمرت حتى بعد الفتح الاسلامى لمصر ( القرن التاسع والعاشر ) .

4- تل الشهداء : تشير الشواهد الأثرية المتناثرة على سطح التل الى أنه يرجع للعصر الرومانى ويحتمل وجود جبانة ترجع لنفس العصر بالتل . وقد سبق أن عثر أحد الأهالي من البدو على شاهد قبر عليه كتابات يونانية .

5- تل المحمديات : يقع على ساحل البحر المتوسط مباشرة فى زمام قرية رمانة وتوجد بعض العناصر المعمارية الغارقة أمام الساحل .

وقد تم إجراء حفائر به خلال موسم واحد فقط 96/1997 وتم الكشف عن بقايا قلعة رومانية من الحجر الجيرى وبداخلها حجرات ذات نوافذ ( فتحات ) يصل ارتفاع بعض هذه الحجرات لثلاثة أمتار مبنية من الطوب اللبن وأيضا تم الكشف عن بقايا مبنى يحتمل ان يكون معبداً به أعمدة من الحجر الجيرى وفى الناحية الغربية من القلعة توجد بقايا مقابر من الاحجار الكلسية ترجع للعصر اليونانى الرومانى .

وحاليا يقوم المجلس الاعلى للآثار بأعداد وترتيب أعمال المسح الأثرى تحت مياه البحر أمام هذه المنطقة الأثرية بمعرفة إدارة الآثار الغارقة ومنطقة آثار شمال سينار للآثار المصرية .

6- تل الكرامة: جنوب قرية الكرامة ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل وتشير شواهد السطح الأثرية الى أن هذا التل يرجع الى العصر الرومانى والإسلامي.

7- تل قصراويت: يمثل هذا التل بقايا مدينة ترجع الى العصر النبطي وسبق نشر بعض الحفائر عنه وتمثل البقايا الأثرية الموجودة بقايا معبد نبطي ومقابر ذات سلالم من الاحجار الكلسية والسور الخارجى للمدينة وقد استكملت البعثات المصرية أعمال الحفائر فى هذا الموقع وكشفت عن أجزاء أخرى من المدينة وعثرت على مجموعة كبيرة من الأواني الفخارية والعملات التى ترجع الى العصر الرومانى .

8- تل الدراويش : هو أحد المواقع الأثرية التى ترجع للعصر الفرعونى ( الدولة الحديثة ) وتم الكشف فيه عن أربعة صوامع كبيرة بنيت بالطوب اللبن وكان يمثل احد محطات الطريق الحربى القديم لامداد الجيوش المصرية المتجهة نحو آسيا بالمؤن .

وكذلك عُثر على اختام تحمل اسم الملك سيتى الاول . وربما كانت هذه الصوامع داخل او خارج احد الحصون والذى لم يتم الكشف عنه حتى الان .

9- تل المضبعه يقع هذا التل بناحية الروضة مركز بئر العبد وهو مستوى نوعاً ما وتوجد شواهد اثرية على السطح مثل كسرات الفخار وخلافه ترجع للعصر اليونانى الرومانى وسبق عمل مجسات به بمعرفة الآثار الاسلامية بآثار شمال سيناء .

10- تل الفلوسيات: يقع بالقرب من بحيرة البردويل وتوجد به بعض العناصر المعمارية التى تمثل كنائس وحصون حربية . ولم يسبق إجراء حفائر علمية به .

11 - تل السويدات : عبارة عن منطقة رملية عليها شواهد أثرية من شقف فخار يرجع للعصر الرومانى والعصر الاسلامى ولم يسبق إجراء حفائر علمية به .


12- تل لحفن : تل مرتفع عن سطح الارض ويمثل قلعة بُنيت من شرائح حجرية وصخرية بيضاوية الشكل بنفس شكل التل من اعلى وتشير الشواهد الأثرية على السطح من شقف فخار وخلافة الى انه يرجع للعصر اليونانى والرومانى والنبطى .

ولم يسبق إجراء حفائر علمية بهذا الموقع وتوجد ايضا بعض الآبار التى ترجع لنفس العصر .

13 - تل الخروبة : يرجع الى عصر الدولة الحديث من العصور الفرعونية وقد اجريت به حفائر من قبل كشفت عن بقايا قلعة ترجع لعصر الدولة الحديثة وعثر على اوانى فخارية واختام للملك سيتى الاول . ويوجد خارج هذا الحصن بعض المواقع الأثرية التابعة له .


14- تل زعيزع ( قبر عمير ) تشير الشواهد الأثرية على السطح انه يرجع للعصر اليونانى الرومانى تمثل بقايا طوب احمر ولم يسبق اجراء حفائر به .


15- تل الكوثر : كان يستخدم كأحد الملاجىء العسكرية للقوات الاسرائيلية خلال الفترة عام 67 ? 1973وتم تخريبه تماما ويقع فى وسط كتله سكنية وعليه اشجار بسيطة واشغالات للبدو .


16- تل الست : يمثل ربوة عالية تطل على البحر المتوسط فى مسافة بسيطة وعليه شواهد اثرية تمثل جدران طوب لبن وتكاسير فخار ترجع للعصر اليونانى الرومانى .


17 تل لحيمر : تل مرتفع لم يسبق اجراء حفائر به ويحتمل أنه يرجع للعصر اليونانى الرومانى .


18- تل ابو شنار  : تل مرتفع الى حد ما وتحيط به الزراعات وعليه بقايا طوب لبن وترجع للعصر اليونانى الرومانى ولم يسبق اجراء حفائر به .

19 - تل رفح : يقسمه الحد الفاصل بين مصر وفلسطين الى قسمين ولم يتم اجراء حفائر به .

20- تل العصاليج : هو احد التلال الصغيرة التى تقع على ساحل البحر المتوسط وتكاسير الفخار المتناثره على سطحه تشير الى أنه يرجع الى العصر اليونانى الرومانى ويقع فى المسافه بين الشيخ زويد ورفح. ولم يتم عمل حفائر حتى الآن .

21- تل الخوينات : يقع بالقرب من الساحل شمال قرية مزار وتقوم الآثار الاسلامية بعمل حفائر به وكشفت عن مبانى من الأحجار ترجع الى العصر الاسلامى وهو أحد المحطات التى كانت تقع على أحد الطرق فى العصور الاسلامية .

ويوجد به أيضاً جبانة ترجع الى العصر اليونانى الرومانى وقد تم استرداد شواهد قبور ضمن آثار سيناء التى تم أستعادتها من اسرائيل استخرجتها من جبانة تل الخوينات.


22- تل مزار : يقع بقرية مزار على طريق القنطرة ? العريش ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل . والشواهد الأثرية على السطح من تكاسير فخار وخلافة تشير الى أنه يرجع للعصر اليونانى ? الرومانى .

23- تل القلس : يقع داخل بحيرة البردويل وتوجد به بقايا جبانة أثرية ومنازل وتكاسير فخارية وقوالب من الطوب الأحمر ترجع جميعها الى العصر اليونانى ? الرومانى ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل

24- قلعة العريش : هي الاثر الوحيد الباقي بمدينة العريش بجوار سوق الخميس الاسبوعي بالفواخرية مسجلة بقرار الوزاري 282 لسنة 97 مساحتها 75 ׸5 م كان بداخلها بئر وحديقة ومساكن الجند وشهدت احداث تاريخية هامة كمعاهدة العريش 1800 م بين الاتراك والحملة الفرنسية وهي بحاجة لاستكمال اعمال الحفائر وبدء اعمال الترميم وهي من عصر السلطان سليمان القانوني .


25- قلعة نخل : في مدينة نخل مسجلة بقرار وزاري رقم 388 لسنة 97 من عصر السلطان قنصوة الغوري وهي مربعة الشكل ذات مدخل منكسر لها خمسة ابراج وكانت مقر المحافظة وعاصمة لها وتقع علي درب الحاج المصري القديم وكان بها حديقة ترجع لعام 1906 م وكان بداخلها بئر وبجوارها من الخارج ثلاث برك ضخمة لاستخدام الحجاج وتم عمل حفائر بها وهي بحاجة لاعمال ترميم معماري دقيق .


26 - لوحة نقش الغوري :

جنوب نخل بحوالي 84 كم ومعرض للتاكل بعوامل التعرية والتأثر بعادم السيارات لوقوعها علي الطريق الدولي النفق ? طابا ويجب معالجتها وعزلها .

27 - قلعة الطينة :

تقع على الحدود الادارية لمحافظة بورسعيد عند الكيلو 32 طريق بالوظة ? بور فؤاد شمال الطريق بحوالى 800 متر و هى من الموانىء الهامة فى العصر المملوكى لمدينة قاطية بين مصر و الشام و أوروبا حيث كانت ترسو عليه السفن للحماية و الترانزيت و التزود بالمياه و بها قلعة كبيرة من إنشاء السلطان قنصوه الغورى 1508 م ذات تخطيط مثمن تضم العديد من الأبراج الحربية و أبراج الحمام الزاجل و جامع كبير كان يسمى جامع العرب بالاضافة الى غرف الضباط و الجنود و بجانب القلعة تم الكشف عن مجموعة ضخمة من خزانات المياه و هى تحفة معمارية فريدة و تعد أكبر محطة مياه فى ذلك العصر بالاضافة للملحقات السكنية .

يقوم المجلس الأعلى للآثار بأعمال حفائر و كذلك ترميم للأجزاء الخارجية للقلعة .

- القلعة مسجلة بالقرار الوزارى رقم 597 لسنة 98 بمساحة 1000مx1000 م

28- قلعة أم مفرج :

من العصر المملوكى فى داخل الحدود الادارية لمحافظة بور سعيد من عصر السلطان برسباى فى مارس 1424 م و هو عبارة عن برج عسكرى داخل جزيرة فى بحيرة القلعة و هو بحاجة لأعمال حفر و ترميم متكامل .

29 - قاطية : تقع الى الشرق من مدينة القنطرة شرق بحوالى 65 كم على الدرب السلطانى القديم أو الطريق الرملى الذى سلكه عمرو بن العاص أثناء فتح مصر . و هى من أهم المدن التجارية فى العصر المملوكى و لها ميناء على البحر هو الطينة و هى مزم الدرب و لا يمكن الجواز من مصر الى بلاد الشام و بالعكس إلا بالمرور منها و بها تجبي الضرائب و الجمارك من التجار ، تم كشف جامع من انشاء الظاهر بيبرس يتم إجراء ترميم له الآن و هى مخضعة بالقرار الوزارى رقم 199 لسنة97 .

الاقتصاد

الزراعة

تصل مساحة المحافظة إلى 6.6 مليون فدان تمثل المساحة الصالحة للزراعة منها حوالي 1.2 مليون فدان أما المساحة الفعلية المنزرعة تمثل 148 ألف فدان و تتوزع المساحات الزراعية على الخضر و البساتين والمحاصيل.

بالنسبة للخضر: وتتفاوت المساحة بين المواسم الزراعية فيمثل الموسم الشتوي أكبر مساحة تصل إلى 9478 فدان يليه الموسم الصيفي 1868 فدان و يأتي الموسم النيلي الذي يمثل أقل مساحة تصل إلي 1374 فدان.

أما البساتين: يمثل الخوخ أكبر مساحة حيث تبلغ مساحته 61441 فدان يليه على الترتيب اللوز، الزيتون، التين، العنب ثم الموالح والنخيل يصل عدده إلي 343 ألف نخلة.

والمحاصيل: يمثل محصول الشعير أكبر مساحة محصولية تصل إلي 16692 فدان و القمح 6388 فدان. والمحاصيل الزراعية التي تشتهر بها محافظة شمال سيناء الزيتون والموز والخوخ والقمح والطماطم والتين وموالح ونخيل والشعير.

الصناعة

إهتمت محافظة شمال سيناء بدفع عجلة التنمية الصناعية وتشجيع الاستثمار الصناعي، ووضع كل طاقاتها لخدمة المستثمر والعمل علي تيسير الإجراءات اللازمة لإقامة منشآت صناعية، وذلك بهدف جذب مزيداً من الاستثمارات لزيادة الناتج المحلي للمحافظة وتوفير فرص عمل لأفرادها مما يحقق تحسنا في الأوضاع الاقتصادية للمحافظة. ويوجد بالمحافظة عدد 432 ورشة حرفية يعمل بها 824 عامل.

الثروة المعدنية والحجرية

تتعدد الموارد التعدينية من رخام، زلط، رمال فيصل عدد محاجر الرخام إلي 42 محجر وحجم الاستغلال 12 ألف م3 والزلط 12 محجر و حجم استغلاله 523 ألف م3، أما الرمال فعدد الحاجر 2 وحجم الاستغلال 450 ألف م3.

ومن مصادر الثروة التعدينية بالمحافظة: الرخام، أحجار الزينة، الحجر الجيري، الفحم، الكبريت، كلوريد الصوديوم (ملح الطعام)، والمارل.

الثروة السمكية

تتعدد مصادر صيد الأسماك فمنها بحرية و أخري بحيرية فيبلغ الإنتاج السنوي للأسماك من البحر حوالي 3982 طن أما الإنتاج من بحيرة البردويل فيبلغ 2801 طن سنويا .

التعليم والثقافة

  • التعليم قبل الجامعي: يصل عدد المدارس إلي 377 مدرسة و عدد التلاميذ 71325 تلميذ أما بالنسبة للتعليم الازهري فعدد المعاهد 95 معهد و عدد التلاميذ 4473 تلميذ .
  • التعليم الجامعي: توجد كليتان ( كلية التربية - العلوم الزراعية ) عدد الطلاب 1383 طالب .
  • محو الأمية: الأمية من أخطر القضايا القومية التي تمتد انعكاساتها علي المجالات الاقتصادية والاجتماعية صدر قرار من المحافظ بخصوص تشكيل وتنظيم اللجنة التنفيذية بمحو الأمية وتعليم الكبار وإعدادا المعلمين وتدريبهم وتوزيع كل مستلزمات العملية التعليمية وتجهيز الفصول للدراسة وبدأت الدراسة فعلا اعتبارا من 1/9/2003.
  • يوجد بالمحافظة 10 بيوت ثقافية وقصر و22 مكتبة عامة.

البنية التحتية

الكهرباء

وتم تدعيم أحياء مدينة العريش بالكهرباء بتكلفة 550 ألف جنيه وتم توريد كشافات وأعمدة إنارة بالشوارع والميادين الرئيسية بمدينة رفح بتكلفة إجمالية850 ألف جنيه وجاري توريد وتركيب 3 محولات وكبل جهد متوسط في أحياء مركز رفح بتكلفة إجمالية 403 ألف جنيه كما تم إنارة الطريق الدولي بعدد 1500عمود و8محولات بتكلفة 2.8 مليون جنيه بمركز ومدينة بئر العبد .كما تم توريد كشافات كاملة للإنارة بمشتملاتها بتكلفة 40 ألف جنيه بمركز ومدينة الشيخ زويد كما تم تدعيم مركز ومدينة الحسنة بكشافات إنارة جديدة ومحول بتكلفة إجمالية 653 ألف جنيه وتم تدعيم مركز ومدينة نخل بعدد 2 ماكينة توليد كهرباء بتكلفة 138 ألف جنيه.

الصرف الصحي

كان في عام 1981 لايوجد بمحافظة شمال سيناء أي محطات رفع رئيسية لمياه الصرف الصحي وفي عام 1999 بلغ إجمالي محطات الرفع الرئيسية بالمحافظة عدد 3 محطات بطاقة تصرف 9.4ألف م3/يوم وفي عام 2004كان طاقة التصرف للمحطات 51 ألف م3/يوم وجاري استكمال شبكة الصرف الصحي بالعريش ومحطة المعالجة برفح والشيخ زويد بتكلفة إجمالية13.5مليون جنيه .

مياه الشرب

وجاري تنفيذ خط مياه القنطرة/ العريش(ألف مم) وتطوير رافع التلول بتكلفة تقديرية 300 مليون جنيه .وجاري إنشاء خزان مياه شرب علوي بمدينة بئر العبد بسعة 1000م3بتكلفة 850 ألف جنيه كما تم مد شبكات مياه شرب بمدينة الشيخ زويد وبعض القري التابعة لمركز الشيخ زويد وحفر عدد2 بئر مياه بالمشملات بتكلفة 1.1 مليون جنيه كما تم الانتهاء من مشروع إنشاء خزان مياه علوي سعة 100م3 بتكلفة 295 ألف جنيه وجاري إنشاء خزان أراضي سعة 400م3 بقرية الشلاق بمركز الشيخ زويد بتكلفة 130 ألف جنيه.

كما تم استكمال شبكات مياه الشرب بمدينة الحسنة وبعض القري التابعة لها بتكلفة إجمالية 210 ألف جنيه كما انه جاري إنشاء خزان علوي وشبكة مياه بقرية المقضبة وتطوير مشروع عين قديس بتكلفة إجمالية218ألف جنيه كما تم إنشاء شبكات مياه شرب بمدينة نخل وقري بئر جريد والكانتلا بطول 9ك م بتكلفة 289 ألف جنيه وإنشاء خزان علوي بالمدينة وآخر سطحي لكلا من بئر جريد والبروك بتكلفة 388 ألف جنيه.

الطرق

تم إنشاء طرق جديدة بالقروي البدوية بتكلفة 15 مليون جنيه كما تم رصف واستكمال طرق داخلية واقليمية بمدن وقري المحافظة بطول 161 ك م وجاري إنشاء وتدعيم ازدواج طرق رئيسية بطول 274 ك م وبلغ عدد مشروعات الطرق في العام المالي 2003/2004عدد 79 مشروع بتكلفة 139مليون جنيه .

الاتصالات

تم تخصيص مبلغ 5.3مليون جنيه لقطاع النقل والمواصلات من الخطة الاستثمارية للعام المالي 2003/2004 كما تم إنشاء 28.5 ك م بتكلفة إجمالية 3.25 مليون جنيه من مشروع الأشغال العامة. كما تم عمل عدد3 مشروعات لتجديد شبكة كوابل أرضية بسعة 27500 خط تليفوني بمدن وقري المحافظة في سنترالات (رفح – الشيخ زويد- نخل – الحسنة – بغداد) وجاري زيادة سعة سنترال بئر العبد بألفين خط جديد.

انظر أيضا

المصادر