معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

جهاز هضمي

الغدد اللعابيةParotid glandSubmandibular glandSublingual glandPharynxاللسانالمريءپنكرياسالقناة الپنكرياسيةالمعدةاللفائفيشرجالمستقيمVermiform appendixالأعورالقولون الهابطالقولون الصاعدالقولون المستعرضقولونالقناة المراريةالإثنى عشرGallbladderالكبدالتجويف الفموي
أعلى وأسفل السبيل المعدي المعوي

Alimentary canal القناة الهضمية أنبوب طويل، يتناول الإنسان عن طريقه الطعام ليوصله إلى الجسم، ومن ثم يتم هضمه. يبلغ طول هذه القناة حوالي 9م في جسم الإنسان. أما في الحيوانات آكلة اللحوم فإن القناة الهضمية تكون عادة أقصر من تلك التي في الحيوانات آكلة الأعشاب. وتضم أجزاء القناة الهضمية: الفم أولاً ثم البلعوم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة ثم الأمعاء الغليظة في النهاية فالمستقيم.

عندما يبتلع الإنسان الطعام تقوم عضلات البلعوم بدفعه إلى داخل المريء، ثم تبدأ عضلات المريء الجدارية بالتقلص بشكل منتظم لدفع الطعام إلى المعدة. وفي المعدة سوائل تساعد على تليين الطعام، وهضمه هضمًا جزئيًا. ويسمى الجزء الذي تم هضمه جزئيًا بالكيموس، ثم تقوم المعدة بالتقلص لتدفع الكيموس إلى الأمعاء الدقيقة، وهناك تقوم السوائل الآتية من البنكرياس والكبد، ومن جدار الأمعاء باستكمال عملية الهضم. تقوم الأمعاء الدقيقة بضغط الكيموس إلى الخلف، والأمام، ليتم مزجها بشكل كامل. بعد ذلك تستمر عملية تحريك الكيموس في الأمعاء بوساطة تقلصات موجية، وتسمى هذه العملية ب التمعج.

تقوم الدورة الدموية بامتصاص معظم العناصر المتوافرة في الطعام الذي تمت عملية هضمه، وذلك من خلال الأمعاء الدقيقة المبطنة بغشاء مخاطي مكوَّن من نتوءات دقيقة أشبه بالأصابع، وتدعى الزغابات.

وتقوم الزغابات بتوسيع المساحة التي تتم عن طريقها عملية الامتصاص. وتمر الأجزاء السائلة من الكيموس خلال بطانة الأمعاء الدقيقة إلى الدورة الدموية، ومنها تُنْقل إلى جميع أنحاء الجسم. وتقوم الأمعاء الغليظة بامتصاص ما يتبقى من الماء، والأملاح. أما البقايا الصلبة وهو البراز، فيتم التخلص منها إلى خارج الجسم عن طريق المستقيم.


الهضم هو تحويل جزيئات الغذاء المعقدة و الكبيرة إلى جزيئات أصغر قابلة للامتصاص أي تستطيع النفاذ عبر الأغشية الخلوية.و تتم هذه العملية بواسطة تأثيرات ميكانيكية تحدث بفعل العضلات و الأسنان و تأثيرات كيميائية تحفزها الأنزيمات. ويسمى الجهاز المسؤول عن هذه التحولات بالجهاز الهضمي. و هو عبارة عن قناة طويلة و متعرجة تبدأ بالفم و تنتهي بفتحة الشرج.

Contents

مراحل عملية الهضم

تتضمن عملية الهضم تأثيرات ميكانيكية و تأثيرات كيميائية. تمكن التأثيرات الميكانيكية من تقطيع الاغذية إلى جزيئات صغيرة و مزجها مع العصارات الهضمية و تأمين مرورها داخل الأنبوب الهضمي. ومن بينها : عملية المضغ التي تجري داخل الفم و البلع التي يؤمنها البلعوم وأيضا تقبضات عضلات المعدة و الأمعاء. أما التأثيرات الكيميائية فتنقسم إلى ثلاث تفاعلات أساسية : تحويل السكريات إلى سكر بسيط مثل الگلوكوز, وهضم البروتينات إلى أحماض أمينية و تحويل الدهنيات إلى أحماض دهنية و گليسرول. و هذه التفاعلات تتم بفضل أنزيمات نوعية.

دور اللعاب

يتم إنتاج اللعاب من طرف الغدد اللعابية بمعدل 1,5لتر في اليوم. و خلال عملية المضغ يمتزج اللعاب مع الأغذية و يتلخص دوره في

دور المعدة

المعدة هي كيس عضلي لخزن الطعام . يحدث فيه تحليل آلي للطعام بفعل حركة العضلات. و كذلك تحليل كيميائي للبروتينات بفعل أنزيم الببسين.

دور الأمعاء الدقيقة

  • تخضع المواد القادمة من المعدة لفعل ثلاث عصارات هضمية : العصارة البنكرياسية و الصفراء و الأنزيمات المعوية.
  • يتم استكمال و إنهاء التحليل الكيميائي ( بروتينات دهنيات و ما تبقى من سكريات )

يستمر امتصاص الماء و الأملاح المعدنية و الفيتامينات. يبدأ امتصاص وحدات البناء أو ما يسمى بمواد القيت

الملاءمة بين التركيب و الوظيفة في الأمعاء الدقيقة

  • كثرة النتوءات داخل سطح الأمعاء يزيد من مساحة سطح الأمعاء الدقيقة {تركيب } تسهل عملية امتصاص الأغذية {وظيفة }
  • طول الأمعاء (6م) والعضلات اللاإرادية في جدار الأمعاء { تركيب } تسهل نقل ومزج الغذاء بالإنزيمات مما يسهل هضم وامتصاص الغذاء {وظيفة}
  • وجود عدد كبير من الخملات في جدار الأمعاء {تركيب }تزيد من عملية هضم الغذاء والامتصاص { وظيفة }
  • كثرة الأوعية الدموية في نتوءات الأمعاء {تركيب } تساعد في عملية نقل الغذاء إلى خلايا الجسم.

دور الأمعاء الغليظة

  • في الأمعاء الغليظة يستمر امتصاص الماء المتبقي .
  • يتم تحليل قسم من المواد الغذائية بمساعدة البكتيريا الجيدة التي تستوطن هذه الأمعاء.
  • تبدأ عملية تجميع الفضلات و تكديسها.

الجهاز الهضمي في الإنسان

الجهاز الهضمي في الإنسان.

1ـ الفم mouth: يتكون من الشفتين بالأمام، والخدين بالجانبين، ومن الفكين العلوي والسفلي. يقسم الفم إلى الدهليز الذي يقع بين الشفتين والخدين والفكين، وإلى جوف الفم الذي يقع خلف الفكين. ويحتوي الفم على اللسان tongue الذي يقع ثلثاه الأماميان في تجويف الفم، والثلث الباقي في البلعوم. وهو عضو عضلي، يوجد على سطحه العلوي الخشن حليمات التذوق، وعلى سطحه السفلي الأملس لجيم اللسان. يقوم اللسان بتحريك الطعام ومزجه مع اللعاب ودفعه إلى البلعوم، فيسهم في عملية المضغ والبلع، ويعد عضو التذوق، كما أن له شأناً في لفظ حروف الكلمات. ينفصل جوف الفم عن جوف حفرتي الأنف بقبة الحنك، ويوجد خلفها رتج عضلي غشائي متحرك هو شراع الحنك الذي يعزل جوف الفم عن بقية أجزاء أنبوب الهضم حينما ينخفض إلى الأسفل، ويعزل حفرتي الأنف عن البلعوم حينما يرتفع إلى الأعلى، وله أثر في توجيه لقمة الطعام إلى المريء في أثناء البلع. وتوجد بين سويقتي شراع الحنك استطالة متوسطة تدعى اللهاة.

2ـ البلعوم pharynx: أنبوب مخاطي عضلي ليفي، طوله 12سم، يتكون من ثلاثة أجزاء هي:

أ- البلعوم الأنفي: ويقع خلف حفرتي الأنف الخلفيتين، ينفتح في كل جانب منه على قناة السمع التي تصل الأذن الوسطى بالبلعوم. ويعد البلعوم الأنفي ممراً للهواء فقط.

ب- البلعوم الفموي: ويقع خلف قاعدة اللسان، ويعد ممراً للهواء والطعام معاً.

ج- البلعوم الحنجري: ويقع خلف الحنجرة، وفيه لسان المزمار، ويعد ممراً للطعام فقط.

3- المريء esophagus: أنبوب مخاطي عضلي ليفي طوله بين 20-25سم يلي البلعوم، وينتهي بالمعدة، ويقسم إلى ثلاث قطع هي:

أ- رقبية: تقع خلف الرغامى، وتُعصب عضلتها الهيكلية بالعصب الحنجري الراجع.

ب- صدرية: تقع خلف الرغامى والقصبات والقلب والأبهر، وتُعصب عضلتها الملساء بألياف الجهاز العصبي المستقل.

ج- بطنية: تقع تحت الحجاب الحاجز، وتجاور الكبد والمعدة، وتُعصب عضلتها الملساء بألياف الجهاز العصبي المستقل.

4ـ المعدة stomach: جيب يتركب جداره من طبقة مخاطية عضلية ليفية. تقع المعدة بأعلى جوف البطن وأيسره، لها حافتان، يمنى تدعى الانحناء الصغير، ويسرى تدعى الانحناء الكبير. تتألف المعدة من: فتحة الفؤاد cardia وهي منطقة الوصل بين المريء والمعدة، والقاع fundus وله شكل قبة تمس الحجاب الحاجز، ويحتوي على الهواء، والجسم body الذي يمتد من القاع إلى الثلمة الزاوية، والغار antrum ويمتد من الثلمة الزاوية إلى منطقة البواب، وفتحة البواب pylorus وهي منطقة الوصل بين المعدة والعفج duodenum.

يتكون جدار المعدة من أربع طبقات هي من الظاهر إلى الباطن:

أ- طبقة الغشاء المصلي: وتغلف المعدة.

ب- طبقة عضلية: وتتكون من ألياف عضلية ملساء، دائرية وطولانية ومنحرفة. تعصب بضفائر عصبية موضعية وألياف الجهاز العصبي المستقل (الودي واللاودي).

ج- طبقة تحت مخاطية: وهي غنية بالأوعية والألياف العصبية.

د- طبقة مخاطية: وتحتوي على غدد قاعية وغدد غارية (بوابية).

- الغدد القاعية fundus G.: وتشتمل على أربعة أنماط من الخلايا المفرزة هي: خلايا مخاطية cells mucous تفرز المخاط، وهو بروتين سكري حامضي، وخلايا رئيسة chief cells تقع في الجزء السفلي من قاع المعدة، وتفرز مولد الببسين pepsinogen، وخلايا جدارية parietal cells تقع في الجزء العلوي من قاع المعدة، وتفرز حمض كلور الماء والعامل داخلي المنشأ intrinsic factor، وخلايا نظير صماوية أو خلايا D، وتقع في قاع المعدة، وتفرز السوماتوستاتين somatostatin.

- الغدد الغارية antrum G.: وتشمل أربعة أنماط من الخلايا المفرزة هي: خلايا مخاطية تفرز المخاط، وخلايا صماوية تدعى خلايا G تفرز الجسترين gastrin، وخلايا صماوية تدعى خلايا Ec تفرز السيروتونين serotonin، وخلايا نظير صماوية تدعى خلايا D تفرز السوماتوستاتين.

5ـ الأمعاء الدقيقة small intestine: أنبوب مخاطي عضلي ليفي، طوله بين 6- 8أمتار. يمتد من فتحة البواب حتى الصمام اللفائفي الأعوري. تقسم الأمعاء الدقيقة إلى ثلاثة أجزاء هي:

أ- العفج duodenum (الاثنا عشري): قطعة من الأمعاء تلي المعدة، طولها بين 25-30سم، لها شكل مستطيل، تنفتح على القطعة الثانية منه قناتا المعثكلة والصفراء.

ب- الصائم jejunum: قطعة من الأمعاء الدقيقة تلي العفج، تحتوي على عرى معوية.

ج- اللفائفي (الدقاق) ileum: يشكل الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة الذي يتصل بالأمعاء الغليظة (القولون) في منطقة اللفائفي الأعوري.

تتركب الأمعاء من أربع طبقات هي من الظاهر إلى الباطن:

أ- طبقة الغشاء المصلي: وهي طبقة رقيقة، تشكل الوريقة الحشوية للصفاق peritoneum.

ب- طبقة عضلية ملساء: تتشكل من ألياف طولانية ودائرية، تعصب بضفائر عصبية موضعية وألياف الجهاز العصبي المستقل.

ج- طبقة تحت مخاطية: تتكون من نسيج ضام.

د- طبقة مخاطية: تحتوي على الزغابات villi، وتوجد على سطحها زغيبات تقوم بوظيفة الامتصاص، كما تفرز إنزيمات هاضمة.

6ـ الأمعاء الغليظة large intestine: أنبوب مخاطي عضلي ليفي يمتد من منطقة اللفائفي الأعوري حتى الشرج، طوله نحو 1.5م. تتشكل الأمعاء الغليظة من الأعور والزائدة الدودية والقولون والمستقيم والشرج.

أ- الأعور caecum: رتج يقع في الحفرة الحرقفية اليمنى، يتصل مع اللفائفي، يوجد في النهاية السفلية الأنسية منه الزائدة الدودية appendix. ويوجد دسام لفائفي أعوري يُفْتَح نحو الأعور.

ب- الزائدة الدودية.

ج- القولون colon: يتشكل من ثلاث قطع هي:

- القولون الصاعد: يقع في الحفرة الحرقفية اليمنى، وينتهي في الأعلى بأسفل الكلية اليمنى وخلف الكبد ليؤلف الزاوية القولونية اليمنى (الكبدية)، يبلغ طوله بين 10-13سم.

- القولون المستعرض: يمتد من الحفرة الحرقفية اليمنى إلى اليسرى حتى أسفل الطحال ليشكل الزاوية القولونية اليسرى (الطحالية)، يبلغ طوله بين 40-50سم.

- القولون النازل: يقع في الحفرة الحرقفية اليسرى، وينتهي في الحوض الصغير بمستوى الفقرة العجزية الثالثة، يبلغ طوله بين 30-40سم.

- القولون السيني sigmoid colon: يقع في الحوض الصغير، ويمتد من نهاية القولون النازل بالخاصرة اليسرى بمستوى الفقرة العجزية الثالثة، وينتهي بالمستقيم. يبلغ طوله قرابة 30سم.

د- المستقيم rectum: يقع في الحوض الصغير، ويمتد من القولون السيني، وينتهي بالشرج.

هـ- الشرج anus: قناة نهائية من الأنبوب الهضمي، تنفتح بفوهة الشرج، وتوجد فيها مصرتان داخلية تعصب بالجهاز العصبي المستقل وخارجية تعصب بالجهاز العصبي الإرادي.

تتركب الأمعاء الغليظة من أربع طبقات هي من الظاهر إلى الباطن: طبقة الغشاء المصلي، وطبقة عضلية ملساء: تتشكل من ألياف طولانية ودائرية، تُعصب بضفائر عصبية موضعية وألياف الجهاز العصبي المستقل (الودي واللاودي)، وطبقة تحت مخاطية: تتكون من نسيج ضام، وطبقة مخاطية: لا توجد فيها زغابات؛ لكنها غنية بالغدد المفرزة للمخاط (خلايا كأسية goblet)، ولا توجد في مفرزاتها إنزيمات هاضمة.

7ـ الأعضاء الملحقة بأنبوب الهضم: يحتوي جوف الفم على الأسنان واللسان والغدد اللعابية، ويلحق بأنبوب الهضم غدتان هما الكبد والمعثكلة.

أ- الأسنان teeth: قطع من نسج صلبة تشبه بنية العظم في تركيبها مغروسة على حافتي الفكين العلوي والسفلي، تقوم بقطع الطعام وطحنه.

ب- الغدد اللعابية salivary glands: تشتمل على: الغدة النكفية parotid gland التي تقع أمام الأذن وللأسفل منها وخلف الشعبة الصاعدة للفك السفلي، وهي أكبر الغدد اللعابية، إفرازها مصلي، تصب مفرزاتها في قناة ستينون Stenon التي تنفتح فوق الضرس الثاني العلوي. والغدد تحت الفك gland submandibularis، وتقع أسفل الوجه الأنسي لزاوية الفك السفلي، إفرازها مصلي مخاطي، تصب مفرزاتها في قناة وارتون Wharton التي تنفتح بجانب لجام اللسان. و لغدة تحت اللسان gland sublingualis، وتقع في قاع الفم تحت ذروة اللسان، إفرازها مخاطي لزج.

ج- الكبد liver: هو أكبر الغدد في البدن وأهمها، يبلغ وزنه نحو 1500غ. يقع في القسم العلوي الأيمن من جوف البطن تحت الحجاب الحاجز، لونه سنجابي، سطحه أملس، يقسم إلى فصين أيسر صغير وأيمن كبير. له عدة وجوه، يحتوي الوجه السفلي (الحشوي) على حفرة الكيس المراري في الأمام وعلى سرة الكبد في الخلف، ويمر من سرة الكبد كل من وريد الباب والشريان الكبدي والقناة الكبدية، ويعد الحويصل الصفراوي (المرارة) gall bladder الذي يقع في حفرة الكيس المراري مخزناً للمفرزات الصفراوية.

د- المعثكلة pancreas: غدة عنقودية ذات إفراز داخلي وخارجي. لونها رمادي، يبلغ وزنها نحو 75غ، وطولها نحو 13سم، وعرضها نحو 5سم. تقع خلف المعدة بمستوى الفقرة القطنية الأولى، وتمتد بشكل عرضاني في البطن من الانحناء العفجي بالأيمن حتى سرة الطحال بالأيسر، لها رأس (يقع في عروة العفج) وجسم وذيل. تُفرَغ عصارة المعثكلة (إفراز خارجي) في قناة رئيسة متعرجة تبدأ من الذيل حتى الرأس، حيث تلتقي القناة الصفراوية، ثم تنفتح على القطعة الثانية من العفج في مجل فاتر Vater ampulla الذي توجد فيه مصرة أودي Oddi’s sphincter، ويمارس العصب المبهم دوراً رئيساً في الإفراز المعثكلي.

وأخيراً تفرز المعثكلة كغدة صماء (إفرازاً داخلياً) من جزيرات لانغرهانس كلاًّ من هرمون الأنسولين والغلوكاكون والسوماتوستاتين إلى الدم..[1]

تشريح أعضاء الجهاز الهضمي

القناة الهضمية

تنتظم الأنسجة في جميع مناطق القناة الهضمية بطريقة متشابهة إلى حد كبير.

مري الضفدع

وبالنظر لقطاع عرضي من مريئ ضفدعة نجد أن جدار المريء يتميز في الضفدعة إلى الطبقات التالية:

طبقة مصلية

تتكون المصلية من طلائية حرشفية بسيطة.

طبقة عضلية

تتكون العضلية من طبقتين من الألياف العضلية الملساء التي تنتظم طوليا في الطبقة الخارجية ودائريا في الطبقة الداخلية.

طبقة تحت المخاطية

تتركب تحت المخاطية من نسيج ضام فجوي تنتشر فيه مجموعات من ألياف عضلية غير مخططة تسمى العضلية المخاطية.

طبقة مخاطية

يتكون الغشاء المخاطي من طلائية عمودية تكون مهدبة في بعض الأماكن كما أنها تحتوي على خلايا كأسية. وتحتوي المخاطية أيضا على غدد أنبوبية متفرعة بسيطة تفتح في تجويف المريء.

مري الأرنب

أما لو نظرنا لقطاع عرضي من مريء أرنب فنجده يتكون من الطبقات التالية:

طبقة ليفية

تتكون الطبقة الخارجية من نسيج ضام ليفي ، يربط المريء بالتراكيب المجاورة له في منطقة الرقبة.

العضلية

تتركب الطبقة العضلية من ثلاث طبقات ، خارجية من عضلات تنتظم طوليا ، متوسطة من عضلات تنتظم دائريا، وداخلية من عضلات تنتظم طوليا. وفي الجزء العلوي من المريء تكون العضلات كلها أو يكون أغلبها من العضلات الهيكلية.

طبقة تحت المخاطية

تتكون من طبقة عريضة من نسيج ضام.

طبقة مخاطية

تتكون الطبقة المخاطية من بطانة داخلية من طلائية حرشفية طبقية تختفي منها الطبقة القرنية ، طبقة مجاورة من نسيج ضام تسمى الصفيحة الخاصة بالإضافة إلى العضلية المخاطية التي تتكون أساسا من ألياف من العضلات الهيكلية التي تنتظم طوليا وقليل من الألياف التي تنتظم دائريا.

معدة الضفدع

ولو تناولنا قطاع عرضي من معدة الضفدعة نلاحظ الأتي:

طبقة مصلية

تتكون المصلية من طلائية حرشفية بسيطة.

طبقة تحت المصلية

تتكون من طبقة رقيقة من نسيج ضام.

طبقة عضلية

تتكون العضلية من طبقة وحيدة من ألياف عضلية تنتظم دائريا.

طبقة تحت المخاطية

وتتكون من نسيج ضام فجوي.

طبقة مخاطية

تتكون المخاطية من خلايا عمودية وغدد أنبوبية. وتتكون الصفيحة الخاصة من طبقة رقيقة من نسيج ضام ، والعضلية المخاطية حسنة التكوين وتتكون من طبقتين من ألياف عضلية ملساء الخارجية منهما تنتظم طوليا والداخلية تنتظم دائريا.

معدة الأرنب

وفي قطاع عرضي من معدة الأرنب نلاحظ التراكيب التالية:

طبقة مصلية

تتكون من طلائية حرشفية بسيطة.

طبقة عضلية

تتكون من طبقتين من الألياف العضلية ، الخارجية تنتظم طوليا أما الداخلية فتنتظم دائريا.


طبقة تحت المخاطية

هي طبقة رقيقة من نسيج ضام مفكك.

طبقة مخاطية

تحتوي الطبقة المخاطية على خلايا عمودية بسيطة وغدد أنبوبية. والغدد الأنبوبية طويلة ومتوازية ويلتصق بعضها ببعض. وتبطن هذه الغدد بنوعين من الخلايا ، النوع الأول عديد الأضلاع ويصبغ بالأصباغ القاعدية (خلايا هضمية) وتفرز الببسين من العصارة المعدية . والنوع الثاني هي الخلايا الحمضية التي تأخذ شكلا مستديرا وتصبغ بالأصباغ الحمضية وهي تنتج حمض الهيدروكلوريك. والعضلية المخاطية ضعيفة التكوين وتتميز إلى ألياف عضلية طولية للخارج وأخرى دائرية للداخل.

لفائفي الضفدع

وسنتناول قطاع عرضي من لفائفي ضفدعة ونقارن فيه التراكيب التالية:

طبقة مصلية

تتكون من طلائية حرشفية بسيطة.

طبقة عضلية

تتكون من طبقتين من الألياف العضلية ، خارجية تنتظم طوليا وداخلية تنتظم دائريا.

طبقة تحت المخاطية

تتكون من نسيج ضام فجوي تنتشر به فجوات لمفية كثيرة.

طبقة مخاطية

يتكون من الغشاء المخاطي من ثنيات بسيطة تعمل على زيادة مساحة السطح الممتص للأمعاء. وتتكون المخاطية من طلائية عمودية بها خلايا كأسية كثيرة . لاحظ غياب كل من العضلية المخاطية والغدد الأنبوبية.

لفائفي الأرنب

أما بالنسبة للتركيب الطبقي للفائفي الأرنب:

طبقة مصلية

تتكون من طلائية حرشفية بسيطة .

طبقة عضلية

تتكون من طبقتين من الألياف العضلية ، خارجية تنتظم طوليا وداخلية تنتظم دائريا.

طبقة تحت المخاطية

تتكون من نسيج ضام فجوي.

طبقة مخاطية

يكون الغشاء المخاطي بروزات إصبعية الشكل تسمى خملات والتي تعمل على زيادة السطح الممتص للأمعاء. وتحتوي كل خملة على شريان ، وريد و وعاء لبني أو حيز لمفي. ويتكون جدار الخملة من طلائية عمودية وخلايا كأسية عديدة. وتوجد بين الخملات البارزة غدد أنبوبية تعرف كهوف ليبركن والتي تفرز العصارة المعوية الهاضمة.


مفتاح للتعرف على قطاعات القناة الهضمية لكل من الضفدعة واِلأرنب

1- الطبقة المخاطية تحتوي على غدد أنبوبية:

أ- تتكون العضلية المخاطية من طبقتين واضحتين: - الغدد قصيرة (معدة الضفدعة). - الغدد طويلة ، متوازية وتحتوي على خلايا حمضية (معدة الأرنب). - الغدد الأنبوبية (كهوف ليبركن) تحتوي على خلايا كأسية (لفائفي الأرنب).

ب- العضلية المخاطية مكونة من ألياف عضلية منتشرة (مريء الضفدعة).


2- غياب الغدد الأنبوبية من الطبقة المخاطية :

أ- المخاطية مكونة من طلائية طبقية حرشفية (مريء الأرنب) . ب- المخاطية مكونة من طلائية عمودية (لفائفي الضفدعة) .


تشريح الغدد الهضمية

قطاع من كبد الضفدعة

كبد الضفدعة عبارة عن غدة أنبوبية مركبة ، حيث تنتظم الخلايا الكبدية على هيئة جيوب مستديرة. ويتكون كل جيب من خلايا كبدية كبيرة محببة تحيط قنية صفراوية. وتتحد القنيات الصفراوية معا لتكون مجاري صفراوية صغيرة. ويوجد في بعض من الخلايا الكبدية حبيبات صبغية ، وتنتشر بين الجيوب الكبدية شبكة من الشعيرات الدموية والأوعية الدموية الكبيرة والمجاري الصفراوية الصغيرة والتي تتحد أخيرا مع القناة الصفراوية خارج الكبد. ويتكون جدار المجرى الصفراوي من طلائية كعبة.

قطاع من كبد الأرنب

كبد الأرنب عبارة عن غدة شبكية مقسمة إلى فصيصات ترتبط بعضها ببعض بواسطة نسيج ضام كما أنها تترك فيما بينها حيزات متسعة تسمى الحيزات البابية. ويحتوي كل حيز بابي ثلاثة تراكيب ، وريد بين فصيصي (فرع من الوريد البابي) ، شريان بين فصيصي (فرع من الوريد الكبدي). وتوجد القنيات الصفراوية بين الخلايا الكبدية حيث تتجمع في مجموعات لتفتح في المجرى الصفراوي. ويوجد بين الأشرطة الكبدية العديد من الحبيبات الدموية الكبيرة. وينقسم الوريد الكبدي البابي إلى أوردة بين فصيصة والتي تتفرع إلى حبيبات دموية توجد داخل الفصيصات الكبدية بين الأشرطة الكبدية . وتتجمع هذه الحبيبات مرة أخرى لتكون الأوردة المركزية التي تتحد معا مكونة بذلك الأوردة الكبدية.


قطاع من بنكرياس الأرنب

البنكرياس عبارة عن غدة هضمية مكونة من فصوص (أنبوبة حويصلية مركبة) وتحاط بطلائية حرشفية بسيطة . ويتركب البنكرياس من جيوب بنكرياسية تنتشر داخل نسيج ضام يعرف بالسدي بالإضافة إلى الغدة البنكرياسية اللاقنوية (جزر لانجرهانز) ، كما يفصل الفصوص البنكرياسية عن بعضا البعض نسيج ضام بين فصيصي. ويتكون الجيب البنكرياسي من خلايا هرمية إفرازية وخلايا جيبية مركزية صغيرة عند تجويف الجيب. ويحمل إفراز الجيوب قنوات طويلة ورفيعة تعرف بالقنوات داخل الفصيصات وهي تحتوي على تجويف صغير وتبطن خلايا مكعبة. وتؤدي القنوات داخل الفصيصات إلى قنوات بين فصيصية كبيرة مبطنة بطلائية عمودية. والجزر البنكرياسية عبارة عن تراكيب مستديرة ، كل منها مكون من أعمدة متشابكة من خلايا ألفا (بها حبيبات حمراء) و خلايا بيتا (بها حبيبات زرقاء) وبينها تنتشر شعيرات دموية كثيرة.



علم الأجنة

Part Range in adult Gives rise to Arterial supply
foregut the pharynx, to the upper duodenum pharynx, esophagus, stomach, upper duodenum, respiratory tract (including the lungs), liver, gallbladder, and pancreas branches of the celiac artery
midgut lower duodenum, to the first half of the transverse colon lower duodenum, jejunum, ileum, cecum, appendix, ascending colon, and first half of the transverse colon branches of the superior mesenteric artery
hindgut second half of the transverse colon, to the upper part of the anal canal remaining half of the transverse colon, descending colon, rectum, and upper part of the anal canal branches of the inferior mesenteric artery


المصادر

http://mousou3a.educdz.com/0/012385_1.htm

  1. ^ [http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=4012&m=1 الهضم (تشريح جهاز ـ), الموسوعة العربية

انظر أيضاً

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :
[[Commons: Category:Digestive system |جهاز هضمي]]

وصلات خارجية