معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

جراثيم

(Redirected from بكتيريا)
تتحدث هذه المقالة عن الجراثيم بمعنى محدد و هو البكتيريا ، إذا أردت الاطلاع على استخدام الجراثيم بشكل عام انظر جراثيم (توضيح) .
جراثيم
Bacteria
الإيشيرشيا المعوية Escherichia coli
التصنيف العلمي
النطاق: بكتيريا
Subgroups

بكتيريا أكتينية
Aquificae
Bacteroidetes/Chlorobi
كلاميديا/فيروكوميكروبيا
كلوروفليكسي
كريزيوجينيتات
الجراثيم الزرقاء Cyanobacteria
ديفيري بكتريا
دينوكوكاس تيرموس
ديكتيوغلومي
فيبروباكتيريس/بكتيريا حامضية
فيرميكوتات
فيوزوبكتريا
Gemmatimonadetes
Nitrospirae
Planctomycetes
Proteobacteria
Spirochaetes
Thermodesulfobacteria
Thermomicrobia
Thermotogae

الجراثيم أو البكتيريا (Bacteria وباليونانية القديمة : bakterion عصيات) (تفرد احيانا على جرثوم أو جرثومة لكنها غالبا ما تستخدم بصيغة الجمع . ) كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية أولية النواة البسيطة التركيب. منها المكورات و العصيات وهي تتجمع مع بعضها وتأخذ أشكالاً متعددة مثل عقد أو سبّحة فتسمى مكورات عقدية أو على شكل عنقود فتسمى مكورات عنقودية. أبعاد البكتريا تتاروح بين 0.5-5 ميكرومتر مع أن التنوع الواسع للبكتريا يمكن أن يظهر تعدد أشكال كبير جدا . تدرس البكتريا أو الجراثيم في ما يدعى علم الجراثيم او الباكتريولوجيا ، الذي يعتبر فرعا من فروع علم الأحياء الدقيقة أو علم الميكروبيولوجيا .

مساكن و بيئات البكتريا متنوعة جدا فهي قادرة على العيش في أي مسكن أو بيئة مناسبة على وجه الأرض و حتى التربة و المياه العميقة و قشرة الأرض حتى ضمن بيئات ذات نسب عالية بالفضلات النووية و الكبريتية الحمضية. عادة يوجد حوالي عشرة مليار خلية جرثومية في الغرام الواحد من التربة ، و مئات الآلاف من الخلايا في ملمتر مكعب من ماء البحر . ضمن دورات البيئة تلعب البكتريا دورا أساسيا و حيويا في تدوير المغذيات البيئية ، فالعديد من الخطوات المهمة في دورة التغذية nutrient cycle تتم بوساطة البكتريا ، أهم هذه الخطوات تثبيت النتروجين من الغلاف الجوي .

البكتريا أيضا تعتبر مكونات طبيعية من مكونات جسمنا البشري فهناك من الخلايا البكترية على أجسامنا ما يفوق عدد خلايانا نفسها ، فعليا مجمل الجلد عند الإنسان و الفم و الطريق الهضمي مليء بالجراثيم و هي بمقدار ما يشاع عن ضررها و تسببها بالأمراض ، مفيدة أيضا لصحتنا حيث تساعد على الهضم ضمن الطرق الهضمي ، لكنها أيضا تسبب أمراضا خطيرة مثل الكوليرا و السل .تاريخيا تسببت البكتريا بأمراض منقرضة خطيرة مثل الطاعون و leprosy لكن اكتشاف المصادات الحيوية قلص كثيرا من خطورة الأمراض الجرثومية و خفف الوفيات بها .

للبكتريا أهمية صناعية حيث يستفاد من عملياتها البيولوجية لإجراء ما هو صعب إجراءه صناعيا ، مثل معالجة المياه الوسخة و مؤخرا إنتاج المصادات الحيوية و غيرها من اليكيميائيات . من أنواع البكتيريا ذات الأهمية الإقتصادية من الناحية الزراعية بكتيريا التأزت وبكتيريا العقد الجذرية .قالب:كتاب المملكة النبتية

هناك خلاف ضمن في استخدام المصطلح العربي بين من يستخدم كلمة جراثيم بشكل واسع كمقابل ل Germ و تبقى البكتريا مقابل ل Bacteria لكن البعض الآخر يستخدم مصطلح جراثيم كمقابل لكلمة Bacteria أيضا . في المصطلحات الغربية : مصطلح "بكتريا" استخدم تاريخيا لكل بدائيات النوى أحادية الخلية المجهرية ، و مع ان هذا ما زال شائعا في الحياة اليومية إلا أن تطور علم الحياء الدقيقة كشف عن تفصيلات تفرق بشكل واضح بين الفيروسات و البكتريا و الفطريات . و بشكل أكبر بين منحيين في التطور ضمن البكتريا نفسها أنتجا صنفين (انظر نظام ثلاثي النطاقات three-domain system ) : جراثيم حقيقية أو بكتيريا حقيقية Eubacteria و جراثيم أصلية أو قديمة Archaebacteria . حاليا يطلق عليهم اسم بكتريا التي نتحدث عنها هنا و أرخيا Archaea .

وللجراثيم أنواع كثيرة تنتشر في كل مكان في الطبيعة فقد توجد في التراب والماء وعلى النباتات، كما يمكن أن تشاهد على سطوح أجساد الحيوانات والإنسان، وفي بعض أجزاء الجسم المفتوحة على الوسط الخارجي كالفم والجهاز الهضمي والتناسلي. وتدعى الجراثيم المستقرة في هذه الأماكن بالجراثيم المطاعمة وهي تستفيد من الجسم وتفيده، ويطلق عليها اسم النبيت الجرثومي الطبيعي (الفلورا flora).

تمتاز الجراثيم بقدرتها على البقاء في ظروف شديدة التباين، وحتى في تلك الظروف التي لا تلائم الكثير من الكائنات الأخرى. وتقوم الكثير من الأنواع الجرثومية بدور هام في توازن البيئة المحيطة بالإنسان، وتحصل الجراثيم على الطاقة اللازمة لها من التفاعلات الكيمياوية التي تقوم بها على المركبات العضوية وغير العضوية في الوسط الذي تعيش فيه.

Contents

مقدمة

اكتشفت الجراثيم أول مرة في القرن السابع عشر على يد الهولندي ڤان لوڤنهوك Van Leeuwenhoek الذي اخترع المجهر، وقاده اختراعه هذا إلى الكشف عن وجود كائنات دقيقة لا ترى بالعين المجردة، ولكن المعرفة المعمقة للجراثيم ودورها الممرض لم يكتمل إلا بعد منتصف القرن التاسع عشر على يد باحثين مثل الألماني كوگ Koch والفرنسي باستور Pasteur والإنكليزي ليستر Lister.

وقد نشرت اول رسوم للبكتيريا عام 1676 ، كائنات بدائية النواة(لاتحوي غشاء نووي ومكونات النواه مبعثره في السيتوبلازم) جسمها يتكون فقط من خلية واحده تقوم بجميع الوظائف الحيوية. تنقسم إلى شعبتين: شعبة البكتيريا ، شعبة البكتيريا السيانية( البكتيريا الخضراء المزرقه) . تتبع مملكة البدائيات Monera ، توجد في الهواء و التربة و أمعاء الإنسان والفم وعلى سطح الجلد، كما توجد في معدة الحيوانات المجترة. نستدل على وجود البكتريا من خلال نشاطها المتباين حيث أن لها أنواع مختلفة وهي كالتالي:

  • صناعة الغذاء(اللبن)
  • إفساد الغذاء (التعفن)
  • تخصيب التربة (الأسمدة)
  • إهلاك الزرع( الأمراض)

بيئة البكتيريا

نجدها في كل مكان تحت الأرض إلى مسافة400م- إرتفاعات شاهقة في الهواء ، في درجات حرارة عالية حول فوهات البراكين – في المناطق القطبيه ، داخل أجسام الكائنات ( الحيوانات في الجهاز الهضمي والتنفسي) تختلف البكتيريا في الشكل ، فمن أشكالها الكروي والعصوي والحلزوني والخيطي . قد توجد الخلايا البكتيرية منفردة . وقد تتجمع في مستعمرات فالبكتيريا قد توجد منفردة كما في ميكروكوكس Micrococcus ، وقد تتجمع في أزواج كما في بيمكوكس Pneumoroccus أو في سلاسل كما في ستربتوكوكس Streptococcus أو في أربعات كما في ميكروكوكس تتراجينس Micrococcus tetragenus أو في مكعبات كما في سارسينا Sarcina ، أو في عناقيد كما في ستافيلوكوكس Staphylococcus . البكتيريا الحلزونية منها الشكل الواوي كما في فبريو Vibrio وقد تكون طويلة متموجة أو حلزونية كما في سبيريللم Spirillum .

وقد تستطيل البكتيريا وتصبح خيطية متفرعة كما في نوكارديا Nocardia .

تصنيف البكتيريا

يمكن تصنيف البكتييريا اعتماداً على الخصائص التالية:


  1. الشكل الخارجي للخلية و تجمعها
  2. الاستجابة لصبغة جرام (سالبة جرام) أو (موجبة جرام)
  3. طريقة التغذية (تكافلية ، مترممة، تطفلية)
  4. وجود أسواط للخليلة (Flagella) أو عدم وجود الاسواط (non-flagellated)
  5. تكوين الجراثيم.

البكتيريا Bacteria هي نباتات ثالوسية خالية من الكلوروفيل وتعرف باسم الفطريات المنشقة . معظمها وحيد الخلية ، قريبة الشبه جدا من الطحالب الزرقاء المخضرة ، ولهذا يضعها بعض علماء تقسيم النباتات مع الفيروسات والريكتسيات ضمن قسم النباتات الأولية protophyta .

بكتيريا حقيقية

البكتيريا الحقيقية Eubacteria، هي مجموعة من الكائنات وحيدة الخلية بدائية النواة (البروكاريوتا) Prokaryota، وتمثل إحدى الممالك الستة للكائنات الحية.[1]

بكتيريا التأزت

توجد بكتيريا التأزت في التربة ، وهي بكتيريا تحصل على الطاقة اللازمة لها من أكسدة مركبات آزوتية غير عضوية ويتم على خطوتين .

الخطوة الأولى تقوم بها البكتيريا نتيروزوموناس Nitrosomonas التي تؤكسد الأمونيا إلى حمض نيتروز .

        2NH3 + 302 2HNO2 + 2H2O + 79000 Ca

والخطوة الثانية تقوم بها البكتيريا نيتروباكتر Nitrobacter التي تؤكسد حمض النيتروز إلى حمض نيتريك .

       2HNO2 + O2  2 HNO3 + 32000 Ca

بكتيريا العقد الجذرية

هي بكتيريا تتبع الجنس ريزوبيم Rhizobium ، تعيش معيشة تعاونية في جذور بعض النباتات الزهرية وخاصة التابعة للعائلة البقولية . تعيش البكتيريا في قشرة جذور النبات الزهري بعد أن تدخله فتنبه خلايا جذور النبات إلى سرعة الإنقسام وزيادة النمو في الحجم مؤدية إلى ظهور التعقد في الجذر .

تحصل الكبتيريا على الغذاء اللازم لنموها وخاصة المواد الكربوايدراتية من النبات الزهري ، وتثبت البكتيريا الآزوت الجوي وتحوله إلى مركبات أزوتية تنتقل عن طريق الأنسجة الوعائية للنبات ، والذي يستفيد بها . وتعرف هذه المعيشة بين البكتيريا والنبات الزهري بالمعيشة التعاونية أو تبادل المنفعة symbiosis .

تركيب خلية البكتيريا

بنية الخلية الجرثومية

تكون الخلية الجرثومية من حيث الشكل الخارجي إما بشكل كروي (مكورة) وإما بشكل متطاول مستقيم (عصية) وإما متطاولة دقيقة مع بعض الانثنائات (ملتوية)، ويقيس الجرثوم وسطياً بين ميكرون واحد وعدة ميكرونات، (الميكرون = 1/1000 من الملمتر)، أما من حيث البنية الدقيقة للجرثوم فهو يتكون من أغلفة خارجية تحيط بالهيولى الخلوية التي هي مادة هلامية تحوي المادة الوراثية الجرثومية (الصبغي الجرثومي) الذي يضم المعلومات الوراثية الخاصة بالجرثوم، ولا يحيط به غشاء نووي، إضافة إلى الأجسام الريبية وبعض الحبيبات الادخارية. وتحاط الهيولى الجرثومية بغشاء رقيق يدعى الغشاء الهيولي، وهو محاط بغلاف ثخين وقاس نسبياً هو الجدار الخلوي الجرثومي الذي يتكون بصورة رئيسية من مادة فريدة تدعى الببتيدوگليكان peptidoglycan الموجودة في الجراثيم فقط، وهي شبكة معقدة تتركب من مواد بروتينية وعديدات السكاريد، ويحوي الجدار الخلوي إضافة إلى الببتيدوگليكان مركبات أخرى شحمية وسكرية.

وتقسم الجراثيم بحسب بنية جدرها الخلوية وتركيبها، ومن ثم تلونها بطريقة معينة تدعى طريقة گرام Gram، إلى جراثيم إيجابية الگرام وجراثيم سلبية الگرام.

تملك بعض الجراثيم طبقة هلامية مكونة من عديدات السكاريد تحيط بالجدار الخلوي وتدعى المحفظة الجرثومية، كما تملك بعض الجراثيم استطالات بروتينية دقيقة تدعى السياط تساعد الجرثوم على الحركة.

تستطيع بعض الأنواع الجرثومية حين تعرضها إلى ظروف قاسية غير مناسبة لبقائها، أن تتحول إلى شكل خامل استقلابياً لكنه شديد المقاومة يدعى البوگ spore، الذي يتحول مرة أخرى إلى جرثوم نشيط استقلابياً حين توافر الظروف المناسبة.

خلايا البكتيريا صغيرة الحجم أكبر من الفيروسات والميكوبلازمات والريكتيسات ، ولكنها أصغر من الطحالب والفطريات الأخرى ، فقطر البكتيريا الكروية حوالي ميكرون واحد ، وتتراوح أطوال البكتيريا العصرية من 2 – 5 ميكرون وعرضها من 0.5 – 1 ميكرون . بعض الأنواع الخيطية تصل في الطول إلى 25 ميكرون .

  1. الغلاف الخلوي:

و بتكون الغلاف الخلوي من

  • الجدار الخلوي (Cell wall)، و يقوم بالوظائف التالية:

- تحديد شكل الخلية. - يوفر الصلابة للخلية البكتيرية. - يوفر القوة للخلية البكتيرية. - يوفر الحماية للخلية البكتيرية.

يحاط البروتوبلاست بجدار خلوي صلب منفذ للماء والمواد الذاتية ، ويختلف عن الجدر الخلوية للنباتات الأخرى فهو يتكون أساسا من ميوكوببتيدات mucopeptides والتي هي عبارة عن مركبات معقدة وحداتها سكريات أمينية مرتبطة بروابط ببتيدية مع أحماض أمينية ، ويحتوي الجدار أيضا على مواد أخرى مثل الدهون وحمض ميوراميك muramic acid والحمض الأميني ديامينوبملك diaminopimelic acid وغيرها من الأحماض الأمينية .

تختلف نسبة وجود الدهون في الجدر الخلوية لأنواع البكتيريا ، فالبكتيريا الموجبة لصبغة جرام ، أي التي تتلون بلون بنفسجي عند صبغها بصبغة جرام تحتوي جدرها على آثار من الدهون ، بينما تحتوي جدر البكتيريا السالبة للصبغة ، وهي التي تتلون باللون الأحمر عند صبغها بصبغة جرام ، على نسبة عالية من الدهون قد تصل إلى 0.20 .

يحاط الجدار الخلوي للخلية البكتيرية أحيانا بغلاف capsule هلامي يتكون من مواد كربوايدراتية عددية التسكر أو مواد بروتينية عديدة البنتيدات ويتأثر سمك الغلاف للبكتيريا الواحدة تبعا للظروف البيئية . ويعتقد أن الغلاف يحمي البكتيريا ضد الظروف البيئية الضارة .

التركيب الكيميائي لجدار الخلية

يتكون جدار الخلية كميائياً ، من جزيئيات كبيرة معقدة التركيب يطلق عليها peptidoglycan. و نختلف سماكة جدار الخلية باختلاف سلاسة البكتيريا، فبعض أنواع البكتيريا التي يطلق عليها (البكتيريا موجبة صبغة جرام) تملك جدار خلية سميك ، بينما البكتيرياالتي يطلق سالبة صبغة جرام يكون الجدار الخلوي لديها رقيق و ذلك تبعاً لإختلاف كمية الـ peptidoglycan . ملاحظة: هناك بعض أنواع البكتيريا و التي يطلق عليها الـبكتيريا الفطرية (mycobactrium أو mycoplasm) لا تمتلك جدار خلية.

يتركب بروتوبلاست الخلية البكتيرية من سيتوبلازم ، ومادة نووية مركزة نسبيا في جزء من الخلية تسمى بالجسم الكروماتيني chromatin body . بعض البكتيريا يوجد بداخلها خيط حلقي الشكل من DNA ويسمى بالكروموسوم البكتيري . لاتحاط المادة النووية بغلاف نووي ولايوجد معها نويات . تحتوي البروتوبلاست على مواد غير حية مختزنة أهمها الدهون والمركب الأزوتي فوليتين volutin . في البكتيريا التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي قد تحمل الصبغات على أغشية مبعثرة تعرف بالأغشية التمثيلية ، وفي كروماتيم Chromatium يحتوي البروتوبلاست على حويصلات صغيرة كروية ملونة تحمل الصبغات المسئولة عن التمثيل الضوئي تعرف بحوامل الألوان chromatophores .


و هو غشاء رقيق يحيط بمحتويات الخلية البكتيرية و يتحكم بمرور المواد من و إلى ستوبلازم الخلية، و يتصل بالغشاء الخلوي الكثير من الانزيمات و التي تقوم بالمساعدة في عديد من عمليات الايض التي تتم في تلك المنطقة. و من خلال المجهر الالكتروني لاحظ العلماء و جود ثنيات باتجاه الداخل ، حيث يعتقد أن عملية التنفس تتم في تلك الاماكن. التركيب الكيميائي لغشاء الخلية: يتركب كميائياً من البروتين و فوسفاتيد (phospholipid ).

  1. السيتوبلازم:

شبه سائل و يتكون من ماء ، انزيمات، اكسجين مذاب، بروتين،كاربوهيدرات، و دهون. ولايحتوي السيتوبلازم على بلاستيدات أو ميتكوندريات ، ويقوم بعملها الميسوسومات mesosomes والغشاء البلازمي .ويقوم بعملها الميسوسومات mesosomes والغشاء البلازمي . الميسوسوم يوجد في السيتوبلازم وهو كروي الشكل تقريبا ويتكون من أشغية متداخلة عديدة وهي تتكون من الغشاء البلازمي ثم تنفصل عنه . يوجد بالسيتوبلازم رييوسومات مبعثرة . أحيانا توجد الرييوسومات محمولة على أغشية بلازمية منتشرة في السيتوبلازم

  1. الكروموسوم:

و تعني الجسيمات الملونة، تتكون الكروموسومات في البكتيريا من جزيئ دي.ان. ايه (DNA) واحد ،طويل، كروي الشكل كثير الالتفاف حول نفسه، و حيث يعمل كمركز تحكم بالـ

  • الانقسام الخلوي.
  • مضاعفة الخلية.
  • و مختلف وظائف الخلية الأخرى.
  1. الاسواط (Flagella):

و تتكون الاسواط من بروتين، تكون بين (10 إلى 20 nm) في السمك، وظيفتها مساعدة خلية البكتيريا على الحركة. كثير من أنواع البكتيريا وخاصة العضوية منها والحلزونية يخرج منها زوائد طويلة تعرف بالأسواط flagella ، طولها عادة يكون أكثر من طول الخلية البكتيرية . ويساعد وجود الأسواط على حركة البكتيريا في السوائل . ومن الصعب مشاهدة هذه الأسواط بالميكروسكوب الضوئي إلا باستعمال صبغات خاصة . ينشأ السوط من منطقة في السيتوبلازم أسفل الجدار مباشرة تعرف بالجسم الحبيبي granular body يتكون السوط من خيطين أو ثلاثة خيوط عادة ملتفة حول بعضها حلزونيا . وتتركب أساسا من بروتين الفلاجيللين الذي يشبه بروتين الميوسين الموجود في عضلات الحيوانات الراقية .

ويختلف عدد وتوزيع الأسواط على جدار الخلية البكتيرية ، فقد تحتوي الخلية البكتيرية على سوط واحد طرفي أو تحت طرفي monotrichous أو على سوط واحد على كل من طرفي الخلية amphitrichous ، وقد تحتوي على مجموعة من الأسواط على أحد أطراف أو على طرفي الخلية lophotrichous ، وقد تكون الأسواط موزعة على سطح الخلية peritrichous .

يعتقد أن الحركة بالأسواط تنتج عن انكماش وتراخي جزئيات بروتين الأسواط ، كما يحدث في ألياف عضلات الحيوان ، فينشأ عن ذلك حركة تموجية سريعة تدفع بالخلية البكتيرية .

ليست الأسواط وحدها هي المسئولة عن الحركة في البكتيريا ، ولكن قد تتحرك بعض أنواع البكتيريا حركة انزلاقية بطيئة دون وجود أسواط .

تنمو من جدر بعض أنواع البكتيريا خيوط قصيرة رفيعة لا ترى إلا بالميكروسكوب الإلكتروني وتعرف بالهديبات fimbriae ، ويعتقد أن هذه الخيوط ليس لها علاقة بالحركة ، وذلك كما في أبشريشيا كولاي Escberichia وقد ثبت أن الخلايا المذكرة في هذه البكتيريا لها هديبات بينما الخلايا المؤنثة خالية منها .

التجرثم

تكوين الجراثيم في البكتيريا ليس وسيلة للتكاثر ، إذ أن الخلية البكتيرية تتكون أو تتحول إلى جرثومة واحدة ، والجرثومة عند نشاطها تتحول ثانية إلى خلية بكتيرية واحدة . فالجراثيم البكتيرية هي وسيلة لمقاومة ظروف بيئية غير مناسبة ، يحدث التجرثم في البيئات الصناعية ولايحدث في الأنسجة الحية . يبدأ التجرثم بتكوين حبيبات داخل الخلية تكبر في الحجم متحولة إلى جرثومة واحدة كروية أو بيضاوية ، داخلية ذات جدار سميك ، تصبغ بصعوبة . بعد فترة من تكون الجرثومة تموت الخلية البكتيرية وتتحلل وتصبح الجرثومة حرة . تتحمل الجرثومة الجفاف والحرارة ومواد التعقيم والظروف الغذائية السيئة . وعند تحسن الظروف البيئية تنبت الجرثومة معطية خلية بكتيرية واحدة .

التغذية في البكتيريا

تختلف البكتيريا عن النباتات الخضراء في عدم احتوائها على الكلوروفيل وبالتالي في عدم قدرتها على القيام بعملية التمثيل الضوئي ، إلا أنه في بعض الأنواع التي تعرف بالبكتيريا الحمراء أو الأرجوانية فإنها تحتوي على صبغتين أحدهما شبيهة بالكلوروفيل النباتي وتعرف بالكلوروفيل البكتيري bacteriochlorophyll والثانية تعرف بصبغة الأرجواني البكتيري bacteriopurpurin وهاتين الصبغتين تمكن البكتيريا المحتوية عليها من القيام بالتمثيل الضوئي . أما البكتيريا الخضراء فإنها تحتوي على الكلوروفيل البكتيري أساسا ، وهي أيضا تقوم بعملية التمثيل الضوئي .

معظم أنواع البكتيريا غير ذاتية التغذية heteroptrophes ، أي أنها لا تستطيع تكوين مواد عضوية معقدة من مواد بسيطة مثل CO2 والماء ولا بد أن يحتوي غذاؤها على مصدر عضوي غني بالطاقة مثل السكريات ، وبذلك فإن هذه البكتيريا تحصل على احتياجاتها من الطاقة من المادة العضوية لكائنات ميتة أو من مواد عضوية متحللة وتعرف البكتيريا في هذه الحالة بالرميات saprophytes ، وتسمى الحالة بالترمم saprophytism وقد تحصل البكتيريا على ما تحتاجه من مواد عضوية من كائنات حية ، في هذه الحالة تعرف البكتيريا بأنها طفيليات parasites وتسمى الحالة بالتطفل parasitism .

بعض أنواع البكتيريا ذاتية التغذية ، فهي تحصل على الطاقة اللازمة لها من ضوء الشمس أو من أكسدة بعض مواد غير عضوية توجد في الوسط الذي تعيش وتسمى البكتيريا في الحالة الأولى بأنها ذاتية التغذية ضوئيا photoantetrophes وذلك كما في البكتيريا كروماتيم Chromatium ، كما تسمى بالبكتيريا التي تأخذ طاقتها من أكسدة مواد غير عضوية بأنها ذاتية التغذية كيمياويا chemoaatotrophes كما في بكتيريا الكبريت غير الملونة وبكتيريا الحديد وبكتيريا التأزت .

تحصل بكتيريا الكبريت غير الملونة على الطاقة اللازمة لها من أكسدة كبريتور الأيدروجين إلى كبريت ثم إلى حمض كبريتيك كما يأتي :

   2H2S  +  O2  2S  +  2H2O + 65000 Ca
    2S + 2H2O  +  302   2H2SO4  + 284000 Ca

وتحصل بكتيريا الحديد على الطاقة اللازمة لها من أكسدة أملاح الحديدوز إلى أملاح حديديك ، كما يأتي :

  4 Fe CO3 + O2 + 6H2O  4 Fe (OH)3 + 4 CO2 + 81000 Ca

النمو والتكاثر في البكتيريا

تتكاثر الجراثيم بوساطة الانشطار الثنائي، إذ ينقسم الجرثوم إلى جرثومين متماثلين حين وصوله إلى درجة معينة من النمو. وتختلف سرعة انقسام الجرثوم من نوع جرثومي إلى نوع آخر، فهي تتحمل وسطياً نحو عشرين دقيقة في الجراثيم المعوية، في حين قد تمتد إلى ساعات أو أيام في جراثيم أخرى كالعصيات السلية. ولابد لنمو الجراثيم وتكاثرها من توافر العناصر الغذائية الضرورية كالكربون والنتروجين وغيرها إضافة للشوارد المعدنية المختلفة. وتستطيع بعض الجراثيم استخدام النتروجين الجوي الذي تثبته وتحوله إلى أملاح نشادرية، وهذه الجراثيم تقوم بدور هام في دورة الحياة على سطح كوكبنا وتؤمن خصوبة الأرض، أما بالنسبة لحاجة الجراثيم للأكسجين فهي تختلف بحسب الأنواع الجرثومية، إذ إن بعضها لا يستطيع الحياة بدونه (جراثيم هوائية مجبرة) وبعضها على نقيض ذلك لا يستطيع العيش بوجوده (جراثيم لا هوائية مجبرة) وهناك أنواع تستطيع البقاء في الحالتين معاً (جراثيم لا هوائية مخيرة). وقد استطاع الإنسان اعتماداً على معرفته الدقيقة بفيزيولوجية الجراثيم واحتياجاتها الغذائية إيجاد أوساط صنعية مختلفة تحوي المواد الضرورية لنموها، تدعى الأوساط الزرعية الجرثومية، وهي تستخدم في المخابر لتنمية الجراثيم ودراستها وتشخيص أمراضها.

ولابد، إضافة إلى توافر المواد المغذية الضرورية لنمو وتكاثر الجراثيم أيضاً من توافر الظروف المناسبة كدرجة الحرارة والرطوبة ودرجة الحموضة وغيرها. تفضل معظم الجراثيم درجات الحرارة المعتدلة، وتعد الدرجة 37 مئوية درجة الحرارة المثالية للجراثيم الممرضة للإنسان والحيوان، في حين تتلف معظم الجراثيم (ما عدا الأبواغ) بالحرارة المرتفعة فوق 80 درجة خلال عدة دقائق، أما البرودة فإنها لا تقضي على الجراثيم إنما توقف نموها وتكاثرها، كما يؤثر الجفاف والحموضة والإشعاعات المختلفة سلباً على معظم الأنواع الجرثومية، وتقاوم الأبواغ هذه العوامل كلها.

ويدعى القضاء التام على الجراثيم -بما فيها المبوغة- وعلى غيرها من الأحياء الدقيقة التعقيم sterilization، في حين تسمى العملية التي تمكن من القضاء على معظم الجراثيم -باستثناء الأبواغ والأشكال المقاومة منها- التطهير disinfection.

التكاثر اللاجنسي

تتكاثر البكتيريا لاجنسيا بالإنقسام المباشر (الإنفلاق) حيث يظهر جدار عرضي فاصل يبدأ من الحافة ويمتد لمركز الخلية ، مؤديا إلى تكوين خليتين جديدتين . تنمو كل من الخليتين حتى يصلان إلى الحجم الأصلي ثم تعيد الخلايا الجديدة الإنقسام . سرعة النمو والإنقسام في الخلايا البكتيرية كبيرة تحت الظروف الملائمة . فيمكن أن يحدث النمو والإنقسام في بعض أنواع البكتيريا مرة كل نصف ساعة ، منتجا بذلك أعداد كبيرة منها في زمن قصير . في البكتيريا التي لها كروموسوم حلقي يحدث تضاعف للكروموسوم ويبدأ من نقطة معينة ، ثم ينفصل الكروموسومان أثناء الإنقسام الذي يستغرق حدوثه ساعة .

التكاثر الجنسي

التكاثر الجنسي نادر الحدوث في البكتيريا ، ويحدث في بعض الأنواع مثل ايشيريشيا كولاي E. coli ، حيث وجد أن لها سلالتين تختلفان جنسيا وكل منها تتكاثر لاجنسيا بالإنقسام المباشر . وقد وجد أنه إذا وضعت السلالتان معا فإنه يحدث بين أفرادهما تكاثر جنسي ، فعند اقتراب خليتان مختلفتان جنسيا من بعضهما ، تتكون قنطرة تزاوج سيتوبلازمية تصل ما بين الخليتين . وعادة ينتقل جزء من مركب دي اكسي رييوز النووي DNA ، من أحد الخليتين وهي الخلية الواهبة donor إلى الخلية الأخرى وهي الخلية المستقبلة acceptor . تموت الخلية الواهبة ، وتتحول الخلية المستقبلة إلى الزيجوت zygote . يلي ذلك حدوث انقسام شبيه بالإنقسام الإختزالي ، غير معروف طريقة حدوثه بالضبط منتجا خلايا بكتيرية جديدة تحمل عادة صفات خليطة من كل من الخليتين الأميتين ، ويلاحظ أن أحد السلالتين المتزاوجتين خلاياها دائما واهبة وعلهيا هديبات وأن السلالة الأخرى خلاياها دائما مستقبلة وعديمة الهديبات .

الهضم بمساعدة البكتريا

إننا عادة ما نتصور البكتريا كأعداء لنا ، على الأقل ما يعيش منها داخل أجسامنا ، حفيفة أن كثيرا منها تسبب أمراضا خطيرة ، إلا أن بعضها ، الذي يقطن في أمعاء الحيوانات ، يلعب دورا مفيدا أو أساسيا في حياة عائلها. إن معظم غذاء الحيوانات آكلة العشب Herbivorous يتألف من مادة تسمى السليولوز Cellulose ، الذي يكون جدر خلايا النباتات. وهو مادة عسرة الهضم جدا ، ولا يمكن لمعدة الحيوانم إذابته ، غير ا،ه يتحلل بواسطة بكتريا خاصة تعيش في أمعاء الحيوان ، مما يمكنه من الحصول على الفائدة الكاملة من الغذاء ، ويوجد هذا النوع من التعايش في كثير من الثدييات Mammals آكلة العشب كالماشية والأغنام ، وكذلك بين الحشرات التي تعتبر مثلا جيدا آخر للتعايش. وهناك أيضا بكتريا نافعة ، تعرف إجمالا بالفلورا المعوية Intestinal Flora تعيش في أمعاء الإنسان. وهي تتغذى على غاذئنا الذي هضم جزئيا ، وتنتج أثناء قيامها بعملياتها الحيوية ، فيتامينات نمتصها ، وتعتبر ضرورية لصحتنا. كثير من أسماك البحار العميقة لها أعضاء مضيئة Oragns Muninous وكثير ما ينتج هذا المنظر ليس عن طريق الأسماك ذاتها ، وإنما بواسطة بكتريا مضيئة (كائنات دقيقة تعرف أحيانا بالميكروبات) ، تعيش في أنسجتها.

الذيفانات

قام العالم Raymond بتصنيف الذيفانات إلى:*1. الذيفانات البروتينية والتي توافق الذيفانات الخارجية.

  • 2. ذيفانات ذات بنية شحمية سكرية بروتينية والتي توافق الذيفانات الداخلية.

1**. الذيفانات البروتينية: يمكن أن تفرز من الجراثيم إيجابية الغرام أو سلبية الغرام من الجراثيم إيجابية الغرام نذكر: عصيات الكزاز ,عصيات الدفتريا (الوتدية الخناقية) ,المكورات العنقودية ,المكورات العقدية. من الجراثيم سلبية الغرام نذكر: عصيات الطاعون ,الشيغيلا ,عصيات السعال الديكي . -الذيفانات البروتينية مولدة للأضداد ولكن ميزتها أنها شديدة السمية (سامة جداً) فمقاديرها السمية تتراوح بين (1/310-1/610) ملغ وعلى سبيل المثال : 1/610 ملغ من ذيفان الكزاز كافي لقتل الفأرة خلال 5 دقائق.

آلية التأثير:

ليست جميع الذيفانات ذات آليات تأثير معروفة ولكن سنأخذ على سبيل المثال: الوتدية الخناقية: تفرز ذيفان والذي يثبط أنزيمات السيتوكروم أوكسيداز B وبالتالي توقف تنفس الخلايا وبالنتيجة توقف اصطناع البروتينات . المطثية الوشيقية: والتي تسبب الانسمام الوشيقي (المعلبات الغذائية) والتي تشل العضلات الملساء لأنها تثبط استقلاب الأستيل كولين (الذي يعطي إشارة للعضلات الملساء كي تتحرك) . المطثية الحاطمة: تصطنع أنزيم الليسيتيناز والذي يحل جدران الكرية الحمراء وبالتالي فقر الدم وانحلال الكريات الحمراء.

ملاحظة:

نعود ونؤكد أن هذه الذيفانات شديدة السمية فعلى سبيل المثال 200غ (حوالي وقيه) من ذيفان المطثية الوشيقية كافي لقتل سكان العالم. ولذا لابد من طريقة ما لتجنبها أو للوقاية منها ولهذا استطاع العالم Ramon أن يخفف من تأثير هذه الذيفانات السمية وذلك بالطريقة التالية: معالجة الذيفان الفعَال بالفورمول 0.005 بدرجة الحرارة 40°م لمدة 40 يوم وبالتالي تحوله إلى ذيفان معطل (الذوفان) Anatoxine (F) = E))Toxoid ويتميز بأنه فاقد لقدرته السمية لكنه يبقى محتفظاً بقدرته على توليد الأضداد. حيث أن الفورمول يعطل 30% أو أكثر من الجذور الأمينية السامة أو الأمينات السامة الموجودة في الذيفان. ملاحظة: هذا العمل هام جداً فالذيفان المعطل يمكننا الاستفادة منه (لأننا تخلصنا من قدرته السامة) واحتفظنا بقدرته على توليد الأضداد (الهامة جداً) ولذا فالذيفان المعطل يستخدم بناحيتين أساسيتين : 1*) اللقاحات : كما رأينا فإن الجراثيم التي تفرز الذيفانات التي مرت سابقاً جراثيم خطيرة جداً ولذا لابد من وجود طريقة للوقاية والتخلص منها وهنا يأتي دور اللقاحات (باستخدام الذيفان المعطل) : هناك لقاحان هامان يستخدمان يومياً هما: أ. لقاح الكزاز. ب. لقاح الدفتريا (الخناق الغشائي). وهذان اللقاحان يستخدمان يومياً اعتباراً من الشهر السادس عند الأطفال للوقاية من داء الدفتريا (الخناق الغشائي) والذي إذا أصاب طفل يمكن أن يختنق ويموت وكذلك مرض الكزاز المميت جداً. 2*) تحضير المصول الضدية : تسمى مصول ضدية Anti-serum أو مصول ممنعة Immune serum تستخدم هذه المصول على نطاق واسع في الوقاية والمعالجة وتحضيرها بسيط جداً، فعلى سبيل المثال: نأخذ ذوفان الكزاز (ذيفان الكزاز المعطل) ونحقنه لحيوان تجربة (حصان ، أرنب) أو لمتطوعين من البشر ، ولا ننسى أن ميزة هذا الذوفان أنه فاقد لقدرته السمية ويحتفظ بقدرته على توليد الأضداد ، وبالتالي بعد الحقن لن تظهر أعراض سمية ولكن سيتكون في مصل الحيوان أو البشر أضداد نوعية لذيفان الكزاز المعطل (الذوفان) ، نقوم بعدها بتنقية هذا المصل للحصول على أكبر عدد من الأضداد ونحصل بالتالي على مصل ممنع (ضدي) لذيفان الكزاز ، وظيفته إبطال عمل ذيفان الكزاز .

السؤال الآن : كيف نستخدم المصل الضدي ؟

المصل الضدي يجب أن يكون جاهزاً بشكل دائم للاستعمال لأنه يستخدم كما ذكرنا في الوقاية والمعالجة. لنفرض أنَ إنسان تعرض لجرح ما ودخلت لهذا الجرح بذيرات الكزاز عن طريق تراب ملوث بها فرضاً , ولأن هذا الجرح يؤمن الشروط الملائمة من المواد الغذائية ، الرطوبة ، درجة الحرارة المناسبة فإن هذه البذيرات تنتش وتعطي الجرثوم النشيط والذي سيعطي ذيفان الكزاز وهو طبعاً ذيفان فعَال وله تأثيران كما نعلم أولهما التأثير السمي وثانيهما التأثير المولد للأضداد كتأثير سمي نجد أن الذيفان يتوجه للجهاز العصبي المركزي ليؤثر على الخلايا العصبية ويخربها (وهذا التخرب غير قابل للعودة) ويؤدي لداء الكزاز المميت ، ولذا يجب منع هذا الذيفان من الوصول للجهاز العصبي المركزي بوسيلة ما وهذه الوسيلة هي استخدام المصل الضدي والذي يجب استخدامه خلال 24 ساعة فبفرض أن الذيفان الفعال توجه بتأثيره السمي للجهاز العصبي المركزي فالأضداد الموجودة في المصل الضدي إذا حقن خلال 24ساعة تستطيع أن تتحد مع الذيفان وبالتالي تؤدي إلى إبطال عمله (تعديل الذيفان) وبهذا نكون قد حمينا الإنسان من داء الكزاز المميت. المصل الضدي فعَال خلال 21 يوم أي أنه يبطل عمل الذيفان ويمنع وصوله للجملة العصبية المركزية خلال هذه الفترة.

إمراضية الجراثيم

المكورات العنقودية

على الرغم من التنوع الهائل للأنواع الجرثومية المحيطة بالإنسان، فإن معظم هذه الأنواع الجرثومية تعيش على المواد العضوية المختلفة في الطبيعة وعلى نحو مستقل عن الإنسان مسهمة في كثير من النشاطات البيئية وتدعى الجراثيم الرمامة، كما تعيش أنواع كثيرة من الجراثيم على نحو متعايش (مطاعم) على سطح الجسم أو الأغشية المخاطية. ولا تؤلف الأنواع التي يمكن أن تسبب المرض عند الإنسان سوى نسبة محدودة من عالم الجراثيم الواسع، وتدعى الجراثيم الممرضة النوعية، ويسمى المرض الذي تسببه هذه الجراثيم الخمج الجرثومي bacterial Infection. وتتصف الجراثيم الممرضة بإمكانية التغلب على مناعة الجسم واختراق حواجزه الدفاعية، وإحداث أذيات مختلفة الشدة والطبيعة، وتنجم قدرة الجراثيم الممرضة على إحداث المرض عن عوامل عدة أهمها قدرة هذه الجراثيم على الالتصاق بالأنسجة وخاصة بالأغشية المخاطية والتغلغل فيها واختراقها، يساعدها في ذلك بعض الصفات مثل وجود المحفظة الجرثومية أو بعض المركبات الأخرى على سطح الجرثوم والتي تساعده على التصاقه بالأنسجة، إضافة إلى قدرة كثير من الجراثيم الممرضة على إفراز مواد سامة تدعى الذيفانات toxins، أو إفرازها إنزيمات مختلفة تسهم في تخريب أنسجة الجسم أو أذيتها. وتقسم الذيفانات التي تفرزها بعض الجراثيم الممرضة إلى ذيفانات خارجية وذيفانات داخلية. فالذيفانات الخارجية مواد بروتينية شديدة السمية تفرزها على الأغلب جراثيم إيجابية الگرام في أماكن تكاثرها في العضوية وتنتشر إلى أعضاء الجسم المختلفة مسببة تأثيرات خطرة ومميتة أحياناً، كما يحدث في مرض الكزاز أو التسمم بالذيفان الوشيقي. أما الذيفانات الداخلية فليست مواد تفرزها الجراثيم إنما هي في حقيقة الأمر أجزاء من المواد المكونة للجدار الخلوي للجراثيم سلبية الگرام تنطلق حين موت هذه الجراثيم وانحلالها داخل الجسم، وهي مكونة من عديدات سكاريد ومواد شحمية، تؤدي إلى تأثيرات عديدة أهمها ارتفاع الحرارة والتوسع الوعائي وانخفاض الضغط، وقد يصل الأمر أحياناً إلى حدوث حالة خطيرة جداً تدعى الصدمة الإنتانية toxic shock.

إضافة إلى الجراثيم الممرضة النوعية، فإن كثيراً من الجراثيم المتعايشة والرمامة يمكنها، وفي ظروف خاصة كنقص مناعة الجسم أو عند وصولها إلى أماكن عقيمة في الجسم، أن تسبب بعض الأخماج التي تدعى بالأخماج الانتهازية، كما يشاهد ذلك مثلاً عند مرضى متلازمة عوز المناعة المكتسب (الإيدز).

انتقال الجراثيم

لابد لحدوث العدوى بالجراثيم الممرضة من وجود مصدر للعدوى وطرق لانتقالها من مصدر العدوى إلى الشخص السليم. ويشكل المرضى والناقهون من المرض والأشخاص الذين توجد الجراثيم في أجسامهم دون أن تسبب لهم مرضاً والذين يدعون حملة الجراثيم، المصادر الرئيسية للعدوى بالجراثيم الممرضة، إذ يمكن لهذه الجراثيم أن تنتقل إلى الأشخاص السليمين بشكل مباشر بوساطة التماس أو الطريق الجنسي أو عن طريق الرذاذ، أو بشكل غير مباشر بوساطة الأدوات والأشياء والأطعمة والأشربة الملوثة، كما يمكن بعض الحشرات أن تنقل بعض أنواع الجراثيم من شخص لآخر.

مداواة الأمراض الجرثومية

تستخدم لمعالجة الأمراض الجرثومية مواد مختلفة التركيب تدعى الصادات antibiotics، وهي تؤدي لقتل الجراثيم أو وقف تكاثرها داخل الجسم بآليات مختلفة دون أن تسبب أذية لجسم المريض إذا أعطيت بالجرعات المناسبة، وذلك باستهدافها بنىً تشريحية ووظيفية خاصة بالجرثوم وغير موجودة في خلايا الجسم. وقد أسهم استخدام الصادات واكتشاف أعداد كبيرة منها بشكل مستمر على الحد من الأمراض الجرثومية وتخفيف أخطارها في الخمسين سنة الأخيرة، إلا أن بعض الجراثيم تبدي مقاومة طبيعية أو مكتسبة للعديد منها، وذلك بآليات مختلفة كإفراز إنزيمات تخربها مثل إنزيم البينيسيليناز penicillinase الذي يخرب البنسيلين، أو تغير بنيتها، وقد أدى الاستخدام الواسع وغير الرشيد للصادات في السنوات الأخيرة إلى زيادة ملحوظة في عدد الأنواع والذراري الجرثومية المقاومة لعدد من الصادات مما يسبب مشكلة طبية حقيقية خاصة في المستشفيات.[2]

انظر أيضا

الهوامش

α. ^  The word bacteria derives from the Greek βακτήριον, baktērion, meaning "small staff".

المصادر


قراءات اضافية

ru-sib:Бахтеря