الهبة القسطنطينية

(تم التحويل من Donation of Constantine)
جصية من القرن 13 للپاپا سلڤستر الأول وقسطنطين الأول، تصوّر الهبة القسطنطينية المزعومة. سانتي كواترو كوروناتي، روما.

الهبة القسطنطينية ((باللاتينية: Donatio Constantiniبالإنگليزية: Donation of Constantine) هي وثيقة تم تزويرها في النصف الثاني من القرن الثامن، يزعم أنها سجلت من قبل الامبراطور الروماني قسطنطين الأول نفسه لتسرد تحوله، إعلانه عن إيمانه الجديد، والهبات التي منحها للپاپا سلڤستر الأول، رجل دينه، وخلافائه. حسب ما ورد فيها، فقد عُرض التاج الامبراطوري على الپاپا سلڤستر الأول، والذي رفضه.[1]

بعد وفاته بفترة طويلة، ظهرت شخصية سلڤستر في سجل خيالي عن علاقته بقسطنطين، والتي يبدو أنها دعمت بنجاح العقيدة الگلاسيوسية اللاحقة للتفوق الپاپوي auctoritas ("السلطة") الپاپوية توجه potestas ("السلطة") الامبراطورية، عقيدة تتجسد في الهبة القسطنطينية المزورة في القرن الثامن. في الخيال، النسخ المبكرة التي أعيد طرحها في أوائل القرن السادس، "تزويرات سيماشوس" الصادرة عن حاشية الپاپا سيماشوس (ت. 514)، كان الامبراطور قسطنطين قد تعافى من الجذام بعد بتأثر ماء المعمودية الذي رشقه به سلڤستر.

الامبراطور، الممتن للغاية، لم يكتفي بتأكيده أن أسقف روما هو رأس جميع الأساقفة الآخرين، لكنه خلع شارته الامبراطورية ومشى أمام حصان سلڤستر ممسكاً بلجام فرس البابا كتابع للبابا. الپاپا السخي، بدوره، عرض تاج أمنياته الطيبة على قسطنطين، الذي غادر روما للپاپا واتخذ من القسطنطينية مقراً لاقامته.[2] "العقيدة الراسخة وراء هذه القصة المبهرة وراءها شخص راديكالي" نورمان ف. كانتور، مبدياً ملاحظاته: "الپاپا هو الأعلى من جميع الحكام، حتى الامبراطور الروماني، الذي منح تاجه للپاپا وبالتالي يمكنه خلعه بمرسوم پاپوي". مثل هذه الأسطورة المفيدة سرعان ما تداولت على نطاق واسع، أشار گريگوري من تور لهذه الأسطورة السياسية في تاريخ الفرنجة، الذي كتبه في عقد 580.

الپاپا سلڤستر الثاني، نفسه كانت على ارتباط وثيق مع اوتو الثالث، الامبراطور الروماني المقدس، اختار اسم سلڤستر تيمناً بسلڤستر الأول.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التحقق من صحتها

أثناء العصور الوسطى، كانت الهبة مقبولة كوثيقة أصلية، بالرغم من أن الامبراطور أوتو الثالث ربما قد أثار الشكوك حول الوثيقة ذات "الحروف الذهبية" بأنها مزورة، في في هدية إلى بابا روما.[3] إلا أنها استمرت مسلم بها حتى منتصف القرن الخامس عشر، مع إحياء دراسة الكلاسيكيات والنقد النصي، حين بدأ الإنسانيون، ومع مرور الوقت البيروقراطية البابوية، في تيقن أن الوثيقة لا يمكن أن تكون أصلية. وأعلن الكاردينال نيكولاس من كوزا أنها مزورة[4][5] وتحدث عن أنها من أعمال الأبوكريفا، أي غير موثقة ومثيرة للجدل.


انظر أيضاً


الهامش

  1. ^ Oxford Dictionary of the Christian Church (Oxford University Press 2005 ISBN 978-0-19-280290-3), article Donation of Constantine
  2. ^ Reported in Norman F. Cantor, The Civilization of the Middle Ages, 1993:177.
  3. ^ Monumenta Germaniae Historica. DD II 820. pp. 13–15.
  4. ^ Toulmin, Stephen; Goodfield, June (1982). The Discovery of Time (Phoenix ed.). Chicago: University of Chicago Press. pp. 104–106. ISBN 0-226-80842-4.
  5. ^ Nicholas of Cusa, Paul E. Sigmund (editor and translator) (1991). "The properly ordered power of the Western emperor does not depend on the Pope". The Catholic Concordance. Cambridge Texts in the History of Political Thought. Cambridge University Press. pp. 216–222. ISBN 0-521-40207-7.CS1 maint: uses authors parameter (link)

للاستزادة

وصلات خارجية

اقرأ نصاً ذا علاقة في

الهبة القسطنطينية