سـِلو دالان ديالو

(تم التحويل من Cellou Dalein Diallo)
سـِلو دالان ديالو
Cellou Dalein Diallo
Cellou Dalein Diallo, Former Prime Minister of Guinea and President of UFDG (cropped).jpg
رئيس وزراء غينيا رقم 6
في المنصب
9 ديسمبر 2004 – 5 أبريل 2006
الرئيسلانسانا كونتي
سبقهفرانسوا لونسني فول
خلفهأوجين كمارا
التفاصيل الشخصية
وُلِد (1952-02-03) 3 فبراير 1952 (age 68)
لابي، غينيا
القوميةGuinean
الحزباتحاد القوى الديمقراطية الغينية (منذ 2007)
ارتباطات
سياسية أخرى
حزب الوحدة والتقدم (حتى 2007)
الإقامةكونكاري، غينيا
المدرسة الأمجامعة كونكاري
المهنةاقتصادي، سياسي
الديانةالإسلام
الجماعة العرقيةالفولا

سـِلو دالان ديالو (و. 3 فبراير 1952)[1]، هو اقتصادي وسياسي غيني، ورئيس وزراء غينيا من 2004 حتى 2006. تقلد ديالو عدد من المناصب الوزارية في الحكومة من عام 1996 حتى 2004. حالياً هو رئيس حزب اتحاد القوى الديمقراطية الغينية المعارض. وهو مرشح في الانتخابات الرئاسية الغينية 2020.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة وحياته المهنية

ينتمي ديالو لعرقية الفولا،[2][3] ووُلد في لابي. درس في جامعة كونكاري ومركز الدراسات المالية، الاقتصادية والصرافة في پاريس,ن في عام 1976 أصبح مفتشاً تجارياً.[4] بدأ العمل في بنك التجارة الخارجية الغيني عام 1982،[2] ومن 1985 حتى 1995 كان يعمل في البنك المركزي الغيني.[2][4]

بعد فترة وجيزة من العمل في إدارة والتحكم بالمشروعات الكبرى (l’Administration et Contrôle des Grands Projets, ACGP)،[2][4] انضم ديالو إلى الحكومة عام 1996[1][4] أصبح وزيراً للنقل والاتصالات والسياحة. انتقل لاحقاً لمنصب وزير البنية التحتية في أكتوبر 1997، حيث ظل حتى[1] تعيينه وزيراً للأشغال العامة والنقل في 12 مارس 1999.[5] بعد حادث تحطم الطائرة الغينية في كوتونو، بنين، في ديسمبر 2003، صرح ديالو أنه ليس هناد دليل على أن هناك إهمال في تدابير السلامة من جانب وزارته وأنه لن يستقيل .[6] شغل ديالو منصب وزير لشغال العمة والنقل لمدة خمس سنوات قبل أن يصبح وزيرا لمصايد الأسماك والأحياء البحرية في 23 فبراير 2004.[5]


رئاسة الوزراء

في 9 ديسمبر 2004، عُين ديالو رئيساً للوزراء من قبل الرئيس لانسانا كونتي.[1][2][7] كان منصب رئيس الوزراء شاغراً منذ أبريل 2004 بعد استقالة فرانسوا لونسني فول.[7]وتسلم منصب رئاسة الوزراء في 13 ديسمبر.[1]

يتحدث ديالو الإنگليزية والفرنسية.[8]—played a role in the Conté regime.[3] بسبب مزاعم الفساد المرتبطة بالخلافات مع كبار مساعدي كونتي، ولاسيما فودي بانگورا، أمين عام الرئاسة، وبمامادو سيلا، وهو رجل أعمال ثري، استقال ديالو من رئاسة الوزراء.[8]

في 4 أبريل 2006،أعلن عن بعض التغيرات والتي كانت ستزيد بشكل كبير من سلطة ديالو،وكان ستؤدي إلى حلول أعوان ديالو محل العديد من الوزراء، وكان ديالو سوف يتولى بنفسه عدة حقائب وزارية ,[9][10] من ضمنهم وزارة الاقتصاد والمالية والتعاون الدولي والتخطيط.[9] قيل أن الرئيس كونتي هو من وقع على المرسوم الذي يقضي بتلك التغيرات,[9] ولكن تم التكهن لاحقا بأنه ربما لم يكن كونتي مدرك لمعنى المرسوم الذي قام بتوقيعه في هذا الوقت.[3]أعلنت أحد الإذاعات أن بعض الجنود قاموا باعتراض تلك التغيرات، وقيل أن ذلك كان بسبب عدم إعلام فودي بانگورا قبلها.[10] في اليوم التالي أعلن أنه تم حفظ التغيرات التي قام بها ديلو، وبعد عدة ساعات أعلم أنه تم إقال ديالو من منصب رئيس الوزراء "بسبب سوء سلوك جسيم".[9]

برغم وجود بعض التقارير التي أفادت أنه تم وضع ديالو تحت الإقامة الجبرية، لكنه أنكر ذلك قي أحد اللقاءات مع الإنسانية الجديدة كما شكر كونتي على ثقته فيه أثناء خدمته داخل الوزارة.[3]

زعيم المعارضة

في 8 نوفمبر 2007 أعلن الحزب السياسي المعارض إتحاد القوى لديمقراطية في غينيا عن تعيينه ديالو رئيسا للحزب خلفا لمامادو با.[11] وبعد أن تولى قيادة ااحزب أعلن ديالو في 15 نوفمبر أنه لا يعتقد أن كونتي سيقوم بترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة عام 2010 كما قال أيضا " أنه طالما كان علة علاقة طيبة باللواء لانسانا كونتي وعائلته".[12]

كان ديالو حاضرا مع عدة وزراء سابقين في لمؤتمر الصحفي الذي أقامه أحمد تيديان سواري يوم 22 مايو 2008 عقب تعيينه رئيسا للوزراء.[13] وفي 28 مايو، كان موجودا مع قادة الأحزاب المجتمعين مع سواري لمناقشة تشكيل حكومة وحدة وطنية.[14]

توفى كونتي في ديسمبر 2008، وعلى الفور قامت قوات الجيش بالاستيلاء على السلطة في إنقلاب غينيا 2008، قامت قوة مكونة من 20 جندي بتفتيش بيت ديالو في 1 يناير 2009، بينما قاموا باحتجازه هو وأسرته تحت تهديد السلاح، وحسب ما صرح بيه ديالو كان هذا التفتيش بناءا على شكوك بأن ديالو قد يكون لديه بعض الأسلحة والمرتزقة كجزء من مخطط إنقلابي، لكنه قال أن القوات لم تصادر أي شئ من منزله.[15] قابل وفد من المجلس العسكري ديالو في 2 يناير وادانوا هذا التفتيش، مفسرين أن "بعض العناصر الخارجة عن السيطرة وتهدف لإلحاق لضرر بالمجلس الوطني الديمقراطي للتنمية" هي التي قامت بذلك وأن المجلس العسكري ليس له علاقة بما حدث.[16]

Cellou Dalein Diallo (2019)

حاول ديالو إقامة اجتماع في كيرواني في يونيو 2009، لكن المجلس الوطني الديمقراي للتنمية لم يسمح له؛ كما أنه لم يسمح له بقضاء ليلة في كانكان.[17]

بعد أن صرح رئيس المجلس الوطني للتنمية والديمقراطية موسى داديس كامارا في أغسطس 2009 أنه من المحتمل أن يرشح نفسه في انتخابات الرئاسة لعام 2010، حاول ديالو إقناعه بألا يفعل شفافية ومصداقية الانتخابات... تتطلب عدم تدخل الإدارة وحيادها. بعد أن قضى فترة في فرنسا و السنغال عاد ديالو إلى كوكاري في 13 سبتمبر 2009 وقام 60,000 من مؤيديه باستقباله والترحيب به في المطار.[18]

في 28 سبتمبر 2008 شارك ديالو في احتجاجات المعارضة الواسعة في كونكاري، وذلك اعتراضا على مؤامرة كامارا للترشح للرئاسة في 2010، اصيب ديالو في الاحتجاجات؛ بعد أن قامت القوات بإطلاق النار على المتظاهرين وقامت بقتل 157;[19] وقيل أنه كسرت ثلاثة من ضلوعه.[20] وعلى الفور تم منعه من مغادرة البلاد في 30 سبتمبر للحصول على العلاج الطبي، ولكن بعدها تم نقله إلى داكار على متن طائرة رئاسية سنغالية ومن هناك ذهب إلى باريس لتلقي العلاج.[19]

جاء ديالو في المرتبة الأولى في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة 2010 ، لكن ألفا كوندي تفوق عليه في الجولة الثانية. في 25 يوليو 2015، رشح ديالو ل انتخابات الرئاسة 2015 عن حزب إتحاد القوى الديمقراطية في غينيا خلال مجلس الحزب، وتم إعادة انتخابه كرئيسا للحزب مرة أخرى لمدة خمس سنوات.[21]

الانتخابات الرئاسية 2020

سـِلو دالان ديالو في إحدى حملاته الانتخابية، 2020.

ترشح ديالو في الانتخابات الرئاسية الغينية 2020.[22]

في 18 أكتوبر 2020، أعلن المعارض الغيني سـِلو دالان ديالو فوزه في الانتخابات الرئاسية. مستبقاً نتائج الإنتخابات الرسمية، ومعتبراً فوزه انتصاراً للديمقراطية.

وصرح منافسه الرئيس المنتهية ولاياته ألفا كوندي، والذي يسعى للفوز بولاية ثالثة: "مواطني الأعزاء، رغم العيوب التي شابت التصويت في 18 أكتوبر وفي ضوء النتائج الصادرة عن صناديق الاقتراع، أخرج منتصراً من هذه الانتخابات من الدورة الأولى".[23]

وكان يتحدث من المقر العام لحزبه اتحاد القوى الديموقراطية الغينية، الواقع في حي شعبي بضاحية كوناكري، حيث تجمع مناصروه على أسطح المنازل.

وقال ديالو، والذي يترشح للمرة الثالثة إلى الرئاسة: "أدعو كل مواطني المحبين للسلام والعدل الى أن يبقوا متيقظين ومعبئين للدفاع عن هذا الانتصار وعن الديموقراطية". ورد مناصروه بهتافات مثل "الفوز المستحق" و"سيلو رئيساً".

وأعلن معسكر ديالو الذي يخشى من أن تزويراً وقع في الانتخابات، أنه سينشر النتائج التي جمعها من بيانات في أنحاء البلاد، بدون انتظار اللجنة الانتخابية والمحكمة الدستورية التي يعتبر أنها متواطئة مع السلطة الحالية. ولا تخفي السلطة من جهتها قلقها من النشر المبكر لنتائج جزئية ليل الأحد إلى الاثنين. وقالت وزارة الأمن إن ذلك ممنوع.

واعتبر رئيس الوزراء كاسوري فوفانا أن تخطي اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة من شأنه "صب الزيت على النار". وأضاف "إن ذلك يعني خلق ظروف تدهور سيكون خارجاً عن السيطرة".

ومن المرجح أن ترفض اللجنة العليا للانتخابات في غينيا ما أعلنه ديالو، المشابه لما فعلته المعارضة المالية في 2018، والحزب الحاكم بالسغنال في 2019، مما قد يؤدي إلى دخول البلاد في أزمة ما بعد الانتخابابت.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث ج "Le nouveau PM guinéen définit des priorités de son gouvernement" Archived 18 July 2011 at the Wayback Machine., Xinhua, 14 December 2004 (in فرنسية).
  2. ^ أ ب ت ث ج Cheikh Yérim Seck, "Cellou Dalein Diallo", Jeune Afrique, 7 January 2007 (in فرنسية).
  3. ^ أ ب ت ث "Guinea: Sacked prime minister speaks out", IRIN, 7 April 2006.
  4. ^ أ ب ت ث Short biography of Diallo and other prime ministers Archived 23 December 2007 at the Wayback Machine., Radio Kankan (in فرنسية).
  5. ^ أ ب "List of members of the government". Archived from the original on 14 March 2004. Retrieved 27 April 2005., presse-francophone.org (in فرنسية).
  6. ^ "Guinea: Minister says will not resign over plane crash", Guineenews, 3 January 2004.
  7. ^ أ ب "Guinea: New prime minister finally appointed after eight-month gap", IRIN, 10 December 2004.
  8. ^ أ ب "Guinea in Transition", Crisis Group Africa Briefing, number 37, 11 April 2006, pages 4–5
  9. ^ أ ب ت ث "Guinea: Prime minister Diallo sacked in possible power struggle", IRIN, 5 April 2006.
  10. ^ أ ب "Guinea PM fired in 'power tussle'", BBC News, 5 April 2006.
  11. ^ "Former PM joins opposition" Archived 16 November 2007 at the Wayback Machine., Sapa, 8 November 2007.
  12. ^ "Guinée: Pour un "forfait" de Lansana Conté en 2010", Panapress, 16 November 2007 (in فرنسية).
  13. ^ "Guinea: Appointment of new PM "violates" union agreement", IRIN, 23 May 2008.
  14. ^ "Guinean PM, politicians discuss formation of union govt"[dead link], African Press Agency, 29 May 2008.
  15. ^ "Armed officers search former Guinean PM's house", AFP, 1 January 2009.
  16. ^ "Guinean junta regrets armed search of former PM's house", AFP, 2 January 2008.
  17. ^ "Guinean soldiers arrest politician" Archived 19 March 2012 at the Wayback Machine., Panapress, 4 August 2009.
  18. ^ "Tens of thousands rally to support Guinea opposition leader", AFP, 13 September 2009.
  19. ^ أ ب "Thousands identify Guinea bodies", BBC News, 2 October 2009.
  20. ^ Saliou Samb, "Possible candidates for Guinean PM job", Reuters, 14 January 2010.
  21. ^ "Guinea's former PM to run for presidency in October", AFP, 25 July 2015.
  22. ^ "El ex primer ministro competirá contra Condé por la presidencia de Guinea-Conakri". www.msn.com (in الإسبانية). EFE. September 6, 2020. Retrieved September 6, 2020.
  23. ^ "المعارض الغيني سيلو دالان ديالو يعلن فوزه في الانتخابات الرئاسية". إيلاف. 2020-10-19. Retrieved 2020-10-20.
مناصب سياسية
سبقه
فرانسوا لونسني فول
رئيس وزراء غينيا
2004–2006
تبعه
أوجين كمارا