عبد الملك عبد الواحد

(تم التحويل من Abd al-Malik Abd al-Wahid)

عبد الملك عبد الواحد1339؛ يُعرف أيضاً بأبو ملك Abomelique)، هو ابن سلطان المغرب المريني أبو الحسن علي بن عثمان. على الرغم من فقدانه إحدى عينيه، إلا أن عبد الملك كان قائداً عسكرياً قديراً وخدم كحاكم للجزيرة الخضراء وكان القائد المريني الرئيسي في الأندلس.[1] استولى على جبل طارق من قشتالة في يونيو 1333 وشارك في حملة والده على المتمردين في مملكة تلمسان في العام التالي. قتلته القوات القشتالية عام 1339 بعد وقوعه في كمين أثناء عودته من غارة على بلدة شريش التي كانت واقعة تحت سيطرة القشتاليين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سقوط جبل طارق

بدأ دور عبد الملك عبد الواحد في الأندلس عام 1332 عندما لبى حاكمها أبو الحسن، المتوج مؤخراً، نداء سلطان غرناطة النصري محمد الرابع، لمساعدته ضد قشتالة بإرسال إبنه وجيش لمساعدة الغرناطة. في عام 1332، أشرف عبد الملك على نقل قوة قوامها 7.000 رجل من المغرب إلى الجزيرة الخضراء. بعد فبراير، ساروا صوب بلدة جبل طارق الحصينة التي كانت تحت سيطرة القشتاليين، واستولوا عليها في حصار جبل طارق الثالث، الذي استمر قرابة خمسة أشهر. وصل الجيش القشتالي تحت قيادة الملك ألفونسو السادس متأخراً عن إنقاذ الحامية لكنه ضرب حصاراً رابعاً بين شهري يونيو وأغسطس 1333 في محاولة لاستردادها. على الرغم من أن القشتاليين ألحقوا هزيمة كبيرة على قوات عبد الملك، مما أسفر عن مقتل حوالي 500 رجل خلال محاولة فاشلة من قبل المور لنصب كمين للجيش القشتالي في سييرا كاربونيرا شمال جبل طارق، لم يكن أي من الطرفين قوياً بما يكفي للانتصار. اضطر القشتاليون إلى الإنسحاب لأسباب سياسية في الوطن ولصعوبات في إعادة الإمداد، وتركوا لقوات عبد الملك السيطرة المستمرة على جبل طارق.[2]

اتفق عبد الملك، الذي أعلن نفسه الآن ملكاً لرندة والجزيرة الخضراء، مع ألفونسو على هدنة مدتها أربع سنوات كجزء من اتفاقية السلام التي أنهت الحصار. لم تدخل الهدنة حيز التنفيذ لأن محمد الرابع، الذي كان أيضاً طرفاً في الاتفاقية، اغتيل بعد يوم من توقيعها على يد نبيلين غرناطيين الذين كانا يخشيا اعتناقه المسيحية.[3] استأنف عبد الملك الأعمال العدائية ضد القشتاليين، بمساعدة السلطان النصيري الجديد، يوسف الأول. التي ربما قد تطورت إلى حرب أكثر اتساعاً بمساعدة أبو الحسن، والد عبد الملك، لكن تم التخلي عن أي نية بتوسيع الحملة عندما ثارت مملكة تلمسان الزيانية (جزء من الجزائر حالياً) ضد الحكم المغربي. توصل عبد الملك، أبو الحسن، وألفونسو السادس إلى اتفاقية هدنة جديدة عام 1334 واستدعي عبد الملك إلى المغرب لمساعدة والده ضد تلمسان.[4]


غزو قشتالة ووفاته

انتهت الهدنة عام 1338، في الوقت الذي تمكن فيه المغاربة من قمع ثورة تلمسان.[5] بعد عبد الملك إلى عاصمته رندة برفقة ما تبقى من قواته - ربما 5.000 فارس والكثير من المشاة- أرسله والده إلى شبه الجزيرة الأيبيرية.[4] انضمت قوات مملكتي أراگون والپرتغال للتعامل مع التهديد الموري المتجدد وأغلقت مضيق جبل طارق لإعاقة تقدم المرينيون.[5] شن ألفونسو السادس سلسلة من الغارات في عمق الأراضي المرينية عام 1399، مستهدفاً رندة، أنتقيرة وأرشذونة.[6]

رد عبد الملك بغزو الأراضي القشتالية، الذي بدأه بغارة على شذونة قبل أن يضرب حصاراً على شريش. كما هاجمت قواته أركوس دى لا فرونترا ونبريشة. على الرغم من فشلهم في الاستيلاء على أي من المدن الثلاثة، إلا أن المور قد جمعوا كمية كبيرة من الغنائم من الريف المحيط. كانوا في طريق عودتهم إلى بلادهم، محملين بالغنائم، عندما وقعوا في كمين نصبته القوات القشتالية.[7] ذُبحت القوات المورية، وسقط منهم 10.000 رجل بين قتيل وأسير. وحارب عبد الملك نفسه بدون درع أو حصان واختبأ خلف جدول وتظاهر بالموت. قُتل عندما رآه جندي قشتالي يتحرك فرماه برمح.[6]

المصادر

  1. ^ Jackson 1986, p. 43.
  2. ^ Agrait 2010, p. 209.
  3. ^ Hills 1974, p. 65.
  4. ^ أ ب Hills 1974, p. 66.
  5. ^ أ ب Jackson 1986, p. 47.
  6. ^ أ ب Hills 1974, p. 67.
  7. ^ Agrait 2012, p. 94.

المراجع

  • Agrait, Nicolás (2010). Rogers, Clifford (ed.). The Oxford Encyclopedia of Medieval Warfare and Military Technology, Volume 1. Oxford: Oxford University Press. ISBN 9780195334036.CS1 maint: ref=harv (link)
  • Agrait, Nicolás (2012). "The Battle of Salado (1340) Revisited". In Rogers, Clifford; DeVries, Kelly; France, John (eds.). Journal of Medieval Military History: Volume X. Woodbridge, UK: Boydell Press. ISBN 9781843837473.CS1 maint: ref=harv (link)
  • Hills, George (1974). Rock of Contention: A history of Gibraltar. London: Robert Hale & Company. ISBN 0-7091-4352-4.CS1 maint: ref=harv (link)
  • Jackson, William G. F. (1986). The Rock of the Gibraltarians. Cranbury, NJ: Associated University Presses. ISBN 0-8386-3237-8.CS1 maint: ref=harv (link)