233 هـ

(تم التحويل من 233هـ)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أحداث

شذرات الذهب

كما قاله ابن الجوزي في الشذور: رجفت دمشق رجفة شديدة من ارتفاع الضحى أي إلى ثلاث ساعات، كما قاله في العبر فانتقضت منها البيوت زالت الحجارة العظيمة وسقطت عدة طاقات من الأسواق على من فيها فقتلت خلقاً كثيراً وسقط بعض شرفات الجامع وانقطع ربع منارته وانكفأت قرية من عمل الغوطة على أهلها فلم ينج منهم إلا رجل واحد واشتدت الزلازل على أنطاكية والموصل ووقع أكثر من ألفي دار على أهلها فقتلهم ومات من أهلها عشرون ألفاً وفقد من بستان أكثر من مائتي نخلة من أصولها فلم يبق لها أثر. انتهى.

مواليد

وفيات

شذرات الذهب

( يا طول ساعات ليل العاشق الدنف * وطول رعيته لنلجم في السدف )
( ماذا توارى ثيابي من أخي حرق * كأنما الجسم منه دقة الألف )
( ما قال يا أسفي يعقوب من كمد * إلا لطول الذي لاقى من الأسف )
( من سره أن يرى ميت الهوى دنفاً * فليستدل على الزيات وليقف )
  • وفيها يحيى بن أيوب المقابري أبو زكريا البغدادي العباد أحد أئمة الحديث والسنة روى عن إسماعيل بن جعفر وطبقته توفي في ربيع الأول وله ست وسبعون سنة.
  • وفيها الإمام أبو زكريا يحيى بن معين البغدادي الحافظ أحد الأعلام وحجة الإسلام في ذي القعدة بمدينة النبي متوجها إلى الحج وغسل على الأعواد التي غسل عليها النبي وعاش خمساً وسبعين سنة سمع هشيماً ويحيى بن أبي زائدة وخلائق وحدث عنه الإمام أحمد والشيخان وجاء عنه أنه قال كتبت بيدي هذه ستمائة ألف حديث يعني لمكرر وقال أحمد بن حنبل: "كل حديث لا يعرفه يحيى ابن معين فليس حديث". وقال ابن المدني: "انتهى علم الناس إلى يحيى بن معين". قال في العبر حديثه في الكتب الستة. وقال ابن الأهدل: "كان بينه وبينه أحمد مودة واشتراك في طلب الحديث ورجاله". وقيل لما خرج من المدينة إلى مكة سمع هاتفاً في النوم يقول يا أبي زكريا أترغب عن جواري فرجع وأقام بالمدينة ثلاثاً ومات رحمه الله وكان ينشد:
( المسأل يذهب حله وحرامه * طوعاً وتبقى في غد آثامه )
( ليس التقي بمتقٍ لإلهه * حتى يطيب شرابه وطعامه )
( ويطيب ما تحوى وتكسب كفه * ويكون فيحسن الحديث كلامه )
( نطق النبي لنا به عن ربه * فعلى النبي صلاته وسلامه )

الهامش