نصر الدين طوبار


من الاصوات التى تضرب على اوتار القلوب وتحلق في رحاب السماء والخشوع الشيخ ( نصر الدين طوبار ) فقد ولد عام 1920 بالمنزلة بمحافظة الدقهلية وفى طفولته اكتشف والده جمال صوته فقرر تحويله من المدرسة الخديوية الى المدرسة الاولية ليتعلم اللغة العربية ويحفظ القران الكريم وبعد ان حفظ القران الكريم ذاع صيته في مدن وقرى محافظة الدقهلية ونصحه كل من استمع اليه ان يتقدم للاختبارت الاذاعة ليخرج صو ته الى الملايين وبالفعل تقدم الى اختبارات الاذاعة ولكن المدهش ان اللجنة لم تختاره وتكرر هذا معه لست مرات متتالية ولكنه لم يياس ثم تقدم بعد ذلك واختارته اللجنة في مجال الانشاد الدينى اختير الشيخ ( نصر الدين طوبار ) مشرفا وقائدا لفرقة الانشاد الدينى التابعة لاكاديمية الفنون بمصر فى عام 1980 شارك في احتفالية مصر بعيد الفن والثقافة كما انشد على قاعة ( البرت هول ) بلندن وذلك في حفل المؤتمر الاسلامى العالمى سافر الشيخ ( نصر الدين طوبار ) الى العديد من الدول العربية والاجنبية واعجب بصوته كل من استمع اليه وقد كتبت عنه الصحافة الالمانية ( صوت الشيخ نصر الدين طوبار يضرب على اوتار القلوب ) وقد كرمته كل الدول التى زارها اعجابا وتقديرا لصوته العذب شهد مسجد الخازنداره بشبرا بمصر فترة من حياة الشيخ الجليل ( نصر الدين طوبار ) حيث تم تعيينه قارئا للقران الكريم ومنشدا للتواشيح به فى السادس من شهر نوفمير عام 1986 فاضت روح الشيخ الجليل ( نصر الدين طوبار ) الى بارئها _ فرحمة الله عليه ....