نساء الجزائر (دلاكروا)

اوجين ديلاكروا. نساء الجزائر في الحرملك. 1834. زيت على كنڤاة. 180 × 229سم. اللوڤر.
نساء الجزائر (دراسة). 1832، 10×13سم، اللوڤر، (مناي بن سلطان، السيدة على يسار اللوحة).
نساء الجزائر (دراسة). 1832، 10×13سم، اللوڤر (المجموعة اليمنى).

نساء الجزائر في الحرملك (بالفرنسية: Femmes d'Alger dans leur appartement) هي لوحة زيت على كنڤاة، رسمها اوجين ديلاكروا عام 1834.

اللوحة معروضة في اللوڤر، پاريس، فرنسا. عُضرت اللوحة لأول مرة في صالون پاريس، حيث نالت الشهرة العالمية. اشترها الملك لويس فيليپ وأهداها إلى متحف لوكسمبورگ، حيث كان في ذلك الوقت متحفاً للفن المعاصر. بعد وفاة الفنان عام 1874 نُقلت اللوحة إلى اللوڤر، حيث لا تزال هناك حتى الآن.[1]

تشتهر اللوحة بإيحائاتها الجنسية؛ وتصور محظيات جزائريات في الحرملك يدخن الحشيش أو الأفيون على الأرجيلة. في القرن التاسع عشر، اشتهرت اللوحة بمحتواها الجنسي وسماتها الشرقية. لاحقاً أصبحت اللوحة مصدراً لإلهام الانطباعيين،[2] وسلسلة من 15 لوحة رسمهم پيكاسو عام 1954.[3][أ]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصف اللوحة

تصور اللوحة ثلاث نساء يجلسن على أرضية غرفة، بالإضافة إلى امرأة سوداء، لعلها خادمة. وأكثر ما يلفت الانتباه في المشهد هو منظر المرأة الجالسة إلى أقصى اليسار مستندةً إلى أريكة، إذ تبدو ذات ملامح جميلة بنظراتها الحالمة وفستانها ذي الألوان الباردة والمتناغمة. أما المرأتان الجالستان إلى يمين اللوحة فتبدوان كما لو أنهما تتبادلان حديثا شخصيا، فيما تمسك إحداهن بالأرجيلة – وهو منظر نراه كثيرا في اللوحات التي تصوّر غانيات – بينما أدارت الخادمة السوداء ظهرها كي تنظر إلى سيّدتها “في الوسط” وهي تهمّ بالخروج من الغرفة. ولعلّ أهمّ ملمح في هذه اللوحة هو حركة الألوان والأشكـال فيها وتلقائية شخوصها وتفاصيلها. “نساء الجزائر” اعتبرت دائما تحفة فنية من اللون والضوء والتفاصيل الدقيقة الأخرى التي برع ديلاكروا في رسمها لينقل إلينا عبرها صورة من صور الحريم في بيئتهن.[5]


التاريخ

من الصعب معرفة ما إذا كان، حقاً، قد قيض للرسام الفرنسي اوجين ديلاكروا، خلال رحلته الشهيرة التي قام بها إلى شمال أفريقيا، لا سيما إلى المغرب والجزائر، أن يدخل الى قلب الحرملك ويرصد الحياة اليومية لنسائه. إذ أن هذا كان أمراً بالغ الصعوبة، إن لم يكن مستحيلاً. ومع هذا فنحن نعرف أن ديلاكروا رسم في لوحاته العربية تلك، عدداً كبيراً من النساء، ورصد شتى أنواع الثياب والديكورات الداخلية والمناخات، إلى درجة أن كثراً من النقاد والمؤرخين قالوا دائماً إن ما في رسومه ينفع لملء متحف عن الثياب والعادات الشعبية وتفاصيل الحياة اليومية في ذلك الجزء من العالم، بقدر ما يمكنه أن يزين أرقى المتاحف الفنية وأجملها. ومن المؤكد أن لوحة نساء الجزائر تبقى العمل - الذروة بين عشرات اللوحات والتخطيطات التي حققها ديلاكروا، خلال سفره أو بعد عودته. من هنا لم يكونوا مغالين أولئك الفنانون، من سيزان الى رينوار ومن ماتيس الى بيكاسو، الذين كان تأثير تلك اللوحة - بين أعمال أخرى لديلاكروا - كبيراً عليهم، تركيبة ولوناً واشتغالاً على التفاصيل وصولاً الى لعبة الظل والضوء. ونعرف أن بيكاسو كان من الافتنان بهذه اللوحة الى درجة انه حاكاها أكثر من 15 مرة، قبل أن يصل الى تحقيق لوحة له شهيرة هي الأخرى تحمل العنوان نفسه.[6]

والحال إن نساء الجزائر لا تعتبر قمة في لوحات ديلاكروا الاستشراقية وحدها، بل في عمله في شكل إجمالي. ومع هذا يبقى السؤال حائراً: هل حقاً تمكّن ديلاكروا إلى دخول الحرملك في الجزائر، حيث يروى أنه ذهل أمام روعة المشهد وراح، في سرعة مدهشة، يخط اسكتشات بالألوان المائية، وتخطيطات بالأسود والأبيض، ويختزن التفاصيل اللونية في ذاكرته، ما مكّنه بعد عودته الى فرنسا بعامين، من استحضار ذلك كله لإنجاز تلك اللوحة التي يبلغ ارتفاعها نحو 180 سم وعرضها نحو 230 سم. وتوجد الآن كواحدة من التحف الأساسية في متحف اللوفر الباريسي؟

الحقيقة إن كل ما في اللوحة ينبئ بأن ديلاكروا شاهد بعينيه ما رسم لاحقاً. وتقول حكاية سفره إلى الشمال الأفريقي على أي حال، أنه عانى طويلاً وانتظر فترة معينة من الوقت قبل أن يتمكن من أن يدعى إلى داخل الحرملك لمشاهدته، هو الذي كانت نفسه تتوق إلى ذلك منذ زمن بعيد. وهو «ما إن أطلّ على المشهد الداخلي» بحسب ما روى لاحقاً رفيق له في الرحلة رافقه داخل الحريم أيضاً كما يبدو، حتى صرخ بإعجاب المندهش: «رباه كم إن هذا المشهد رائع... إنه يبدو كما لو كان منتمياً الى زمن هوميروس». فهناك في ذلك الفضاء الأنثوي، المغلق تماماً على العالم الخارجي، والمجهول كلياً، والحميم الى أقصى درجات الحميمية، بدا لعينيه ذلك المشهد «الذي يبدو غير ذي علاقة على الإطلاق بالعالم الذي يحيط به» هنا «خيّل الى ديلاكروا انه عثر على جوهر كل حقيقته وكل جمال وأعاد اكتشاف العصور العتيقة من جديد». وسيرى النقد الفرنسي دائماً أن ما يعبق من هاته النساء الغارقات بين الحلم والواقع معلقات خارج الزمن، إنما هو ذلك «الترف والهدوء والشهوانية» التي سيتحدث عنها بودلير لاحقاً.

والحال إن الرابط بين ضروب البهاء الشرقي لدى هاته النساء، والسمات الإغريقية «التي تذكّر بتماثيل فيدياس» هي ما جعل من نساء هذه اللوحة، في نظر ديلاكروا، المثال الأعلى الأنثوي. إن سحر نساء هذه اللوحة ينبعث من «ألف تفصيل وتفصيل» غير أن الشغف الذي يثرنه يبدو نابعاً من جمال غامض تماماً ومجهول تماماً. ومن هنا لم يكن غريباً أن يقول سيزان، مثلاً، عن هذه اللوحة، لاحقاً، إن للبابوجات ذات اللون الأحمر فيها، مذاق الخمر حينما يصل الى أعلى الزلعوم». أما رينوار فكان يحلو له أن يقول انه حين يقترب من اللوحة يشعر برائحة البخور تملك عليه شغاف فؤاده.

وكما أشرنا، لم يرسم ديلاكروا لوحته هذه، ميدانياً في المكان الذي رأى فيه المشهد ونساءه، بل إنه ما إن أفاق من دهشته داخل الحريم حتى راح يخط كل ما يراه مركّزاً على التفاصيل. ثم لاحقاً في باريس، جلس في محترفه، وراح يتأمل ما رسم ويقارنه بما اختزنته ذاكرته... لا سيما في مجالين أساسيين: اللون، وتوزيع الظل والنور على المشهد. وكان ما ساعده على الوصول الى النتيجة التي وصل إليها انه كان في ذلك الحين لا يزال تحت تأثير كمية الضوء واللون التي ملأت وجدانه وخياله خلال رحلته الأفريقية ككل. وهذا ما جعل السمات اللونية للوحة تبدو زاهية ونضرة، مقارنة مع العتمة التي كانت اعتادت الهيمنة على لوحاته من قبل... فهو هنا عمد الى استخدام ألوان صافية أساسية. ثم انه تحت تأثير مصدر الضوء الذي كان يتسلل الى الغرفة في شكل مدهش، ركّز على بريق التفاصيل في موادها المختلفة وراح يوزع ذلك الضوء بدرجات متتابعة. وهكذا حتى المناطق الأكثر عتمة في الغرفة لم تعد غارقة في ذلك الظلام الذي كان يحلو للرسامين الهولنديين في الماضي، التعبير عنه بغية إبراز الجوانب المضيئة في المشهد: هنا صار كل شيء واضحاً ويتضح أكثر وأكثر تحت التأثير المباشر للنور، ما خلق حيوية في اللوحة كانت هي ما أثار إعجاب مشاهديها على الدوام.

ومع هذا فإن هذه الجوانب اللونية والضوئية لم تكن كل ما ميّز هذه اللوحة. إذ هنا، إذا كان ديلاكروا حقق عملاً «وثائقياً» (من حيث دقة التفاصيل وصولاً الى حدود الاتنوغرافيا)، وعملاً «رومانسياً» من ناحية المشهد نفسه وموضعة شخصياته وأوضح انبهار نظرة الرسام بما يشاهد، فإن الفنان حقق في الوقت نفسه عملاً كلاسيكياً خالصاً، يكاد ينتمي الى فنون عطر النهضة المشهدية كما تجلت متأخرة في المدرسة البندقية، التي كان واضحاً تأثر ديلاكروا بها على مدى تاريخه الفني. ولم يكن ديلاكروا نفسه بعيداً من الصواب حينما تحدث يوماً عن لوحته هذه موضحاً أن ما يحسّه هو فيها إنما هو «جمال وقوة الأشياء التي فيها، معطوفة على إحساس معمّق بالحياة وجمالها». ومن هنا تمثل هذه اللوحة جوهر ما «تعلمه» ديلاكروا من رحلته «الشرقية» تلك، إذ أن تلك الرحلة أتاحت له أن يتوصل الى توليفة بين التقاليد الكلاسيكية (التي تربى عليها كرسام) وبين الاستشراقية الغرائبية (التي كانت مزاجيته تتجه نحوها وتميل إليها منذ زمن). وهو عبر عن هذا كله حينما قال في رسالة الى صديق له: «إن روما لم تعد في روما» إنها في أفريفيا الشمالية حينما اكتشف كل ما كان يريد اكتشافه.

ونعرف طبعاً أن نساء الجزائر لم تكن العمل الوحيد الكبير الذي عاد به ديلاكروا من رحلته العربية، إذ إن هناك عشرات الأعمال، ومن بينها، حتى، لوحة أخرى عن «نساء الجزائر» أنفسهن... ناهيك بلوحات عدة صورت قادة مغاربة وأناساً عاديين، وناهيك أيضاً بأن التأثير الأفريقي ظل يصاحب ديلاكروا حتى سنواته الأخيرة. أما الرحلة التي قام بها ديلاكروا (1798-1863) الى شمال أفريقيا فبدأت في عام 1832 حينما اصطحبه الديبلوماسي شارل دي مورناي معه الى هناك، إذ كان في مهمة ديبلوماسية، ما أتاح لرسامنا فرصة أن يرى ويدهش ويرسم، إذ تنقل بين مدن مغربية وجزائرية عدة قبل أن يعود وقد امتلأ ألواناً وذكريات.

الحرملك

باي طنجة في المغرب، ألوان مائية، 1832، 13×18سم.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الامبراطورية، السلطة والجنس

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Charles F. Stuckey thinks the pose of the rightmost sitting figure was the inspiration for the foreground figure in Paul Gauguin's When Will You Marry, a pose that evidently fascinated Gauguin judging by his several studies of it.[4]

الحواشي

  1. ^ Hagen, p. 361
  2. ^ ""Women of Algiers" by Eugène Delacroix [Selected Works]". humanitiesweb.org.
  3. ^ Picasso: Challenging the Past National Gallery p 109-114
  4. ^ Stuckey, Charles F. (1988). "The First Tahitian Years". The Art of Paul Gauguin. with Peter Zegers. National Gallery of Art. p. 263. ISBN 0-8212-1723-2. LCCN 88-81005.
  5. ^ لوحة نساء جزائريات ... يوجين ديلاكروا، المهرجانات في سوريا
  6. ^ "«نساء الجزائر» لديلاكروا". وجوه بلا أقنعة، ابراهيم العريس. 7 January 2011. Retrieved 22 May 2015.

المصادر

وصلات خارجية