كنوت همسون

(تم التحويل من كنوت هامسون)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
كنوت همسون
الاسم المستعار
'Knut Hamsun'

Knut Hamsund
Don Quixote
Knut Hamsunn
Knut Pederson
Knut Pedersen Hamsund
Knud Thode

كنوت همسون Knut Hamsun (عاش 4 أغسطس 1859 - 19 فبراير 1952)، مؤلف نرويجي كتب عن الطبيعة وعن الأرض، وقد حاز جائزة نوبل للأدب لعام 1920، وكتب أفضل رواياته المعروفة نمو التربة (1917)، وهي تصف حياة الفلاحين في الريف النرويجي، ودُرسَت رواياته القديمة مثل رواية الجوع (1890الغموض (1892)؛ پان (1894)، التي تدور حول أولئك الذين لفظهم المجتمع.

تأثر كنوت هامسون في صباه بأفكار نيتشه كما تأثر في الوقت نفسه بأفكار روسو والنزعة الطبيعية في الأدب الفرنسي، حتى وإن كان تمرد لاحقاً على تلك النزعة. تنقل هامسن طويلاً بين البلدان كما بين الأفكار، وسيأخذ عليه بعض مواطنيه لاحقاً موقفه الملتبس، بل المؤيد في نظر البعض، إزاء النازية حينما غزت بلاده، مع ان المنصفين سيقولون ان موقفه ذاك ساهم في تخفيف ربقة الاحتلال النازي عن مواطنيه. وهو مات متجاوزاً التسعين من عمره مريضاً أصم وغير قادر على الحركة. أما رواياته الكبرى ومن بينها «الجوع» و «بان» و «أبناء الزمن» و «نمو الروح» (التي أعطته جائزة نوبل للأدب في العام 1920) فقد كتبها كلها بعدما تجاوز الخمسين من عمره، وطوال فترة تزيد على ثلاثين عاماً.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيرة

همسون، ابن الرابعة عشر، في ترانوي.

وُلد همسون بمدينة لمسون بالنرويج، ولم يتلق تعليمًا عاليًا، وأمضى معظم أيام شبابه يتنقل من عمل إلى آخر. وكان يفضّل وجود حكومة قوية تتحكم في المجتمع، وقد أيَّد احتلال الألمان، أثناء الحرب العالمية الثانية للنرويج، وقد تم الحُكْم عليه بغرامة فيما بعد لمناصرته الألمان. إلا أن رواياته القوية، فاقت كثيرًا حدود آرائه السياسية.

كان الكاتب النروجي كنوت هامسن يقول دائماً انه لا يحب فن السينما، وخصوصاً حينما يستمد هذا الفن مواضيعه من الروايات التي هي من المفضلة عنده من بين صنوف الأدب كافة. ومع هذا كان حظ هامسن مع الفن السابع كبيراً، على الأقل في موطنه كما في البلاد الإسكندينافية ككل، وربما في الشمال الأوروبي كله وصولاً الى لاتفيا البلطيقية. ذلك ان هذه البلدان اقتبست اعمالاً لهامسن محولة إياها الى أفلام سينمائية ما لا يقل عن 15 مرة، منها ثلاث مرات لروايته «فكتوريا» و3 مرات لرواية «الجوع» و4 مرات لرواية «بان» التي تعتبر مع «الجوع» أشهر روايات هامسن وأهمها... وربما الأكثر ذاتية أيضاً، إذ ان النقد وتاريخ الأدب اعتادا التعامل مع «بان» بصفتها الأقرب الى سيرة هامسن ومشاعره وتقلبات حياته، حتى وإن كان هو قد أنكر تلك القرابة دائماً.


أعماله

رواية پان

تتألف رواية «بان» من قسمين أساسيين، أولهما يتألف من مجموعة من الفصول القصيرة المتلاحقة التي تبدو على شكل مقتطفات من ذكريات الملازم توماس غلاهن، الذي يروي لنا هنا حقبة من حياته أمضاها في أقصى الشمال النروجي نحو عام 1855... أما القسم الثاني فيقدم إلينا على شكل حكاية تتحدث عن موت الملازم نفسه في الهند نحو عام 1861، علماً أن من يروي لنا هذه الحكاية، إنما هو الشخص الذي علينا ان نفترض انه هو قاتل الملازم.

إذاً، فنحن هنا، وعلى الأقل في القسم الأول من الرواية، أمام ما يبدو لنا أقرب الى أن يكون كتاب ذكريات لا حكاية فيه ولا أي شيء من هذا القبيل، بل بالأحرى، صورة لمجموعة من المشاعر والأحاسيس وضروب الإثارة يعيشها الرجل، صيغت في قالب شاعري بالكاد يبدو عليه انه يروي أحداثاً. كل ما في الأمر هنا ان الكاتب يضعنا على تماس مباشر في صدد علاقة الانسان بالطبيعة ومخلوقاتها البكر، وصولاً الى علاقته بالمرأة التي تبدو هنا مندفعة غرائزية أكثر مما تبدو مخلوقا عقلانيا. ومن الجلي هنا ان اطلالة الكاتب - من خلال شخصيته الرئيسة - على الطبيعة هي اطلالة تمت بصلة قرابة الى جان - جاك روسو، وإن كانت تبدو أكثر منه رومانسية.

وقد لاحظ النقاد دائماً كيف ان قوة هامسن في تعبيره عن الطبيعة وعلاقة بطله بها، حينما كان يمارس الصيد في الشمال النروجي، تبدو واضحة، على عكس ما هي الحال بالنسبة الى وصف هامسن للحياة الاجتماعية من خلال الكثير من النماذج البشرية التي يعايشها الملازم في مناطق الصقيع تلك. ان هذه النماذج تبدو في نهاية الأمر كاريكاتورية ولكأن الكاتب أراد منها أن تظهر على تناقض تام مع فطرية الطبيعة وبدائية العناصر غير الاجتماعية. وحتى إدواردا فتاة المنطقة وابنة أحد تجارها، والتي يفترض ان تكون بينها وبين الملازم علاقة حب، نجهل تماماً ما إذا كانت مغرمة به... وكأن الكاتب أراد في نهاية الأمر ان يحيط كل ما له علاقة بحياة بطله ومشاعره بنوع من الضباب، حتى من دون أن يزعم في نهاية الأمر ان بطله هو حقاً ابن من أبناء الطبيعة: ان الملازم كما يبدو لنا هنا، هو أشبه برجل ضائع مصاب بداء عصره: الكآبة، لذلك يحاول ان يبحث في الحياة الطبيعة عن ترياق لحاله، من دون أن يبدو عليه انه مؤمن تماماً بما يفعل أو بجدوى الترياق.

غير ان هذا «البرود» كله سرعان ما يخلي المكان لعالم أكثر رحابة ودفئاً، اذ تنقلنا الرواية من صقيع شمال النروج الى حرارة الهند وحياتها الصاخبة. لكن المؤلم بالنسبة الى الملازم المسكين، هو أنه لن يستمتع أبداً، وكما كان يتوقع، بمثل ذلك الدفء، ذلك انه هنا، حينما تبدأ الصفحات الأولى من القسم الثاني، يكون قد مات قتلاً، وها هو الرجل الذي قتله يحكي لنا الحكاية، بادئاً من وصول الملازم الى الهند، راغباً بعدما خبر الحياة في أقاصي شمال المعمورة، ان يجرب الحياة في مجاهل الشرق الساحر. وهنا، في هذا القسم، يكمن ضعف الرواية في عجز الكاتب عن التوغل الى نفسية بطله بعدما كان عالج تلك النفسية في شكل جيد في القسم الأول، حيث يبدو لنا وكأن الحياة والطبيعة والكائنات كلها انما وضعت لكي تكشف دواخل الملازم... وتتمحور من حوله. هنا تنعكس الآية، يبدو الملازم نفسه وكأن لا وجود له في الرواية إلا لكي يبرر رسم أجوائها. وتفنّن كنوت هامسن في سحر قرائه بوصفه الساحر لأجواء الشرق. واللافت هنا ان الملازم غلاهن الذي تنتهي حياته في الهند بمقتله، يبدو واضحاً لدينا انه هو الذي سعى الى تلك النهاية، وربما دبرها أيضاً... غير ان الكاتب يعجز عن اقناعنا بالأسباب التي حدت ببطله الى أن يصر على أن تكون تلك نهايته. صحيح انه مكتئب ولا يجد حلولاً لمعضلاته الداخلية، لكن سياق العمل لم يهيئنا لأن نتقبل نهايته تلك: النهاية التي تقول لنا انه رغب في أن يُقتل مهما كان الثمن، وأن رفيق سفره هو الذي قام بالمهمة - ولنتذكر هنا ان هذا الرفيق هو الذي يروي لنا أحداث هذا القسم كلها، مفسراً مبرراً، رابطاً الأمر بشيء من الغيرة يتعلق بالخلاسية ماگي التي تتسبب في ذلك كله.

ولكن مهما كان من شأن هذه الأبعاد في الرواية، فإن المهم فيها يظل شخصية الملازم نفسه: انه فتى من فتيان نهاية القرن التاسع عشر، تتغلب عليه الكآبة والعبثية ولا يجد ترياقاً له حتى في توجهه الى نوعي الطبيعة اللذين يتوجه اليهما. انه يعيش حياة عبث ويموت موت عبث. ومن هنا كان ان فتنت هذه الشخصية القراء عند تلك الحقبة الزمنية الشائكة، تماماً كما ستفعل شخصية مارسو في رواية «الغريب» لكامو، بعد ذلك بعشرات السنين. وفي هذا الاطار قد يمكن القول ان هامسن، أكثر مما خلق رواية أو أجواء هنا في «بان» خلق شخصية شديدة الحداثة، فائقة الدلالة.

إذاً، رواية «بان» استهوت السينمائيين دائماً، وحتى منذ كانت السينما لا تزال صامتة، إذ ان أول اقتباس سينمائي لها كان في العام 1922 في ألمانيا على يد أولاف نيورد. أما آخر اقتباس فكان قبل نحو عقد من الزمن من الآن، على يد المخرج النروجي هننغ كارلسن. غير ان السينمائيين لم يكونوا وحدهم من أحب هذه الرواية... فهناك القراء أيضاً، والقراء في لغات عالمية شتى، إذ ان «بان»، ومنذ صدورها للمرة الأولى عام 1894، لاقت رواجاً كبيراً وترجمت الى الكثير من اللغات، وربما عاد سبب ذلك الى أن الرواية، حتى وإن كانت انطلقت من بيئتها الاسكندينافية المحلية، وصلت في أجوائها الى الشرق الساحر، فغاصت فيه، من طريق بطلها الذي كان يمكن اعتباره صورة ما للمؤلف.

رواية پان حمل آخر اقتباس سينمائي لها عنوان «الريشات الخضر».

التعاطف السياسي

في عقوده الأخيرة أدت سياسة هامسون والتي كانت منحازة لليمين المتطرف إلى كره الكثيرين له، فخلال الحرب العالمية الثانية دعم هامسون الألمان في إحتلالهم لبلاده، وَ ألتقى بقيادات في الحزب النازي كان من ضمنهم هتلر نفسه، وكتب في عام 1940 مقالة بعنوان "الألمان يقاتلون من أجلنا" بل وعقب هزيمة ألمانيا وانتحار هتلر نشر نعي وصفه فيه ب "محارب البشرية" وواعظ لإنجيل العدالة لجميع الأمم، وعقب انتهاء الحرب تحديداً في الرابع عشر من يونيو ألقي القبض عليه _كان حينها ملازماً للمستشفى لتقدم سنه_ وحُكم بتهمة الخيانة وتمت محاكمته وتوقيع غرامة مالية عليه.كنوت هامسون .. حياته .. وسياسته .. ورواياته


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مراجع

Hamsun bibliography 1879–2009 : literature on Knut Hamsun. This bibliography database is made by the National Library of Norway and the University library of Tromsø. The National Library maintains and updates it, and currently it includes about 10 000 articles, books and references.

Year Title Translated title ISBN
1877 Den Gaadefulde. En kjærlighedshistorie fra Nordland (Published as Knud Pedersen)
1878 Et Gjensyn (Published as Knud Pedersen Hamsund)
1878 Bjørger (Published as Knud Pedersen Hamsund)
1889 Lars Oftedal. Udkast (11 articles, previously printed in Dagbladet)
1889 Fra det moderne Amerikas Aandsliv The Spiritual Life of Modern America
1890 Sult Hunger ISBN 0-374-52528-5
1892 Mysterier Mysteries ISBN 0-14-118618-6
1893 Redaktør Lynge
1893 Ny Jord Shallow Soil ISBN 1-4191-4690-4
1894 Pan Pan ISBN 0-14-118067-6
1895 Ved Rigets Port At the Gate of the Kingdom
1896 Livets Spil The Game of Life
1897 Siesta
1898 Aftenrøde. Slutningspil
1898 Victoria. En kjærlighedshistorie Victoria ISBN 1-55713-177-5
1902 Munken Vendt. Brigantines saga I
1903 I Æventyrland. Oplevet og drømt i Kaukasien In Wonderland ISBN 0-9703125-5-5
1903 Dronning Tamara (Play in three acts)
1903 Kratskog
1904 Det vilde Kor (Poems) The Wild Choir
1904 Sværmere Mothwise (1921), Dreamers ISBN 0-8112-1321-8
1905 Stridende Liv. Skildringer fra Vesten og Østen
1906 Under Høststjærnen. En Vandrers Fortælling Under the Autumn Star ISBN 1-55713-343-3
1908 Benoni Benoni
1908 Rosa. Af student Pærelius' Papirer Rosa ISBN 1-55713-359-X
1909 En Vandrer spiller med Sordin A Wanderer Plays on Muted Strings ISBN 1-892295-73-3
1909 En Vandrer spiller med Sordin Also translated combined with Under Høststjærnen as Wanderers ISBN 1-4191-9307-4
1910 Livet i Vold (Play in four acts) In the Grip of Life
1912 Den sidste Glæde The Last Joy ISBN 1-931243-19-0
1913 Børn av Tiden Children of the Age
1915 Segelfoss By 1 Segelfoss Town (Volume 1)
1915 Segelfoss By 2 Segelfoss Town (Volume 2)
1917 Markens Grøde 1 Growth of the Soil ISBN 0-394-71781-3
1917 Markens Grøde 2
1918 Sproget i Fare
1920 Konerne ved Vandposten I The Women at the Pump ISBN 1-55713-244-5
1920 Konerne ved Vandposten II
1923 Siste Kapitel I The Last Chapter (Volume 1)
1923 Siste Kapitel II The Last Chapter (Volume 2)
1927 Landstrykere I Wayfarers ISBN 1-55713-211-9
1927 Landstrykere II
1930 August I August (Volume 1)
1930 August II August (Volume 2)
1933 Men Livet lever I The Road Leads On (Volume 1) ISBN 1-4191-8075-4
1933 Men Livet lever II The Road Leads On (Volume 2)
1936 Ringen sluttet The Ring is Closed
1949 Paa gjengrodde Stier On Overgrown Paths ISBN 1-892295-10-5

Nobel Prize-winning writer Isaac Bashevis Singer was also greatly influenced by Hamsun and translated some of his works.

Author Henry Miller discusses a letter received from Knut Hamsun in Sexus (The Rosy Crucifixion)

أفلام

Hamsun's works have been the basis of 25 films and TV mini-series adaptations, starting in 1916.[1]

The book Mysteries was the basis of a 1978 film of the same name (by the Dutch film company Sigma Pictures), directed by Paul de Lussanet, starring Sylvia Kristel, Rutger Hauer, Andrea Ferreol and Rita Tushingham.

The Telegraphist is a Norwegian movie from 1993 directed by Erik Gustavson. It is based on the novel "The Dreamers".

Pan was the basis for a 1995 Danish film of the same name, directed by Henning Carlsen, who also directed the Danish, Norwegian and Swedish coproduction of the 1966 film Sult from Hamsun's novel of the same name.

A biopic entitled Hamsun was released in 1996, directed by Jan Troell, starring Max von Sydow as Hamsun.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

ببليوگرافيا

قراءات إضافية

  • Deeb, Benjamin. 2009. For the Love of Knut Linkcin Press. ISBN 0452285801
  • Ferguson, Robert. 1987. Enigma: The Life of Knut Hamsun. Farrar, Straus and Giroux.
  • Frank, Jeffrey. 2005. In from the cold; the return of Knut Hamsun. The New Yorker, 5 December 2005—2 January 2006.
  • Haugan, Jørgen. 2004. The Fall of the Sun God. Knut Hamsun - a Literary Biography Oslo: Aschehoug.
  • Humpal, Martin. 1999. The Roots of Modernist Narrative: Knut Hamsun's Novels Hunger, Mysteries and Pan. International Specialized Book Services.
  • Kolloen, Ingar Sletten. 2009. Knut Hamsun: Dreamer and Dissident . Yale University Press. ISBN 9780300123562
  • Larsen, Hanna Astrup. 1922. Knut Hamsun Alfred A. Knopf.
  • Shaer, Matthew. 2009. Tackling Knut Hamsun. Review of Sletten, Dreamer and dissenter and Žagar, The dark side of literary brilliance. In Los Angeles Times, 25 October 2009.

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بكنوت همسون، في معرفة الاقتباس.