قدر مطلق

القَدْر المُطْلَق (بالإنجليزية: Absolute magnitude) هو، في الفلك، قياس لمعان أي جسم فضائي (كالنجوم و الكواكب ونحوها). وهي تساوي قدر جسم فضائي كأنه موجود على بعد معياري يقدر بـ 10 فراسخ فلكية، أي حوالي 32,6 سنة ضوئية. تمثل الوحدة الفلكية وحدة قيس القدر المطلق المعتمدة للأجسام في النظام الشمسي. على سبيل المثال القدر المطلق لسهيل -4.5 بينما هو +1.4 للشعرى اليمانية أي لو كانا في مسافة واحده من الأرض لكان سهيل أكثر لمعاناً من الشعرى اليمانية، ويستفاد من القدر المطلق لمعرف لمعان النجم الحقيقي .

وفيما بعد وجد العلماء أن النجوم من مستوى السطوع الأول، كانت تفوق في سطوعها النجوم من مستوى السطوع السادس، بمقدار مائة ضعف. وأقروا نظامًا يجعل النجم من أي مستوى، يفوق النجم الذي يليه مباشرةً في السطوع بمقدار مرتين ونصف تقريبًا. وقد تم توسيع هذا المقياس إلى مستوى الصفر ومستويات سالبة، وذلك لأن بعض النجوم والكواكب أكثر سطوعًا من نجوم السطوع الأول. فالشمس مثلاً لها شدة سطوع مقدارها -27.

ويشير تعبير شدة السطوع عمومًا إلى شدة السطوع الظاهري (القدر الظاهري) أو سطوع ولمعان نجم كما يبدو من الأرض. ولمقارنة شدة السطوع الحقيقي يستخدم الفلكيون السطوع المطلق، والذي يُبين مقدار شدة سطوع النجوم، لو كانت جميعها على المسافة نفسها من الأرض، وهي 32,6 سنة ضوئية. وعند تلك المسافة ستكون الشمس في مستوى السطوع الخامس

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مواضيع ذات علاقة


المصادر

الموسوعة المعرفية الشاملة