صلوات للمناسبات الطارئة

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
صلوات للمناسبات الطارئة 
Devotions upon Emergent Occasions
and severall steps in my Sicknes
تأليف جون دن
Devotions upon Emergent Occasions.png
الطبعة الأولى، 1624
البلدمملكة إنگلترة
اللغةالإنگليزية
تاريخ النشر1624 (1624)

صلوات للمناسبات الطارئة Devotions upon Emergent Occasions and severall steps in my Sicknes، أو صلوات للمناسبات الطارئة، وعدة خطوات في مرضي، هو عمل نثري للشاعر الميتافيزيقي الإنگليزي ورجل الدين في كنيسة إنگلترة جون دن، نُشر عام 1624. يغطي العمل الموت والولادة الجديدة والمفهوم الإليزابيثي للمرض كزيارة من الله، مما يعكس الخطيئة الداخلية. كُتبت الصلوات في ديسمبر 1623، عندما تعافى دن من مرض خطير غير معروف- يُعتقد أنه الحمى الراجعة أو التيفوس. بعد أن اقترب من الموت، وصف دن المرض الذي عانى منه وأفكاره طوال فترة شفائه "بسرعة فائقة وتركيز بشري خارق".[1] تم تسجيل العمل في 9 يناير، ونُشر بعد فترة وجيزة، ويعتبر واحداً من الأعمال السبعة الوحيدة التي نُسبت لدن وطبعت في حياته.

تنقسم الصلوات إلى 23 قسم، يتألف كل منها من 3 أقسام فرعية، تسمى 'التأمل'، 'التكفير' والصلاة. الأقسام الـ23 مرتبة زمنياً، يغطي كل منها أفكاره وتأملاته في يوم واحد من المرض. تم ترتيب الأقسام الـ 23 ترتيبًا زمنيًا ، كل منها يغطي أفكاره وتأملاته في يوم واحد من المرض. القسم 17، الأكثر شهرة، التأمل السابع عشر، يتضمن عبارات" "لا يوجد رجل جزيرة" No man is an Iland (عادة ما تُكتب بالطريقة المعاصرة "لا يوجد رجل جزيرة No man is an island" ولمن تقرع الأجراس for whom the bell tolls. يعتبر العمل بأكمله شبيهاً بالكتابات التعبدية في القرن السابع عشر، وخاصة السونتات المقدسة لجون دن. كما حدد بعض الأكاديميين الخيوط السياسية التي تدور في العمل، ربما من الشجب الأرمني الجدلي للتطهيرية لتقديم المشورة إلى أمير إنگلترة الشاب تشارلز الأول.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

جون دن، في 42 من عمره.



المحتوى

Cquote2.png "إن موت أي رجل يهد من كياني لأني جزء متشابك في الجنس البشري، ومن ثم لا أرسل أحداً لأستفسر عمن تنعى النواقيس، إنها تنعاني أنا." Cquote1.png

صلوات للمناسبات الطارئة

من الناحية البنائية، تتكون "الصلوات" من 23 قسماً مرتبة ترتيباً زمنياً - تمثل فترة مرض دن بالأيام.[2] يحتوي كل قسم على تأمل، يصف فيه إحدى مراحل مرضه، ويحتوي على تكفير يصف رد فعله على هذه المرحلة، وفي النهاية صلاة يتعايش من خلالها بسلام مع المرض.[3] في الطبعات الخمس التي نُشرت في القرن السابع عشر، يفتتح الكتاب بمقدمة لاتينية، تعمل عنوان "Stationes, sive Periodi in Morbo, ad quas referuntur Meditationes sequentes". كذلك في الـ23 قسم، يتبع كل سطر من المقدمة ما يُفترض أنه ترجمة إنگليزية للغة اللاتينية. تزعم جوان وبر أن هذه السطور تمثل قصيدة، بالوزن السداسي؛[4] ويجادل ديڤد نوڤار في هذا، زاعماً أن الدروب لا تحتوي على أي من فطنة ودراما وخيال دن المألوفين. بدلاً من ذلك، فهي تمثل درب الصليب، أو supplicatio stativa.[5] كتبت ماري أرشاگوني في فقه اللغة الحديث، زاعمة أن الدروب تمثل قصيدة بكل تأكيد - أو، أنها على الأقل، هي شيء أكثر من مجرد جدول محتويات. تشغل الأسطر اللاتينية الترجمات الإنگليزية، وتحتوي على معاني دقيقة غير موجودة في اللغة الإنگليزية والتي تمثل بشكل أفضل الأقسام التي تشير إليها.[6]

بعد الدروب، تبدأ التأملات الـ23. يتبع كل قسم، الذي كُتب بطريقة منفصلة، نفس النمط: يذكر دون بعض عناصر مرضه أو علاجه، ثم يتوسع في بيانه لتطوير موضوع يتوج باقترابه من الله.[7] ربما التأمل الأكثر شهرة هو التأمل السابع عشر,[8] والذي يبدأ بالجملة التالية:

Nunc lento sonitu dicunt, Morieris (الآن هذا الجرس، الذي يقرع بهدوء لجرس آخر، قال لي، يجب أن تموت).[9]

ثم يتوسع دن في هذه الجملة، أو العنوان. يستنتج دن أولاً أنه قد لا يكون على علم بأن الجرس يقرع، قائلاً "hee for whom this Bell tolls may be so ill, as that he knowes not it tolls for him; And perchance I may thinke my selfe so much better than I am, as that they who are about mee, and see my state, may have caused it to toll for mee, and I know not that". ثم يتوسع مع إدراكه أنه، حتى لو كانت الأجراس تُقرع للآخرين، فإن هذا أمر يهم دن، حيث:[8]

لا يوجد رجل جزيرة، intire of it selfe؛ كل رجل يمثل قطعة من القارة، جزء من البر؛ إذا ما غسل البحر التراب، as well as if a Mannor of thy friends or of thine owne were; any mans death diminishes me, because I am involved in Mankinde; And therefore never send to know for whom the bell tolls; It tolls for thee.[10] [النطق والكتابة الأصلية كما كتبها دن]

ثم يجادل دون أنه إذا مات شخص ما، فإن أي شخص له الحق في استخدام موته طالما أنه يفعل ذلك بشكل قيّم، معتبراً أنه كنز.

وبالتالي، فإن موت الفرد - الذي يدل عليه قرع الجرس - هو كنز مدفون في قاع منجم: لا يكون ذا قيمة إلا إذا أعطي لمن يستفيد منه بشكل جيد. في هذا يشير إلى عمل أوگستين من هيپو، على وجه التحديد، وخاصة حول المذهب المسيحي، حيث يصف أوگستين معرفة الوثنيين بأنها ذهب وفضة: شيء يمكن أن يشارك في الأغراض المسيحية إذا تم توظيفه بشكل صحيح. دون أن ينحرف عن هذه الفكرة، يجادل بأن موت أي فرد هو شيء يمكن للآخرين التعلم منه، إذا فهموا ذلك بشكل صحيح.[11]

الأسلوب والمعنى

Cquote2.png لا تسأل، لكي تعرف لمن تقرع الاجراس، إنها تقرع لك. Cquote1.png

—صلوات للمناسبات الطارئة، التأمل رقم 17

من حيث الأسلوب، العمل مثال على الكتابات التعبدية في القرن 17،[12] وقارنها روجر رولين، أستاذ الأدب في جامعة كلمسنون، بالسونتات المقدسة، واعتبرها في الواقع، تكملة لها. في سياق الأدب التعبدي في القرن 17، يستخدم رولين الصلوات كمثال، من وجهة نظره، على أن مثل هذه الكتابات كانت "عامة أكثر منها خاصة، و[تعمل] كأدوات لتشخيص الضيق الروحي وكمصادر للعلاج". [12] جادل لاندر بأن العنوان الكامل يدل على "نمو الروح من خلال المحنة الجسدية"، [13] وهو بذلك يعتمد على الأعمال التعبدية لجوسف هول. [13] كتب توماس ف. ڤان لان، في دراسات في فقه اللغة، عن أوجه التشابه بين أسلوب دن و التمارين الأوگناتية:[14] كمجموعة من التمارين الذهنية المنظمة المصممة لتقريب الفرد من فهم الله.[15]

يزعم لاندر أن بنية العمل رمزية في حد ذاتها، بالإضافة إلى تقسيم القصيدة إلى 23 قسماً، كل قسم يشير ويصف يوماً واحداً من مرض دن، كل قسم ينقسم إلى ثلاثة - ممثلاً الثالوث. يتطابق استخدام العناصر الثلاثة - التأمل، والتكفير، والصلاة - مع الأدوات الثلاث الموجودة في "كتاب الصلاة المشتركة" ، وهو تأثير شائع بين الكتاب التعبديين في عصر دن.[16]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستجابة النقدية

الهوامش

المصادر

  1. ^ Post 2006, p. 17.
  2. ^ Lander 1971, p. 90.
  3. ^ Laan 1963, p. 192.
  4. ^ Webber 1968, p. 19.
  5. ^ Novarr 1980, p. 164.
  6. ^ Arshagouni 1991, p. 200.
  7. ^ Laan 1963, p. 195.
  8. ^ أ ب Laan 1963, p. 196.
  9. ^ Donne 1923, p. 3.
  10. ^ Donne 1923, p. 98.
  11. ^ Jungman 2007, p. 19.
  12. ^ أ ب Stringer 2005, p. 218.
  13. ^ أ ب Lander 1971, p. 92.
  14. ^ Laan 1963, p. 197.
  15. ^ Franchot 1994, p. 79.
  16. ^ Lander 1971, p. 93.

المراجع


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

اقرأ نصاً ذا علاقة في

Meditation XVII


الكلمات الدالة: