استراتيجية ترامب للأمن القومي.. تطابق بين وجهات النظر الأمريكية والإسرائيلية

استراتيجية الأمن القومي، ديسمبر 2017. انقر على الصورة لمطالعة التقرير كاملاً.

استراتيجية الأمن القومي National Security Strategy ‏(NSS) هي وثيقة يـُعدها دورياً الفرع التنفيذي بحكومة الولايات المتحدة للكونگرس، وتحدد الاهتمامات الرئيسية للأمن القومي للولايات المتحدة وكيف تخطط الادارة للتعامل معهم. القاعدة القانونية للوثيقة مفصلة في قانون گولدواتر-نكولز. الوثيقة تتعمد العمومية (على العكس من الاستراتيجية العسكرية القومية، NMS) ويعتمد تنفيذها على الإرشادات التفصيلية المرفقة في وثائق داعمة (بما في ذلك الـ NMS).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أغراض تقرير استراتيجية الأمن القومي

The stated intent of the Goldwater-Nichols legislation is broadly accepted as valid for effective political discourse on issues affecting the nation's security--the Congress and the Executive need a common understanding of the strategic environment and the administration's intent as a starting point for future dialogue. That said, however, it is understood that in the adversarial environment that prevails, this report can only provide a beginning point for the dialogue necessary to reach such a "common" understanding.[1]

The requirement of producing this report along with the budget request leads to an iterative, interagency process involving high level meetings that helps to resolve internal differences in foreign policy agendas. However, “this report was not to be a neutral planning document, as many academics and even some in uniform think it to be. Rather it was … intended to serve five primary purposes.” [1]

  1. Communicate the Executive’s strategic vision to Congress, and thus legitimize its requests for resources.
  2. Communicate the Executive’s strategic vision to foreign constituencies, especially governments not on the US’s summit agenda.
  3. Communicate with select domestic audiences, such as political supporters seeking Presidential recognition of their issues, and those who hope to see a coherent and farsighted strategy they could support.
  4. Create internal consensus on foreign and defense policy within the executive branch.
  5. Contribute to the overall agenda of the President, both in terms of substance and messaging.


تقييم إسرائيلي

ملخص تنفيذي

على الرغم من أن استراتيجية الأمن القومي الأمريكية التي تم إصدارها مؤخرا لا تهدف إلى تقديم مجموعة ملموسة ومفصلة من السياسات الأمريكية للشرق الأوسط، إلا أنها تعكس المنطق العام وأهداف إدارة ترامب للمنطقة - ويشير إلى التقارب بين وجهات نظر اميركية واسرائيلية حول الشرق الاوسط. إن مضمونها وآثارها تستدعي اهتماما وثيقا في إسرائيل.[2]

جاء الفصل الخاص بالشرق الأوسط في الوثيقة الجديدة الخاصة باستراتيجية الأمن القومي الأمريكي (NSS)، قصيرا ولكنه قويا. وهو يمثل انحرافا كبيرا عن إرث أوباما، وهو بالتالي ذو أهمية كبيرة لشركاء أمريكا وخصومها في المنطقة.

وتعترف الاستراتيجية بأن عدم الاستقرار والتوازن غير المواتي للسلطة الإقليمية في الشرق الأوسط يؤثر سلبا على مصالح الولايات المتحدة. ووفقا لـ(NSS) فإن عدم الاستقرار في المنطقة مستمد من التفاعل بين التوسع الإيراني، والإرهاب الجهادي العنيف والإيديولوجي، وضعف الدول، والركود الاجتماعي والاقتصادي، والمنافسات الإقليمية.

وتحذر الوثيقة من أن فك الارتباط مع الشرق الاوسط لن يحمي الولايات المتحدة من تداعيات مشاكل المنطقة. كما أنه لن يبقى على أو يضمن وجود حل سريع أو سهل. وبدلا من ذلك، تشجع (NSS) مشاركة الولايات المتحدة على المدى الطويل والصبور في المنطقة كوسيلة لتعزيز توازن القوى المواتية، وتعزيز الاستقرار، وتعزيز المصالح الأمنية والاقتصادية الأمريكية.

وفي تغيير واضح عن وجهة نظر إدارة أوباما، فإن (NSS) لا ينظر إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني باعتباره سببا رئيسيا لمشاكل المنطقة. ومع ذلك، تؤكد الاستراتيجية مجددا التزام إدارة ترامب بتيسير التوصل إلى اتفاق سلام شامل، وهو ما يعتقد أنه يمكن أن يخدم المصلحة الأوسع لتعزيز توازن القوى الإقليمية المواتية، من خلال زيادة التعاون الإسرائيلي العربي في مواجهة التهديدات المشتركة.

وتتمحور الإجراءات ذات الأولوية المبينة في (NSS) في السياق الإقليمي حول الإبقاء على الوجود العسكري الأمريكي، وتدعيم الشراكات لتعزيز الأمن والاستقرار، والحفاظ على استقلال العراق، والسعي إلى تسوية للحرب الأهلية السورية، وحرمان إيران من تطلعاتها النووية والإقليمية، وتعزيز اتفاق سلام شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتشدد (NSS) على التزام واشنطن بمساعدة دول مجلس التعاون الخليجي على تعزيز مؤسساتها السياسية والعسكرية التي تشمل تزويدها بالقدرات العسكرية وبناء نظام فعال للدفاع الصاروخي المشترك. كما ستشجع الولايات المتحدة الدول العربية على تحديث اقتصاداتها والنهوض بالإصلاحات الاجتماعية. وبعد التعلم من أخطاء الماضي، ستحاول الولايات المتحدة تحقيق هذه الأهداف بطريقة تدريجية دون فرض القيم الأمريكية على البلدان المعنية.

الآثار المترتبة على إسرائيل

تتحدث (NSS) بكل وضوح عن أن الولايات المتحدة لن تنفصل عن الشرق الأوسط. وهذه أخبار مطمئنة لإسرائيل. فحتى وقت قريب، كان شركاء أميركا في المنطقة يتصارعون مع الآثار المحتملة لرغبة إدارة أوباما في التحرك بعيدا عن المنطقة نحو آسيا.

وعلاوة على ذلك، تمثل مبادئ السياسة العامة المبينة في (NSS) تقاربا بين وجهات النظر الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة.

فالقضية الإيرانية تبرز بكل وضوح. وتنقلب استراتيجية ترامب للأمن القومي على تصور الإدارة السابقة لإيران كجزء من الحل لحالة عدم الاستقرار الإقليمي، وبدلا من ذلك، فهي تحدد، وبشكل مباشر، طهران كمساهم رئيسي في مشاكل المنطقة. وتعمل القيادة الأميركية على كبح وتقليص النفوذ الإيراني الخطير والطموحات النووية. وهذه مصلحة إسرائيلية أساسية.

وفي هذا السياق، فإن استمرار التدخل العسكري الأمريكي في العراق وسوريا، سيضمن التأثير الأمريكي المباشر وغير المباشر، على دور إيران ووكلائها في تلك الساحات.

إن التقارب في وجهات النظر بشأن إيران يزيد من إمكانية الحوار بين الولايات المتحدة وإسرائيل وتنسيق الجهود الرامية إلى مكافحة الأنشطة الإيرانية الخطيرة في الشرق الأوسط. ويشير تقرير صدر مؤخرا إلى أن محادثات سرية بشأن القضية الإيرانية قد بدأت بالفعل وأن عددا من فرق العمل قد أنشئت.

وتشكل (NSS) أيضا تغييرا واضحا في الطريقة التي تفهم بها الإدارة الأمريكية موقع إسرائيل في المنطقة. لقد ذهبت الافتراضات التي كانت تحتفظ بها إدارات سابقة بأن دعم إسرائيل يأتي بتكاليف باهظة من العالم العربي وأن حل الصراع الفلسطيني هو مفتاح تحسين الموقف الأمريكي في المنطقة. وهذا يفتح الطريق أمام إسرائيل لكي تلعب دورا أكبر في النهوض بالمصالح الأميركية في الشرق الأوسط.

لقد تقلصت أهمية اتفاق السلام الإسرائيلي - الفلسطيني في النهج العام للإدارة تجاه المنطقة. وترى الولايات المتحدة أن الاتفاق يمكن أن يؤدى إلى تعزيز العلاقات بين اسرائيل والخليج، الأمر الذى من شأنه دفع أهداف الولايات المتحدة فى المنطقة قدما. لم يعد السلام الإسرائيلي الفلسطيني شرطا حيويا لتحسين التطبيع الإسرائيلي - الخليجي. وكما تقول (NSS): "إسرائيل ليست سببا لمشاكل المنطقة. لقد وجدت الدول بشكل متزايد على مصالح مشتركة مع إسرائيل في مواجهة التهديدات المشتركة ". ويبدو أن نهج الإدارة تجاه عملية السلام يعتمد بشكل أقل على القواعد المعيارية وأكثر على حسابات السياسة.

ومع ذلك، يجب على إسرائيل ألا تغيب عن بالها حقيقة أن إدارة ترامب لا تزال ملتزمة بالنهوض بعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية. وستنصح إسرائيل بعدم رفض الجهود الأمريكية لتجديد المفاوضات.

وتؤدي دول الخليج دورا محوريا في نهج الإدارة تجاه المنطقة. ومن المتوقع أن تفي بثلاثة أدوار مترابطة: المساعدة في احتواء إيران ووكلائها؛ والعمل على رفض الأيديولوجيات الإسلامية المتطرفة؛ والمساهمة في الاقتصاد الأمريكي.

وبالتالي، فإن الولايات المتحدة من المرجح أكثر أن تستمر في بيع أسلحة متطورة إلى الخليج، بما في ذلك الإفراج عن F-35 لدول الخليج، وهي خطوة من شأنها أن تقوض التفوق التقليدي العسكري الإسرائيلي النوعي. وبالتالي، فإن الجوانب السياسية والعسكرية للمثلث الأمريكي - الخليجي - الإسرائيلي ستحتاج إلى أن تظل مسألة ذات أولوية عليا للمناقشة بين إسرائيل وواشنطن.

ونظرا لأولوية الحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط من خلال الإصلاحات المتقدمة، يبدو أن إدارة ترامب ستحافظ على التعاون العسكري والاقتصادي مع جيران إسرائيل وشركاء السلام مصر والأردن. إن استمرار الاستقرار في هذه الدول هو مصلحة حيوية لإسرائيل ومجال للتعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

إن تصور ترامب لروسيا والصين باعتبارهما منافسي القوة العالمية يحتاجان إلى تقدير إسرائيل على المستوى الإقليمي. وفي حين أن هذا التصور ليس بعيدا عن تقييم إسرائيل للاشتراك الروسي والصيني في المنطقة، يجب على إسرائيل أن تضمن أن تعاملاتها مع هذه السلطات تتسم بالشفافية والتنسيق مع الإدارة الأمريكية.

من وجهة نظر إسرائيل، هناك فجوة كبيرة في (NSS) هي عدم وجود أي إشارة إلى حزب الله. وعلى الرغم من أن حزب الله يأتي ضمن النضال ضد النفوذ الإيراني، فقد تطور إلى لاعب إقليمي هام في حد ذاته. وتحتاج الولايات المتحدة إلى سياسة واضحة تجاه لبنان تتناول بشكل صريح السلطة الداخلية لحزب الله والتدخل الأجنبي.

وعلى كلٍ، يمكن لإسرائيل أن تطمئن من أساسيات (NSS). فالاستراتيجية تتماشى بشكل كبير مع وجهة النظر الإسرائيلية بشأن المسائل الإقليمية، وتضع الأسس لسياسة أكثر قوة تجاه إيران، وتشجع التعاون الإسرائيلي - الخليجي، وتعطي الأولوية للاستقرار. ومن المرجح أن تكون المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، إذا بدأت تحت رعاية الولايات المتحدة، موجهة نحو حل القضايا بطريقة تدعم وجهة نظر ترامب الإقليمية أكثر من من كونها عملية محملة بالقيم محصورة في حدود المطالبات التاريخية والأخلاقية المتنافسة. -- الكاتب: شيمون عراد.. عقيد متقاعد بجيش الاحتلال الصهيوني. وتركز كتاباته على المسائل الأمنية الإقليمية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ أ ب Snider, Don M. (March 1995). THE NATIONAL SECURITY STRATEGY: DOCUMENTING STRATEGIC VISION (PDF). Strategic Studies Institute.
  2. ^ شيمون عراد ( عقيد متقاعد بجيش الاحتلال الصهيوني. وتركز كتاباته على المسائل الأمنية الإقليمية.) (2018-02-02). "Trump's National Security Strategy: US and Israeli Viewpoints Converge". مركز بيگن السادات.

وصلات خارجية

في الإعلام