أنشودة المشنوقين

أنشودة المشنوقين
Villon35.jpg
أنشودة المشنوقين، طبعة Trepperel، باريس، 1500
المؤلففرانسوا ڤيون
العنوان الأصليBallade des pendus
البلدفرنسا
اللغةاللغة الفرنسية الوسيطة
الصنفشعر
تاريخ النشر
1489

أنشودة المشنوقين Ballade des pendus، وتعرف أيضاً بإسم نقش على ضريح ڤيون Epitaphe Villon أو إخوان في البشرية Frères humains، هو أشهر قصائد فرانسوا ڤيون. ويشيع الاعتراف بأن ڤيون هو من كتبه أثناء حبسه في انتظار اعدامه شنقاً عقب قضية فـِربوك، التي أصيب فيها موثق بابوي أثناء شجار. وقد نشرها بعد وفاته في 1489 أنطوان ڤيرار.

تقول الحكاية أن فرنسوا فيّون كتب «أنشودة المشنوقين» بوحي من فترة حكم عليه فيها بالإعدام بعد أن أُودع السجن من جديد في العام 1462. وهو كتبها وسط تأمله لحاله كما لحال رفاقه في السجن من البائسين الذين رأى فيّون مبكراً في ذلك الزمن أن أحوال المجتمع هي التي قادتهم الى الجريمة، لا رغبة الأقدار وحدها. ومن هنا انطبعت القصيدة بدرجة عالية من الحزن والواقعية، وبكونها - من ناحية الموضوع - تتجاوز كثيراً، الحكي عن السجن والحكم بالإعدام، لتطاول الشرط الانساني في صميمه، ويأس الانسان وعجزه، أمام ذلك الشرط.[1]

في الأصل كان فيّون جعل عنوان قصيدته «شاهدة قبر ڤيّون»، غير ان ناشري القصيدة بعد ذلك غيروا العنوان الى «أنشودة المشنوقين» لأنهم رأوا ان هذا يناسبها اكثر، فعرفت به. وقد اشتهرت هذه الأنشودة الى حد كبير، وقلّدت كثيراً، وهي تعتبر من اجمل ما كتب فيّون خارج اطار القصائد التي تشغل «وصيتيه» (الكبيرة والصغيرة) وتشكل آثاره الأساسية. في القصيدة/الأنشودة هذه، يحدثنا فيّون عن وجوده في السجن ويصف كيف انه رأى نفسه، مسبقاً، مشنوقاً تنفيذاً لحكم المحكمة، مع عدد من رفاق بؤسه، وقد غسلتهم أمطار الشتاء، وجففتهم قوة الشمس ومزقتهم العقبان وغيرها من طيور الموت، ثم عبثت الرياح بهم. غير ان هذا كله لا يدفع ڤيّون الى القول انه ظلم في ذلك الحكم الذي صدر عليه. كان حكماً عادلاً وكان هو يستحقه، حتى وإن لم يكن واثقاً بأن الآخرين يستحقون ما أُنزل بهم من أحكام. وهو، اذ يعترف بهذا، يطلب الرحمة وأن يُرأف به ويبعد عنه ذلك المصير الذي أخذ يتصوره وينزل به الرعب، دافعاً إياه الى التوبة. كان خلاصة ما يطلبه فيّون في قصيدته طلب رحمة الباري به وبأمثاله: «لقد اخطأنا وخطايانا كبيرة، ولكن هل نحن حقاً مسؤولون عن اخطائنا؟». كانت تلك واحدة من المرات الأولى التي يدين، فيها، شاعر، المجتمع وليس أعداء معينين، على ما لحق به وما اصابه وجعله يرتكب، هو بدوره، الشر في حق المجتمع وفي حق الآخرين، ولعل تلك الإدانة اتت في هذه القصيدة جديدة على الذهنيات العامة ولا سيما من طرف شاعر كان بدوره معروفاً بنزوعه الى الشرّ كما الى التمرّد، فكان في ذلك اشبه بالصعاليك الذين يضعون انفسهم على هامش المجتمعات، ولكن فقط لكي يبدأوا على تلك المجتمعات هجوماً يحمّلها عبء الشرور بعيداً من مفاهيم مثل القدرية ومثل مبادئ النزعات الاستسلامية التي طويلاً ما وفّرت على المجتمعات والقوى المتسلطة والمتحكمة فيها مغبة ان يُنحى باللائمة عليها في ما يحيق بالناس من شرور وأذى، ولعل هذا البعد في قصيدة فيّون هذه كما في أشعاره الأخرى هو الذي جعل لشعره كل تلك الشعبية وكل ذلك الانتشار.

مهما يكن من أمر، وعلى رغم جمال القصيدة/ الأنشودة وما ينضح منها من صدق ورغبة حقيقية في التوبة، ثمة ما يشبه الإجماع لدى النقاد والمؤرخين، على ان فرنسوا فيّون لم يكتبها في السجن وتحت ضغط التهديد بإعدامه شنقاً، بل كتبها بعد ذلك. فالواقع ان الإعدام لم يتم في ذلك الحين، بل إن فيّون سومح في نهاية الأمر من جانب «برلمان باريس»، لكنه منع من دخول المدينة اعتباراً من يوم الخامس من كانون الثاني (يناير) 1463. وهو امتنع بالفعل عن دخولها منذ ذلك اليوم. غير انه في الوقت نفسه سرعان ما اختفى تماماً، ولم يعد احد يراه، بعد ان نشر قصيدته تلك. وكان اختفاؤه وانتشار القصيدة في وقت واحد، كما يمكننا ان نتصوّر، مدعاة لتضخّم أسطورته وتحوّله الى حكاية غريبة يتناقلها الشعراء والرواة، كما لا يزالون يفعلون حتى اليوم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقطع

في عام 1462 عاد إلى گيوم دي ڤيون وأروقة الدين، وابتهجت به أمه. ولكن القانون لم يغفل عنه. وطلبت كلية نافار أن يقبض عليه، ووافقت على إخلاء سبيله يشرط أن يدفع نصيبه من السرقة، منذ ست سنوات-أي أن يدفع أربعين كراون سنوياً لمدة ثلاث سنوات. وكان سيء الطالع في ليلة إخلاء سبيله. لوجوده مع اثنين من رفاقه المجرمين القدامى، عندما دفعهم السكر إلى شغب طعن فيه أحد القساوسة. ويبدو أن فيون كان لا مؤاخذة عليه في هذا الأمر، فانسحب إلى غرفته، وصلى ينشد الطمأنينة، ومع ذلك فقد فبض عليه مرة أخرى، فعذب بصب الماء في حلقه حتى كاد ينفجر، ومما أدهشه أن يحكم عليه بالإعدام شنقاً. ولبث في سجن ضيق، أسابيع، بين اليأس والرجاء وتوقع الموت لنفسه ولصاحبيه فأنشأ وداعاً مؤثراً للعالم:


Frères humains, qui après nous vivez,
N'ayez les coeurs contre nous endurcis,
Car, si pitié de nous pauvres avez,
Dieu en aura plus tôt de vous mercis.
Vous nous voyez ci attachés, cinq, six:
Quant à la chair, que trop avons nourrie,
Elle est piéça dévorée et pourrie,
Et nous, les os, devenons cendre et poudre.
De notre mal personne ne s'en rie;
Mais priez Dieu que tous nous veuille absoudre!

Si frères vous clamons, pas n'en devez
Avoir dédain, quoique fûmes occis
Par justice. Toutefois, vous savez
Que tous hommes n'ont pas bon sens rassis.
Excusez-nous, puisque sommes transis,
Envers le fils de la Vierge Marie,
Que sa grâce ne soit pour nous tarie,
Nous préservant de l'infernale foudre.
Nous sommes morts, âme ne nous harie,
Mais priez Dieu que tous nous veuille absoudre!

La pluie nous a débués et lavés,
Et le soleil desséchés et noircis.
Pies, corbeaux nous ont les yeux cavés,
Et arraché la barbe et les sourcils.
Jamais nul temps nous ne sommes assis
Puis çà, puis là, comme le vent varie,
A son plaisir sans cesser nous charrie,
Plus becquetés d'oiseaux que dés à coudre.
Ne soyez donc de notre confrérie;
Mais priez Dieu que tous nous veuille absoudre!

Prince Jésus, qui sur tous a maistrie,
Garde qu'Enfer n'ait de nous seigneurie:
A lui n'ayons que faire ne que soudre.
Hommes, ici n'a point de moquerie;
Mais priez Dieu que tous nous veuille absoudre!


أيها الناس، أيها الاخوة الذين يعيشون بعدنا،
لا تجعلوا قلوبكم جد قاسية علينا،
فإنكم إن منحتمونا نحن المساكين بعض حسراتكم،
فإن الله سرعان ما يأخذ عنكم هذه الحسرات.
نحن هنا خمسة أو ستة معلقون، كما ترون،
وهنا اللحم، الذي كان كله حسن الغذاء،
مأكولاً متعفناً قطعته بعد، مقطعاً ممزقاً،
ونحن العظام نصير مع الجمع إلى تراب ورماد،
لا تدعوا أحداً يضحك علينا نحن الأشقياء،
بل ادعوا إلى الله أن يغفر لنا جميعاً..
لقد غمرنا المطر وغسلنا نحن الخمسة جميعاً،
وجففتنا الشمس وأحرقتنا، نعم، هلكنا،
فالغربان والجوارح بمناقيرها التي تشوه وتمزق،
قد سلمت أعيننا، وانتزعت لحانا وحواجبنا
أجراً لها، لن نكون أحراراً أبداً،
ولا مرة واحدة، لنستريح، وإنما تتعجلنا هنا وهناك
وتستاقنا بإرادتها الغشوم الرياح المتقلبة،
وتنقرنا الطيور أكثر مما تنقر الفاكهة على أسوار البساتين،
أيها الناس، أقسم عليكم بحب الله، ألا تدعوا كلمة سخر تقال هنا،
ولكن ادعوا الله أن يغفر لنا جميعاً.

وكان لا يزال عنده بصيص من الأمل، فألح فيون على سجانه أن يحمل رسالة إلى أبيه الذي تبناه، ليحمل إلى محكمة البرلمان استئنافاً لحكم واضح الظلم. وتدخل گيوم دي ڤيون من أجل الشاعر مرة أخرى، وهو الذي يستطيع أن يغفر للناس مرات ومرات، فلا بد أن تكون للشاعر بعض الفضائل تشجع على حبه. وفي الثالث من يناير عام 1463، نطقت المحكمة بحكمها وأمرت بالآتي: .. يلغى الحكم السابق، وبعد أن وضعت في الاعتبار سوء خلق فيون المذكور-ينفى عشر سنوات من المدينة.. وكونتية وباريس. فشكر فرانسوا المحكمة في نشيد مرح، والتمس مهلة ثلاثة أيام "للإعداد لرحلتي ووداع قومي". فسمح له بذلك، وأغلب الظن أنه رأى أباه وأمه للمرة الأخيرة. وجمع أمتعته، وأخذ زجاجة النبيذ وكيس النقود اللذين أعطاهما إياه گيوم الطيب، وتلقى بركاته وخرج من باريس ومن التاريخ. ولم نعد نسمع عنه شيئاً بعد ذلك.


الهامش

  • ول ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)