أناركلي

تصوير بريشة عبد الرحمن چقطاي

أناركلي (أردو: انارکلی (Shahmukhi); أناركلي) (زهر الرمان) كانت جارية شهيرة من لاهور في بلاط الملك المغولي أكبر، أحبها ولي العهد الأمير سليم -الذي اصبح فيما بعد الملك جهانگير - حباً جماً . لكن عندما علمت الجارية دلآرام بتلك العلاقة - وكانت تحب الأمير سليم - قررت ان تتودد له وعندما رفضها قررت ان تخبر الملك بكل ما تعرفه إنتقاماً من أناركلي وسليم. وعندما اخبرت الملك قرر الملك أكبر حبس أناركلي تمهيداً لقتلها. ثم اصدر قراراً بدفنها حية. وبعد اعدامها قام سليم بقتل دلآرام إنتقاماً منها علي فعلتها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قبر أناركلي

Anarkali tomb, November 2008.jpg

كبـِّر
الضريح الأبيض في لاهور يضم جسد أناركلي


ذكراها

نور جهان في فيلم أناركلي (1958)

الهامش


للاستزادة

  • مسرحية أناركلي لإمتياز علي تاج ملحقة بمقدمة لقمر الرئيس.