أخبار:وفاة الكاتب السعودي المعارض صالح الشيحي بكورونا

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
ناصر الشيحي.

توفي في 19 يوليو 2020 جراء إصابته بمرض ڤيروس كورونا المستجد،[1] وكان قد أكمل الأسبوع الثالث على جهاز التنفس الاصطناعي لدعم أجهزته الحيوية، ونقل من عرعر إلى الرياض بواسطة الإخلاء الطبي الجوي السعودي.[2]

ونعى مغردون سعوديون وفاة الشيحي، الذي اشتهر بدفاعه عن المواطنين، والمطالبة بتحسين أوضاعهم ومهاجمة الفساد، كما وصفه بعضهم بصوت الفقراء. وكان الشيحي اعتقل من قبل السلطات السعودية في ديسمبر 2017، بعد ظهوره في برنامج تليفزيوني، وتحدث فيه عن الفساد داخل الديون الملكي.[3]

وفي فبراير 2018، قضت المحكمة الجزائية في حكم ابتدائي بسجن الشيحي 5 سنوات ومنعه من السفر مدة مماثلة بتهمة الإساءة إلى الديوان الملكي والعاملين فيه.

وحمّل حساب معتقلي الرأي السلطات السعودية المسؤولية التامة عن وفاته، حيث أدخل العناية المركزة منذ الإفراج عنه في مايو 2020، وبقي في المستشفى حتى فارق الحياة.

مرئيات

صالح الشيحي في إحدى حواراته منتقداً ضعف رواتب الموظفين في السعودية.

المصادر

  1. ^ "صالح الشيحي إلى رحمة الله بعد إصابة بفيروس كورونا". جريدة الرياض السعودية. 2020-07-19. Retrieved 2020-07-19.
  2. ^ "وفاة الكاتب صالح الشيحي بعد معاناة مع المرض". أخبار 24. 2020-07-19. Retrieved 2020-07-19.
  3. ^ "بعد خروجه من السجن بشهرين.. وفاة الكاتب السعودي «صالح الشيحي»". رصد. 2020-07-20. Retrieved 2020-07-20.