أخبار:محاكمة فوجيموري بتهمة التعقيم القسري

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
نانسي سانشيز إحدى ضحايا التعقيم القسري في پيرو.

في مارس 2021، بدأت محاكمة الرئيس الپيروڤي الأسبق ألبرتو فوجيموري بتهمة فرض التعقيم القسري على آلاف النساء الفقيرات بين 1996 و2000 في إطار خطة لتحديد النسل.[1] وتفيد تقديرات رسمية أن 272.028 سيدة پيروڤية، عدد كبير منهن من السكان الأصليين، خضعن لربط أنابيب بدون موافقتهن. ومن بين هؤلاء قدمت 2074 شكوى رسمية إلى المحاكم. وفي المجموع توفيت 18 امرأة نتيجة للعملية الجراحية حسب أرقام رسمية.

ويُحاكم ألبرتو فوجيموري رئيس البلاد من 1990 حتى 2000 وثلاثة وزراء سابقين للصحة وموظفان في الخدمة المدنية بتهمة الإضرار بحياة وصحة أشخاص، والتسبب بإصابات خطيرة وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

ولم يحضر فوجيموري (82 عاماً) الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عاماً بعد إدانته بالفساد وبجرائم ضد الإنسانية، افتتاح المحاكمة التي تجري عبر الانترنت في الأول من مارس. وهو ليس ملزماً حضور كل الجلسات التي يتوقع أن تستمر أشهراً.

المصادر

  1. ^ "سيدات خضعن ل"تعقيم قسري" في البيرو يأملن في تحقيق العدالة". سويس إنفو. 2021-03-08. Retrieved 2021-03-08.