أخبار:قوات التقراي تهاجم منطقة العفر

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
لافتة في مظاهرة تطالب بإيقاف حرب التقراي.

في 19 يوليو 2021، قال متحدث باسم منطقة عفر الإثيوبية إن قوات من منطقة تگراي الشمالية شنت هجمات في أراضي العفر فيما يمثل توسيعاً لنطاق الصراع الدائر منذ ثمانية أشهر ليشمل منطقة لم تشهد اشتباكات من قبل.[1]

وقال أحمد كلويتا المتحدث باسم العفر إن مقاتلين من تگراي عبروا إلى المنطقة في 17 يوليو وإن قوات المنطقة وميليشيات متحالفة معها لاتزال تشتبك معهم اليوم 19 يوليو. وأضاف أن قوات الجيش الاتحادي الإثيوبي "في طريقها الآن وسنتعاون معها في القضاء" على قوات تگراي. وأكد جيتاتشو ريدا المتحدث باسم قوات تگراي وقوع اشتباكات في عفر في العطلة الأسبوعية.

وقال عبر هاتف ساتلي "لسنا مهتمين بأي مكاسب إقليمية في عفر بل نهتم أكثر بإضعاف قدرات العدو القتالية". وقال إن قوات منطقة تگراي صدت ميليشيات من منطقة أوروميا أُرسلت للقتال في صفوف قوات منطقة عفر. ولم تستطع رويترز التحقق من صحة أقواله من مصدر مستقل.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "قوات تحرير تيغراي تشن هجمات في أراضي إقليم عفر الإثيوبي". مونت كارلو الدولية. 2021-07-19. Retrieved 2021-07-19.