أخبار:سريلانكا تتجه لحظر النقاب

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
منقبة في سريلانكا.

في 12 مارس 2021، أعلنت حكومة سريلانكا أنها ستحظر ارتداء النقاب وستغلق أكثر من ألف مدرسة إسلامية في أنحاء البلاد لمواجهة التطرف الديني. قال وزير الأمن العام السريلانكي ساراث ويراسيكيرا في مؤتمر صحفي إنه وقع طلباً لموافقة مجلس الوزراء على حظر البرقع -لأسباب تتعلق بحماية الأمن القومي. وأضاف "في الماضي، لم تكن النساء والفتيات المسلمات يرتدين البرقع نهائياً. ذلك علامة على التطرف الديني الذي ظهر مؤخراً ونحن بالتأكيد سنحظره". وتابع الوزير إنه وقع وثائق تحظر البرقع، لكنها تحتاج إلى موافقة مجلس الوزراء والبرلمان حيث تتمتع الحكومة بأغلبية الثلثين. قال ويراسيكيرا أيضاً أن الحكومة تخطط لحظر أكثر من ألف مدرسة إسلامية قال إنها تنتهك سياسة التعليم الوطنية معتبراً أن "لا أحد يستطيع أن يفتح مدرسة وأن يعلم الأطفال ما يحلو له".[1]

وكانت سريلانكا قد حظرت ارتداء البرقع بشكل مؤقت في عام 2019 بعد هجوم استهدف الكنائس خلال عيد القيامة أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصاً. ووعد الرئيس گوتابايا راجاپكسا، الذي انتخب عام 2019، بشن حملة ضد التطرف الإسلامي وأصدر لوائح تسمح باحتجاز من يشتبه في تسببهم بـ"أعمال عنف أو صراع ديني أو عرقي أو مجتمعي أو مشاعر سوء نية أو عداء بين المجتمعات المختلفة".

المصادر

  1. ^ "سيرلانكا تتجه إلى حظر البرقع وإغلاق أكثر من 1000 مدرسة إسلامية لمواجهة التطرف". مونت كارلو الدولية. 2021-03-15. Retrieved 2021-03-15.