أخبار:انفجار قرب مخيم لاجئين بإدلب

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
مبان متضررة في بلدة النيرب بمحافظة إدلب.JPG

في 3 مايو 2021، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصرع 3 أشخاص، بينهم امرأة، في انفجار مستودع ذخيرة قرب مخيم للنازحين في محافظة إدلب، بشمال غرب سوريا.

وقالت وكالة فرانس پرس نقلاً عن مراسلها، إن كامل المبنى الذي وقع فيه الانفجار انهار، بحيث لم يبق منه شيء، كما عملت فرق الدفاع المدني على إخماد الحريق الذي اندلع في المخيم القريب بمنطقة الفوعة في ريف إدلب الشمالي الشرقي. وقع الانفجار في مستودع تابع لأحد الفصائل الجهادية، ويجري فيه تصنيع قذائف وعبوات مفخخة، وأسفر عن مقتل مقاتلين جهاديين إثنين وامرأة تسكن بالقرب منه، وإصابة 6 أشخاص من سكان المخيم بجروح.[1]

كما رجح مراسل فرانس پرس أن يكون الانفجار نجم عن ضربة جوية، إلا أنه لم يتمكن من تحديد الجهة التي شنتها، إذ تشهد محافظة إدلب بين الحين والآخر انفجارات مماثلة، تكون أحياناً ناجمة عن حوادث، وأحياناً أخرى عن ضربات جوية. وأكدت الوكالة أن المرصد لم يتمكن من تحديد الفصيل الجهادي الذي يدير المستودع، لكنه قال إنه "غير تابع لهيئة تحرير الشام".

المصادر

  1. ^ "المرصد السوري لحقوق الإنسان: قتلى وجرحى جراء انفجار مستودع ذخيرة قرب مخيم للنازحين في إدلب". روسيا اليوم. 2021-05-03. Retrieved 2021-05-03.