أخبار:اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة للقضاء على آخر معاقل داعش في شرق سوريا

دبابات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور.

بعد خروج أكثر من 37.000 شخص من شرق سوريا، منذ ديسمبر 2018، معظمهم من نساء وأطفال من عائلات مسلحي داعش، وبينهم نحو 3400 عنصر من التنظيم، بدأت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، في 10 فبراير 2019 معارك ضارية في آخر معاقل داعش شرقي سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولا يزال هناك نحو 600 مسلح غالبيتهم من الأجانب محاصرين فيها، بحسب المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي. وتعمل هذه القوات في مركز مخصص للفرز قرب خط الجبهة، على التدقيق في هويات الخارجين وأخذ بصماتهم، وينقل المشتبه بانتمائهم للتنظيم إلى مراكز تحقيق خاصة، وهي تعتقل مئات من مسلحي داعش الأجانب.[1]


المصادر