أخبار:إسرائيل تسمح بدخول الوقود القطري لغزة

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
شاحنة في معبر كرم أبو سالم.

في 28 يونيو 2021، قررت الحكومة الإسرائيلية إدخال وقود المنحة القطرية إلى محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة. حسب ما أعلن بسام غبن مدير معبر كرم أبو سالم في اليوم السابق، مضيفا: "من المقرر أن يتم إدخال 20 شاحنة محملة بالوقود الخاص بمحطة التوليد ضمن المنحة القطرية غداً الاثنين". وبين أن الحكومة الإسرائيلية قررت أيضاً استئناف إدخال المواد الكيماوية الخاصة بالعمل الزراعي في قطاع غزة، إلى جانب الاستمرار في إدخال مواد التنظيف والمعقمات التي تم إدخالها في وقت سابق.[1]

وفي سياق متصل، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، في بيان صحفي إنه "في إطار الأمم المتحدة، سيتم استئناف شحنات الوقود الممولة من قطر لمحطة توليد الكهرباء في غزة غدًا، وفقًا للاتفاقية المبرمة بين مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع ودولة قطر". وأضاف، "أرحب بجميع الخطوات المتخذة لتهدئة الموقف. ستواصل الأمم المتحدة العمل مع جميع الأطراف المعنية لترسيخ وقف إطلاق النار ومساعدة سكان غزة".

وفيما يتعلق بعملية التصدير من قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، أشار مدير المعبر أن العملية مستمرة، باستثناء البندورة وذلك بعد فرض الجانب الإسرائيلي شروط تعجيزية على المزارعين للقبول بتصديرها. وكانت إسرائيل قد فرضت طوقا شاملاً على قطاع غزة مع بداية العمليات العسكرية في 10 مايو. واستمرت المعارك العسكرية بين الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة وإسرائيل، التي اندلعت في 10 مايو، لمدة 11 يوما، أودت بحياة ما يقارب 260 فلسطيني بينهم نساء وأطفال، و13 إسرائيلياً، قبل أن يعلن الطرفان وقفا لإطلاق النار بوساطة مصرية.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "إسرائيل تسمح بإدخال الوقود القطري إلى محطة كهرباء غزة". سپوتنيك نيوز. 2021-06-28. Retrieved 2021-06-28.