أحمد الأول، سلطان التبو

أحمد الأول، سلطان التبو.

سلطان التبو أحمد الأول، هو قيادي من قبائل التبو في بلدية المرزق، جنوب ليبيا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشاطه السياسي

يمين: عبد الرحمن السويحلي، الرئيس السابق لمجلس الدولة الليبي، يسار: السلطان أحمد الأول، 4 ديسمبر 2018.

في 1 مارس 2018، أدان السلطان أحمد الأول، موقف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي من أحداث التوتر الأمني الذي تشهدها سبها، مطالبًا بتدخل دولي عاجل لوقف أعمال القصف واستهداف الأحياء السكنية في المدينة.

واعتبر البيان الصادر باسم سلطان التبو أحمد الأول، ما جاء في بيان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بشأن الأحداث الأمنية في مدينة سبها، شرعنة للمليشيات الإجرامية التابعة لأولاد سليمان. وطالب سلطان التبو الأمم المتحدة ومجلس الأمن وبشكل عاجل التدخل ووقف عمليات القتل والقصف العشوائي للأحياء المدنية وترويع الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ، مؤكدًا في ختام بيانه دعمه الكامل واللامحدود للمواطنين في حقهم المشروع في الدفاع عن أنفسهم وممتلكاتهم.[1]

في 30 يوليو 2018، استنكر السلطان أحمد الأول قرار الاستفتاء على مسودة الدستور لمخالفته للمادة 30 من الإعلان الدستوري بشأن التوافق مع التبو والأمازيغ والطوارق.[2] ودعا سلطان التبو "جميع أبناء التبو وأجسامهم الشرعية (السياسية والعسكرية) بالاصطفاف معاً للتصدي لهذا الاستفتاء العنصري الذي يريد اغتصاب أرضنا وحقوقنا".


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "قيادي من التبو يدين موقف المجلس الرئاسي من أحداث سبها ويطالب بتدخل دولي". بوابة الوسط. 2018-03-01. Retrieved 2018-12-05.
  2. ^ "سلطان التبو يصف الدستور بالعنصري". الموقف الليبي. 2018-06-30. Retrieved 2018-12-05.