منظمة الدول المصدرة للنفط

منظمة الدول المصدرة للنفط
علم منظمة الدول المصدرة للنفط
موقع  منظمة الدول المصدرة للنفط
المقر الرئيسيڤيينا، النمسا
اللغات الرسمية الإنگليزية[1]
النوع كتلة تجارية
العضوية
الزعماء
 -  الرئيس دايزاني أليسون-مادويكه
 -  الأمين العام عبد الله البدري
Establishment بغداد، العراق
 -  التأسيس 10–14 سبتمبر 1960 
 -  دخلت حيز التنفيذ يناير 1961 
المساحة
 -  الاجمالي 11,854,977 كم2 
4,577,232 ميل² 
تعداد السكان
 -  تقدير 372,368,429 
العملة as دولار أمريكي للبرميل
الموقع الإلكتروني
www.opec.org
Flag of OPEC.svg
مقر منظمة الدول المصدرة للبترول في فيينا

منظّمة الأقطار المصدرة للبترول (OPEC)، هي منظّمة عالمية تضم ثلاث عشرة دولة تعتمد على صادراتها النفطية اعتمادا كبيرا لتحقيق مدخولها. و يختصر اسمها إلى منظمة الأوبك و يعمل أعضاء الأوبك لزيادة العائدات من بيع النّفط في السّوق العالمية. تملك الدّول الأعضاء في هذه المنظّمة ما يتراوح بين ثلثي و ثلاثة أرباع الاحتياطي العالمي المستخلص من النّفط. تأسّست في بغداد عام 1960. من طرف السعودية ، إيران ، العراق ، الكويت و فنزويلا. مقرّها في فيينا.

التاريخ

درست الحكومة السعودية دراسة دقيقة سوق النفط في العالم, وبدأت تدرك مدى الارباح الطائلة التى تحصل عليها شركات النفط خارج السعودية, مع وجود مبدأ "المناصفة". عقد في أبريل 1959 أول مؤتمر نفطى عربى حضره ممثلون عن السعودية. وبدأت البلدان المصدرة للنفط تدرك ضرورة القيام بنشاطات جماعية. وقد اثار بالغ القلق لدى هذه البلدان انخفاض الاسعار القياسية. ففى الفترة من سنة 1957 حتى سنة 1960 انخفض السعر القياسى للنفط بالنسبة لرأس تنورة من 2.12 إلى 1.48 دولار عن الطن, مما أدى إلى تقلص كبير في عائدات البلدان المصدرة للنفط.

في سبتمبر 1960 اسست في بغداد منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) وضمت العراق وإيران والكويت والسعودية وفنزويلا. وفيما بعد انضمت اليها أبو ظبي وقطر وليبيا والجزائر وإندونسيا ونيجريا والإكوادور والگابون. وكان الهدف الرئيسى لاوبك في تلك المرحلة رفع اسعار النفط الخام إلى مستوى عام 1954, وابقاؤها على هذا المستوى, واجراء مشاورات بين البلدان والشركات حينما تظهر حاجة لتغيير الأسعار، ومراقبة حجم الانتاج عند الضرورة.

في 25 يناير 1965 وقعت الحكومة السعودية وأرامكو اتفاقية التزمت بموجبها الشركة باعتبار بدل الايجار جزءا من نفقات الاستثمار التى تحسم من العوائد الاجمالية, على ان تدفع ضرائب عن الجزء المتبقى. وبفضل ذلك ارتفعت حصة السعودية من عوائد تصدير النفط الخام وتعدت نسبة ال 50%. حينما كان ثمة فائض نسبى في أسواق النفط العالمية، والمشترى وليس البائع هو الذى يملي شروطه، اقتصر اعضاء اوبك على تقديم مطالب معتدلة. ولكن تجمعت لديهم عاما اثر عام خبرة العمل المشترك التى بينت مدى ما يعود به تضافر الجهود من منافع.

عام 1969 اقترحت الحكومة الجمهورية في ليبيا على اصحاب الامتياز زيادة حصتها من الارباح من 50% إلى 54-55%. ولما رفض الطلب قلصت عام 1970 حجم الاستخراج المسموح به. وبسبب تعطل قناة السويس ونسف الفدائيين الفلسطينيين للأنابيب المارة عبر الجزيرة العربية، لم تتمكن الشركات العالمية من مقاطعة النفط الليبي الذى كان يشكل زهاء خمس استهلاك اوروبا الغربية، فاعلنت استسلامها. وأحدث انتصار ليبيا سلسلة من ردود الفعل, فأرغمت بلدان الخليج الشركات على ان تدفع لها نسبة مماثلة من الارباح.

عندما بدأت البلدان الخليجية الاعضاء في اوبك مفاوضات مع شركات النفط في طهران في 12 يناير 1971، كانت تشكل مجموعة موحدة. وكانت احوال السوق العالمية تميل أكثر فأكثر لصالح البلدان المصدرة. وقد أيدت السعودية، التى كانت واشنطن ولندن تأملان منها العون، مطالب سائر اعضاء اوبك. فاضطرت شركات النفط إلى الموافقة على تنفيذ أكثرية المطالب المقمة من بلدان الخليج الستة المصدرة للنفط.

وقد وقعت في 14 فبراير 1971 في طهران اتفاقية بين البلدان الخليجية الاعضاء في اوبك وشركات النفط منحت عمليا حق الاشراف على الاسعار القياسية للبلدان المصدرة للنفط. بينت اتفاقيات طهران ان اعضاء اوبك قد حققوا الأهداف المطروحة عام 1960. ولكن ظلت معلقة مسألة مساهمة حكومات البلدان المصدرة للنفط في ممتلكات ونشاط الشركات، الأمر الذى لو تم لعنى حدوث تغير جذرى في العلاقات بين الطرفين. وفي 21 يناير 1972 بدأت مفاوضات بهذا الخصوص بين اوبك وشركات النفط. وكان امام حكومات الدول المصدرة للنفط ثلاثة سبل لتغيير اتفاقيات الامتياز: التاميم الشامل، أو تقليص فترة الامتياز، أو تعديل الاتفاقيات القائمة بأن يضاف اليها مبدأ الاسهام الجزئي الذى يؤدى تدريجياً إلى التملك التام للصناعة النفطية.

اختارت الرياض السبيل الثالث وأصبح وزير النفط السعودى الشيخ أحمد زكي يماني الممثل الرئيسى لاوبك في المفاوضات مع شركات النفط العالمية. واتفقت الحكومة السعودية مع أرامكو على ان تتسلم الحكومة تدريجيا 51% من اسهم الشركة.

عند حلول السبعينات كانت العلاقات بين السعودية, بوصفها من كبار اعضاء اوبك واول مصدر للنفط في العالم, وبين شركات النفط, قد خرجت عن الاطار الاقتصادى البحت للخلاف على نسبة الارباح من بيع النفط الخام. فقد اصبحت جملة القضايا المتعلقة بالنفط – ابتداء من الاشراف على استخراجه ونقله وانتهاء بتسويقه واسعاره – من القضايا الاساسية في السياسة العالمية. وتزايدت باطراد اهمية القضية النفطية في السياسة الخارجية الامريكية, وذلك ابتداء من "مشروع مارشال" ومروراً بأزمة النفط الايرانية وأزمة السويس ووقف تصدير النفط في 1956-1957 والمقاطعة النفطية عام 1973، وانتهاء بالقفزة الجديدة التى سجلت اسعار النفط في اواخر السبعينات. وبغية ابقاء بلدان الشرق الاوسط المنتجة للنفط في فلك الامبريالية الامريكية، انفقت واشنطن مليارات الدولارات وانشأت ماكنة ادارية وعسكرية ضخمة على نطاق العالم كله, ونسقت مع شركات النفط المتعددة الجنسيات واقامت ممرات في المحيط لاساطيل الناقلات وخرقت قوانين حظر الاحتكار الامريكية ذاتها.

في الخمسينات كانت سيطرة الولايات المتحدة على نفط حوض الخليج توفر ربحا للشركات وتبقى في ايدى واشنطن الخرطوم النفطى الذي يغذى اقتصاد بلدان العالم غير الاشتراكى. وفي عام 1959 حدد الرئيس الامريكى أيزنهاور كمية النفط المستوردة من الشرق الاوسط ب2.5% من الاستهلاك الامريكي. وكان الاقتصاد الامريكى آنذاك غير خاضع عمليا لهذا المصدر النفطي، إلا ان منطقة الشرقين الأوسط والأدنى كانت تكتسب أهمية استراتيجية متزايدة في مخططات الحكومة الامريكية المعادية للاتحاد السوفيتى.

اصبحت الولايات المتحدة في السبعينات المستورد الرئيسى للنفط في العالم. وبطبيعة الحال تنامى دور السعودية القادرة على ابقاء اسخراج النفط على مستواه أو حتى زيادته. وقد استعرضت السعودية نفوذها اثناء الحرب العربية الاسرائيلية عام 1973.

الدول الأعضاء

الدولة المنطقة انضمت[2] السكان
(يوليو 2008)[3]
المساحة (كم²)[4]
Flag of Algeria.svg الجزائر أفريقيا 1969 33,779,668 2,381,740
Flag of Angola.svg أنگولا أفريقيا 2007 12,531,357 1,246,700
Flag of Ecuador.svg إكوادور أمريكا الجنوبية 2007[A 1] 13,927,650 283,560
Flag of Iran.svg إيران الشرق الأوسط 1960[A 2] 65,875,224 1,648,000
Flag of Iraq.svg العراق الشرق الأوسط 1960[A 2] 28,221,180 437,072
Flag of Kuwait.svg الكويت الشرق الأوسط 1960[A 2] 2,596,799 17,820
Flag of Libya.svg ليبيا أفريقيا 1962 6,173,579 1,759,540
Flag of Nigeria.svg نيجيريا أفريقيا 1971 149,255,312 923,768
قطر قطر الشرق الأوسط 1961 824,789 11,437
Flag of Saudi Arabia.svg السعودية الشرق الأوسط 1960[A 2] 28,146,656 2,149,690
Flag of the United Arab Emirates.svg الإمارات العربية الشرق الأوسط 1967 4,621,399 83,600
Flag of Venezuela.svg ڤنزويلا أمريكا الجنوبية 1960[A 2] 26,414,816 912,050
الإجمالي 369,368,429 11,854,977 كم²
  1. ^ Ecuador initially joined in 1973, left in 1992, and rejoined in 2007.
  2. ^ أ ب ت ث ج One of five founder members that attended the first OPEC conference, in September 1960.

الأعضاء السابقون

البلد المنطقة انضمت خرجت
الگابون الگابون أفريقيا 1975 1994
Flag of Indonesia.svg اندونيسيا شرق ىسيا 1962 2008

حصص الانتاج الحالية

حصص الانتاج الحالية بالألف برميل/يومياً [5]
البلد الحصة (7/1/05) الانتاج (1/07) القدرة
الجزائر 894 1,360 1,430
أنگولا 1,900 1,700 1,700
الإكوادور 520 500 500
إيران 4,110 3,700 3,750
العراق 1,481
الكويت 2,247 2,500 2,600
ليبيا 1,500 1,650 1,700
نيجريا 2,306 2,250 2,250
قطر 726 810 850
السعودية 10,099 8,800 10,500
الإمارات العربية 2,444 2,500 2,600
ڤنزويلا 3,225 2,340 2,450
الإجمالي 31,422 30,451 32,230

استخدام الحصص للعمل على مكافحة الاحترار العالمي

ينتج عن احتراق الوقود الأحفوري كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون وغازات دفيئة أخرى، وقد أقترح أنه إذا ما قامت الاوپك والوكالة الدولية للطاقة بإنشاء نظام حصص إنتاجية صحيحة، فسوق تقل تأثيرات الاحترار العالمي[6].

انظر أيضاً

قراءات إضافية ومعلقو صناعة النفط

الهامش

  1. ^ "OPEC Statute" (PDF). Organization of the Petroleum Exporting Countries. 2008. p. 8. Retrieved 8 June 2011. "English shall be the official language of the Organization." 
  2. ^ "Who are OPEC Member Countries?". Organization of Petroleum Exporting Countries. Retrieved 4 January 2009. 
  3. ^ "Field Listing - Population". CIA World Factbook. Central Intelligence Agency. Retrieved 4 January 2009. 
  4. ^ "Field Listing - Area". CIA World Factbook. Central Intelligence Agency. Retrieved 4 January 2009. 
  5. ^ Quotas as reported by the United States Department of Energy
  6. ^ , basing the entire planet's energy policy on a hoax. "Climate Control: a proposal for controlling global greenhouse gas emissions" (PDF). Sustento Institute. Retrieved 2007-12-10. 

وصلات خارجية