فرحات عباس

فرحات عباس
فرحات عباس


 رقم رئيس الجزائر الثاني
في المنصب
25 سبتمبر 1962 – 15 سبتمبر 1963
سبقه عبد الرحمن فارس
لحقه أحمد بن بلا

ولد (1899-10-24)24 أكتوبر 1899
طاهر، جيجل، الجزائر
توفي 23 ديسمبر 1985 (عن عمر 86)
ألمانيا
الحزب السياسي جبهة التحرير الوطني
عباس فرحات.

فرحات عباس (24 أكتوبر 1899 بالطاهير (جيجل) - 23 ديسمبر 1985). رئيس وزراء الحكومة الإنتقالية بالجزائر (19 سبتمبر 1958 - أغسطس 1961) كان من النخبة ذات الثقافة الفرنسية التي لم تتحدث العربية قط. ومثلما كان هناك دولة-مدينة فإن فرحات عباس كان دولة-شخص. فلم تكن له قاعدة ثابتة من المعتقدات أو الأتباع، إلا أن مثابرته وتكيفه السريع مع المتغيرات المستجدة جعلت منه قوة لا يمكن للدول تجاهلها عند التعامل مع المشكلة الجزائرية.

عباس فرحات.

كان من أكبر مناصري الإندماج في فرنسا. وقد عبّر عن هذا سنة 1936 حين قال:

«لو كنت قد اكتشفت أمة جزائرية لأصبحت وطنياً ولم أخجل من جريمتي، فلن أموت من أجل الوطن الجزائري، لأن هذا الوطن غير موجود، لقد بحثت عنه في التاريخ فلم أجده وسألت عنه الأحياء والأموات وزرت المقابر دون جدوى.»

نشأته والعمل السياسي

يعد من طبقة النخبة المثقفة ثقافة غربية ولهذا كان من دعاة سياسة الإندماج، أنشأ جمعية الطلبة المسلمين لجامعة الجزائر سنة 1924 وأشرف عليها حتى عام 1932 ، كما انتخب رئيسا لجمعية الطلاب المسلمين لشمال إفريقيا بين ( 1927- 1931 ) .

التحق بفيدرالية النواب المسلمين الجزائريين التي كونها الدكتور بن جلول سنة 1930، وكان هدفه أن تتحول الجزائر إلى مقاطعة فرنسية، وعبّر عن هذا بوضوح سنة 1936 عندما قال :" لو كنت قد اكتشفت أمة جزائرية لأصبحت وطنياً ولم أخجل من جريمتي، فلن أموت من أجل الوطن الجزائري، لأن هذا الوطن غير موجود، لقد بحثت عنه في التاريخ فلم أجده وسألت عنه الأحياء والأموات وزرت المقابر دون جدوى.."


الحرب العالمية الثانية

في 8 نوفمبر 1942، دخل الجيش الأمريكي الجزائر ليطرد الحكومة الفاشية. اتصل فرحات عباس بروبرت مرفي، المبعوث الشخصي لفرانكلين روزفلت إلى شمال أفريقيا لتقرير مصير المنطقة بعد الحرب. في 20 نوفمبر 1942، أرسل فرحات عباس و مجموعة من الجزائريين برسالة إلى قوات الحلفاء يرحبون بهم ويعرضون "باسم شعب الجزائر القيام بتضحيات بشرية ومادية، بشروط، لدعم الحلفاء حتى يتحقق النصر الكامل على دول المحور." اشتاط الفرنسيون غضبا من الرسالة التي تجنبت ذكر فرنسا. صحف حكومة فيشي اتهمت روبرت مرفي بكتابة الرسالة.

وخلال الحرب العالمية الثانية تطوع للخدمة العسكرية وفي 22 ديسمبر 1942 حرّر فرحات عباس رسالة للسلطات الفرنسية وإلى الحلفاء طالب بإدخال إصلاحات جذرية على الأوضاع العامة التي يعيشها الشعب الجزائري، وطالب فيها بعقد مؤتمر يضم جميع المنظمات لصياغة دستور جديد للجزائر، ضمن الاتحاد الفرنسي، ولم يلق فرحات عباس أي رد على هذه المطالب لذا أصدر بيان الشعب الجزائري فبراير 1943 وقدم إلى الحاكم العام منددا فيه بقانون الأهالي.

وفي شهر مارس 1944 أسس أصدقاء البيان والحرية التي كانت تهدف إلى القيام بالدعاية لفكرة الأمة الجزائرية. وكان يدعو إلى قيام جمهورية جزائرية مستقلة ذاتيًا ومتحدة مع فرنسا.

بعد مجازر 8 ماي 1945 حل حزبه وألقي القبض عليه ولم يطلق سراحه إلا في سنة 1946 بعد صدور قانون العفو العام على المساجين السياسيين، بعدها أسس حزب الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري، وأصدر نداءا أدان فيه بشدة ما اقترفته فرنسا من مجازر رهيبة في 8 ماي 1945 ، وعبّر فيه عن أهداف ومبادئ حزبه التي لخصها في " تكوين دولة جزائرية مستقلة داخل الاتحاد الفرنسي ".

انقلاب الصومام

فرحات عباس

في أفريل 1956 حل فرحات عباس حزبه وانضم إلى صفوف جبهة التحرير الوطني في القاهرة، وبعد مؤتمر الصومام عين عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، قاد وفد الجزائر في مؤتمر طنجة المنعقد بين 27- 30 أفريل 1958، ثم عين رئيسا للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ( 19 سبتمر 1958- أوت 1961). وقد زار كل من بكين وموسكو سنة 1960. إلا أن منصبه تآكل مع عودة أحمد بن بلا الذي أصبح رئيساً. وقد استقال فرحات عباس احتجاجاً على نظام ولة الحزب الواحد التي أقامها بن بلا، فوُضِع قيد الحبس المنزلي من 1964 إلى 1965.

وفي الفترة 1976-1979، وُضِع قيد الحبس المنزلي مرة أخرى بعد توقيعه بيان يعارض الرئيس هواري بومدين. وعلى الرغم من ذلك، فقد بقي موضع تكريم رسمي بحصوله على ميدالية المقاومة في 30 أكتوبر 1984. [1]

وفاته

توفي في 23 ديسمبر 1985 في ألمانيا.

الهامش

المصادر

مناصب سياسية
Preceded by
{{{before}}}
{{{title}}}
1958-1961
Succeeded by
بن يوسف بن خدة
Preceded by
عبد الرحمن فارس
{{{title}}}
1962–1963
Succeeded by
أحمد بن بلا