توماس إديسون

"إديسون" تحوّل إلى هنا. لمطالعة استخدامات أخرى، انظر إديسون (توضيح).
توماس ألڤا إديسون
Thomas Alva Edison
Thomas Edison.jpg
"العبقرية هي واحد بالمائة إلهام، وتسعة وتسعون بالمائة عرق." - توماس ألڤا إديسون، هارپر الشهرية (سبتمبر1932)
وُلـِد 11 فبراير 1847
ميلان، اوهايو
توفي أكتوبر 18, 1931(1931-10-18) (عن عمر 84 عاماً)
وست اورانج، نيوجرزي
المهنة مخترع، مبدع، شخص، رجل أعمال مبادر
الديانة ربوبي
الزوج ماري ستل ول l (1871-1884)، مينا ملسون (1886-1947)
الأنجال Marion Estelle Edison (1873-1965)
Thomas Alva Edison Jr. (1876-1935)
William Leslie Edison (1878-1937)
Madeleine Edison (1888-1979)
Charles Edison (1890-1969)
Theodore Miller Edison (1898-1992)
الوالدان Samuel Ogden Edison, Jr. (1804–1896)
Nancy Matthews Elliott (1810–1871)
الأقارب لويس ميلر (صهره)

توماس ألڤا إديسون Thomas Alva Edison (و.18471931م) مخترع أمريكي ولد في مدينة ميلان بولاية اوهايو الأمريكية، ولم يتعلم في مدارس الدولة إلا ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا! وظهرت عبقريته في الاختراع وإقامة مشغله الخاص حيث أظهر سيرته المدهشة كمخترع، ومن اختراعاته مسجلات الإقتراع والبارق الطابع والهاتف الناقل الفحمي والمكرفون والفونوغراف أو الگرامافون واعظم اختراعاته المصباح الكهربي، والكثير وأنتج في السنوات الأخيرة من حياته الصور المتحركة الناطقة، وعمل خلال الحرب العالمية الأولى لصالح الحكومة الأمريكية، وقد سجل أديسون باسمه أكثر من ألف اختراع وهو عدد لا يصدقه العقل، وتزوج أديسون مرتين وقد ماتت زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة، أما هو فقد مات في نيوجرسي سنة 1931م.

بداية حياته

Photograph of Edison with his phonograph, taken by Mathew Brady in 1877

ولد إِديسون في ميلان في ولاية أوهايو في الولايات الأميريكية المتحدة في 11 فبراير 1847، وكان والده صموئيل إِديسون تاجر أخشاب وذا ثقافة قليلة، وهو من أصل إنجليزي وأجداد هولنديين، أما والدته نانسي إليوت فكانت مدرّسة أطفال وهي من أصل اسكتلندي. وعندما بلغ إديسون السابعة اضطرت الأسرة، بسبب ضعف مواردها المالية، إلى أن تهاجر إلى بورت هيورن في ميشيجان حيث عاشت في ظروف أشد فقراً.[1]

وكان إِديسون منذ طفولته يتعلم بطرح الأسئلة والبحث عن علة الأشياء واكتشاف ذلك بنفسه، وقد أدخله والده المدرسة ولكن لم يستمر فيها سوى ثلاثة أشهر لأن الطريقة المتبعة في التدريس كانت ضرب التلاميذ وإرهابهم والسخرية منهم، فتولت أمه بنفسها تعليمه وتنشئته وتفرغت له إذ تركت تدريس الأطفال بعد زواجها. وأكمل إِديسون تعلمه في البيت لمدة 3 سنوات، وعندما بلغ العاشرة أعطته أمه كتاباً مبسطاً في الفيزياء التجريبية فقرأه بنهم واختبر كل ما جاء فيه بنفسه. وأقام في العام التالي مختبراً كيمياوياً صغيراً في سقيفة البيت.