معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  إني الإيطالية ترسل أكبر حفار بالعالم، سايپم 10000 (عمق مائي 10,000 قدم)، لمياه قبرص التي فرطت فيها مصر  *   مجلس الوزراء المصري يقرر السماح باستخدام الفحم الحجري في توليد الطاقة  *   الجيش اللبناني يواصل تفكيك محاور القتال على محور باب التبانة-جبل محسن  *   كيم كارداشيان تنضم لحملة إنقاذ قرية كسب الأرمنية بساحل اللاذقية من ارهابيي جبهة النصرة-القاعدة  *   فوز حزب الحرية والعدالة التركي في الانتخابات البلدية  *   زيارة جون كري للجزائر قبيل الانتخابات الرئاسية يثير لغطاً في الشارع الجزائري  *   التعرف على الجين المسؤول عن أحد أنماط الصلع. وهو مثبط أيضاً للأورام في الجلد  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *   تشغيل منفذ قسطل-حلفا البري بين مصر والسودان في أبريل  *      

الحسكة

الحسكة
Al-Hasakah
Al-Hasaka.jpg
الحسكة is located in سوريا
الحسكة
الموقع في سوريا
الإحداثيات: 36°29′N 40°45′E / 36.483°N 40.750°E / 36.483; 40.750
البلد  سوريا
المحافظة محافظة الحسكة
المنطقة منطقة الحسكة
التعداد (2007)
 - المدينة 81,809
منطقة التوقيت EET (UTC+2)
 - صيفي (صيفي) +3 (UTC)
مفتاح المدينة (هاتف) 52

الحسكة هي مدينة تقع في الشمال الشرقي من سوريا على نهر الخابور ونهر الجغجغ وهي مركز محافظة الحسكة السورية. وهي مدينة أشورية تعود إلى ما قبل الميلاد وكان اسمها نهرين. تتميز بخصب أراضيها و وفرة مياهها و جمال طبيعتها و كثرة مواقعها الأثرية، كما شهدت نهضة عمرانية حديثة كبيرة و اقيمت حولها مشاريع زراعية و صناعية عديدة. تبعد عن دمشق 600كم وعن مدينة حلب 400 كم وعن دير الزور 179 كم.

فهرست

تاريخ

مدينة الحسكة تقع في منطقة غنية جدا بالمواقع والتلال الأثرية قامت بها أعرق وأقدم الحضارات في منطقة الجزيرة السورية وتحديدا موقع مدينة الحسكة الحديثة هو موقع المدينة الاثرية نهارين او نهرين (يقابلها على تل غويران مدينة يُعتقد أسمها شادي كاني) وعلى امتداد الاراضي في الحسكة يوجد ما يزيد على 800 موقع اثري يعود اقدمها إلى حوالى ثمانية الاف عام قبل الميلاد وبذلك تعد هذه المنطقة من سوريا من أقدم مناطق الحضارات.[1]

أما تاريخ المدينة المعاصر فقد بدأ في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وكانت عبارة عن موقع و ثكنة عثمانية اقيمت في تلك المنطقة لاهميتها الاستراتيجية وتمَّ بناء مركز لفرقة عسكرية وذلك عام 1907م (كانت تُعرف بالبغالة لأنهم كانوا يستخدمون البغال في التنقل) بُنيتْ في عهد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1907م.،

وكان قبلهم بيت السيد عمسي قد جاء المنطقة وكانت داره قرب فندق الحمراء ورقم خانته 1 جاء المكان عام 1890م ولكن بعد عام 1907م تأتي مجموعة من القلعة مراوية وهم قوم من السريان الأرثوذكس يتكلمون العربية وينتمون إلى قرية (قلعة مرا) التي تقع إلى الشمال الشرقي من ماردين.وكانوا حوالي سبعة بيوت في الجانب الغربي من مركز الجيش التركي(البغالة) .كما كانوا يأخذون بضائعهم إلى القبائل العربية المنتشرة في محيطهم وكانت تلك القبائل تعيش بالقرب من موقع المدينة وكبرت مدينة الحسكة بتزايد القادمين اليها أيام سفر برلك استولى عليها لاحقا قوات الاحتلال الفرنسي أثناء فترة الانتداب الفرنسي على سوريا وبعد المجازر التي حدثت للأرمن والسريان والأشوريين والكلدان في تركيا العثمانية عام 1915م (مايُعرف بسفر بلك). هرب من بقيَّ على قيد الحياة إلى الشمال السوري (الجزيرة) وإلى العراق... ومن ذاك التاريخ بدأت تزداد بيوت الحسكة والقامشلي والدرباسية وعامودا وديريك.

في بداية العشرينيات من القرن الماضي تًصبح الحسكة بُليدة وكان معظم سكانها الاوائل من المسيحيين النازحين من الاراضي السورية المحتلة في الشمال والتي ضمت إلى تركيا كولاية ماردين و ديار بكر وغيرها ، ثم وفي وقت لاحق استوطن العرب البدو في اطراف المدينة ، وكذلك الاكراد الذين قدموا من جنوب تركيا ومن العراق ، كما وفد إليها مواطنون سوريون من مختلف المحافظات السورية الاخرى خاصة من محافظة دير الزور والمدينة في ازدهار مستمر . ( لمحة تاريخية عن أرض الحسكة.والمدينة وأحيائها قبل بناء حي الناصرة. خريف عام 1959م

الحسكة مدينة ومركز محافظة الجزيرة السورية. يمر بها نهر الخابور، يأتيها متعرجاً كأنهُ حية وديعة، والخابور باللغة الآرامية معناه رفيق الأرض. (خا.رفيق.بور. الأرض التي لم تفلح). والخابور فاعول من أرض خبرة وخبراء، وهو القاع الذي ينبت السدر. أو من الخبار. وهو الأرض الرخوة ذات الحجارة. وقيل فاعول من خبرات الأرض إذا حرثتها وفي المؤلفات البابلية والآشورية (شابوراس). منابعه من بلدة راش عينا. وقد أكد الرحالة والمؤرخين العرب أنهُ يوجد برأس العين ثلاثمائة عين ماء. ورأس العين تبعد عن الحسكة إلى الغرب الشمالي حوالي 84 كم.

نهر الخابور

والخابور أهم وأكبر أنهار بلاد ما بين النهرين. ومن بين فيضاناته المدمرة فيضان عام 1952م وفيضان 1969م حيث ارتفعت نسبة المياه فيه إلى 346 سم كان صباح يوم الجمعة في 24 كانون الأول من عام 1969م. ويرفد الخابور عدة أنهار ووديان أهمها نهر الزركان أو نهر صور:القادم من قرب ماردين وطول هذا النهر 95كم ونهر الجرجب الصغير وجرجب الكبير. ثمّ يأتي الحسكة من الشمال نهر الجغجغ وأسمتهُ الكتب القديمة (ميكدونيوس). وسمي كذلك بغدون أو مغدون أوالهرماس. منابعهُ قرب بلدة نصيبين. التي كانت أكبر الأكاديميات السريانية ومنها شاعر السريان، مار أفرام النصيبيني. وتقع شمال مدينة القامشلي. ويمر إلى الجنوب من وسط مدينة القامشلي، يسير في قرى عديدة منها تل الحمدي حيث يمر من شماله الغربي، ثم يسير حتى جنوب تل براك حيث ترفده أنهار موسمية مثل (السلاخ، والجراحي، والرد). ويمر من شمال قرية السيباط وبعدها قرى ومنها تل أسود ثمَّ قرية صفيا شمال الحسكة ب12 كم تقريباً، ثم خربة الياس وهنا ترفده الرجلة (رجلة عويج مجرى مياه موسمية قادمة من ماردين ). وقرية تل طويل محشوش ثم أم حجرة وتل طويل لبيت الياس بحي الدرويش، ثم من شرق بيوت متعب العباس ويكاد التل الذي يقع هناك هو آخر التلول التي تقع على طرفي وادي نهر الجغجغ. ثم يمر في غرب أراضي بيت ياسين العليوي ومن بعدهم بيت عطا الله الميخي، ثم غرب أراضي عبد المسيح نانو ومن غرب هذه الأرض وغرب النهر يقع تل حجر لبيت بولص ، ثم يسير نحو شمال وشرق مدينة الحسكة القديمة وهناك جسر عليه يؤدي إلى منطقة العزيزية، ويصب في الخابور جنوب شرقي الحسكة القديمة في أراضي داؤد موري (أجدا مراد هذا الرجل السرياني كان برتبة أجدان في الجيش الفرنسي وكانوا قد عينوه حاكما للحسكة)واسم المكان المخلط.،بعد أن يكون قد قطع 124كم .أما الدراسات الأثرية والجيولوجية تثبت وجود مدينة قديمة جاثمة تحت التراب.مدينة تعود بتاريخها إلى العهد السوباري والسومري والأكادي والبابلي والآشوري والآرامي وكان اسمها ( نهرين). أتمنى أن تأتي على إثبات كل ذلك الحفريات التي من المفترض أن تُجرى تحت الثكنة أي في تل الحسكة .وفي سفر حزقيال بالتوراة ورد في الإصحاح الأول يقول وأنا بين المسبيين عند نهر خابور في أرض الكلدانيين). هذا ما جاء في الإصحاح الثالث الآية 15، وفي الإصحاح العاشر الآية 16 هناك عند نهر خابور يرى كيف يسير الكروبيم سارت البكرات بجانبها وسمي المكان (أبو بكر) وهو تل شرقي جنوب الحسكة وهو ملك لبيت السيد آسيا البنيبلي، والد الصديق منير آسيا. إذن أثناء رؤية حزقيال للرؤية كانت أرض الخابور للكلدانيين.

وفي عام 1984م حضرتُ في المركز الثقافي بالحسكة مع من حضروا إلى أحد علماء الآثار وكان بريطانياً اسمه دافيد اوتس، أستاذ علم الآثار في جامعة لندن، ورئيس البعثة للتنقيب عن الآثار في الجزيرة السورية حيث ألقى محاضرة عن موقع تل براك. وجاء على ذكر مدينة الحسكة فقال: تحت هذه المدينة توجد مدينة كان اسمها نهرين. وكانت آرامية وسميت نهرين للالتقاء نهر الخابور بالهرماس ( الجغجغ). وكان في عهد الملك كيش ميسيليم وقد حدد مكانها فقال: تقع تحت الثكنة العسكرية التي بنيت في عهد السلطان عبد الحميد 1907م أما هيكل الإله شمشو أو شمش، يقع تحت بناء كنيسة الكلدان الحالية، وقد عاينتها فهي مبنية من حجارة بيضاء تميل للصفرة. وأما قصر الملك ميسيليم يقع تحت بناء كنيسة السريان الكاثوليك شمال كراج النجمة للسفريات. ومقبرة المدينة كانت موجودة إلى الغرب من مركز البريد بالحسكة أي مكان بناية الأوقاف وغربها مبنى البلدية حالياً.وقال: نعتقد أن أهالي المدينة كانوا يهرولون بلباسهم الأبيض كل صباح وقبل طلوع الشمس إلى حيث هيكل الإله شمش. ـ وهذا يؤكد على عبادة الشمس ـ حيث يفصله عن المدينة وادٍ قليل العمق.

وقال: إيلو التانو وهو من القلعة مراوية ورجل بلغ الآن ما يقرب إلى تسعين عاماً أنَّ المدينة القديمة مدينة حزقيال. وعند تل أبو بكر(البكرات) رأى الرؤيا.وأكد لي والد صديقي الأستاذ ذياب عبد النور وهو من القلعة مراوية. اسمهُ بحدي قال: في معرض حديثة عن الحسكة عندما رحتُ في الثمانينات أجمع مادة كتابي الجزيرة أو بلاد مابين النهرين، فقال: عندما كنتُ في العسكر الفرنسي عام 1922م وكنتُ قد فرزتُ مع لجنة التنقيب عن الآثار، وجدنا ونحنُ ننقب شرقي خان بهنو أي في حوش للسيد عبدو حبو .وجدنا ثلاث معاصر للزيتون وقبر امرأة لازال شعرها وعظامها وقلائدها على حالة جيدة.قال عالم الآثار الفرنسي يومها.إنّ هذا المكان هو لمدينة كبيرة وكان يشير بيده إلى مكان مبنى الثكنة.وكنا نفهمهُ لأنني كنتُ أُجيد الفرنسي. وما أتذكرهُ هو قولهُ كان الناس في المدينة يذهبون منها إلى مكان مبنى هيكل الإله شمشو(شمش)وهم يرتدون اللباس الأبيض.والهيكل كان موجوداً هناك تحت مبنى كنيسة الكلدان.وفي جنوب الخابور هناك تل قال: أن أنه تل غويران كان مدينة تقابل مدينة نهرين ونستنتج من كل هذا أن موقع المدينة القديمة يقع تحت الثكنة الحالية قرب الخابور وشرقي سوق الهال الجديد.أما كيف بنيت المدينة الجديدة.ففي عام 1908م جاء المكان تجار قلعة مراوية(من قلعة مرا التي بين ماردين ودير الزعفران). وقد ابتنوا أكثر من سبعة دكاكين بجانب التل من جهة الغرب.

الذي تقع عليه الثكنة العثمانية التي بنيت عام 1907م في عهد السلطان عبد الحميد. وكان بداخل تلك الدكاكين غرفة لأسرة كل دكانجي. ومن قبلهم جاء المكان أحد الرجال مع أسرته واسمه عمسي وسكن على مقربة من فندق الحمراء فيما بعد رقم خانته 1 كان ذلك عام 1890م ... وبعد أن جاء القلعة مراوية المكان بدأت ترتسم معالم قرية ثم بلدة أسموها الحسجة.وهناك أكثر من رأي ممن أستطلعنا وجهات نظرهم.فمنهم من قال: أنّ القلعة مراوية عندما جاءوا المكان كان مليئاً بشوك أسمهُ الحسك.

أو الحسج وقال: بعضهم لهذا الأمر وهناك سبب أخر كان يوجد عبّارة (قارب) على الخابور كانوا يسمونهُ حسكة.كان الناس يعبرون عليهاأو عليه من شمال النهر إلى جنوبهِ.حيث الطريق إلى دير الزور وبها يكثر المسيحيين وقتها.وكلمة حسكة مشتقة من الحسك وهو الشوك نجد أول ذكر لهذه الكلمة في أقدم كلام في الوحي حيث يقول الله سبحانهُ وتعالى لأدم( ملعونة الأرض بسببك بالتعب تأكل منها أيام حياتك.وشوكاً وحسكاً تنبت لك وتأكل عشب الأرض).وهناك رأي يقول أن الخابور الذي يعبرها وفي غرب الثكنة الحالية التي تقع على أنقاض المدينة التاريخية يُشكل ما يشبه الحسكة التي نراها في القمح أو الشعير.وتُشكل ما يشبه سنارة(شص) الصيد. وقد بدأت نواة مدينة الحسكة تُبنى على أطلال مدينة نهرين القديمة. وكانت تقع على عقدة مواصلات لطرق مختلفة سارت عليها القوافل قديماً وربما تعود تلك الطرق إلى أقدم الأزمنة في التاريخ.

  1. طريق آتٍ من نصيبين وماردين ودارا والذاهبة نحو البصيرة فالجنوب.
  2. طريق آتٍ من حرّان وجرابلس ورأس العين المتجه نحو سنجار والحضر (إلى الجنوب الغربي من الموصل). وعقدة صفيا التي تبعد عن الحسكة 12 كم وهناك نجد بقايا جسر قديم على نهر الجغجغ ورسوم مدينة قديمة بُنيت من حجارة سوداء.

وهناك خمسة خطوط هي:

  1. خط تلول يمتد من غربي الحسكة نحو ماردين محاذياً لوادي الأعوج( الرجلة الحالية والتي تأتي من شمال ماردين وتمر في تل جميلو من بين القرى وتصب في الجغجغ عند خربة الياس جنوب صفيا). وعلى هذا الطريق وعند تل بيدر (تل ناكارا الآشوري) موقع بئر قديم.
  2. وخط طريق نحو ماردين صفيا عامودا دارا ماراً بجاغر بازار وهيشري.
  3. خط نحو نصيبين على نهر بغدون (الجغجغ) أو الهرماس
  4. خط الحسجة تنينير عقدتهُ تل الحمدي ماردين فالخاتونية (بحيرة تقع قرب الرد إلى الشرق الشمالي قليلاً من الحسكة.سميت كذلك لكثرة الخواتنة فيها رأيتها مرة واحدة). خط على الجغجغ إلى نصيبين.
  5. خط سنجار وجبل الجْربةِ وإذا وقفت على أعلى تل طُرطب جنوب القامشلي ترى طريق من نصيبين إلى سنجار.وهنا لابدّ من ذكر جهود الأب اليسوعي وحالة طيرانهِ حتى أكتشف هذه الطرق القديمة وكان ذلك عام 1926 و 1928م.

(1).=المصدر:اسكندر داؤد.الجزيرة السورية بين القديم والحديث. طبعة 1958م.

وأما ما جاء في كتاب اللؤلؤ المنثور حول أراضي الحسكة والقامشلي: اسمها الجزيرة العليا أو ديار ربيعة.وتقع بين دجلة والخابور وكانت منازل التغالبة في العهد القريب.وتغلب إحدى القبائل العربية الكبرى وكانت مسيحية سريانية أرثوذكسية ظلت على نصرانيتها حتى المائة العاشرة ومن أشهر رجالاتها غياث بن غوث المعروف بالأخطل الشاعر الذائع الصيت 710م. لكنها أقفرت من أهلها في القرن السابع عشر، ثمّ مصرت حوالي 1921م(نقول قبل هذا التاريخ... وهناك أكثر من إثبات بتمصيرها ) واستحدثت فيها بلدة الحسكة والقامشلي وغيرها.(1)

وأنّ الجزيرة تُعرف بجزيرة أثور لمدينة كانت بها تسمى بهذا الاسم. أثارها باقية قريباً من الموصل وإليها يُنسب الملوك الأثوريون من الجرمقه، ملوك الجزيرة والموصل. وهي ثلاثة أصقاع ديار ربيعة، ديار مضر، ديار بكر، وماردين من أمهات ديار بكر(.2) والجرامقة قومٌ من العجم صاروا بالموصل في أوائل الإسلام الواحد جرمقي مادة جرامقة(3).والجرامقة هم آراميون كانوا قد لجاءوا إلى عيلام تحت تأثير الضغط الآشوري فحلوا في منطقة تُعرف بالجرمق في فارس ثمّ لما عادوا إلى بلاد أشور حملوا معهم هذا الاسم فعرفوا به فسموا الجرامقة.وهؤلاء كانوا يسكنون مدينة الموصل في عهد عمر بن الخطاب(4).

وانّ الجزيرة السورية اليوم هي فدان آرام في الزمن القديم وهي الجزء الأكبر من أراضي بيث نهرين.وأما أنها أرض التغالبة فقد قرأنا في للألوسي والبلاذري وكتاب تكريت لسهيل قاشا ،واليعقوبي في مجلده الأول والصفحة 124أنَّ التغالبة جاءوا من الجزيرة العربية في حوالي عام 480م.وأخر هجراتهم منها كانت مع القرن السابع الميلادي .وتغلب هو بن وائل وربيعة هو أحد أحفاد معد سكنوا الحيرة ومنهم بنو نمير بن قاسط وبنو تغلب بن وائل .وأما تنصر التغالبة فقد ورد أنهم تنصروا وهم في الجزيرة العربية ومنهم من تنصر وهو في أرض الجزيرة ويرجح أنهم تنصروا في القرن الرابع في الجزيرة العربية وفي القرن السادس الذين سكنوا الجزيرة التي تقع في غرب العراق حتى ديار بكر والجزيرة السورية.[2][3][4][5]

هذا ما جاء في المجلد الثالث، ص 429 من تاريخ الطبري. ويذكر المؤرخون أن الخليفة عثمان بن عفان أمر معاوية بن أبي سفيان بإسكان بني ربيعة في الجزيرة فعُرفتْ باسم ديار ربيعة وهكذا ديار بكر، وفي العهد الأموي كان التغالبة يعيشون حياة البداوة بين الحيرة جنوباً ومنبج في الشمال الغربي وبين جزيرة ابن عمر وفي عام 689م. انحسرت إقامتهم كما يقول: ابن الأثير الجزري بين الخابور ودجلة والفرات.ويقول ابن الفقيه في القرن التاسع الميلادي تخص الجزيرة التغالبة،وجاء في كتاب تكريت لمؤلفه سهيل قاشا أنهم كانوا في منطقة سنجار ونصيبين، وقد جاء في كتاب الخراج لقدامة بن جعفر.أنَّ العراق في العصر البويهي كان ينقسم إلى إقليمين كبيرين هما: العراق، الجزيرة.

أما العراق فيضم كور عديدة منها الكوفة والبصرة وواسط وبغداد وحلوان وسامراء، أما الجزيرة فإنها تتكون من ثلاثة أقسام إدارية.ديار بكر وديار مضر وديار ربيعة.ومن القبائل العربية النصرانية التي سكنت الجزيرة قبيلة الشهارجة التي سكنت الموصل أو اسكي موصل.ذكر هذه القبيلة ابن بطوطة.وهناك قبائل التنوخيون وبني عقيل أو العقليون وسميَّ العرب النصارى في نصيبين وبلد قُرب نينوى ممن كانوا يعيشون في البادية باعرباي أي العرب الرحل وكانوا من قبائل بني طي ومنهم حاتم الطائي وبنو عقيل وتنوخ وبنو أياد.هذا ما جاء في تاريخ المؤرخ السرياني التكريتي آحو دمة.

ولكن مدينة الحسجة(الحسكة) التي بدأت نواتها مع القلعة مراوية في عام 1908م باتت تكبر مع تزايد الذين فروا أثر مذابح سفر بلك عام 1914و1915م التي شملت المسيحيين في ديار بكر وماردين وطور عبدين وتياري وهيكاري والرها وحران.ونصيبين. والذي أودى بحياة قرابة مليونين من الأرمن والشعب الناطق بالسريانية والعربية.وكانت الجزيرة السورية وشمال العراق ملجأً للهاربين الذين كُتبَ لهم أن يظلوا على قيد الحياة.ويشهدوا على مجازر وحشية قام بها أقزام التاريخ وسفاحيه.وفي الجزيرة حيث العرب والعروبة والتسامح والأخلاق ونصرة المظلوم .وتوافدت قوافل الهاربين من سريان وآشوريين وكلدان وأرمن إلى أراضي المنطقة التي ستُعرف فيما بعد باسم الحسكة ودير الزور.والموصل.

وديريك وقبور البيض وعامودا وتل أيلون والقرامانية وتل براك ورأس العين(وهذه كلها بُنيت من الهاربين عدا عامودا التي بناها القلعة مراوية منذ ما قبل عام 1895م) .أما الحسكة فكان عدد بيوتها يزداد يوماً بعد يوم.من القلعة مراوية والميردلية والمنصوراتية والأرمن والبنيبلية والمديادية والعين وردية والقصوارنة ودياربكرلية وتلرمناوية وغيرهم.وسميت في البدء بكوكب سي نسبة إلى جبل كوكب البركاني .لأن الأتراك كانوا قد أطلقوا على هذه الناحية اسم كوكب سي .وكوكب جبل بركاني يرتفع إلى 500م يقع إلى الشرق من مدينة الحسكة ويبعد عن المركز ب15كم.

ونعتقد أنَّ اختيار الموقع الجغرافي لبناء المدينة تمَّ من خلال أمرين هامين.الأول تاريخي حيث أن مدينة قديمة موغلة في القدم تجثم تحت التل الذي بني عليه ثكنة البغالة العثمانية،(عام 1907م) وكذلك أماكن عديدة في المدينة منها التلة التي تقع اليوم تحت كنيسة السريان الكاثوليك.والتلة التي تقع تحت كنيسة الكلدان،حيث الموقع الأول يشكل مكان للقصر الملكي، والموقع الثاني يشكل مكان معبد شمشو(الشمس).أما السبب الثاني والمرتبط بالأول التاريخي.فيتمثل بموقع المدينة الأول في منطقة لالتقاء نهري الخابور والجغجغ،والماء كما هو معلوم من عناصر الحياة.

وعند دخول الجيش الفرنسي في شهر أيار سنة 1922م حيث نشر الكولونيل بيغوغراندوت جيشه في ربوع الجزيرة كانت مدينة الحسكة بلدة صغيرة ثمّ قام الفرنسيون ببناء الثكنة الحالية على أنقاض الثكنة العثمانية.(وبعض المصادر تذكر أن القوات الفرنسية جاءت الجزيرة واحتلت بلدة الحسكة في شهر أيار من عام 1922م بقيادة الملازم تريه ) وفي هذا الوقت كان سكان الحسكة مسيحيون على الإطلاق.ونقصد هنا المركز.عدا بيوت بعيدة عن مركز المدينة على شاطىء الخابور والجغجغ.وفي منتصف الثلاثينات بدأت بوادر إعطاء سوريا الاستقلال وهنا يزداد عدد الناس القادمين من دير الزور والبوكمال والبصيرة فمنهم من سكن غويران والبعض الأخر بنى لهُ مساكن غرب السرايا وشمالها.و التي أُقيمت في عهد تاج الدين الحسيني.وفي عام 1933م يأتي الآشوريون الذين سكنوا ضفاف الخابور بموجب وثيقة للأمم المتحدة.يأتي بعضهم وغالباً ملوكهم ويسكنون الحسكة.كما يأتي أكراد بيرتاويون ويسكنون غرب كازية بيت مرشو.علماً بأنّ شيوخ القبائل العربية من جبور وشمر وطي والبكارة وأفخاذ تلك القبائل سكنوا الحسكة منذ منتصف ونهاية العشرينات. .

وعندما تمّ الاستقلال بجلاء الفرنسيين عن الجزيرة الذي بدأ في منتصف عام 1945م. كانت الحسكة مدينة لها سراي وبيت المحافظ بعد عام1930م عندما انفصلت الحسكة عن متصرفية دير الزور.وأول متصرف للحسكة كان السيد نسيب بن محمد صادق الأيوبي الذي عُينَ بتاريخ الأول من تشرين عام 1930م.وفي عام 1937م عين السيد بهجة الشهابي .ثمّ عاد إلى دمشق أثر اضطرابات في الجزيرة وتمّ تعيين السيد حيدر مردم بك محافظاً للحسكة.وصل الحسكة في 12من أذارسنة1938م ولقيّ كما لقيه سلفهُ فاضطر للانسحاب.وهنا لابدّ من القول أن بعض القوى المسيحية الموجودة في الحسكة والقامشلي ورأس العين كانت تريد تشكيل حكومة مستقلة في الجزيرة لأنها بلاد ما بين النهرين .وقد عُين توفيق شامية محافظ دير الزور محافظاً للحسكة بالوكالة.وبعده عُينَّ عبد القادر وصفي الميداني في 13 أيلول عام1945م وبقي حتى سنة 1948م .

في أثناء فترة الاحتلال كانت بعض شوارع المدينة تُضاء ليلاً بالقناديل.وبنيتْ بيوت للهجانا من توتياء غرب المدينة على طريق تل غرا وتل الرصاص مقابل مدرسة العشائر التي تحولت إلى مدرسة التطبيقات الابتدائية.وغرب إلى الجنوب من تلك البيوت كان يقع على ضفاف نهر الخابور بيوت الحبو(يعقوب وعبدو وسليم وجرجس وهم قلعة مراوية).وإلى شرقهم تقع ناعورة بيت المحشوش وبيتهم الذي يقع شرق الناعورة.و حيث يلتف الخابور نحو بيت إيليا الدرويش(الليلية)وهم أقصوارنة.ونجد غويران وبيت ياسين العليوي مختار غويران وإلى الشرق منهم تقع أراضي هي لبيت أقصوا رنة (بيت ياسو الششو بشير وأخيه سعيد ونسبتهم الياس).وإلى الشرق من الثكنة تقع أراضي داؤد موري.وشرق نهر الجغجغ حيث أراضي عزيز ماري وتسمى العزيزية.ومن شمالهم أراضي زراعية لبيت كرمو الابلحد (المسعودي).وهو أقصوراني.يسكن فوق تلٍ عالٍ ومن شماله تقع أراضي بيت بنيبلي هو بيت فرحان شرو.ولبيت فرحان شرو أيضاً بيت وحوش (رأيتها وكنتُ أمرُّ بجانبها وأنا في الصف الثاني بمدرسة السريان الأرثوذكس.وكوننا كنا فلاحين عند عبد المسيح نانو كنا نمر على كل هذه البيوت أنا وأخي الياس) وإلى الشمال منهُ تقع أراضي لثلاثة أخوة وهم مسيحيين سريان جاءوا من القامشلي اسمهم بيت الأرملة(.بيت لحدو.).

التقيتُ أبنهم في هولندا فقال : (نحنُ بيت الأرملة.وكانت تلك الأرض ملكاً لنا.)ولكن بيت لحدو باعوا أرضهم لعرب وبعدهم من الشمال تقع أراضي المفتي (وكانت لبيت دانيال القلعة مراوي) ثمّ أراضي عبد المسيح نانو.وشمالهُ أراضي داؤد ميخي أبو عطا الله وحنا الداؤد لاعب كرة القدم المشهور في نادي الجزيرة للسريان.ثمّ شمالهم تقع أراضي ياسين العليوي وأبنهُ حمود العليوي.ومن بعدهم أراضي قرية يازيدية حتى صفيا من جنوبها شرقي الجغجغ.ثمّ صفيا.جنوبها خربة الياس لبيت مرشو(الياس مرشو).وتل طويل وهي لبيت المحشوش.ومن غربهم أراضي بيت مرشو سكنوها يازيد.ومن جنوب تل طويل أم حجرة وهي لعرب معامرة.ومن جنوبهم تل طويل لبيت الياس البحي الدرويش القصوارني. ثمّ تأتي أراضي متعب العباس وجنوبه تل حجر وهي لبيت بولص ومن شمالهم الغربي تقع أراضي زوج أبنتهم آزنيف .كان رئيس بلدية الحسكة يوما ما . وهو أشوري من العراق ويحمل شهادة دار المعلمين العليا. شيوعي. واسمهُ سركيس بابا صوراني.أبو غاندي. وإلى الغرب من تل حجر أراضي كرمو جرتو(ججو)وهو قلعة مراوي.وإلى الجنوب منهُ على الخابور تقع أراضي تل غرة التي هي لبيت الطعيمات وهناك كان دولاب العويصي.(ناعورة). أما عدد خانات الحسكة عام 1950م.وكنّا نحنُ من عداد السكان .كان رقمنا 2326خانة.وهو رقم خانتنا (لبيت حنا ججي قومي).

وأول مخطط تنظيمي للحسكة كان عام 1963م والثاني عام 1992م.وتبلغ مساحة محافظة الحسكة 2333359ألف هكتار.وتتكون إدارياً من أربع مناطق هي(الحسكة وتضم ناحية الشدادي ومركدة وبئر الحلو الوردية وتل تمر والعريشة). ومنطقة رأس العين وتضم ناحية الدرباسية، ومنطقة القامشلي وتضم ناحية تل حميس والقحطانية وعامودا. وأما منطقة ديريك (المالكية) تضم نواحي الجوادية واليعربية(قبور البيض).وبلغ عدد سكان محافظة الحسكة حسب إحصاء 1997م مليون و198ألف نسمة.ولكن أول إحصاء في منطقة الجزيرة كان عام 1854م الذي كان الغرض منه لمعرفة الشباب الذي هم في سن التجنيد الإجباري وكان من قبل الحكومة العثمانية. وكذلك كان إحصاء عام1885 م الذي شمل الجنسين.وأما الإحصاء الذي جرى عام 1922م في عهد الانتداب الفرنسي لا ندري عن عدد سكان الجزيرة ونعتقد أن إخفاء النتيجة هو أنَّ الغالبية العظمى من أهل الجزيرة كانوا سريان وكلدان وأرمن ،كما أن إحصاء عام 1947م لم يُنشر .وتوالت الإحصاءات فكان هناك إحصاء عام 19620م. وعام 1970م. و1981م. و1994م.

وإحصاء 1997م. ومما ذكره الكبار بشأن نشأة مدينة الحسجة.من بينهم إيلو التانو(إلياس تانو) أبو يعقوب وهو من القلعة مراوية.واليوم في عام 1998م أصبح عمره يناهز التسعين عاماً (توفي في شهر آب من عام 1999م).قال:أنَّ الحيوانات المفترسة مثل الذئاب والدببة والواويات كانت في محيط الحسكة ولا يمكن الخروج ليلاً إلى مقبرة السريان الأرثوذكس. ( الكائنة الآن تحت الأبنية التي تقابل كراج الانطلاق أو مركز الإطفاء). وذكر أنّ قطاع الطرق يكثرون في الليل طمعاً بأبناء المدينة.فكانوا يخرجون إلى القوافل الذاهبة إلى ماردين أو دير الزور إذا خرجت تلك القوافل ليلاً.لذلك وبعد عدة مراتٍ تنهب فيها القوافل.قرر أهل الحسكة إلاّ يخرجوا إلاّ في الصباح وأصبح لكل قافلة من يحميها بالسلاح بالإضافة إلى وجود السلاح مع جميع أفرادها.وكانت لها محطات استراحة.فإذا أرادوا الذهاب إلى ماردين .ساروا في الصباح على دوابهم وخيلهم وجمالهم.حتى يصلوا إلى عامودا حيث أبناء جلدتنا .ففي عامودا لا يوجد أي غريب.ومن بنى عامودا هم القلعة مراوية.أما إذا كان اتجاه القافلة إلى دير الزور.فكانوا يتوقفون في طابان عند بيت المسلط .أو في عجاجة. كما كانوا يتوقفون في مركدة.

والبصيرة.ثمّ يصلون دير الزور حيث يجدوا التجار القلعة مراوية.ومردلية.وأرمن.والدير وقتها كان يكثر فيه المسيحيون.وعلى نفس الطريقة إذا أرادت القافلة أن تذهب لرأس العين ,فكان هناك طريقان إما الحسجة.مع نهر الخابور حتى رأس العين.أو من الحسجة إلى عامودا فتل أيلون.ومن ثمَّ رأس العين.وكنا نخرج عطارين إلى الشرق حتى بحيرة الخاتونية.وإلى الغرب حتى جبل عبد العزيز.وإلى الجنوب حتى مركدة.نبيع الحاجيات التي يأتي بها تجار من ماردين أو الموصل أو حلب.وكم من مرةٍ قال:إنَّ اسم المدينة القديمة هو مدينة حزقيال.معتمداً على ما جاء في الكتاب المقدس .وكان رقم بيته في الحسكة 9تسعة. وكان يوجد قبله قد بُنيَّ في الحسكة 23بيتاً .وذكر سلو مراد الذي جاء الحسكة عام 1921م.ولا يزال على قيد الحياة حتى عام 1999م.أنَّ الفرنسيين عندما جاءوا الحسكة بنوا ثكنة على أنقاض الثكنة العثمانية التي ترقد تحتها أنقاض مدينة نهرين القديمة .وكانت مقبرة الفرنسيين إلى الشمال الشرقي من الثكنة. أي مكان مركز الشرطة الذي أصبح مركزاً عام 1952م.أما ملعبهم لكرة القدم فكان أرض الحارة العسكرية.الذي قسموه فيما بعد إلى شوارع.منها شارع فردوسة وهو على اسم امرأة من الحسكة.وشارع الموصل إلى الشرق منه وشارع بغداد ومن الشرق شارع القدس.وكل الشوارع الموازية لشارع فردوسة الذي يصل إلى الشمال حتى الشارع المؤدي إلى جسر الجغجغ.وفي أرض الحارة العسكرية التي كون أهلها السريان الطوارنة أغلبية سكانها.


وفي شرق شارع بغداد كان يمر وادٍ تكون من خلال فيضانات نهر الجغجغ.وكان مبدأ ذلك الوادي القادم من الشمال ومن أرض آجدا مراد البنيبلي.حيث كان يوجد جسر قديم وصغير يمر من تحته مجرى الوادي.ونستطيع أن نقول :كان وجود ذلك الجسر في الجهة الجنوبية للصناعة اليوم.وشمال بيت المصور كبرو.أما الجسر الثاني فكان إلى الجنوب الشرقي من المقبرة الفرنسية وقد سميَّ على اسم رجل مسيحي اسمهُ أبو أنطون(عطا لله).وكان يسميه الفرنسيون بالتسمية التركية(اللفردي).وكان رجلاً قصيراً.ومكان ذلك الجسر عمرَّ رجل درزي اسمه أبو جمال باع فيما بعد أرضه لبيت الياس حشيشو.وكان في الحارة العسكرية مركزاً للراهبات والبيطرية. كما أكد على أن أولى الأسر التي تكونت منها الحسكة بيت موساكي وأسرة عمسي أبو حنا شفير الباص.وبيت عبدلكي.وقال:كانوا منذ عام 1908م.وأما بيت ياسين العليوي وهم عرب صاهروا الديريين. فكانوا في الجهة الجنوبية من نهر الخابور إلى الشرق من تل غويران .

وفي عام 1959م عدنا من قريتنا تل جميلو بعد أن قضينا فيها عامين .وسكنا في دارنا التي تقع شمال محطة قباقيبي.التي بدورها تقع شمال مقبرة السريان الأرثوذكس.وهي على الطريق الذي يذهب إلى القامشلي.ومن غرب دارنا يمر دربٌ ترابيٌ يؤدي إلى الدرباسية ورأس العين والقرى الآشورية الواقعة على الخابور.وكانت أضواء المدينة تبهرنا ونحنُ أطفال صفار.لأنَّ الليالي في القرية كانت مظلمة.وفي النهار كانت أصوات التلاميذ من مدرسة العشائر(التطبيقات المسلكية).تأتينا عندما كانوا ينشدون النشيد الصباحي (بلاد العرب أوطاني..من الشام لبغداني).ولكون المساحة فارغة بيننا وبينهم تماماً عدى أيام الصيف حيث أكياس القمح والشعير تملأ غرب المدينة واسم المكان الميرة .والميرة مؤسسة حكومية لجمع الحبوب.

في ذلك الوقت كانت الحسكة تتكون من مبنى السراي الذي يضم جميع المحاكم وقيادة الشرطة في المحافظة ومكتب المحافظ والمكاتب الملحقة به.وفي شرقي السراي حديقةٌ صغيرة وفيها نوافير للماء.وأما إلى جنوب السراي يقع بيت المحافظ وهو على كتف الخابور.وإلى الشرق منه يقع الجسر الواصل من الجنوب حيث غويران بالحسكة والطريق الذاهب إلى الجزيرة. وفي شرق الجسر الذي بناه الفرنسيون عام 1922م يقع المشفى الوطني القديم.والمصرف التجاري السوري. والبنك.وفي الطابق السفلي السجل العقاري بالحسكة. وفي أعلى البناء يوجد مطعم صيفي . ومن شرفة هذا البناء ألقى الرئيس جمال عبد الناصر خطابه حين زار الحسكة يوم الأثنين الساعة الثالثة والنصف في 15 من شهر شباط عام(1960)حيث كنتُ وأبي وأخي الياس من الحاضرين وعلى مقربة لا تبعد عشرين متراً.حيث وقفنا بجانب شجرة مقابل المصرف يومها كنَّا فلاحين عند بيت عبد المسيح نانو على نهر الجغجغ شرقي حي تل حجر. وإلى الشرق من المصرف التجاري يقع بناء المالية .ومنزل الدكتور بولص الطويل وهو من حمص مسيحي.وشمال المصرف فسحة أرض ثمَّ كراج شوحا للسيارات.ومن شرقه معمل للكازوز.ومطبعة الحسكة وجنوبها تقع سينما دمشق وهي لبيت بحدي قريو القلعة مراوي.أما شمال مبنى المالية وشمال الشارع كراج للآشوريين. وشماله صيدلية صياح قباقيبي. ومبنى من أسمنت في الزاوية الشمالية الشرقية يقع محل فلافل للمختار الياس ملوس.ومكاتب فوقه.

ومن شرقه يقع مركز بريد الحسكة.وجنوبه بناء يقابل بيت الدكتور بولص .والبناء لبيت المسلط استولت عليه الدولة.ومن جنوبه نقطة أمن سياسي.ومن شرقهم يقع مبنى كان للفرنسيين تحول إلى مكاتب لأحزاب ومنظمات وطنية، مكانه الآن سوق الهال الجديد، ومن شرقه تقع الثكنة ،ومن الجنوب قرب الشاطئ يقع جرداق لوقا الذي يقع على جزيرة صغيرة غرب. أما الثكنة التي بناها الفرنسيون على أنقاض الثكنة العثمانية.تمتد إلى الشرق لتصل إلى بيوت تقع غرب بيوت داود موري. وهناك شرقها مجموعة من بيوت للسريان الطوارنه.ومركز البيطرية ودير للراهبات. ومبنى للشرطة.وهنا يبدأ شارع فردوسه والحارة العسكرية التي تمتد إلى الشمال وتقع البيوت في وادي حتى جسر يصل المدينة بحي العزيزية على نهر الجغجغ.وهنا تقع بيوت الاورفلي وفرن الحجي وهو من حلب وبيوت المصور السرياني كبرو، وبيت الدبس وهم سريان أيضاً،وبيت إبراهيم مسعودي القصوراني وجميع أهالي الحي سريان. ويقع فيه الكنيسة الارثوذكسية الشرقية القديمة (كنيسة الآشوريين النساطرة). وهناك فرن فردوسه شمال مركز الشرطة. وأرض لوقف السريان الأرثوذكس.وفي شمال غرب جسر الجغجغ تقع عدة بيوت أهمها بيت آجدا موراد البنيبلي. وبيت درويش الملقبين بلوزو القصوراني ويكنون بكنية درويش منهم فهمي وأخيه سعيد .يقابلهم فرن.وإلى الغرب من بيت الدرويش بيوت عديدة حتى نصل إلى بيت الدكتور الكلداني حنا كورئيل.وبيت منجي القلعة مراوية.وبيت عبي القصوراني.

وبيت الدبسات وهم عرب. وهناك محرس فرنسي من باتون مسلح.وغرب بيت عبي يقع بيت قطي القصوارنة وبيت كلداني.ولو رجعنا غرب شارع فردوسه وجنوب شارع جول جمال القادم من شرق محطة البنزين التي هي ملك بيت مرشو .وأخذنا من شارع الخابور وجنوباً.نجد بيت لأحد الديريين. ثم بيوت سريان.وكراج كبير جنوبه بيت مردلي هاجر إلى كندا.وجنوبه بيت آدمو والد إبراهيم ومرح آدمو. وإبراهيم من أصدقاء مدرسة السريان.ومن شرقهم بيت صفنيا والدكتور إيوان وهناك كراج لبيت المطرود وهو من الدير.وغربه يقع بيت الأستاذ حنا عزيز الذي علمني في المرحلة الابتدائية. وفي جنوب بيت صفنيا بيت سكنه أحد الجراكسة وكان أبنه مدرس للغة الإنكليزية.وشرقهم تقع كنيسة الكلدان التي بُنيت في 1920م. وغربها يقع بيت الخرموش وحوش كبيرة وجنوبهم ساحة كبيرة كنا نلعب عليها بالدولمات وكان شاب أكبر منا اسمه شبو وهو كلداني يدير اللعب.بُنيت على تلك الأرض محال للمعلم جوزيف مسعودي (محل موبيليا).ومكان لبيع الأخشاب وهو لأرمني.وجنوبهم بيت عزيز نوري بك وفرن .ومخفر الشرطة بابه على شارع القاهرة.وبيوت أقصوا رنه شرق المخفر.وبيت جرجس مراد والد الصديق جان.وكان يحيك البسط (فيما بعد يتزوج أخي المرحوم عبد الأحد ابنة جرجس مراد واسمها ابتسام).وكان يوجد فرن غرب إعدادية البحتري للسريان.وغربه يقع مركز الإنذار في المدينة.ومن شرقه تقع مدرسة السريان الأرثوذكس.واسمها إعدادية البحتري.وشمالها يقع بيت يامين خلف القصوراني.وبيوت عديدة.وفي الشرق يقع بيت حلاوجي وبيت موسى البري الحنو القصوراني وبيوت أهل الصديق الملفان صبري عازار السرياني.وبيوت آدمو.وبيوت جفتلكانية(من قرية جوفتلك).ومن شرق كنيسة الكلدان بيت الصديق المرحوم فهمي توماس.وبيت جورج عمسي القصوراني المشهور.بجورج تل براك(جاء هذا بعد عام 1973). ومن شرقه يقع بيت جوزيف مراد وكان عندهم دكان في تلك الزاوية وهم كلدان.وغربهم كان يقع بيت كاسو الكلداني ولهم تركتور مان أخضر وكميون قلاب مان.

كما نجد غرب شارع فردوسه.في الشمال بيت الزوبع.ونادي الجزيرة للسريان الأرثوذكس.وكنيسة الأرمن.وطاحونة هنيدي الديري التي تحولت أرضها إلى إعدادية للبنات.وبيت المعلم يوسف أبو جبرا وهو اقصوراني .وفرن يعقوب دولماية.وغربه بيوت دولي وججو عساف المجبر وبيت برهي إلياس.وبيت موساكي وبيوت الراضي وهم من الدير.وحنين حجار القلعة مراوي. والجميع يقع شمال كنيسة السريان الأرثوذكس القديمة التي كانت مبنية من لبن وكانت كبيرة)وقد دخلتها عدة مرات تحولت بعد تهديمها إلى مطرانية السريان الأرثوذكس على عهد المطران قرياقس .وبُنيت كنيسة مار جرجس عام 1956\1964م.جنوبها. ومدرسة السريان الابتدائية التي درستُ فيها الحضانة والصف الثالث.وكان مديرها الملفان اسحق ساكا ثمَّ جاء بعدهُ الأستاذ الياس آدمو.وجنوب بناء الكنيسة تقع بيوت ومحلات بيت فائق ميخائيل.وكانت محلات لبيع السكاكر والعطيرة بالجملة.وفيما بعد تحولت إلى عيادة للدكتور جورج ميخائيل.والدكتور مصون درويش وأخيه الدكتور مروان.والصديق الدكتور يعقوب ميرو طبيب الأسنان. وبيت جاويش والد الأستاذ موسى جاويش لاعب كرة القدم والذي ذهب إلى ألمانيا الديمقراطية وقبلها مصر .وأسندت إليه مهمة أمين فرع طلائع البعث بالحسكة ثمَّ الاتحاد الرياضي بدمشق. وعيادة الدكتورين داؤد خوري وميشيل قطريب.ظلت حتى عام 2002م


ومحل لأعمال النجارة لأرتين الأرمني. وشرقه يقع بيت داؤد ميخي والد عطا الله وأخيه حنا الداؤد لاعب كرة القدم في نادي الجزيرة.ومن شرقهم يقع بيت سليم مكو السرياني.ومكان لبيع أخشاب وهو لأرمني.ودنك لدق البرغل ثمّ بيوت حبيب حبيب.وبيت أبو علوش.وهناك للشرق في بيت عابد كان مكان المطران قرياقس مطران السريان الأرثوذكس.وبيوت عديدة منها بيت كرو.وبيت اسيو.وبيت عروسي.وفي جنوب شارع فلسطين .بيوت عديدة أهمها فرن يعقوب مسعودي القصوراني وبيتهُ.بيوت آل درويش القصوارنة.بيت والد الفنان الصديق صبري رافائيل.بيوت الحناوي.وبيت مقصود.وبيت حنا والد الصديق نبيل حنا مدرس اللغة العربية .بيت حنا بيطار.وبيت يونان والد القس جوزيف يونان(المطران .للرعية في كندا).بيت كريم تانو والد الشاعرة إيفيت تانو.بيوت عبدو حبوالقلعة مراوية.وبيت الريس ميخو الفارس القصوراني.وبيت كرمو جرتو القلعة مراوي.وفندق عزيز الآشوري.ومقهى وكراج للآشوريين.وفندق كبابة.ومحلات اسحق مسعودي وأرتين لبيع الأسمنت والحديد.وكل هذه البيوت تقع إلى الشرق من الصناعة القديمة بالحسكة.أما في شارع فلسطين شمال بيت عبد الكريم تانو هناك دكان لبيت دولماية على الزاوية.ثمَّ فرن سليم دولماية.ومحل لصبغ الصوف.ومحلات النجارة بالحسكة وشرقهم يقع بيت الدكتور داؤد خوري.وبيت كرمو كتو القلعة مراوي.وبيت العمة بسه القصورانية .ثمَّ بيت الياس بروكي.وبيت موسى البري اللولي(عدواني) القصوارنة وهو كبير كانت فيه دكان البطل جان خابوط الذي قُتلَ بحادث سيارة.وقد تحولت تلك الدكاكين إلى محلات عدواني ومقهى عدواني.وفي الطابق الثاني عيادة الدكتور إبراهيم عبد الكريم القصوراني للأشعة وعيادة الدكتور الجراح توفيق هابيل السرياني صديق المرحلة الابتدائية.أما الصناعة تقع إلى الشمال الشرقي من مركز البريد.وهناك محل للمصور أفرام آلو.والد الدكتور عبود أفرام آلو الموجود في ألمانيا.بلدة شتاتلون.ومحلات لبيع قطع الغيار لمنصوراتية.

ومحلات حنا بيطار للقطع والغيار.وفندق الحمراء وفي مقابل فندق كبابة شمال الصناعة كانت لنا دار اشتريناها في عام 1951م وبعناها فيما بعد .ومحلات بوغوص والنوفوتيات لبيت الحشو.وخرموش.وهنا السوق الذي يجمع الباعة لكل الأصناف.ومحلات الحلاقين التي تقع جنوب خان بهنو(بيت حلزون). وساحة بيع الخضار.ومن غربه العرسة القديمة التي تعود في بنائها إلى العشرينات حيث كانت سوق المدينة وفيها محلات القصابة.وفي الجنوب تقع سوق الحدادين وسوق الصاغة.وبناية للأوقاف.غربها بُنيت بلدية الحسكة المركز الجديد.وإلى الغرب هناك مقهى البلور لبيت كبابة.ومكتبة الحرية ومحلات القماش ونوفوتيات .وخياطين.ومخازن بيت حنتوش للتمور والدبس.ومخازن الخضار لبيت كبك.وفرن للخبز الرقيق ومحل صناعة الحلاوة وهو لميردلي .وبيت دوميت ومحل للزجاج لأبن كبابة وفرن يقابل كراج النجمة للسفريات.وتلك الأسواق والمحال أهلها مسيحيون على الإطلاق حتى نهاية الستينات.فهم من القلعة مراوية والميردلية والأرمن والكلدان والمديادية والأنحلية والبنيبلية وقليل من الديريين والأكراد وبعض الوافدين من المحافظات.وإذا مسحنا غرب كنيسة مار جرجس للسريان.نجد طاحونة بيت بحدي قريو وأخوتهُ ومعمل البوز(الجليد).

وبيوتهم.وبيوت البصمجي.وفندقهم سمير أميس.وهو أول فندق في الحسكة،وفرن في الزاوية الجنوبية شمال بيت البصمجي.واقع إلى الشرق من مدرسة الغسانية الحكومية.ومن الشمال نجد بيوت نوري بك.ومحل تصليح راديوات.كما نجد كنيسة الأرمن كاثوليك.ومدرستها.أما إذا عدنا إلى شمال العرسة القديمة نجد بيت بسي القضامجي.وبيت يوسف صباغ أبو مروان ومازن.وبيوت يعقوب صباغ وبيت مركي.وبيت ميرو.ومحلات تجارية لبيت الباجورة والدبس وحلواني.أما شمالهم تقع مدرسة البروتستنت والكنيسة.مقابل بيت حيدو تاجر الحبوب.وغرب منهُ تقع مدرسة الموحدة الابتدائية والإعدادية وبعدها الثانوية التي ارتبط أسمها باسم الأب أفرام شهرستان وهي تابعة للسريان كاثوليك.ومن جنوبها شمال كراج الانطلاق الذي كان ملكاً لبيت آدمو نجد كنيسة السريان الكاثوليك.وهي مبنية من حجارة بازلتية سوداء بعكس كنيسة الكلدان التي بُنيت من حجارة بنية مائلة للصفرة.والكنيستين بُنيتا في زمن متقارب .وفي غرب الكراج على شارع فلسطين نجد المحال التجارية ومقر لجمعية مار منصور الخيرية.وهناك في غربها بيوت الدبس وبيت حدوب .وبيت ديريين وعرب.وننتقل إلى غربي السراي وشمالها نجد السجن القديم يقع شمال السراي (الذي هدمناه ونحن طلاب نعمل في الصيف لصالح المواصلات.عام 1968).ومن الشمال بيوت الحسيني.

ونادي الشباب الرياضي وشمالهُ يقع الجامع الكبير في الحسكة.وهو ذو مئذنة عالية ومن شرقه يقع بناء مديرية التربية القديم.والمركز الثقافي .ومكتبة صفنيا.ومركز اليانصيب ونوفوتي وبيع الطوابع وهي لبيت بريخان. وكراج للسيارات اسمه كراج آرسان للسفريات.ومحل تصوير للمصور كبرو.أما غرب الجامع الكبير تقع بيوت للديريين منهم:آل مطرود.آل بريجان.(وهم أكراد صاهروا الديريين)آل جبين.آل مراد.آل ناصح.آل حداوي.آل مهيدي.آل العوض.آل الراشد.آل المشرف.آل فراس.آل حوكان.آل الحديدي.آل عمر.آل ضويحي.آل ياغي.آل حسيب.آل النحاس آل الكركوتلي.آل شلاش.آل حنتوش.وآل المانع ومنهم الصديق عصام المانع ومن غرب تلك البيوت ثكنة الهجانا وبيوت ديريين وبيت الحبو موسى وأولادهِ.وبيت المسلط .والمحشوش.وبيوت الشرطة والمسئولين.ومديرية النافعة(المواصلات).ومديرية النقل.ويقع غربهم مدرسة التجهيز التي تحولت إلى ثانوية.ومن ثمَّ إلى ثانوية صناعية وبعدها إلى مقر لاتحاد شبيبة الثورة(الفرع).وفي شمالها يقع الملعب البلدي القديم.وشمالهُ بيوت الهجانا التي كانت مصنوعة من توتياء.وشمالهم على طريق تل غرة تقع مدرسة العشائر(التطبيقات المسلكية ومن ثمّ أصبحت مدرسة الشهيد( أدوار باكوس ).وشمالها كانت تقع الميرا والمطار.وكنا نجد شمال ثكنة الهجانا خزان مائي بناه الفرنسيون مكان القصر العدلي الآن.وإلى الجنوب من النافعة إلى الغرب وعلى بعد نصف كم نجد بيت المحشوش ومعهم بيوت الفلاحين .ومن غرب مدرسة التجهيز وعلى بعد 600م نجد بيوت الحبوات وهم أربعة أخوة(يعقوب، وجرجس، وعبدو ،وسليم) والفلاحين على الضفة الشمالية لنهر الخابور.أما لو عدنا إلى شمال مركز اليانصيب نجد مخازن لبيت بريخان ودائرة تحصيل الضرائب حصر الإرث.وبيت كيسو القصوراني.ومحل موبيليا جوزيف قس موسى القلعة مراوي.وغربهم تقع مكتبة والد الممثل الديري وشرق إلى الشمال من دائرة حصر الإرث تقع شمالها مقهى زكو وكراج بيت مرشو وفي شماله وغرب مقهى البلور يقع سوق تجارة الحبوب أغلب أهله قلعة مراوية وعرب ويازيد ومن غربه تقع بيوت زهير جبين والمشرف وعبد المسيح نانو.وبيوت المرشو،وفرن دولماية،وبيوت الحدوب وعبدلكي وأرمن وتل أرمناوية،وعلى مقربة من زاوية شارع فارس الخوري (شارع القامشلي للمشاوير) يقع بيت السيد أكرم حاجو وبيت الطلاع. وبيت الحنتوش.بيت فراس.فرن أبو كارو الأرمني.وهو ملك لأهل امرأة خليل مسعودي.بيوت أكراد.بيت أرمني أبو أكوب وأختهُ صونيا التي تزوجت للشاب حسين البطاح، طالب قادم من دير الزور للدراسة في دار المعلمين بالحسكة.بيت البطش وهم من حمص.

محل لتصليح السيارات.بيت سيروب الأرمني.بيوت البرخو(شرابية مرادين).بيت أرداش والزوبع وبيت جورج القصوراني الذي سافر إلى كندا.وإلى الجنوب منهم تقع بيوت عديدة ومحل لبيع الأخشاب يُقابل مدرسة الموحدة.وبيوت المحامي حنا غزال التلرمناوي.وبيت شوقي الخوري مدرس الفلسفة في الثانويات.وهو زوج القابلة القانونية جورجيت عبد لكي وكان مدرسي للفلسفة في ثانوية أبي ذر الغفاري هاجر إلى أمريكا ومات هناك .ومن شرق بيت أرداش بيوت آشوريين.وديلانجي.وبيوت منصوراتية.وبيت داؤد منصور القصوراني.وشرقه تقع سينما القاهرة وهي للديريين.وبيوت منكلو.أما من الغرب وعلى شارع فارس الخوري بيت أرمني سافر وسكن في ذلك البيت القصوراني أبو صفوك(داوي)شمالهم تقع المؤسسة العسكرية وهي لبيوت زكوات.ثمَّ بيت أبو الدكتور عبود.أفرام آلو.وبيت الدكتور سعيد بيطار.(بيت ميخائيل بيطار).بيت صومي إيشوع وبيت أخوه أبو طوني وبيت الأستاذ فصيح إيشوع وهو أول أقصوراني يدرس الفلسفة وكان معلمي في المرحلة الابتدائية بإعدادية البحتري للسريان.بعدهم نجد دكان لويس وشمالهم بيت بشارة وكان يسكن فوقهم عبود الأرمني أبو ميشيل.ثمَّ بيت أبو رياض القهوجي وهو ديري.بيت أبو باركيف سلطيان الأرمني.بيت كبك أبو جوزيف على الزاوية.من شمالهم يقع كراج وأرض واسعة.شرقها يقع بيت حنا السيداني أبو ليلى وكنيتهُ عبودي وهو أقصوراني.وبيت كورية جطو القصوراني وأصلهُ من قرية عرسناس.ثمَّ بيوت منصوراتية وأكراد بيرتيوية.وبيت أبو غازي وتركي .وبيت عيسى آلو وبيت خليل قومي القصوراني.وجنوبه اشترى الحوش خليل منصور والد المهندس جوزيف.ومن جنوبهم تقع بيوت أكراد.ومنصوراتية.وإلى الشرق من بيت كبك على شارع القامشلي(فارس الخوري).بيوت أكراد وبيت المختار اسطيفو حداد أبو بول وعبود الذي أصبح رئيس المصرف التجاري بالحسكة واسطيفو أول مخاتير الحسكة.


وفي الشارع إلى الجنوب.بيوت الفراس وهم ديريين وبيوت البرخو وهم من شرابية ماردين.ثمَّ بيت عبي الياسو أبا طلال وهو من أغنياء القصوارنة.ثمَّ بيت إبراهيم نعوم أبو صبحي وعدنان وهم أقصوا رنة.ومن شرقهم كان مكتب الميرة للحبوب.يقابلهم غرباً بيت القابلة القانونية سعاد صباغ وشماله بيت علي أبو فتح الله وهو كاتب للعرائض.وابنه فتح الله وابنته نجاة أصدقاء المرحلة الثانوية.ومن الشرق منهم ومقابل بيوت الخرموش على شارع الخابور بيوت منصوراتية ودكاكين لبيت آدمو.وغربهم محل للدنك لمنصوراتية يقابلهم بيت داؤد منصور القصوراني.ومن شرقهم تقع سينما القاهرة كما ذكرناها سابقاً.أما إذا ذهبنا إلى الغرب من شارع فارس الخوري مقابل بيوت زكوات.وبيت إفرام آلو نجد في الزاوية التي بُنيَّ غربها المصرف العقاري.بيت للشيف عبدو السرياني وبعد سفره سكنه بيت خليل منصور وقسمه الآخر اشتراه أحد السريان.شماله يقع بيت عبادي القصابين.وغربهم بيت أكراد وعلى الزاوية بعد فسحة من الأرض نجد بيت عبود النجار.وغربهم بيت جوزيف قس موسى وهم أولاد خالة أمي.وغرب بيت جوزيف لا يوجد بيوت إلاًّ بعد مسافة نصف كم نجد أربع بنايات بُنيت في عهد جمال عبد الناصر وسكن فيها الشرطة وبعض المسئولين. أما إلى الشمال من بيت عبود النجار ومقابل بيت جوزيف قس موسى نجد على الزاوية بناء من طابقين ومن الأسمنت هو بيت برجي الخياطين لهم محل للخياطة في جنوب محلات الحلاقة.شمالهم بيت ششو وبيت سمعان القصاب وبيت عبدو الشمسه القصوراني.ثمَّ فسحة من الأرض يليها كراج لحصادات بيت مرشو وفي زاويته دكان والد برهاوي وهو كردي بيرتيوي.ثمَّ كازية بيت مرشو وهي من أكبر الكازيات بالحسكة وأقدمها وتقع على الطريق المؤدي للقامشلي ورأس العين والدرباسية وعامودا .ولو عدنا إلى غرب بيت برجي نجد بيوت الباشات وبيوت عرب وبيت أبو محمد صباح ملا الجامع الصغير الذي كان يقع في شارع غرب بيت برجي.


وهو الجامع الثالث بعد الجامع الكبير وجامع في حارة المفتي شرق نهر الجغجغ.وفي غرب كازية مرشو تكثر بيوت أكراد يسمون بالبيرتيويين ومن بينهم بيت الصديق الشاعر محمد معشوق حمزة.وبيوت النامس ومنهم الصديق عبد الوهاب .وبيوت الماغي القصابين الميردليين.وبيت لاعب كرة القدم في نادي الجزيرة صومي البنيبلي الذي سافر إلى أسبانيا ولم يعد.وكان عند والدهُ دكان من أسمنت على مقربة من كراج أبو كاسر الذي يقع على طريق القامشلي .وأبو كاسر مسيحي من حمص كان قد بنى هذا الكراج الذي استولت عليه الدولة وحولته إلى كراج للأشغال العامة.وسكن غرفه بيت حوكان فترة من الزمن.وفي غرب إلى الجنوب هناك سكن عبود إمام لاعب كرة القدم.أما غرب كراج أبو كاسر(وهذا الرجل مسيحي من حمص) تقع أرض وقف للسريان الأرثوذكس.وإلى الشمال تقع مقبرة السريان.يحدها جنوباً أراضي المطار وهي للدولة وسُميت أرض المطار لأنَّ الطائرات الفرنسية كانت تحط على تلك الأرض الواسعة التي تحد أرض الميرة من الغرب وأراضي بيت الحبوات القلعة مراوية من الجنوب وأراضي كرمو جرتو من الشمال والغرب.ومن الجنوب الغربي أراضي بيت طعيمات (المعامرة).وتل الرصاص أوتل غرة..أما لو عدنا على طريق القامشلي من عند كراج أبو كاسر شمالاً وشمال مقبرة السريان تقع كازية صياح قباقيبي.ومن شرقها تقع أرض هي مشتركة بين بيت الحبو وبيت كرمو جرتو.وعلى نهر الجغجغ تقع طاحونتهم .وفي تلك الأرض عَمِلَ العديد من الفلاحين .منهم بيت بحدي وأخيه جرجسات آسيا.العم بحدي هو ابن عم جدي لأمي.وزوجتهُ كان اسمها نجو أم زهوره(زهرا) .حيث لم تلد غيرها وكان لجرجسات ولد واحد اسمهُ اسحق.كما عَمِلَ بيت الحجي جرجس آسيا أبو إيليا وأولاده.وعَمِلنا نحنُ أيضاً.ثمَّ عَمِلنا مرة ثانية عندما تعهد الأرض أحد الآشوريين واسمهُ حنا أبو اسحق وفي ذلك العام مات الموسم لسوء المحرك الذي كان يسحب الماء من نهر الجغجغ.وكانت مساحة تلك الأرض التي يحدها الجغجغ شرقاً ومن الشمال أراضي بيت بولص (تل حجر).


ومن الغرب الطريق العام الذي يذهب إلى القامشلي.ومن الجنوب أراضي وقف الكاثوليك والأرمن .ب250 دونماً.في أثناء ذلك قدم وسكن بيوت الفلاحين فلاح كان يعمل في أرض كرمو جرتو غرب كازية صياح أحد العلويين أبو علي وحيدر وعلياء وجهينة وكانت امرأتهُ ديرية.بقوا في تلك الدور حتى اليوم وأستملكوها(2002م).أما الطاحونة التي كانت قد بُنيت منذ 1945م فقد بقيت تعمل حتى عام 1975م عندما ترك العمل بها زوج ابنة كرمو جرتو يونان يونان أبو فواز الذي هاجر للسويد وتوفاه الله هناك.ومن شمال الكازية يقع بيت الشيخ ميزر وسطام .الذي باعهُ للشيخ أحمد المسلط أبو الشيخ محمد أبو حسين .ويقع في بناء الكازية من الغرب المرصد الجوي.وشمال بيت الشيخ ميزر بيت حمدان العساف أبو حسين جارنا في قريتنا تل جميلو . ومن شمالهِ هناك بيت صغير للفلاحين في أرض كرمو جرتو سكنه العديد من الفلاحين منهم الخوال بيت البهيات(حنا وبراهيم وعيسى وكرمو والجدة بهية).وبيت عبد الحليم أبو إسماعيل وفيصل وعزيزة.وقد أقام عليه حمدان داره الجديدة لزوجته مطره بعد شراء الأرض من كرمو جرتو.وفي شرق دار حمدان يقع دارنا الذي بنيناه قبل بيت جارنا أبو حسين .كان ذلك في أيلون عام 1953م.ومن شرق الطريق مقابل دارنا تقع غرفة أسمنتية بيضاء تُسمى الإنتاج وهي للدولة سكنها شاب مسيحي كان مهندساً من دير الزور كان اسمهُ جلو وكان قد أُصيب بانفصام في الشخصية على أثر حادثة وقعة لأسرتهِ.وتقول والدتي خاتون أنه كان من القصوارنة،وكم من مرةٍ يأتينا جلو ويشرب الشاي عندنا.كما سكنها وأحاطت بها سيارات المواصلات.وسكنها طلاب من القرى.وقد هُدمت في عام 1989م.أما تل حجر الذي يبعد عنا قرابة 500م والمساحة بيننا فارغة وفي الربيع يأتي الغجر(القرج) ويخيمون هناك على مساحة واسعة خضراء.وفي الطرف الغربي الجنوبي من تل حجر تقع كسارة الحجر.صاحب تل حجر اسمهُ بولص أسم أبنائه سامي وعمانوئيل واسحق وأنيس وأختهم آزنيف التي تزوجها سركيس بابا صوراني الأشوري أبو غاندي.


ومساحة تل حجر كبيرة تمتد إلى الغرب حيث أراضي كرمو جرتو.ومن الشمال أراضي متعب العباس.ومن الشرق نهر الجغجغ .وعلى شاطىء النهر كان يزرع بالخضار والكروم وقد رأيتُ أثر سواقي الماء على جميع أراضي تل حجر التي عايشتها قبل أن يكون فيها أكثر من خمسة بيوت.وفي تل حجر بيوت شمال بيت بولص الذي كان على قمة جبل في الجنوب الشرقي من الأرض.بيوت أولاد الياس البحي (جميل.كرمو. سليم.عبد الأحد.).وبيت العم صومي قومي أبو يوسف وامرأتهُ ابنة الياس البحي وبيت حلاوجي وبيت ميخائيل الدكانجي.وكازية قرازيوان وهناك بيوت تلرمناوية في غرب الطريق جنوب كازية قرازيوان ومستودعات بيوت مرشو الواسعة التي وقفنا أمام أبوابها الكبيرة لتوزيع المساعدات من الطحين الأمريكي في الستينات.ومن بين البيوت عند التلرمناوية بيوت أقصوا رنة بيت خليل المارتي أبو الياس وكنيتهُ كنعو.وبيت سلو الحنا.وبيت حنا برو وهم أقصوا رنة وتلرمناوية أبو فارس.وبيت سيروب أبو جورج التلرمناوي وبيت عمو إبراهيم عمسو أبو عبد الأحد مدير دائرة النقل بالحسكة. ومن البيوت في تل حجر بيت أبو الياس الدلال وأخوتهُ وهم في الغرب من الحي.وهناك بيوت عرب معامرة مثل بيت حمدان العثمان أبو إسماعيل.وغيره وبيوت لعرب من السيكر قرية على الطريق بين الحسكة والدرباسية وهي أقرب للدرباسية من الحسكة.

وأغلب أهالي الحي هم أكراد وكان عدد بيوت تل حجر يقارب من 350بيتاً.وفي الشرق من الشمال وعلى نهر الجغجغ وطريق القامشلي كانت تقع طاحونة بيت بولص التي بُنيت منذ ما قبل الخمسينات.وكنّا نذهب إليها لطحن القمح والبراغل وقد نُقلت إلى جنوب غربي مدرسة سيف الدولة الابتدائية -التي علمتُ فيها عام 1973م-. في منتصف السبعينات(انتقل مكانها من البناء القديم الذي كان شرق بيت العم صومي إلى البناء الجديد). وكان يديرها أنيس بن بولص.وتعد من الطواحين الهامة يومها في الحسكة.أما غرب أراضي حي تل حجر تقع أراضي السيد سركيس بابا صوراني.. والذي كان قد حصل على دار المعلمين العليا ببغداد .ورئيس بلدية الحسكة وكانت أرضهُ تحد أرض تل حجر وأرض كرمو جرتو وحدودها من طريق رأس العين والدرباسية المار من غرب تل حجر وحتى شمال وشرق أرض الناصرة الحالية . وكان شيوعياً هرب من بغداد إلى الأردن وجاء وسكن القامشلي (وكان يسكن في غرفة مع المحامي نجاة قصاب حسن وأحد أكراد الشام وكان شيوعياً أيضاً) ثمَّ الحسكة. من أبنائه.غاندي وروزا وسلام ونهرو. وقد جمعتني به أيام عديدة عندما صادقتُ أبنهُ غاندي. نعود لنذكر بملاحظة مهمة وهي: أن الأسواق التجارية بكاملها والأطباء والصيادلة والمدينة الصناعية بالحسكة والقامشلي والمالكية ورأس العين يوم عطلتهم يوم الأحد منذ العشرينات وحتى اليوم عام 2002م. وذلك لكون أغلب أهلها مسيحيين وهذا يدل على أن العروبة والأنظمة المتوالية كانت تعدل بهذه المسألة .ومن بين الأمور الهامة التي يجب ذكرها.النوادي الرياضية:

لقد نشأت في الحسكة منذ منتصف العشرينات حركة رياضية تبلورت في إنشاء نوادٍ رياضية من تلك النوادي وأهمها:

  1. نادي الجزيرة للسريان الأرثوذكس. وكان فريقه لكرة القدم من الفرق الرياضية البارزة في الجزيرة.واستمر بنشاطه الرياضي حتى بداية السبعينات.وقد تمَّ تأسيسهُ بشكل فعال في بداية الأربعينات من القرن العشرين. ومن بين مؤسسي نادي الجزيرة للسريان الأرثوذكس، من جيل الأربعينات حنا الداؤد ميخي، وجميل عبدال، وجوزيف إبراهيم،وعبد الأحد عبدال، وزيا وردا، وموسى إبراهيم، وجورج إبراهيم الياس،وعبود بروكي، وفهمي برغوث، ومنير عبد الأحد، وجميل نوري بك، وجميل خزوم وأديب خزوم، وأميد نانو، شقيق نبيل نانو، وصبحي أدمو الملقب بملك كرة القدم، وجبرا معلم جبرا،وشقيقه صبري وبشير إبراهيم، والياس بروكي،وخليل إبراهيم، ونوري مصطفى، وجميل المتني،وتركي إبراهيم،وفي الأربعينات أنتسب إلى النادي إسماعيل برخو،وأما جوزيف كرو الذي يُعد أول مدرب إجازفي المحافظة،وكان لاعباً ومدرباً وعضواً في إدارة النادي.وهو مجاز من جامعة دمشق يحمل الإجازة في الخدمة الاجتماعية،ولكن إدارة النادي كانت برئاسة الأستاذ المحامي الياس أدمو.ومن بين العديدين الذين كانوا في إدارة النادي، أيضاً أديب جبور، والقاضي أنطون فيلو الذي أصبح في فترة رئيس نادي الجزيرة،
  2. نادي الخابور الرياضي للسريان الكاثوليك.كان للنادي فريق سلة.وفريق كرة القدم.
  3. فريق هومتمن للأرمن.
  4. نادي الشباب الذي نشأ بعد الستينات وتحول إلى نادي الجزائر. وهناك في رحاب تلك النوادي نشأت فكرة كمال الأجسام ورفع الأثقال.

وقد خاضت تلك النوادي بفرقها الرياضية عدة مباريات على مستوى القطر. كما وجد أبطال في كرة القدم من الحسكة.أمثال. أبو كربو وموسى جاويش ونبيل نانو وجورج مختار.وحكام قطريون وعالميون.أمثال موسى شماس من نادي الرافدين بالقامشلي.

التنقيب عن الآثار

الحسكة هي مدينة تقع في الشمال الشرقي من سوريا . تعتمد على الزراعة و تشتهر بزراع القمح وهي الاكبر منحيث النتاج في سوريا وثاني اكبر انتاج من محصول القطن. يعد 30% من سكان الحسكة خارج سوريا واكثرالمهاجرين هم من الأكراد والذين يشكلون 70% من عدد السكان. أن تاريخ الحسكة يرتبط فى عراقته بتاريخ بلاد مابين النهرين حيث قسم المؤرخون عالم هذه البلاد إلى سومر وأكاد فى الجنوب الشرقي، وعيلام فى الشمال الشرقى وعمورو ـ بلاد العموريين ـ فى الجنوب الغربي، وسوبارتو فى الشمال الغربى، ويقع وادي الخابور ضمن مملكة سوبارتو التى كانت تمتد من مدينة عيلام فى بلاد الرافدين إلى جبال طوروس، وقد عثر فى لوحات جغرافية محفوظة فى المكتبة الملكية لآشور بانيبال على لفظة "سوبارتو التي كانت مهد المدنية وحضارات قديمة متلاحقة، حيث خضعت المنطقة للحثيين الذين استولوا تدريجياً على القسم الغربى من سوبارتو، وبعدهم حكمها الميتانيون الذين أسسوا دولة فى الجزيرة جعلوا عاصمتها مدينة "واشوكانى"، عند ينابيع الخابور، إلا أن الآشوريين قوضوا الدولة الميتانية، ودمروا عاصمتها واشوكانى، من غير أن يتمكنوا من الاستقرار وذلك بسبب الحروب المتواصلة بينهم وبين الحثيين وشعوب أخرى، مما مهد لظهور الدولة الآرامية فى منطقة الجزيرة، حيث استطاع أحد الشيوخ الآراميين بناء دولة جديدة على أنقاض دولة ميتانى المنهارة فاختار مدينة "غوزانا" فى تل حلف عاصمة لدولته، ثم عاد الآشوريون فى غزوة ثانية للمنطقة وتمكن "تغلات فلاصر الأول" من تدمير غوزانا، إلا أن الآراميين ما لبثوا أن حسروا نفوذ الآشوريين من جديد، وأعادوا بناء دولة آرامية جديدة تحت حكم "أبى سلمو" رئيس غوزانا، وهو الاسم الذى أطلق على بلاد الخابور فى العهد الاشورى، ثم عاد الآشوريون مرة أخرى لاخضاع المنطقة، إلى أن قضى عليهم الفرس الميديون عام 606 ق.م. وفى عام 332 ق.م، تمكن اليونانيون بقيادة الاسكندر المقدونى من فتح البلاد، ثم حل محلهم الرومان عام 64 ق.م، حيث كان لمدينتى نصيبين ورأس العين شأن كبير فى عهد الامبرطور "تيودريوليوس .

أما حضارياً فتشير المصادر التاريخية إلى أن الاستقرار البشري فى محافظة الحسكة يعود إلى الألف الثامن ق.م. وقد لعبت جغرافية المنطقة الخصبة دوراً هاماً فى اجتذاب الشعوب ـ السوبارتية والأكادية والامورية والحورية والحثية والميتانية والاشورية والارامية والاغريقية والرومانية والفارسية والعربية، مما جعل حضارة المنطقة التى ترتقى فى القدم إلى ما قبل الالف السادس ق.م، حيث تتسم بالغنى والتنوع، وهو ما أثبتته المكتشفات الأثرية المتتابعة، وتكاد أغلب المواقع الاثرية تتوضع فى التلال المنتشرة على ضفتي الخابور. وقد وثقت أغلب الأوابد ومراكز الاستيطان فى النصوص المسمارية والاشورية القديمة ومن أشهر المواقع الاثرية المكتشفة: تل حلف "غوزانا": ويقع جنوبي مدينة رأس العين، وفيه أظهرت التنقيبات طبقات حضارية ومنحوتات بازلتية كانت تزين جدران مبانى المعبد والقصر، كما عثر على لقى فخارية ومجموعات من الخزف الملون تعود إلى الالفين الرابع والخامس ق. م . تل براك "ناجار": يرجح بعض الاثاريين أن يكون اسم موقع تل براك مستمد من "لاكورس بيراكى" المدون فى لوحة بوتغنر لاسماء المدن والمواقع الشهيرة للامبراطورية الرومانية، حيث أظهرت الحفريات ست طبقات حضارية متعاقبة وأبنية مثل معبد العيون قصر الملك "نارام سين" كما أظهرت لقى فخارية وتماثيل وأختاما أسطوانية ذات دلالات أسطورية . تل عجاجة "عرابان": يقع جنوب يالحسكة، وكان يعد مركزاً حدودياً فاصلاً بين امبراطوريتى الروم والفرس. وتشير النصوص المسمارية إلى أن هذا التل يعرف باسم مدينة "شاديكانى". ويضم التل آثار أهم مدينة من مدن حوض الخابور فى العصر العباسى. تل حطين "شاغر بازار": ويقع شمال الحسكة، وقد أظهرت المكتشفات خمس عشرة طبقة حضارية متعاقبة، ومن أهم ما عثر عليه رقم طينية هامة فى تاريخ الشرق القديم وحضاراته . تل ليلان "شبات انليل": يقع جنوب القامشلى على مسافة 25 كم، في منطقة مثلث الخابور، وقد أظهرت التنقيبات الاثرية طبقات حضارية تعود إلى الالف السادس ق.م، وسور المدينة والمعبد والقصر، ورقماً طينية وأختام أسطوانية واثارا فخارية مختلفة. تل برى "كحت": يقع على بعد 8كم شمال تل براك على الضفة الشرقية للجغجغ، وقد عثر فيه على نقشين حجريين، ساعدا على معرفة الموقع "كحت" الذى كان عام 885 ق.م . تل موزان "أوركيش": يقع بين مدينتى عامودا والقامشلي، وقد أظهر التنقيب أسوار مدينة، من أهم مدن حوض الخابور فى بداية الالف الثانى ق.م. كما أظهر أطلال مبنى حجري وطبعات أختام واثاراً متنوعة هامة. تل الخوير: يقع بين مدينتي رأس العين وتل أبيض. وقد أظهرت التنقيبات مبنى معبد حجري ومنشآت معمارية ومكتشفات فخارية وعظمية ومعدنية، ومن بين أهم المكتشفات الفأس الاكادية . تل الاوبيض: يقع على مسافة 12كم جنوب مدينة الحسكة، على الضفة اليمنى لنهر الخابور، وقد أبرزت التنقيبات بقايا قصر ملكي يعود إلى العصر الآشورى الحديث 800ق.م،ويتالف من 45 غرفة ومعبدين وثلاثة أجنحة، عثر فيها على تنانير ومخازن للحبوب وأحواض وحمامات . تلال كشكشوك: وهى أربعة تلال، الأول يقع إلى الشمال الغربي من مدينة الحسكة، على طريق الدرباسية ـ الضفة اليمنى لمسيل اعيوج ـ أما التلال الثلاثة الأخرى فتقع على الضفة اليسرى لهذا المسيل, وقد أثبتت الاكتشافات أن التلال الاربعة تنتمي إلى حضارات متعددة؛ فالأول ينتمي للحضارة الحلفية ـ الالف الخامس ق.م ـ والثانى ينتمى إلى الحضارة الحسونية ـ الالف السادس ق.م ـ، والثالث يعود للحضارة العبيدية، أما الرابع فينحدر إلىالحضارة الاوروكية . تل أحمدى: يقع شرقى طريق القامشلي ـ الحسكة، ويبعد عن القامشلي باتجاه الجنوب 20 كم، وقد أظهرت التنقيبات دورا ًتعود إلى العهد الميتاني، وفخاريات متنوعة وتعود إلى العهد الاسلامى والبيزنطي. وهناك تلال أثرية ضمت حضارات هامة مثل: العمارة "أبو حفو"، نص تل "أبو حجيرة"، الجسعة الغربي، تل بيدر، الحميدية، الشيخ حمد، قرمة، كرمة، تنينير، البديرى، الميلبية، تل خزنة، تل عتيبج، المشنقة...الخ


كشفت البعثة الأثرية السورية برئاسة الدكتور أنطوان سليمان خلال شهر نيسان 2005 عن معبدين في موقع تل مبطوح شرقي الواقع على بعد 45كم عن مدينة الحسكة. وعن التسمية التاريخية للجزيرة تفيد المصادر التاريخية والكتب التى صدرت عن العديد من الباحثين، بالاضافة إلى الكتيبات التى أصدرتها المحافظة بهذه الخصوص عن تاريخ المحافظة وأصل التسمية أن المحافظة عرفت تسميات تاريخية عدة مثل: "ميزوبوتاميا"، و"ارام النهرين"، و"جزيرة أقور". وتأتى تسميتها بالجزيرة من خلال مدونات المؤرخين العرب لوقوعها بين دجلة والفرات، كما أشار إلى ذلك ياقوت الحموي، المقدسي، ابن حوقل، والاصطرخى، والمسعودي، وغيرهم. يقول ياقوت فى وصفه الجغرافي لمنطقة الجزيرة: "جزيرة أقور بالقاف، وهي التى بين دجلة والخابور، مجاورة للشام، تشتمل على ديار مضر وديار بكر، وسميت بالجزيرة لأنها بين دجلة والفرات، وهما يقبلان من بلاد الروم وينحطان متساويتين، حتى يلتقيا قرب البصرة، ثم ينصبان فى البحر، وهى صحيحة الهواء جيدة الريح والنماء، واسعة الخير، بها مدن جليلة وحصون وقلاع كثيرة ومن أمهات مدنها: حران، الرها، الرقة، رأس العين، نصيبين، سنجار، الخابور، ماردين، ميافارقين، الموصل، ماكسين، تل مجدل، عبربان، وطابان... الخ .

الفضل في زراعة الشجرة المثمرة في منطقة الجزيرة يعود إلى الآشوريين "الذين ذهب بعضهم إلى حلب وحمص والساحل السوري ودمشق ولبنان وجلبوا معهم أشجار التين والتفاح والإجاص وغيرها.

دور السينما

فأول سينما في الحسكة افتتحوها بيت بحدي قريو وأخوته وكانت في خان بهنو في منتصف الأربعينات.وأول فلم يُعرض كان عنترة بن شداد.ثم افتتحوا سينما في بيتهم المقابل لكنيسة مار جرجس.وأسموها سينما فؤاد.على اسم ابنهم الذي هو مهندس الآن وكانت سينما صيفية مكشوفة وفي الفترة الأخيرة أصبحت شتوية أيضاً.وطوروا وجود السينما في الحسكة بافتتاحهم سينما دمشق في بناء يقع إلى الشرق من سفريات شوحا.وإلى الجنوب من مطبعة الحسكة.وفي شارع الخابور شمال كنيسة الأرمن كاثوليك وشمال بيوت بريخان وعزيز نوري بك وبيوت منكلو أقام أحد الديريين سينما القاهرة بعد قيام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958م.واستمرت هذه الدور بعرض الأفلام حتى منتصف السبعينات عندما بدأ البث التلفزيوني حيث يعزف الناس عن الحفلات السينمائية.وكان لتلك السينمات عروض يومية للأفلام وهناك حفلة أولى وثانية وثالثة.وكانت السينما ذا طابقين الأول يُدعى لوج.وفيه تتواجد العوائل وفي الطابق الأرضي يوجد الشباب والرجال.وفي كل عرض هناك فترة استراحة.

ومن بين الأمور الهامة: كان يوجد بالحسكة مدارس أهلية هي أولى المدارس بالحسكة وكانوا قد افتتحوها منذ منتصف العشرينات .من تلك المدارس.مدرسة السريان الأرثوذكس.ومن أولى المعلمين فيها.يعقوب حبو وأخيه جرجس حبو.وفي بدية الأربعينات جاء ليديرها ويعلم فيها الملفان والمعلم والروائي أفرام نجمة القادم من زحلة.وبعده جاء مديرها الملفان اسحق ساكا الذي أصبح فيما بعد مطراناً وهو الآخر شاعر وكاتب.ثم عُهدت إلى الأستاذ القانوني الياس أدمو هي وإعدادية البحتري للسريان الأرثوذكس بالحسكة.أما المدرسة الثانية: مدرسة السريان كاثوليك.ومن مؤسسيها والمهتمين بها والذي غدت على عهده إعدادية وثانوية الأب أفرام شهرستان.ألا وهي مدرسة الموحد الابتدائية والإعدادية والثانوية.والمدرسة الثالثة.مدرسة البروتستنت الابتدائية.ومدرسة الأرمن الكاثوليك ومدرسة الأرمن وكل تلك المدارس كانت قد نشأت بجانب الكنائس. أما مدارس المعارف التابعة للدولة فكان هناك مدرسة العشائر، مدرسة الغسانية، مدرسة نور الدين الشهيد، مدرسة سيف الدولة في حي تل حجر.مدرسة فاطمة الزهراء في غويران.وغيرها.وهذه كلها نشأة بعد عهد الاستقلال. أما الأحياء التي كانت موجودة قبل بناء حي الناصرة.

  1. حي الليلية:وهو لبيت إيليا الدرويش القصوارنة يقع غرب غويران.جنوب نهر الخابور.
  2. حي غويران: وأغلب أهلهُ من الدير والبصيرة والبوكمال .مختاره ياسين العليوي وابنه حمود العليوي.ومن شرقه تقع أرض زراعية تقدر ب200دونم لبيت ياسو الششو كنيتهم الياس (بشير وأخيه).وهم أقصوارنة.
  3. حي العزيزية: وهي أرض لبيت عزيز ماري، تقع إلى الشرق من نهر الجغجغ، وعلى مرتفعٍ من الأرض. وقد بُنيَّ خزان الماء الذي يسقي الحسكة. وهناك من الجنوب منهُ مكان التصفية اسمهُ المشروع وحول المشروع ومن شرقه هناك بيوت قلعة مراوية وميردلية وآشورية,وبنيبلية. وبيوت أقصوارنة من الشمال على طريق جبل كوكب.وقد عمروا العزيزية منذ عام 1945م.كما يوجد بيوت حلبيين وهم حواجين عملهم التنقل بين القرى على حميرهم ومن لديه عربانه ذات دولابين. كما نجد مستودعات كبيرة ومسوجة لأغنياء قلعة مراوية وميردلية. وفي العزيزية وفي عهد الرئيس جمال عبد الناصر بُنيَّ مشفى العزيزية الوطني .وهناك من بين البيوت على طريق جبل كوكب قصابين حلبية.وبيوت أورفلية.ومن شمال العزيزية تقع أراضي القصوراني كرمو الأبلحد وكنيته مسعودي.(كان قد تملك أرضه منذ عام 1926م وأرضه تبلغ مساحتها 150 دونماً تُسقى من مصدرين من قناة الري القادمة من صفيا ومن قرية تل مغاص، ومن نهر الجغجغ، ومن غرب بيت كرمو الابلحد الموجود على رأس جبل عالٍ، يمر أسفله درب ترابي يؤدي إلى صفيا من شرق نهر الجغجغ.ويعبر أرض فرحان شرو البنيبلي.وأرضه هو الآخر تقدر ب150 دونماً.


وهي زراعية للخضار والأقطان.وشمالها تقع أراضي بيت الأرملة وبيت الأرملة لهم أرض تقدر ب2000دونم.هم من السريان ومن القامشلي.هم بيت لحدو أبنهم جوزيف لحدو رأيتهُ في هولندا وسألتهُ عن تلك الأرض.ثمَّ باعوها لبيت عزو وهم عرب.وبقي حتى اليوم يقولون أرض بيت الأرملة.ويفصلها من الغرب عن أراضي كرمو جرتو وبيت الحبو ومطحنتهم نهر الجغجغ.أما حدودهم الشمالية فهي مع أرض للمفتي ومنذ عام 1958م. (كانت للسيد دانيال القلعة مراوي سابقاً). كانت عدة بيوت لا تتجاوز السبعة بيوت أكراد معمورة في أرض المفتي التي تمتد من نهر الجغجغ وحتى الشرق مقابل أرض بيت الأرملة.ومساحتها أكثر من 100 دونم.وشمالها تقع أرض عبد المسيح نانو ومساحتها تزيد عن 300 دونماً.وقد عَمِلنا في تلك الأرض في عام 1952م.وفي المرة عام 1960م وكم من مرةٍ سرنا على الدرب الترابي أنا وأخي الياس ونحنُ نذهب إلى مدرسة السريان في منتصف المدينة ذات الدوامين وكم من مرةٍ والمطر يبلل ثيابنا ويدخل أخذيتنا البلاستيكية(الجزم).كنتُ يومها في الصف الثاني وأخي في الصف الأول؟.ومن شمالها أرض بيت ميخي أبو عطا الله ومساحة تلك الأرض أكثر من 500 دونماً. ومن شمال تلك الأرض تقع أراضي بيت حمود ياسين العليوي الديري.ومن شماله قرية يازيدية وقرى أخرى تمتد حتى صفيا من الجنوب.وأما من غرب نهر الجغجغ.صفيا.ثمَّ قرية ليازيد وفي محيط صفيا يكثر اليازيد أو الأزدهيون.وهناك خربة الياس وهي للياس مرشو ومن أرض قرية خربة الياس تمر الرجلة القادمة من شمال ماردين وتمر في القرى ومنها قريتنا تل جميلو لتصب في نهر الجغجغ.ومن جنوب خربة الياس.قرية تل طويل وهي لبيت المحشوش ومن غربها أراضي لبيت مرشو الفلاحين فيها يازيد.وجنوب تل طويل المحشوش.قرية أم حجرة وهي لعرب معامرة.من جنوبها أراضي تل طويل التي هي لبيت الياس البحي القصوارنة.ومن جنوبهم تقع أراضي متعب العباس وفي أرضه تمر قناة ري صغيرة قادمة من الغرب من القناة الكبيرة القادمة من تل مغاص.كما نجد هناك تل أصبح مقبرة. وهنا نصل إلى تل حجر وأرض سركيس بابا صوراني (الذي كان محامٍ وأستاذ تخرج من دار المعلمين العليا ببغداد).

وقبل أن ننتقل إلى حي الناصرة لابدَّ من ذكر أراضي وقف ومقبرة الأرمن كاثوليك التي تقابل كراج أبو كاسر ومحطة بيت مرشو من الغرب.ومن الشمال نهر الجغجغ وأراضي بيت الأرملة ومن الجنوب البيوت التي تقع شمال المدينة ويحدها من الشرق مكان المدينة الصناعية الحالية وهي من أراضي آجدا مراد.وأما مقبرة الأرمن كاثوليك فقد رفعوا آخر رفات فيها عام 1976م,وكان فيها قبر المرحوم عمسيح نانو الذي كانت قبتهُ كالبيت ولهُ قضبان حديدية وهو من الأسمنت المسلح.وقد تم بناء وحدات سكنية في المكان وقد زرع تلك الأرض عدة فلاحين منهم عبد المسيح دبس وبعده مبارك وأخيه علي الحلبيين .وقد عَملنا في ركش الأقطان بالأجرة في تلك الأرض.]]

حي الناصرة

فقد كانت أرضه رأيتها قبل البناء حيث كنتَ تجد سواقي الماء والأرض ملأ بالحصى.وعلى مرتفعٍ من تلك الأرض بنى كرمو جرتو داراً كبيرة تشبه القصر من لبن والصالون يبلغ طوله ثلاثين متراً وعلى جانبيه غرف ولها شبابيك كبيرة وأبواب .من الجنوب باب كبير وهكذا من الشمال.وللقصر مصطبة من تراب تحميها الحجارة.يُصعد إلى البيت عن طريق درج.ومن شرقه تقع بيوت الفلاحين .وإلى الجنوب ب120متراً تمر قناة الري الآتية من قرية تل مغاص الآشورية.وعند الزاوية نجد شلالاً تفترق من قبله قناة للري صغيرة إلى الشرق حيث نجد كرماً وأشجاراً من توت وزيزفون وأعناب.وتقول: أختي الكبرى مارين أنَّ والدي وبيت البرفي وبيت الخال إبراهيم أصلاني هم من زرعوا ذاك الكرم وتلك الأشجار عندما كنا فلاحين عند كرمو جرتو.وإلى الجنوب ب800متراً نجد أشجار التوت تصطف على ساقية الماء الكبيرة التي تأخذ مائها من قناة الري المنحدره إلى الجنوب لتعبر أراضي تل غرة ثمَّ تنزل إلى الخابور.في جنوب تلك الأشجار زرعنا القطن وكم مرةٍ لعبنا أنا وأخي الياس على تلك الدروب الترابية ومن تحتنا أعواد شُجيرات العين شمس كُنا نتمثلها بحصانٍ نركبهُ.؟


أما غرب بيت كرمو جرتو سهل واسع وبعد نصف كم نجد داراً لبيت ناصر وهو من المعامرة. ومن غربه المشتل الزراعي وغربه قرية المجرجع وهي لبيت الحبوات القلعة مراوية.وإلى الشرق والجنوب من المجرجع تقع أراضي بيت السالم وفي جنوب المشتل هناك المدجنة للدجاج.ثمَّ نجد تلاً اسمهُ تل الرصاص لأنَّ الرصاص يكثر فيه فقد كان في العهد الفرنسي مكاناً للرماية وبقيَّ في العهد الوطني كذلك وكنا نذهب نحن وابن جارنا حسن حمدان للبحث عن الرصاص فيه.ثمَّ أراضي قرية تل غرة وهي لبيت الطعيمات مكان القرية تكثر فيه أشجار الصفصاف وفي الربيع كأنها جنة غناء ومن غرب القرية يتعرج الخابور ماراً وكأنهُ ملك يمشي بهدوء.ومن جنوب تل غرة المشتل الزراعي الثاني الذي يحد أراضي بيت الحبو.وفي أرضهم يقع تل ارتفاعه لا بأس بهِ كانت بجانبه أشجار التوت وكم جلستُ أتفيءُ بظلالها أيام الصيف حيث كنتُ أرعى أغنامي الخمسة عندما كنا فلاحين عند بيت جرجس حبو عام 1966م.وقد تغيرت معالم ذاك التل لأنَّ سكة الحديد تمر من غربه وربما الآن قد اندثرت معالمهُ.ومن شرقه على الخابور نجد بيوت الحبوات القلعة مراوية. وحوش للفلاحين.ولهم على الخابور محرك(موتور) لنقل الماء من النهر إلى عبارات من براميل متصلة تحملها أعواد الأشجار ومن ثمَّ تتصل بساقية توزع الماء على الأرض الواسعة.وتصل تلك البيوت إلى المدينة عن طريق دربين درب يذهب للمشتل.ودرب صغير من جنوبه.وأرضهم تتصل من الشرق بأرض بيت المحشوش.وقد اقتطعت الدولة من أرضهم شرقاً مساحة واسعة لحديقة ومدرسة(الثانوية التجارية) تقع غرب مدرسة التجهيز السابقة.وفي الغرب من تلك الحديقة كان يوجد المحل العمومي بالحسكة(دار البغاء) منذ منتصف الثلاثينات.ومن شرقه كانت تقع بيوت الهجانة.أما أرض المطار الواسعة فقبل بناء الناصرة كانت أرضاً برية إلاَّ شريط صغير يحرثه بيت الكموري (الأرض التي كانت تحاذي أرض كرموججو من الجنوب )ومن غربهم بحوالي 500م نجد المحل العمومي الجديد(الكرخانة...دار البغاء) .وكان لبيت الكموري داراً تقع مكان مدرسة الصالة الرياضية الحالية تقريباً.وفي أثناء بناء الناصرة . جاء رجل من قرى حلب وأخوته اسمهُ على الحمدي وتعهدوا أرض المطار وحرثوها وعمروا دوراً وأشادوا ساقية كبيرة للماء تأتي من ساقية كرمو جرتو من الشمال وتمرُّ شرق المحل العمومي(دار البغاء) ولها على الطريق المؤدي إلى المشتل والمدجنة والمجرجع خزانين من أسمنت وقناة تمر من تحت الطريق.


أما إذا صعدنا إلى سطح دارنا ونظرنا إلى الغرب نجد جبل عبد العزيز(اسمه القديم كوزانيتس.وسمي أيضاً ميسيليم على اسم نائب حمورابي في هذه النواحي ). فما أجمل لحظات غروب الشمس حيث تغيب عنده.وأما إذا نظرنا إلى الشرق فهناك جبل كوكب وبيوت العزيزية ومن الشمال نرى بيت بولص وتل حجر حتى بيت كرمو جرتو في الناصرة الحالية لأنَّ الأرض فارغة.من الجنوب ترى المدينة .هذه صورة حاولنا أن ننقل من خلالها بعض ملامح مدينة الحسكة قبل بناء حي الناصرة.وإذ نقدم أسفنا عن أسماء بعض الآسر التي لم نذكرها ولن نأتي على ذكرها لعدم توفر المراجع لدينا.وقد ساعدنا كتاب تبرعات المؤمنين لمشروع بناء كنيسة مار جرجس للسريان الأرثوذكس بالحسكة الذي بدأ العمل به في عام 1956م وانتهى عام 1964م.على الإحاطة بكل هذه الأسماء. ومن تلك البيوت:بيت عبد النور.وسليم بدليسي.وكومري. ومراد شمعون.وآل طوشان.والمقسي داود ملكي منصور وأولاده.وحلزون وأولاده.وعبد العزيز قس الياس وأولاده.وآل ميرو. وكوركيس كورية وأولاده.كلو وأخوته.حجار.كسبو وأولاده.نعوم الحشو.عيسى أصلان وأولاده.حناوي وأولاده.يوسف عبدو حبيب.داؤد حنا كججي.زكي يوسف وأولاده.عبد الأحد شابو. فرحان إبراهيم شرو.عبد المسيح حنا اليتيم وأخوتهُ.آل زينو.آل حشيشو.آل منيرجي.آل شمعون الدايم وأولادهِ.آل الياس حنا آسيو .فرج الله وأولاده.غطاس المقدسي الياس.ملو وأولاده.حنا اسمر. جرجس وميخائيل بولص.شكري كومري.موسى عبد المسيح.جورج حنا حجار.إبراهيم درويش صائغ.جرجس سروي وأولاده.آل سنونو. نعوم نعوم عبد النور.دانيال القس الياس.آل بحادي.المقدسي يعقوب كورية ششو وأولاده. والخوري الياس جرجس.صومي سمنة.جميل لولي.الشماس يوحانون هوبيل وأولاده.المقدسي الياس داود حنوش.زكي خزوم.سليم وإبراهيم آسيا.إبراهيم اسحق.الدكتور ميشيل باديكار.


احمر دقنو. سفر عيسى.سليم حداد وأخوتهُ.آل تتونجي.سركيس توكمه جي وأولاده.الشماس شكر الله نصر الله.جورج توما بوخجي وأولاده.عبد الأحد وشمعون موسى بحي.آل قوج.لحدو حنا.الياس لحدو.الياس صومي وأولاده.المحامي نديم اليازجي. اسكندر يوسف آوسي. الياس داؤد بحي. أنطون سلامة. الشماس سليمان الياس حنا.ريشارجد.حنا شمعي وأولاده.الياس جرجس عنتر.فريد قانون.عبد العزيز حداد.ماتيوس ساعور.المقدسي جرجس كبريال.جورج ومنهم.شماس هندي.شريف البان. حنا لولي وأولاده.سليم حنا زكو وأخوته.سليمان دنحا دبس.الشماس موسى بحي.فؤاد يوسف عبدلكي.سركيس إيشو.كركني.عيسى سروي.نعوم باقسطاني.عبدو كرش. سفر حنا.سليم إبراهيم حيدو.إبراهيم بيدروس.الياس شوشنو.رشاد عبد الله.جبرائيل الياس دياربكرلي وأخوته.جميل كولو.المقدسي مانوك آدم.حنا سليم بيطار.شمعون القس يوسف.جورج الياس آدمو وأخوتهُ.موسى رزقو زينو.اللو موري وولده عبد المسيح.فهمي نانو.شابو جورج معماري.جورج موسى داؤد.المقدسي يعقوب دولي وأولاده.حنا الياس حنا.يعقوب كجي.عزيز وجميل وسعيد والياس نوري بك.الشماس كبرئيل القس يوسف.المقدسي موسى كورو.المقدسي بطرس طوشان.جميل عبد المسيح حداد.جرجس نصري دولماية.جورج نعميصة.جورج يشوع.نوري بطرس.جبرائيل رسام. جان زيادة.جميل ملكي دولي.آدم الياس وولده سعيد.الياس اسطيفو.الياس إبراهيم آدمو.الياس وأنطوان سليم سعيد.إميل نيقولا قرا. إبراهيم مسعودي القصوراني.موسى عبد الأحد.فريد نعميصة.سركيس قرياقس.سليم عطاالله.عبد الكريم هارون.

عزيز وأخيه كامل عيسى.عبدو يوسف بكاري.حنا وراثي.رزقو زينو.عبدو وحنا رشاد.بحدي ملكي بنيبلي.برصوم يعقوب.بحي عبو شلو. بحي عبو السقول.حنا بصمجي.عبد المسيح شاهين.إبراهيم ملكي شرو.يوحانون الياس وأولاده.كرمو فرجو.كورية برصوم قولجي.يعقوب مشلح.ولسن متى. عبد الأحد بيطار. عبد الكريم عبد الله معماري.أفرام دولماية.بدورحناوي.كوركيس كركني.يوسف حنا آسيو. يوسف حنو.نعمة مطانيوس الصددي.عبد المسيح حدوب.ملكي إبراهيم دوم.كورية ملكي يونان.الياس عبد المسيح منيرجي.اليان مطر حكوم.ملكي شمعون. صموئيل عبدو بكاري.فرجو حنا القاو وأولاده.جرجس عبو شلو.عبو بحي السقول.ملكي قلايلي.يوسف شمعون.الياس بيدروس.عبد الأحد جبور.المقدسي منصور آسيو. صموئيل عيسى صومي.بولص نصري وأولاده.فليب نانو.جرجس ملكي شوشنو.جورج داؤد عيسى.عيسى رزقو.ابراهيم عزيز الآشوري.موسى آحو.عيسى سهدو.جبرائيل الشماس برصوم.جوزيف وفرسيس كيفورك.سعيد عزيز منصوري.بهنام وفرج عبد الأحد.الياس جرجس طويلة.الياس القس كورو.الياس موساكي.آغا جان خنانيا.الياس ميخائيل.جرجس سفر. جورج حنا حجار. حنا يوسف بحادي.عبد المسيح بدليسي.عزيز داؤد ميرو. عطاالله عبد الأحد. عيسى صومي.صموئيل ويوسف مراد.صليبا حنا.صموئيل ومهران سليمان.عبد العزيز شهرستان.داود سهدو.حنا قدسية. حنا ملكو ميرو وأولاده.جورج عيسى هاوي.حنا اسحق. حنا داود سرمس.حنا اسحق قطو. بولس ياسو عباجي. جورج اصلان.جورج بحدي بحادي.توفيق نعمة.توفيق حنا طالاني.جرجس عبد الأحد بارومي.جرجس إبراهيم منصوري.يعقوب موسى بحي.يعقوب بارومي. يعقوب حنا آسيو. كريم سعيد استنبولي.كريم جبرائيل.سليم بصمجي. سليم ملكو منيرجي.عارف يعقوب.عيسى ملكي مارتي.عبد الكريم حنا غريبو.عيسى كورية الحلاق.جوزيف الياس عروسي. جرجس حنا وأولاده. عبد المسيح عبد النور. عيسى يوسف يشوعي. عبد الأحد سليمان يوسف.عبد الأحد شابو مار آحه.شمعون ملكي.شفيق عبد النور اورفلي.زكي الياس جبرائيل.الياس جرجور. فرنسيس كيفورك.يعقوب حنا صومي.يعقوب حنا خابوط.ملكي عدو. موسى يامين اوسي.ملكو اسكندر منيرجي.أفرام القس كورية.الكسان اوطراقجي.شفيق إيليا مختار.سعيد فريد مراد.يعقوب عبد المسيح صباغ.الياس عبد المسيح السك.الشماس عيسى ملكي.عبد الكريم جرجس قواق.انطوان عبيد.داؤد حنا عنطز.جورج الياس راهب.جورج مرشو.سعيد حنا الياس.عبد الجليل خزوم.فرجي نعمي.يونان كوركيس.جوزيف جوخجي.فكتور يعقوب.جليل قوج.روفائيل بوغوص.حيدو ابراهيم حيدو.يعقوب ملكي جوبي.جليل حداد. جورج ابراهيم اسحق.جبرائيل منيرجي.جورج شمعون.بحي شمعون.شمعون يوسف.حنا عبد الأحد.جميل عبود اوسي.جميل عبد الأحد.أفرام لحدو.صموئيل بولس الحلاق.صليبا كورية.صبري جميل خباز.داود يشوع يوسف يشوعي.داود فرحان نعمة ملو.سعيد حلاوجي.وديع ماغي. جورج ملكي ميرو.جورج ديميت.جورج بهنام منصوري.جميل ابكار.توفيق عبد المسيح منصوري.سليمان ملكي حنا.المقدسي حنا زكو.الياس المقدسي رزق الله.إبراهيم يعقوب.متى القس بهنام. ميشيل شمعون ملكي.جان شمعون ملكي.الياس داود بحي.اسمر دنحو.الياس شيلازي.اسكندر بدليسي. الياس ملكو يوني.زياد بولس.كبرئيل كارات.يونان ميخائيل حنا الشماس.كبرئيل القس.حنا ججو مقصود.حربو المقدسي ملك.المقدسي عبد المسيح حناوي.عبود سركيس قرياقس, عبد المسيح ميخائيل حناوي. عطا الله ميخائيل.عبد الأحد حنا.عبد الأحد سليم شابو. عبدي إيليا ميرو.يونان كرو. اسكندر عامون. إيليا عجين. نعوم باقسطاني.وليم آدمو. كوركيس صليبا.مراد عبود حنا.جرجس عبد المسيح.منصور بولس نصري رؤوبين.ميخائيل بيطار. حنا الياس جرجور. نادر كربيت. كبرئيل سفر عيسى.جرجس ملكي دولي.مراد دبس. دنحو الدبس.ميرزا شابو كورية. جرجس حيدو إبراهيم. يعقوب سركيس. موسى عيسكو. شفيق كوو. سعيد حلزون.وفهمي حلزون.وعزيز حلزون.وإبراهيم حلزون.وبهنان حلزون.(ويُكنون بالحجار). كورية صومي. سندو جليانا. كبرئيل حبيب سرو خان.كبرو حنا صومي. يونان كورية.يعقوب حنا سركيس آدمو. ناصيف اشعبا. زيا شنكو.سعيد عباجي. سليم صنونو. سعيد هدايا.كورية سعدو.يعقوب توخمان. بشار يشوع. يوسف يعقوب غرزاني.يوسف الآشوري.حنا سعيد خاتوني. جرجس يعقوب منصوري.حنا عبد المسيح حناوي.عبد المسيح حنا. عبد المسيح شهرستان.كريم شاهين.سعيد قريو منصوري. سليم لحدو رازاية.سليم بصمجي. المقدسي سعيد جرجس. سليم ملكو منيرجي.ميخائيل جرجس.ميشيل يعقوب.الأب القس جبرائيل ملكي سفر.أوشيا نويا.أيوب إبراهيم بلو.إبراهيم سلمان حانونو.اسحق الياس حشيشو.يوسف حيدو إبراهيم. جوزيف عبد الأحد اوسي.جوزيف عبد المسيح صنونو.شمعون ملكي.الياس يشوع راهب. الياس حنا. إيليا ملكي.يوسف مانوك.منير قرا.ماتيوس ساعور.جوزيف بالقجي.عبدو كرش. عبدو جابلي. مرقس يشوع. داود عزيز ميرو. السرجان خلف.سعيد وانيس. إيليا مالي شهرستان. صومي حنا.حنا وراثي.اللو موري.الياس باعصولو.يونان ابراهيم. جرجس عبو شلو.عيسى سروي. اسكندر ملكي.المعلم ملكو. بطرس بوسيك. الياس غسالة. صموئيل بكاري.حنا بهنان صومي.الياس يعقوب، ايلو الياس ، جورج اصلان.إبراهيم حنا.الياس ميخائيل بحي.اسكندر بيطار. عبود ملكي النجار.نعوم يوسف جالينو. عبد الأحد قوجحصارلي.حبصونو كورية. حنا مطلوب.عبد الكريم عبد الله معماري.يوسف دنهش.عبدو موري.كريم ملكوش. السرجان حنا داود حيمو .اسبر جورج. سليم رازاية.حبيب الكاف.كبرو دلو. ميخائيل نعيم. الياس حكوم. حنا غربي. حنا رشاد.عبد الكريم عبدو.عزيز دباغ. فرجو داوي. دنحو برخو. عبد الأحد ميخائيل زكو.جورج الياس جوبي. فرج الياس. يعقوب كبك. جوزيف شاهين. جوزيف إبراهيم .جوزيف خياط. جورج خوشابا.جوزيف عبد المسيح.خمو سندو جليانا.حنا عبد الأحد ميخو. فرجو الياس فرجو. نعمة شماس. فرجو حنوش. الياس بحي البنيبلي. أفرام يوسف جورج. ملكي جبو. الياس عبدو بيطار. اسحق جرجس شمعون. خليل ججي قومي. خليل مارتي.عيسى عبدو. ملكي عبدو.آل درويشات وأولادهم.آل مرشو وأولادهم. آل حبو وأولادهم .آل بصمجي وأولادهم.آل بحدي قريو وأولادهم.الشيخ عبد العزيز المسلط.عبد الكريم تانو. ايلو التانو.آل مسعودي.عبد الأحد يوسف قطي.المعلم يوسف سعيد القصوراني وأولاده.المقدسي داود ميخي وأولاده (القصوراني). سليم مكو زيتو وأولاده.موسى عدواني القصوراني.منصور بابا حار.ميخائيل زكو كمو. ميرزا اسحق. ملكي كورية. ميخائيل جرجس. ميشيل يعقوب. صومي ججي قومي.آل بحي الياس القصوراني.وهناك من المتبرعين بالجملة الذين لم يضعوا أسمائهم.كما يوجد أسر لم تتبرع لفقرها.وهناك فلاحين تبرعوا بالجملة.كما وأننا نشير إلى أن هذه الأسماء تشير فقط إلى أحد أفراد الأسرة الكبيرة،كأن يدفع الأخ الكبير أو الأب وأما الأولاد المتزوجون فإن أسمائهم لم ترد .ونفتقد إلى إحصائية عن أسماء أسر من الديريين والبوكماليين،وأفخاذ القبائل العربية مثل الجبور، والمعامرة، وشمر، والأكراد .والمحلميين .في ذاك الوقت وقد أرسلنا رسالة إلى دائرة نفوس الحسكة وحتى تاريخه لم يأتينا الجواب ،مثلها مثل الكثير من الدوائر الرسمية.لكننا نقول:أن محيط محطة بانزين مرشو هم أكراد بيرتيويون.وتل حجر أكثر أهالي الحي أكراد وهناك في العزيزية والمفتي.كما هناك عرب وشيوخ القبائل العربية .ولكن لعام 1958م كانت الحسكة أغلبيتها من المسيحيين وحتى الوظائف 70% من يقوم عليها هم من أبناء المدينة . أما الكنائس بالحسكة عند بناء الناصرة:

  1. كنيسة السريان الأرثوذكس(كنيسة مار جرجس).تقع وسط المدينة القديمة .كانت كنيسة من لبن تعود في بنائها لعام 1918م.وقد بنوا كنيسة جديدة وكبيرة من أسمنت عام 1956م أنتهى العمل بها في نهاية عام 1958م.في عهد المطران قرياقس .وكنيسة العذراء في حي الناصرة التي تمَّ بناءها في بداية الثمانينات.
  2. كنيسة السريان كاثوليك.مبنية من حجارة سوداء تعود في بنائها إلى العشرينات.تقع شمال كراج النجمة للسفريات.وقد تمَّ تهديمها وبناء كنيسة جديدة في مكانها عام 1998م.واسمها كنيسة القديس يوسف.وقد كلفة أكثر من ستة عشر مليون ليرة سورية.
  3. كنيسة الأرمن كاثوليك.تقع جنوب سينما القاهرة وهي مبنية من أسمنت .وتقع على شارع الخابور.
  4. كنيسة الكلدان .مبنية من حجارة مائلة إلى الصفرة وتقع على مرتفعٍ تقول الدراسات الأثرية أن المكان كان مكان لمعبد شمش(شمشو).وقدتمَّ تهديمها وبناء كنيسة أكبر في مكانها عام 1999م.
  5. كنيسة الأرمن.تقع إلى الشرق من إعدادية البحتري للسريان.وهي من أسمنت.
  6. كنيسة البروتستنت.كنيسة صغيرة تقع شمال مدرستها.ومن الشمال الشرقي لكنيسة السريان كاثوليك.وقد تمَّ بناء كنيسة من الأسمنت قرب كنيسة الآشوريين الجديدة،إلى الشمال الشرقي من محطة القطار، وإلى الشمال الغربي من مبنى الصالة الرياضية على أرض كرمو جرتو.
  7. الكنيسة الارثوذكسية الشرقية القديمة (كنيسة الآشوريين النساطرة) وهي كنيسة صغيرة تقع في الحارة العسكرية قرب الوادي.تعود في نشأتها إلى بداية الثلاثينات من القرن العشرين ،تمَّ بناء كنيسة جديدة للآشوريين في بداية عام 1986م.وهي كبيرة من الأسمنت، تقع شمال غربي الصالة الرياضية،

أما الجوامع بالحسكة زمن بناء الناصرة: فهناك الجامع الكبير شمال السراي ولهُ مئذنة عالية بُنيَّ في (1953و1954م). كما نجد جامع صغير غرب شارع القامشلي جنوب محطة مرشو كان يقوم بشؤونه والد الصديق محمد صباح . وهناك جامع صغير في قرية المفتي التي كانت تتكون من بضعة البيوت يومها. أما الكنائس والجوامع التي بُنيتْ بعد بناء حي الناصرة: تمَّ بناء جامع في تل حجر من الجهة الجنوبية وكان يقع شمال دارنا بحوالي 250م.ومن ثمَّ تمَّ بناء جامع في شرقي حارة ختو على طريق الدرباسية ورأس العين وفي الزاوية الشرقية التي تقابل قهوة ختو من الغرب تقريباً.كما بنيَّ جامع من الشمال لحي الناصرة لم يُعمل به حتى عام 1987م.وهناك جامع صغير بناه المفتي في مدرسة الشريعة الإسلامية في أرضٍ تُشرف على أرض وقف السريان وبجانب حي (العلب الكبريتية)كما كانوا يسمونها. وهناك جامع مثل جامع تل حجر وختو والناصرة في حي غويران قرب إعدادية البنات في غويران(فاطمة الزهراء). كما بنيَّ جامع في العزيزية قرب المدرسة الابتدائية وهو إلى جنوب المشفى الوطني بحي العزيزية التي كانت أرضها لعزيز ماري،ونجد بعد ذلك ومع افتتاح كراج الانطلاق الجديد في مركز الإطفاء بالحسكة قبالة محطة صياح قباقيبي التي تقع إلى الجنوب من دارنا.تمَّ بناء جامع صغير في الزاوية الغربية للكراج الرئيس في الحسكة.وهناك جامع في حي النشوة،أما الكنائس التي بُنيت في منتصف الثمانينات.هناك كنيسة الآشوريين التي بُنيت من أسمنت وهي كبيرة وتقع إلى الشمال الشرقي من محطة القطار وعلى بعد 250متر من المحطة،وكانت قبلها قد تمَّ إحداث كنيسة (الكنيسة الإنجيلية الوطنية)منذ عام 1981م.في دار تقع إلى الغرب من المدينة الصناعية بالحسكة وقريبة من بيت زكي القطي القصوراني. يدير تلك الكنيسة الأستاذ سعيد زكو الذي علمني في المرحلة الإعدادية العلوم الطبيعية،وإذا أخذنا بعين الاعتبار اتساع مدينة الحسكة في نهاية الألفين. نجدها قد اتسعت بشكل لا يصدق حيث تتصل شمالاً مع بيت متعب العباس وفي الغرب غرب المحلجة على طريق القرى الآشورية والطريق المؤدي اليوم إلى رأس العين والدرباسية والقرى إلى تلك البلدتين،وفي حي الناصرة بُنيت كل المساحات التي كانت من أرض كرمو جرتو التي كانت تقع إلى الشرق والجنوب من كنيسة العذراء التي هي للسريان الأرثوذكس.وغرب حي القصور الذي كان يُدعى من قبل بحي الكلاسة.وامتد البناء في غربي انترميتال إلى أراضي بيت المعيدي غرب تل الرصاص الذي كان مكاناً للرمي بالأسلحة في العهد الفرنسي والعهد الوطني حتى عهدي في أوائل السبعينات عندما كنا في الفتوة بالمرحلة الثانوية،وأما أراضي بيت الحبوات فقد تمَّ بناء تلك الأرض كاملة.وامتد في جنوب النهر ليصل البناء إلى قرية المسياح والطوق وغربهما.ومن الجنوب وعلى مساواة الخط الحديدي جنوب مديرية كهرباء الحسكة الجديدة وجنوب دار المعلمين والمعلمات الصف الخاص.قامت هناك الفيلات الحديثة لتمتد إلى حيث الأرض الكلسية الصخرية،وكان بناء المدينة الرياضية التي تحمل اسم باسل الأسد الذي جعل من حي النشوة ضاحية كبيرة لا يستهان بها فالمدينة الرياضية تشكل بحق معلم من المعالم التي ستبقى تذكرها الأجيال لأنها تحمل اسم الشهيد الفارس المظلي باسل حافظ الأسـد ولأنها المدرسة التي ستتربى بها الأجيال الرياضية.وأما غويران وحي الثورة الذي يقع في شرقي غويران فقد بُنيَّ حتى مقابل أراضي داؤد موري في شمال نهر الخابور لا بل إلى الشرق وعلى أرضي بيت القصوارنة بيت الياس الششو،أما حي العزيزية فقد أقترب من جبل كوكب في الشرق وامتد على طول شاطئ الخابور من الشمال مقابل قرية أبو بكر التي هي للبنيبلية،ومن الشمال حتى وصل البناء بأرض شمالي أراضي ياسين العليوي وأراضي متعب العباس في غرب نهر الجغجغ(الهرماس.بغدون).

ومن المعالم التي تفخر بها مدينة الحسكة ذاك التمثال الذي بُنيَّ على أنقاض السبع بحرات قبالة القصر العدلي وإلى الشرق من نقابة المعلمين بالحسكة.أنه تمثال السيد الرئيس حافظ الأسد.وقد رأيته من خلال شريطٍ للفيديو الذي جلبه إلينا ابن الأخت إبراهيم يوسف حجي (قومي). وأما مقابر المسيحيين في الحسكة فكان هناك مقربتين كبيرتين تقع الأولى وهو لسريان كاثوليك والأرمن شرقي شمالي كازية مرشو، والثانية للسريان الأرثوذكس وتقع إلى الجنوب من محطة قباقيبي. وقد تمَّ رفعهما في منتصف السبعينات، وأما مقبرة المسلمين فكانت تقع إلى الجنوب من حي غويران (شمال مركز الانترميتال القديمة ومركز الباصات) وقد أزيلت هي الأخرى. هذا البحث مقتطف من كتابنا القصور والقصوارنة وقبائل الجزيرة السورية اسحق قومي ألمانيا

معالم المدينة

كاتدرائية القديس مار جرجس كبرى كنائس محافظة الحسكة

من أشهر معالم المدينة كاتدرائية القديس مار جرجس التابعة لطائفة السريان الأرثوذكس والتي تنتصب في قلب المدينة وهي ذات بناء جميل وفخم شيدت في عام 1956 وتعرف بين أبناء المدينة بالكنيسة الكبيرة ( الكاتدرائية )، كذلك المسجد الكبير مسجد الصحابي معاذ بن جبل هو من معالم المدينة الرئيسية الذي يعرف بماذنته العالية التي ترتفع 36 مترا بالإضافة إلى دار الحكومة (السراي) ، وتكنة ( عقبة بن نافع ) و بناء كنيسة الكلدان الكاثوليك بتصميمها وبنائها من أجمل الكنائس في المدينة .

اسواق الحسكة تنقسم إلى اسواق قديمة ابرزها سوق المأمون القديم الذي يعد أول سوق تجاري في المدينة و يسبفه خان بهنو و الذي يعتبر به مقهى البلور الذي يستثمر منذ عام 1875 لدى عائلة مراد التي اتت من ماردين و للوقت الحالية يستثمره مراد مراد و اخوته أميل و جرير بجميع ما يتعلق بامور التجارة وقد تأسس السوق في الاربعينات وسوق الصاغة وسوق الهال والاسواق الحديثة الممتده في الشوارع الرئيسية مثل شارع فلسطين في وسط المدينة حيث المحلات التجارية يعد عصب السير فيها حيث يربط بين شرق المدينة ومغربها وهنال تفرعات للاسواق الحديثة .

وأهم أحياء الحسكة السكنية هو الحي القديم ( المحدث ) والمبني باحدث الأبنية المكسية بالحجر الحلبي الجميل . وتتوزع حول مركز المدينة الضواحي التالية: المطار و الناصرة وتل حجر و غويران والنشوة و الكلاسة و الصالحية و الحي العسكري والعزيزية.ولا ننسى بناء العرسة(السوق) القديم الذي بُنيَّ في العهد الفرنسي تمَّ هدمه وبُنيَّ مصرف التسليف الشعبي مكانه وفي محيطه المحلات التجارية . وعند المدخل الجنوبي للمدينة تنتصب المدينة الرياضة الجديدة اللتي تتميز بملعب كرة القدم الذي يتسع لأكثر من 20000 متفرج وهو بذلك أكبر ملعب في المحافظة .

السكان

يبلغ عدد سكان مدينة الحسكة حسب اخر احصاء 153705 الف نسمة ويعيش فيها خليط من العرب و الأكراد والسريان والآشورين.والأرمن

مجلس المدينة

يعتبر تطبيق المخطط التنظيمي الأساس في عمل مجلس المدينة بعد أن صدر المخطط التنظيمي الجديد / 1992 / والذي شمل مساحة / 3000 / هكتار بينما كانت مساحة المخطط التنظيمي القديم الذي يعود تاريخه إلى عام / 1963 / مساحة / 925 / هكتار ومن خلال دراسة شاملة لواقع الخدمات في مدينة الحسكة لوحظ أن هناك جوانب عديدة في هذا الواقع يعاني من صعوبة التخديم نتيجة زيادة عدد السكان والتوسع العمراني في مختلف الأحياء ولهذا وضع مجلس المدينة خطة عمل وبمتابعة من السيد المحافظ شخصيا - واليكم بعض الأرقام .

  • مساحة المخطط التنظيمي 3000 هكتار
  • عدد الحدائق 173 حديقة ضمن التنظيم
  • طول الجزر والمنصفات 60 كم

عدد الدوارات والبحرات 20 دوار بما فيها الساحات و طول شبكة الطرق الإجمالية وفق التنظيم تقريبا بحدود 600 كم منفذ منها 225 كم و طول شبكة الصرف الصحي / 600 / كم المنفذة منها / 350 / كم . - مساحة المناطق المشمولة بالقانون 26 لعام 2000 هي 1100 هكتار تم تطبيق القانون كمرحلة أولى 200 هكتار لعده مناطق تنظيمية (منطقة العزيزية - الصالحية - منطقة الناصرة - حي الكلاسة - منطقة النشوة - حي الرصافة) والان الأضابير الفنية قيد التدقيق نتيجة لصدور المخطط التنظيمي لأول مره عام 1963 ونتيجة للتزايد السكاني والنهضة العمرانية لمدينة الحسكة بعد الحركة التصحيحية المجيدة وعدم استيعاب الشوارع التنظيمية لعدد الآليات وخصوصا أننا محافظة زراعية اصبح من الواجب تطبيق التنظيم وفتح الشوارع وبالتالي مجلس المدينة يحتاج إلى اعتمادات مالية لتسديد بدلات استملاك للشوارع التالية:

  1. شارع الخابور مركز المدينة جانب مصرف التسليف
  2. شارع صلاح الدين مقابل مديرية التجنيد
  3. شارع جول جمال من جسر العزيزية حتى شارع فردوسة والمستملك جزء منه

ولكي نتمكن من تنفيذ هذا المخطط مجلس المدينة بحاجة إلى / 20 / مليون قيم استملاك .

ونظرا لتطبيق المخطط التنظيمي وفتح الشوارع الرئيسية في داخل المدينة ولاسيما المدخل الجنوبي ( بجانب الصف الخاص ) ونتيجة لازدحام المنطقة المذكورة وكثرة عدد المدارس وضرورة الحفاظ على سلامة التلاميذ والطلبة اصبح من الواجب تنفيذ جسور مشاة في حي النشوة الشرقية والليلية وكذلك الحال بالمدخل الشمالي حيث يوجد وفق المخطط التنظيمي أحياء سكنية متناظرة بعضها عن بعض طريق رئيسي بعرض / 60 / م الشمالي عند العبارة الصندوقية في حي تل حجر وحي العزيزية وبالتالي اصبح ضرورة ملحة تنفيذ جسر مشاة للحفاظ على سلامة المواطن ونتيجة للمطالبات الملحة للاخوة المواطنين لتنفيذ مثل هذه الجسور يحتاج مجلس المدينة إلى إعانة مالية مقدرة ب/ 8 / مليون ليرة وفق الكشوف المحفوظة لدينا .

ونتيجة لتطبيق المخطط التنظيمي في أحياء المدينة وفتح الشوارع فيها اصبح من الضرورة الملحة تخديم هذه الأحياء بصرف صحي وتعبيد وتزفيت وبالرغم من الدعم الذي تلقاه مجلس مدينة الحسكة من السيد المحافظ هذا العام لازال الكثير من هذه الأحياء بحاجة إلى المزيد من الخدمات ونتيجة لضعف موازنات مجلس المدينة الاستثمارية فان مجلس المدينة يحتاج إلى إعانة مالية تقدر بحدود / 15 / مليون ليرة سورية بغرض تنفيذ خطوط صرف صحي و / 35 / مليون ليرة سورية تعبيد وتزفيت لهذه الإحياء وهذا الرقم محفوظ لدينا وفق كشوف فنية معدة من قبل الدائرة الفنية في مجلس المدينة .

ونتيجة لاستبدال شبكة المياه الجديدة داخل مركز المدينة وتوسيع شبكة الهاتف للمدينة تم نزع وتخريب اغلب الأرصفة وخصوصا في مركز المدينة رغم إعادة تركيب الجزء المحفور ألانه اصبح غير لائق لمظهر مركز المدينة و بالتالي نحتاج إلى تنفيذ الأرصفة و الآردفة للمدينة والاعتماد المطلوب بحدود / 15 / مليون ليرة سورية .

نتيجة لأتساع رقعة المساحة الخضراء وفق التنظيم و البالغ مساحته / 400 / هكتار وأغلبها مشجرة وللمحافظة عليها من الحرائق والعبث بها من قبل المواطنين فهي بحاجة إلى تصاوين ونحتاج إلى إعانة مالية بقيمة / 15 / مليون ليرة سورية.

نتيجة لعدم استيعاب سوق الهال الحالي و الواقع في مركز المدينة وللحفاظ على نظافة مركز المدينة والتخفيف من ضغط الآليات نم البدء سوق هال جديد في مدخل المدينة الغربي وبمساحة / 20 / هكتار في حي المشتل يتضمن جميع المهن مكاتب سيارات – محلات بيع جملة – محلات بيع فروج – مكاتب شحن . ومغاسل سيارات وكلفة المشروع الإجمالية بحدود / 200 / مليون ليرة سورية ونتيجة لتنفيذ بعض الأعمال أثناء البدء في المشروع عام 1998 وللعجز المالي الحاصل بتاريخه لدى مجلس المدينة مما رتب ديون على المجلس لقاء أعمال تم تنفيذها من قبل الشركة المنفذة والبالغة بحدود / 25 / مليون ليرة سورية ونظراً لعدم لحظ هذه الديون في الموازنات الإستثمارية لدى مجلس المدينة نتيجة لضعف الإيرادات يرجى منحنا مبلغ / 25/ مليون ليرة سورية كا إعانة مالية لإستمرار تنفيذ هذا المشروع وإنهاءه ضمن الفترة الزمنية المقررة . وبمناسبة دورة الوفاء للشهيد الباسل الكروية السادسة عام 1999 تم تنفيذ أرصفة وأردفة في مداخل المدينة من قبل مؤسسة الإسكان العسكري بقيمة مالية / 6.700/الف ولتاريخه لم يتم تسديد قيمها للمؤسسة وذلك لعدم توفر الإعتماد المالي لها .

نتيجة لتوسع المخطط التنظيمي للمدينة وضم عدد من القرى المجاورة للمدينة وللزيادة السكانية الحاصلة. أصبح من الضروري توفير الأليات الهندسية واليات جمع القمامة والخدمية الأخرى ضرورة ملحة لمجلس المدينة ومجلس المدينة عاجز عن تقديم الخدمات التي تليق بالمواطنين وكي يتواكب التطور الحضاري الحاصل حيث ان كل اليات المجلس قديمة ولا تفي بالغرض حيث قيمة الإصلاحات التي تصرف على هذه الآليات سنوياً بحدود / 15 / مليون ليرة سورية.

المصادر

وصلات خارجية