الإمارات العربية المتحدة

هذه المقالة عن دولة الإمارات. إذا كنت تبحث عن طيران الإمارات، انظر طيران الإمارات.
الإمارات العربية المتحدة
دولة الإمارات العربية المتحدة
Dawlat al-Imārāt al-‘Arabīyah al-Muttaḥidah
علم الإمارات العربية درع الإمارات العربية
الشعار الوطني
"الله، الوطن، الرئيس"
النشيد
عيشي بلادي
موقع الإمارات العربية
العاصمةأبو ظبي
22°47′N, 54°37′E
أكبر مدينة دبي
جماعات عرقية  34% عرب (19% إماراتيون و15% عرب من جنسيات أخرى), 8% إيرانيون, 50% جنوب آسيا+آسيويون, 8% مغتربون آخرون ( Westerners & شرق آسيا)[1]
صفة المواطن إماراتي
الحكومة إسلامية ملكية دستورية اتحادية
 -  الرئيس خليفة بن زايد آل نهيان
 -  رئيس وزراء محمد بن راشد آل مكتوم
التأسيس 2 ديسمبر، 1971 
المساحة
 -  الاجمالي 83,600 كم2 (116)
32,278 ميل² 
 -  المياه (%) negligible
تعداد السكان
 -  تعداد 2006 4,621,399 
GDP (PPP) 2008 تقدير
 -  الاجمالي 184.984 بليون دولار[2] 
 -  متوسط الدخل $38,830[2] (14)
ن.م.إ. (الإسمي) 2008 تقدير
 -  الاجمالي $260.141 billion[2] 
 -  Per capita $54,606[2] (8)
م.ت.ب. (2008) 0.910 (high) (31)
العملة درهم إماراتي (AED)
منطقة التوقيت GMT+4 (UTC+4)
 -  بالصيف (DST) not observed (UTC+4)
Drives on the اليمين
م.أ.م. على الإنترنت .ae
مفتاح الهاتف ++971

الإمارات العربية المتحدة هي دولة تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب قارة آسيا مطلة على الشاطئ الجنوبي للخليج العربي. لها حدود مشتركة من الشمال الغربي مع دولة قطر، من الجنوب والغرب مع المملكة العربية السعودية ومن الجنوب الشرقي مع سلطنة عُمان. تأتي تسمية الإمارات نسبة إلى الإمارات السبع المشكلة للإتحاد وهي: أبوظبي، دبي، الشارقة، عجمان، رأس الخيمة، أم القيوين والفجيرة.

عاش فيها قبائل الهاشمي منذ قرن السابع عشر و لازال سلالتهم متواجدة على أرض الدولة مثل أسرة السيد علي بن السيد عبد الرحمن الهاشمي وكان الهواشم أول من سكنوا في مدن الإمارات ثم هاجر إليها قبائل عربية عديدة مثل آل نهيان و القواسم .


التاريخ

إفراغ مركبة مشاة قتالية في الإمارات المتحدة
إمرأة مسلمة تتسوق في السوق الحرة في دبي

التاريخ القديم

An 18th-century watchtower in Hatta
Flag of the Trucial Coast

شفت التنقيبات الأثرية عن مواقع استيطان قديمة أغلبها على سواحل الخليج العربي للدولة في عجمان وأم القيوين والشارقة وأبو ظبي وعدد من الجزر. ففي جبل بحايص (الشارقة) وساحل أم القيوين عثر على مدافن جماعية تحت الأرض، وفي جبل حفيت (قرب العين) مدافن فوق سطح الأرض تعود إلى نحو 5000-2500ق.م.

استمر إعمار مستوطنات المنطقة في القرن الثالث ق.م وما بعده، وعثر فيها على لقى تؤكد اتساع نطاق التبادل التجاري والحضاري بينها وبين مراكز حضارية في الخليج وبلاد الرافدين وحتى حوض البحر المتوسط. كذلك تم الكشف عن معبد يعود إلى 100ق.م - 100م في مستوطنة الدور المهمة قرب أم القيوين، التي عثر فيها على آثار ولقى من أصول هندية ورافدية وإغريقية ورومانية، منها نقود وفخاريات وغيرها. وتحمل بعض نقود موقع مليحة والدور نقشاً باسم «أبيعل» يعتقد أنه اسم حاكم المنطقة قبل الإسلام.

دبي في منتصف القرن العشرين

تمثلت بوادر انتشار الإسلام في رسالة الرسول عليه السلام إلى أهالي دبا سنة 620م التي دعاهم فيها إلى الإسلام. وكانت دبا نفسها مركزاً للقيط بن مالك زعيم حركة الردة في تلك المنطقة. وقد شهدت المنطقة وجوارها أحداث عهود صدر الإسلام والأمويين والعباسيين والدويلات الإسلامية المختلفة. وازدهرت التجارة والملاحة البحرية على سواحل المنطقة بين القرنين السابع والسابع عشر الميلاديين. ونمت فيها مراكز حضرية وموانئ مهمة مثل دبا وجلفار وجميرة (قرب دبي).

وقد جوبه البريطانيون بقوة بحرية عربية هي أسطول القواسم الذي كان يتألف من 60 سفينة كبيرة و20.000 بحار دافعوا عن المنطقة ووقفوا في وجه توسع الإنكليز في الخليج وشرقي شبه الجزيرة العربية. لكن الإنكليز تمكنوا من تدمير أسطول القواسم، وتخريب مدن ساحل رأس الخيمة وثبتوا مركزهم في المنطقة والخليج منذ عام 1820م. وعقدوا اتفاقيات مع شيوخ الإمارات عززوها بهدنة سميت المنطقة على أثرها «الساحل المهادن أو المتصالح» عوضاً عن «ساحل القرصان» الذي وصم به الإنكليز بحارة القواسم المدافعين عن بلدهم ومياههم في وجه الغزو الأجنبي. وبقيت مشيخات الساحل المهادن خاضعة للاستعمار البريطاني مدة 151 سنة، وظلت تتبع حكومة الهند البريطانية حتى استقلت الهند عام 1947، فأتبعت المشيخات إلى لندن مباشرة.

تبع ذلك قرار بريطانية الانسحاب من منطقة الخليج (شرق السويس)، وبداية مشاورات إقامة اتحاد بين أبو ظبي ودبي أولاً عام 1968، ثم انضمت إليها الإمارات الأخرى بحسب اتفاق دبي وبنوده.

التاريخ الحديث

مع بداية الثمانينيات من القرن التاسع عشر، بدأت بريطانيا بسط نفوذها على هذه الدويلات. ومع بداية القرن العشرين، تمكنت بريطانيا من السيطرة على الشؤون الخارجية للدويلات الإماراتية وقامت بحماية استقلالها. عرفت الدويلات باسم الإمارات المتصالحة، وقد ظلت تحت الحماية البريطانية حتى عام 1971م عندما حصلت على استقلالها الكامل. ولقد شهد العام نفسه أيضًا اتحاد ست إمارات، اتحد بعضها مع بعض مكونة الإمارات العربية المتحدة، ثم التحقت بها في عام 1972م رأس الخيمة.

كانت دولة الإمارات في بداية القرن العشرين تندرج داخل نطاق الدول المتخلفة أو الفقيرة؛ إذ كان سكانها يكتسبون عيشهم من حرفة صيد الأسماك، واللؤلؤ ورعي الإبل، وكذلك زراعة وتجارة التمور. وكان لاكتشاف البترول في الخمسينيات من القرن العشرين، أثره في الثراء المفاجئ للدولة من جهة، وفي جذبها نحو النمو والتطور الصناعي الحديث ونمو المدن الحديثة من جهة أخرى. كما ترك العديد من سكانها حرفهم المعيشية التقليدية، واستبدلوا بها أعمالاً ترتبط بتصنيع البترول وغيرها من الميادين أو المجالات الحديثة للعمل والرزق. وبحلول السبعينيات، أصبحت الإمارات العربية المتحدة إحدى الدول التي تتميز بارتفاع دخولها الفردية، أو التي يرتفع فيها نصيب الفرد من الدخل القومي.


الشيخ زايد، النفط، والإتحاد

بدأ التخطيط لاتحاد الدولة على يد كل من زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة السابق و راشد آل مكتوم في منطقة السمحة بدبي ولكن الأستعمار البريطاني الذي كانت له زمام الأمور آنذاك لم يكن ليسمح لدولة عربية مسلمة أن تتحد, وكان ذلك في عام 1968 م و في عام 1971 وبعد أن تحققت الحرية للدولة قرر شيوخ المنطقه أن يقوم الإتحاد ليشمل جميع أجزاء الدولة وهي أبوظبي ( العاصمة حاليا ) ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة، فقام الإتحاد ,بدون أن يشمل رأس الخيمة التي كانت متحالفة مع البحرين آنذاك . في عام 1972 أتحدت رأس الخيمة معهم لتتم بذلك الأتحاد.

الجغرافيا

جغرافيا الإمارات العربية
الشريط الساحلي 1,318 كم
دول الجوار السعودية، وعمان
أفق جزيرة صير بني ياس
منظر لصحراء دبي
منطقة الجبال في الشمال

تقع دولة الإمارات العربية المتحدة في البروز الأرضي الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية الذي يضم سلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة. وهي محصورة بين درجات العرض الجغرافي الشمالية 22 درجة و30 دقيقة، و26 درجة و5 دقائق، بين رملة عروق الشيبة في الجنوب ومنطقة شعم ـ القِير في الشمال في شبه جزيرة مسندم. فإذا أضيفت إلى ذلك الجزر الإماراتية في الخليج يكون حدها الشمالي الأقصى هو العرض الجغرافي الشمالي 26 درجة و15 دقيقة، وخط الطول 56 درجة و20 دقيقة شرق غرينتش في أقصى شرقي البلاد عند قرية خطم ملاحة وبروز صخور خورفكَّان على خليج عُمان.

تحيط بدولة الإمارات العربية من الشرق سلطنة عمان وخليج عمان، ومن الشمال الخليج العربي ومن الغرب والجنوب المملكة العربية السعودية. ويقدر طول حدود الدولة بنحو 1740كم منها 730كم حدود بحرية (90كم ساحلها على خليج عمان، و640كم ساحلها على الخليج العربي). وحدود الدولة ليست ثابتة نهائياً، ولم يُتفق على رسمها رسمياً إلا في أجزاء محدودة منها. إذ مر وضع الحدود بأحداث ومراحل خلافية بين الأطراف ذات المصالح الخاصة.

تغطي أرض الإمارات مع جزرها مساحة قدرها 83600كم2 أما مساحتها من دون الجزر فنحو 77700كم2 ويزيد عدد الجزر على 200 جزيرة، أكبرها جزيرة أبو الأبيض. ويقترب شكل الدولة من شبه منحرف قائم الزاوية قريب من المثلث. مع امتداد مثلثي شمالي شرقي.

الجيولوجيا

تتألف بنية الإمارات العربية المتحدة من صخور رسوبية من الحجر الرملي والكلسي وغيرهما، ومن صخور متحولة مثل الكوارتزيت والشيست والمرمر، ومن صخور خضراء باطنية ـ اندفاعية مثل الغابرو والسرنبتينيت، وتنتشر الصخور المتحولة والخضراء وقسم من الصخور الرسوبية في الأنحاء الجبلية، في حين تتألف بقية الأنحاء من الصخور الرسوبية. وعلى هذا الأساس يتألف سطح أراضي دولة الإمارات من إقليمين جيولوجيين وتضريسيين كبيرين هما إقليم الجبال وإقليم السهول اللذان يضمان مناطق عدة هي:

1ـ منطقة الباطنة (سهل ساحل خليج عمان): وهي شريط سهلي يمتد على سواحل عُمان والإمارات يتوسطه بروز خورفكّان، تراوح ارتفاعاته بين 1-3م و10-30م. نشأ من تراكم المجروفات القادمة من جبال عُمان. لذا فإن تربته خصبة قامت عليها زراعة قديمة وحديثة حول الكثير من القرى.

2 ـ منطقة الجبال: وتتألف من ثلاث كتل جبلية من سلسلة جبال عمان والحجر الداخلة في أراضي دولة الإمارات، وتشغل القسم الشرقي من البلاد ممتدة من الجنوب إلى الشمال بطول 155كم وعرض 9- 37كم وارتفاعاتها تراوح بين 800 و900م. تعرف الكتلة الأولى بكتلة رؤوس الجبال في الشمال، وفيها أعلى قمة في البلاد (جبل يبير 1527م)، وصخورها كلسية جرداء. تليها كتلة الجبال الوسطى في الجنوب بين وادي دِبا وسلطنة عُمان، طولها 80كم وعرضها 25-37كم وارتفاعاتها بين 500 و600م، وأعلى قمة فيها جبل سماح (1034م). أما الكتلة الثالثة فهي جبال الشميلية المشرفة على سهل الباطنة الشمالية، وأعلى قممها تصل إلى 1153م إلى الشرق من «مسافي»، وصخورها خضراء ومتحولة. وتكثر في جبال الإمارات الأودية الجافة والعميقة أبرزها أودية دِبا وحام وحتا والقور ودلم وضدنة وزكت ومدحة.

3ـ منطقة سهول الحضيض: وتعرف بالسهول الحصوية أيضاً. وهي شريط منخفض يساير الأقدام الغربية لمنطقة الجبال، وتمتد هذه السهول من الجنوب إلى الشمال مسافة 100كم بعرض 5- 16كم، وتتألف من سهول صير في الشمال ثم جري فالذيد فغريف فمدام (في عُمان) وسهل جوفي الجنوب. وقد نشأت هذه السهول بتراكم المجروفات القادمة من الجبال، مكوّنة تربة خصبة قامت عليها زراعات في مزارع وواحات مثل المعيريض وخِت وخرّان والدقداقة والذيد ومليحة والهير والعين.


4ـ المنطقة الداخلية الصحراوية: وتشمل نحو 85% من مساحة البلاد إلى الجنوب من السهول الساحلية وغرب الجبال وسهول الحضيض. ترتفع نحو 100- 130م، وتؤلف سهلاً شاسعاً تغطي الأغشية والكثبان الرملية أغلب أنحائها، وتميز فيها وحدات جغرافية أصغر هي: مثلث الإمارات الشمالية الشرقية، وسباخ الختم، والظفرة، والرباض، والبطين ـ اللوا، والبينونة، وسبخة مطي، والمجن. وتعد المنطقة امتداداً لصحراء الربع الخالي.

5ـ سهل ساحل الخليج: وهو شريط يساير الخليج بعرض 5ـ30كم، ارتفاعاته تراوح بين 6 و8م، غني بالسبخات والأخوار والجزر الساحلية. وهو أكثر أنحاء الإمارات ازدحاماً بالسكان والعمران ومركز نشاطات اقتصادية وسكانية متنوعة.

6ـ جزر الإمارات: تمتلك الإمارات جزراً متنوعة، يختفي بعضها تحت مياه المد العالي، وهي في الغالب قريبة من الساحل وواطئة. وبعضها بعيد عن الساحل ومرتفع (جزيرة زركوة 164م) أبعدها جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى. وأكثر جزر الإمارات غير مأهول بالسكان.

المناخ

مناخ الإمارات العربية المتحدة مداري صحراوي جاف قاري في الداخل وصحراوي رطب على السواحل، تؤثر فيه عوامل مهمة أبرزها الموقع الجغرافي على العروض المدارية ومدار السرطان. أما عامل مياه الخليج وكتلتها فدوره سلبي لأن دفء مياه الخليج وارتفاع نسبة التبخر يسببان ارتفاع نسبة الرطوبة الجوية في شروط الحرارة العالية. وخاصة على الشريط الساحلي. أما التضاريس فتظهر أهميتها في سماحها للمؤثرات القارية بالتوغل في أنحاء البلاد لقلة ارتفاعها وانعدام الجبال، إلا في شرقي البلاد حيث تنتصب الجبال في وجه الرياح الهابة من بحر العرب مما يزيد في كميات الأمطار الهاطلة فيها.

تتصف درجات الحرارة في البلاد بالارتفاع على مدار السنة، وخاصة في الصيف الذي تصل فيه معدلات الحرارة العظمى إلى 47 درجة مئوية، وإلى 50 درجة في الداخل الصحراوي. أما في الجبال فتحوم حول 40 درجة. وأما معدلات الحرارة الدنيا فتراوح في الشتاء بين 8 و10 درجات مئوية، أي إن المدى الحراري السنوي كبير يراوح بين 35 و40 درجة، في حين تراوح المعدلات السنوية بين 29 و33 درجة مئوية، وهي حرارات ومدى يميزان المناخ الصحراوي ـ المداري عامة.

وتهب على البلاد رياح شمالية وشمالية غربية تلطف الجو وتقلل من وطأة الرطوبة العالية في الصيف أما الرياح القادمة من الشرق والجنوب الشرقي فرطبة، خلافاً للرياح الجنوبية الجافة. ويظهر أثر حركة الرياح واتجاهاتها في محاور الكثبان الرملية وأشكالها وانتقالها في المنطقة الداخلية الصحراوية خاصة.

المياه

تخلو البلاد من أشكال الجريان المائي السطحي الدائم، عدا بعض الجداول الصغيرة وبعض العيون المحدودة في الشرق الجبلي وهوامش الجبال، إضافة إلى سيول موسم هطل المطر. لذلك تعتمد دولة الإمارات على مصادرها من المياه الجوفية العذبة والمالحة ومن مياه البحر المحلاّة، وإنتاج محطات مياه الصرف الصحي. وتنحو السياسة المائية في الإمارات نحو زيادة كميات المياه المحلاة، وتخفيف الضغط على مصادر المياه الجوفية لأن مخزونها المقدر بنحو 5280 مليون م3 آخذ بالتناقص ولأنها في الغالب مياه قديمة (مستحاثية) لا تتجدد، وتعجز الأمطار عن تعويض ما يرفع منها. ويبلغ عدد محطات التحلية الرئيسية 13 محطة في أبو ظبي ودبي وجبل علي والشارقة وغيرها. وهناك خطة لتخزين مياه الأمطار وراء سدود تقام في جبال الفجيرة ورأس الخيمة ودبا.

النباتات والحيونات

تنمو أشجار الأكاسيا في الصحراء بالقرب من الفجيرة

تعكس نباتات الإمارات الأوضاع الصحراوية، فالأشجار والشجيرات فيها قليلة مبعثرة أبرزها الطرفاء والسِّدر والأرطي والغاف. ومن الشجيرات السبط والكري والخضرم وغيرها. كذلك تقل فيها الأعشاب وأنواعها هي النصي والقرنة واليعاضيد والثمام وغيرها من أنواع نباتية صحراوية. وتنمو على بعض أجزاء السواحل شجيرات القرم (المنغروف) على هيئة أجمات أمام خور أم القيوين وحول جزيرة أبو الأبيض والسينية وسواحل رأس الخيمة وكلباء. وتحظى الشجرة والغطاء النباتي في الإمارات عامة بعناية بالغة، وتبذل جهود من أجل زيادة مساحة البقاع الخضراء، فقد قامت الدولة بغرس نحو 23 مليون نخلة إضافة إلى 107 ملايين شجرة مثمرة وغير مثمرة حتى عام 1997. كما قامت بإنشاء الكثير من المحميات والحدائق الطبيعية في أنحاء البلاد.

وتلقى حيونات الإمارات اهتماماً بيّناً للحفاظ على الحيوانات ومنها طيورها. ففيها أكثر من 400 نوع من الطيور، وأنواع مختلفة من الثدييات وبقايا الغزال والوضيحي وكذلك المها الذي اندثر وأعيد توطينه، إضافة إلى قلة من الثعالب والذئاب والفئران والجرذان والظربان والعظايا وغيرها من الزواحف والحشرات. وفي البلاد عدد من المحميات الطبيعية من أجل حماية الحياة البرية والحفاظ على البيئة، مثل جزر السمالية وجرنين وصيربني ياس. كذلك تمتلك الإمارات ثروة مهمة من السمك والربيان (القريدس)، ويعمل مركز الأبحاث البحرية في أم القيوين على تطوير وسائل تربيتها وتكاثرها.

التقسيمات الإدارية

المدن الكبرى في الإمارات العربية المتحدة
إمارات الإمارات العربية المتحدة (اضغط للتكبير)

تتكون الإمارات العربية المتحدة (كاتحاد) من سبع إمارات. أكبرها هي إمارة أبو ظبي وعاصمتها مدينة أبو ظبي.


أكبر مدن الإمارات العربية المتحدة
تقديرات 2008
الترتيب اسم المدينة الإمارة السكان
دبي
دبي

أبو ظبي
أبو ظبي

1 دبي دبي 1,770,533 الشارقة
الشارقة

العين
العين

2 أبو ظبي أبو ظبي 896,751
3 الشارقة الشارقة 845,617
4 العين أبو ظبي 374,000
5 عجمان عجمان 372,923
6 رأس الخيمة رأس الخيمة 171,903
7 الفجيرة الفجيرة 107,940
8 أم القيوين أم القيوين 69,936
9 خورفكان الشارقة 49,635
10 دبا الفجيرة الفجيرة 30,000

السياسة

خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الحالي لدولة الإمارات العربية

نظام الحكم

لكل إمارة من الإمارات حاكم، وهناك مجلس أعلى لاتحاد الإمارات يتشكل من حكام هذه الإمارات، ولكل واحد منهم صوت واحد في المجلس. وعمل هذا المجلس رسم السياسة العليا للبلاد والتصديق على كل القوانين الاتحادية والميزانية العامة والمعاهدات الدولية وتعيين مجلس الوزراء وقضاة المحكمة الاتحادية العليا وقبول استقالاتهم والرقابة العليا لشؤون البلاد عامة.[3]

وينتخب المجلس الأعلى لاتحاد الإمارات العربية من بين أعضائه رئيسًا ونائبًا للرئيس، ويكون رئيس المجلس هو رئيس الاتحاد، ويظل في منصبه هذا لمدة عامين. وتصدر قرارات المجلس بالأصوات، ويعقد المجلس جلسة كل شهرين ويمكن أن يدعوه رئيسه للاجتماع عند الضرورة. ولا يكون الاجتماع صحيحًا إلا بحضور خمسة أعضاء كما أن كل جلساته سرية.

وتتولى الإمارات جميع السلطات التي لم يعهد الدستور بها للاتحاد. ولكل إمارة من الإمارات السبع هيئاتها الإدارية المحلية، والتي تكون موازية وفي بعض الحالات متداخلة مع الهيئات الاتحادية. وقد تختلف الأنظمة الإدارية من إمارة إلى أخرى. وتحدد درجة الاختلاف عوامل كثيرة منها عدد السكان والمساحة ودرجة التقدم. فلإمارة أبو ظبي، على سبيل المثال، وهي ذات الأكثرية السكانية والمساحة الكبيرة، جهازها الحكومي المركزي وهو المجلس التنفيذي. وهي كذلك مقسمة إلى منطقتين هما المنطقة الشرقية والمنطقة الغربية، ولكل منهما ممثل للحاكم.

العلاقات الخارجية

UAE Infantry Fighting Vehicles being offloaded at a harbor in Kuwait in 2003. UAE maintains strong economic, political and military ties with other Arab nations in the Persian Gulf.

الديموغرافيا

التعدادات التاريخية
السنة التعداد  %±
1963 95,000
1968 180,226 89.7%
1975 557,887 209.5%
1980 1,042,099 86.8%
1985 1,379,303 32.4%
1995 2,411,041 74.8%
1999 2,938,000 21.9%
2005 4,106,427 39.8%
2010 8,264,070 101.2%
The United Arab Emirates first conducted a census in 1968. All population figures in this table prior to 1968 are estimates obtained from various sources.
Sources:[4][5]
العرقية (1982)
هنود 50%
إماراتيون 19%
عرب آخرون & إيرانيون 23%
آخرون (يشملون اوروپيونو آسيويون) 8%
المصدر: CIA[6]

ينتمي أغلب سكان الإمارات أصلاً إلى قبائل عربية، عاشت في الإقليم منذ مئات السنين. ولكل قبيلة عاداتها الخاصة، ولقد أثرت الخلافات التي نشبت بين مختلف القبائل في ذلك الوقت في صعوبة تكوين أمة موحدة منهم.

وقد نزح للإقليم منذ الستينيات من القرن العشرين، آلاف من البشر، أتوا إليه بهدف العمل في مجالات النفط والصناعات المرتبطة به إضافة إلى التجارة، وذلك من الأقاليم العربية المجاورة له ومن الهند وإيران، إضافة إلى الباكستان. ولقد ترتب على ذلك زيادة سكانية سريعة أدت إلى أزمة في السكن، وعدة مشكلات أخرى. لكن عائد صناعة النفط وغيره من الأنشطة الاقتصادية المختلفة، كان له أثره البالغ في تغلب دولة الإمارات على مشكلة السكن بالتوسع العمراني في بناء المساكن، والمدارس، والمستشفيات، ومد الطرق بهدف مواجهة النمو السكاني.


مسجد الشيخ زايد في أبوظبي، واحد من أكبر مساجد العالم.

ويقيم أغلبية سكان المدن في دولة الإمارات داخل منازل حديثة أو وحدات سكنية (شقق) داخل عمارات حديثة، لكن الحال يختلف عنها في المناطق الريفية حيث يعيش أهلها على أطراف المدن، في مساكن شعبية توزعها في الغالب بلديات الإمارات أو تسهم دائرة الخدمات الاجتماعية في بنائها.

أما الملبس، فإن بعض السكان يرتدون الزي الغربي، لكن أغلبيتهم يفضلون الملابس العربية التقليدية. وتعد اللغة العربية اللغة الرسمية لسكان الإمارات،كما نجد أن 85% تقريبا ممن هم في سن الخامسة عشرة أو أكثر يستطيعون القراءة والكتابة، وكذلك فإن حوالي ثلاثة أرباع عدد الأطفال في سن الدراسة، يلتحقون بمدارس المرحلة الابتدائية. ويظهر توزع السكان على الإمارات السبع أن إمارة أبو ظبي تضم 628.360 نسمة بكثافة عددية قدرها 12.7 نسمة/كم2، وأن إمارة دبي تضم 674.101 نسمة بكثافة 172.8 نسمة/كم2، وإمارة الشارقة تضم 400.239 نسمة بكثافة 154 نسمة/كم2 تليها إمارة رأس الخيمة وسكانها 144.430 نسمة بكثافة 84.9 نسمة/كم2، فإمارة عجمان وسكانها 118.812 نسمة بكثافة 456.9 نسمة/كم2، فإمارة الفجيرة وسكانها 76.254 نسمة وكثافتهم 58.7 نسمة/كم2، ثم إمارة أم القيوين وسكانها 35.175 نسمة وكثافة 45.1 نسمة/كم2 (عام 1995). إن هذا التوزع إداري ولا يبرز الواقع الجغرافي لتوزع السكان الفعلي الذي يجب أن يؤخذ على مستوى الأقاليم الجغرافية ومناطقها التي تقدم الكلام عنها. وبحسب هذا المبدأ فإن 82% من سكان الإمارات يعيشون على قرابة 19% من المساحة الإجمالية، تشغل شريط سهول الخليج. وخاصة الجزء الممتد بين مدينة أبو ظبي وبلدة شعم في الشمال الشرقي. ففي هذا الجزء توجد ست مدن كبرى ومتوسطة هي أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة التي تؤلف نوى كثافات عالية. وبالمقابل فإن 2.5% من السكان يعيشون على مساحة 74%، وتشمل المنطقة الداخلية والجبال، وكذلك يعيش نحو 16.5% من السكان على باقي أراضي الدولة (7%).

وعلى العموم فإن الكثافات السكانية التي كانت 2.2 نسمة/كم2 عام 1968، وصلت إلى 28.5 نسمة/كم2 عام 1995، وإلى 33.5 نسمة /كم2 عام 1999. مع نمو سريع لكثافة سكان المدن ونسبة التحضر.

العسكرية

UAE Infantry Fighting Vehicles being offloaded at a harbor in Kuwait in 2003. UAE maintains strong economic, political and military ties with other Arab nations in the Persian Gulf.
مسجد الجمهورية في دبي

الديانة


الاقتصاد

The Atlantis resort at Palm Jumeirah in Dubai. Dubai has one of the largest tourism and real estate based economies in the Middle East.
مؤشرات اقتصادية
البطالة 4%مايو 2009 يمكن أن يعود سبب ارتفاع معدلات البطالة نتيجة الأزمة المالية العالمية والتي تسببت في خسائر فادحة في قيمة العقارات،الانشاءات والبطالة.</ref>
نمو الناتج المحلي الإجمالي 7.4%2008 [7]
تضخم م.س.م. 1.9%April 2008 – April 2009 [8]
الدين الوطني 142 بليون دولارJune 18, 2009 [9]
The Atlantis resort at Palm Jumeirah in Dubai. Dubai has one of the largest tourism and real estate based economies in the Middle East.
The main commercial area of Abu Dhabi with the headquarters of ADMA-OPCO at the center.

مرت الأوضاع الاقتصادية في دولة الإمارات بمرحلتين هما مرحلة ما قبل النفط وقيام الدولة ومرحلة النفط ونشوء الدولة المستقلة. والفرق بين المرحلتين كبير جداً.

ففي المرحلة الأولى كان السكان يعملون في الزراعة والرعي والصناعة المتواضعة لتوفير حاجاتهم الأساسية في بيئة صحراوية قاسية، كما اتجهوا نحو البحر لصيد السمك واللؤلؤ وللتجارة. وكان النشاط الاقتصادي يواجه صعوبات كثيرة فرضتها الأحوال الطبيعية. فأكثر بقاع الإمارات صحراوية تربتها رملية أو قلوية ومالحة، أو جبلية صخرية، وتفتقر إلى المياه واليد العاملة والخبرات. ولم تكن مساحة الأراضي الزراعية تتجاوز 39650 دونماً (الدونم =1000م2) موزعة على سهل الباطنة والسهول الحضيضية وأنحاء متفرقة أخرى. وكانت الزراعة تعتمد أساليب الري الأولية بالغرافة والدلاء والمجازرة وكذلك مياه الأفلاج (الفقارة أو الفجارة) والآبار، إضافة إلى مياه بعض العيون الصغيرة في المنطقة الشرقية.

أما تربية الحيوان فكانت تقوم على الرعي المتجول والنجعة بحثاً عن الكلأ والماء. وكانت حرفتا استخراج اللؤلؤ وصيد السمك من أهم مصادر رزق سكان السواحل.

وتأتي حرفة التجارة بعدهما، وهي حرفة عريقة ذات ماضٍ بالغ الأهمية لكثيرين من سكان مدن دبي وأبو ظبي والشارقة، إذ بلغت واردات دبي لعام 1964 نحو 204 ملايين درهم، وواردات أبو ظبي نحو 56 مليون درهم وكانت خطوط الملاحة التجارية تربط المراكز الإماراتية بالمراكز التجارية المشابهة على امتداد سواحل الخليج والهند، وسواحل إفريقية الشرقية والبحر العربي. وكانت صادراتها تتألف من اللؤلؤ والتمور والأسماك المجففة، ووارداتها تشتمل على التمور والخيول والسجاد والسكر والرز والحبوب والذهب والقماش وغيرها.

أما صناعات مرحلة ما قبل النفط فقد اقتصرت على الصناعات التقليدية القديمة الخاصة بسد حاجات السوق المحلية، ومن أبرز تلك الصناعات، صناعة القوارب والمراكب وشباك الصيد والأواني الفخارية والأسلحة الجارحة واللؤلؤ وصياغة الذهب والنجارة والحدادة والصناعات الغذائية المحلية ـ التقليدية.

أما المرحلة الثانية فقد بدأت مع ظهور النفط وتصديره واستخراج الغاز وتصنيعه وتوظيف عائداتهما في تنمية البلاد واقتصادها وتطويرها نحو تخفيف الاعتماد على النفط والغاز. وخاصة بعد النمو المتزايد في إنتاجهما وتطور التصدير والتصنيع في العقدين الأخيرين من القرن العشرين. ومع ذلك يبقى النفط الركيزة الأساسية لدولة الإمارات واقتصادها بصفته أهم ثرواتها الطبيعية.

ويعتمد الاقتصاد الإماراتي بشكل موسع على إنتاج وتصدير البترول، كذلك فإن أغلب إنتاج البترول إنما يُستمد من إمارات أبو ظبي ودبي والشارقة. ويصدر الكثير من البترول في هيئة مادة خام. لكن دولة الإمارات تمتلك العديد من المصانع التي تمكنها من الإشراف على مراحل تكرير الزيت الخام. وتعد دولة الإمارات عضوًا في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك). كما تساهم عمليات إنتاج الغاز الطبيعي، والتجارة، والأنشطة المصرفية في زيادة الدخل القومي للإمارات.

تقل نسبة الأراضي الصالحة للزراعة في دولة الإمارات عن 1%، ويتركز المزارعون في الواحات الصحراوية، والأقاليم السهلية الواقعة شرقي الإمارات، حيث ينتج التمر، والبطيخ، والطماطم، وغيرها من المحاصيل.كما يقوم بدو الصحاري برعي الإبل والماعز والضأن.كما يقوم سكان السواحل بصيد الأسماك والروبيان، وغيرهما من الأحياء البحرية المتنوعة.

صادارات الإمارات في 2006

وتقوم الطرق البرية بالربط بين المدن الرئيسية والقرى في دولة الإمارات التي تتميز بوجود ستة مطارات دولية في أبو ظبي والعين ودبي والشارقة ورأس الخيمة.

النفط والغاز

تم العثور على النفط تأخر حتى عام 1960، بالكشف عنه في بئر مربان رقم 3 وآبار أخرى في اليابسة. أعقب ذلك منح حكومة أبو ظبي حقوق البحث والتنقيب عن النفط في مياهها الإقليمية لشركة أبو ظبي البحرية (أدما) التي عثرت عليه في حقل أم الشيف البحري وصدرته أول مرة عام 1964. تبع ذلك الكشف عن عدد كبير من حقول النفط والغاز في بر دولة الإمارات ومياهها الإقليمية.

وتتوزع حقول نفط الإمارات على مجموعتين:

حقول برية وأبرزها حقول مربان وحبشان وبوحصا والعصب وسهل وزرارة والصجعة.

حقول بحرية وأهمها حقول أم الشيف والزكم ومَبرّز وأم الدلخ وفتح ومبارك وغيرها. ويلاحظ أن أغلب مكامن نفط الإمارات تنتشر في وسط إمارة أبو ظبي ومياهها الإقليمية.

أما الغاز الطبيعي المرافق فقد كان يتم إحراقه حتى مطلع السبعينات حين بدأ إنتاجه وتصديره في حالته السائلة عام 1977، وخاصة بعد العثور على مكامن الغاز الطبيعي الحر في حقلي مواعيد والصجعة في إمارة الشارقة، وفي بئر أم القيوين رقم 1 وغيره.. وتنتج إمارتا الشارقة ودبي معاً كميات من الغاز بقدر ما تنتج إمارة أبو ظبي وحدها. ويستهلك قسم من الغاز محلياً ويصدر قسم منه، وتصل نسبة الغاز المصدر إلى نحو 5% من إجمالي صادرات البلاد لعام 1996.

تقدر الثروة الاحتياطية للنفط والغاز الطبيعي في دولة الإمارات العربية المتحدة بحسب تقديرات عام 1997 بنحو 14 مليار طن نفط، وبنحو 5831 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.

في الإمارات ثروات طبيعية أخرى أقل أهمية من النفط والغاز، تحتويها الصخور الاندفاعية والمتحولة والخضراء في منطقة الجبال الشرقية، منها خامات النحاس والحديد والمنغنيز وغيرها من معادن لم تدخل حيز الاستخراج بعد.

الصناعة

وصل عدد المنشآت والحيازات الصناعية الحديثة المسجلة في دولة الإمارات لعام 1996 إلى أكثر من 1260 منشأة، أكثرها في إمارة الشارقة (434 منشأة)، ودبي (417 منشأة) وأقلها في الفجيرة (19 منشأة). وتتوزع هذه المنشآت على الصناعات الغذائية والغزل والنسيج والملابس وصناعة الخشب والورق والمنتجات الكيماوية ومشتقات النفط ومنتجاته، والصناعة المعدنية والهندسية، وصناعات تحويلية مختلفة. وقد بلغ عدد العاملين في المنشآت والمؤسسات هذه نحو 97.000 عامل لعام 1996. وبلغ مجموع الرساميل الموظفة فيها نحو 14 مليار درهم، استأثرت صناعة منتجات الخامات التعدينية بـ 4.7 مليار درهم منها، والصناعات المعدنية الأساسية بـ 4.6 مليار درهم، والصناعات الغذائية بـ 1.22 مليار درهم، والصناعات الكيماوية بـ 1.14 مليار درهم، والباقي تقاسمته الصناعات الأخرى. ومع تنوع هذه الصناعات فإنها تأتي في المرتبة الثانية بعد الصناعات النفطية والبتروكيماوية، إذ تحتل هذه الصناعات مركز الصدارة في اقتصاد دولة الإمارات وصناعاتها ابتداءً من كشف النفط والغاز واستخراجهما وانتهاءً بتصنيعهما واستغلالهما بصفة طاقة ومصادر لمواد مصنعة مختلفة. وتأتي صناعة تكرير النفط ومشتقاته في رأس قائمة هذه الصناعات، وهي أقدمها، إذ بدأت بمصفاة نفط جزيرة أم النار التي أنشئت عام 1973، ثم توسعت في مشاريع عدة مصاف في دبي والشارقة والفجيرة مع توسع مصفاة أم النار نفسها عام 1994، وتوسيع مصفاة الرويس، إضافة إلى تنويع منتجات مجمع الرويس الصناعي للبتروكيماويات، مثل الإيتيلين والصودا الكاوية، والكلورين والملح واللدائن، وكذلك تصنيع الغاز في حبشان، وتسييله في مصنع جزيرة داس، وجبل علي والرويس.

وفي الإمارات صناعات أخرى مثل صناعة الأسمدة والأمونيا واليوريا في مجمع الرويس، وصناعة الإسمنت التي ازدهرت مع النمو العمراني وتطور البناء، ومصانعه في العين ودبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة ودبا. وكذلك صناعة اللِّبن الإسمنتي ـ الرملي والرخام والتجهيزات الصحية وغيرها في مناطق كثيرة.

وقد أنشئ في عام 1977 مصنع قريب من دبي يحول المخلفات المعدنية إلى منتجات حديدية ومعدنية أخرى متعددة الأغراض. كذلك يقوم مصنع صهر خام الألمنيوم المستورد من أسترالية الذي بدأ عمله عام 1975 في منطقة جبل علي، بتصدير إنتاجه إلى الولايات المتحدة وأوربة واليابان. ومن الصناعات الأخرى صناعة المشروبات غير الروحية والورق والألبسة والأحذية والأنابيب والألياف الزجاجية والأدوية وتجميع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية والصناعة الغذائية. إضافة إلى صناعة تحلية مياه البحر، وتوليد الطاقة الكهربائية، ومشاغل (ورشات) صيانة الموانئ والسفن والمطارات والطائرات.

الزراعة

قفزت مساحة الأراضي الزراعية في دولة الإمارات من نحو 40.000 دونم في مرحلة ما قبل النفط إلى 798000 دونم عام 1996. رافق ذلك توسع في توفير مياه الري وخاصة من مصادر المياه الجوفية.

زادت المساحات بإضافة أراضٍ جديدة تم استصلاحها في الصحراء وخاصة في واحات اللوا، إذ بلغت مساحة الأراضي الصحراوية التي تحولت إلى أرض زراعية أكثر من 100.000 هكتار. وارتفع عدد الأشجار من 1.722.000 نخلة وشجرة عام 1977 إلى 130 مليون شجرة منها 25 مليون شجرة نخيل.

تنتج دولة الإمارات الخضر بأنواعها وخاصة البندورة والكرنب والملفوف والباذنجان والقرع والبصل وغيره من مساحة تقدر بأكثر من 161.000 دونم، كما تنتج الفواكه والثمار من مساحة تزيد على 25.500 دونم، أما أشجار النخيل فتحتل مساحة 210054 دونم وتنتج 244.644 طناً من التمور (عام 1996). كذلك تزرع الحبوب والأعلاف في المزارع البالغ عددها قرابة 21194 مزرعة للعام نفسه، وقد طبقت في الزراعة أساليب الري الحديثة من تنقيط ورش وغيره.

ويتمثل الإنتاج الزراعي الحيواني بإنتاج مزارع الأبقار الحلائب من الألبان في كل من إمارات أبو ظبي ودبي والفجيرة بالدرجة الأولى، إضافة إلى مزارع تربية الضأن والمعز والإبل وغيرها. ويلاحظ أن تربية الإبل قد تراجعت تراجعاً كبيراً مع انتشار وسائل النقل الحديثة والانصراف إلى تربية الحيوانات الأخرى. أما تربية الدواجن فقد كانت إمارة أم القيوين أول من أدخل إنتاج الدواجن والبيض في مداجن ومزارع حديثة إلى البلاد، وتنتشر اليوم في أغلب الإمارات مع ازدياد استهلاك البيض ولحوم الدواجن والطيور (240 مليون بيضة و34 ألف طن من لحوم الدواجن عام 1995).

تمتلك دولة الإمارات ثروة سمكية وغير سمكية مهمة في مياهها، تشتمل على أنواع مختلفة من الأسماك والقشريات والمحار وغيره. ويمارس مهنة الصيد البحري نحو 14143 صياداً ينتجون أكثر من 106800 طن من السمك (1997) تكفي الحاجة المحلية ويصدر الفائض إلى الخارج.

التجارة

تحتل المرتبة الثالثة من حيث إسهامها في الناتج الإجمالي بعد الصناعة والخدمات بنسبة قدرها 9.9% لعام 1996. وقد حقق الميزان التجاري للدولة فائضاً بلغ 28 مليار درهم بزيادة قيمة الصادرات (121 مليار درهم) على قيمة الواردات (93 مليار درهم) للعام نفسه. وتشتمل قائمة الصادرات على النفط الخام (48%) والغاز (6%) وعلى المنتجات النفطية الأخرى (5%) والباقي سلع غير نفطية مثل التمور والحيوانات والأسماك واللؤلؤ، وسلع مختلفة يعاد تصديرها. وتتعامل فيها مع اليابان والهند وسنغافورة وكورية الجنوبية وإيران وعُمان وتايلند وغيرها.


وتستورد الإمارات الآلات ووسائل النقل وتجهيزاتها والسلع المصنعة والمواد الغذائية والكيماوية والكمالية، من اليابان والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين وألمانية والهند وإيطالية وغيرها.

وقد ساعد على ازدهار التجارة الانفتاح الاقتصادي للبلاد، وعضويتها في منظمة التجارة العالمية وتحرير التجارة وتشجيع الشركات الخاصة حتى وصل عددها إلى 16718 شركة خاصة و838 شركة تجارية كبيرة.

تملك دولة الإمارات العربية المتحدة شبكة مواصلات برية وجوية وبحرية متطورة، بلغت فيها أطوال الطرق السريعة الأتوسترادات 655كم. وربطت الطرق الإسفلتية الجيدة بين التجمعات السكانية المختلفة ومواقع العمل والإنتاج. وهناك الطريق السريع أبو ظبي ـ العين، ودبي ـ العين. كما امتدت الطرق الجيدة إلى قلب الصحراء في واحات ليوا. وقد رافق التطور السريع لشبكة الطرق البرية ونوعيتها تطور في المواصلات الجوية، إذ أصبحت دولة الإمارات من أهم بلدان الخليج العربي في مجال الطيران المدني بمطاراتها الدولية الستة في الشارقة ودبي وأبو ظبي والعين ورأس الخيمة والفجيرة.

تجوب مراكب الإمارات المياه المحيطة بشبه الجزيرة العربية وشرقي إفريقية وجنوبي آسيا. وتنتشر على سواحل الدولة اليوم عشرات الفرضات والموانئ البحرية، منها 15 ميناءً تجارياً مهماً أكبرها موانئ زايد وراشد وجبل علي وخالد وعجمان وصقر وخورفكّان والفجيرة. وقد بلغ عدد السفن الإماراتية 3700 سفينة حديثة أو مركب خشبي مزود بمحرك. وتستقبل موانئ الإمارات أعداداً كبيرة من السفن التجارية وناقلات النفط الأجنبية.


التعليم

قدم دولة الإمارات العربية المتحدة التعليم مجانًا لكل مواطنيها، بل إنها تحفز طالب التعليم في بعض المجالات؛ فمن ذلك دفع رواتب شهرية للطلبة في بعض المراحل الدراسية كالتعليم الديني والفني. وتقدم الدولة وجبة غذائية كاملة في الساعـــة العاشرة صباحًا لجميع طلاب وطالبات المراحل السابقة للجامعة. إضافة إلى تقديم الكتب وجميع الأدوات الدراسية اللازمة وتوفير وسائل النقل بين المدارس والمساكن مجانًا وتقديم الخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية.

وقد سمحت الدولة بإنشاء المدارس الخاصة فكثر عددها. ولتوسيع قاعدة التعليم، أنشأت الدولة مراكز للدراسات المسائية، ولتعليم الكبار، كما أنها دعَّمت جامعة الإمارات العربية المتحدة وكليات التقنية والمعاهد الأخرى بكل ما تحتاج.

افتتحت في مدينة العين جامعة الإمارات (عام 1977)، إضافة إلى كليات التقنية العليا في الإمارات السبع وعدد من الجامعات الحكومية والخاصة في أبو ظبي والشارقة وعجمان. كذلك تطورت الخدمات الصحية فأصبح في البلاد أكثر من 41 مستشفى تتسع لنحو 4500 سرير، إضافة إلى نحو 100 مركز صحي، وأصبح معدل الأطباء طبيباً واحداً لكل 1200 نسمة. ومن نتائج الرعاية الصحية ارتفاع معدل عمر الفرد إلى 76 عاماً للرجال و74 عاماً للنساء، مع انخفاض ملحوظ في معدل الوفيات.

رافق تطور الخدمات المذكورة توفير الكهرباء والمياه النقية وتزويد التجمعات السكانية بالمرافق الحيوية الضرورية، والخدمات الأخرى الأساسية. وزودت المدن المهمة بشبكات الصرف الصحي، أقيمت على اثنتين منها محطتان لمعالجة المياه المالحة هما شبكة العين وشبكة دبي.

أما في مجال الإعلام والثقافة والاتصالات فقد قطعت الإمارات شوطاً كبيراً، إذ أصبح فيها ست محطات تلفزة وأربع محطات إذاعة، وتصدر فيها خمس صحف عربية وأربع إنكليزية وصحف أخرى ومجلات ودوريات وكتب. إضافة إلى شبكة متطورة من وسائل الاتصال.

وتعد الخدمات السياحية من القطاعات الحديثة الآخذة بالنمو والتطور مع ازدهار صناعة السياحة في البلاد، إذ ارتفع عدد السياح من 370.000 سائح عام 1983 إلى نحو المليونين عام 1997. ومقومات السياحة في الإمارات، الشمس والصحراء والمياه البحرية الدافئة وتوافر الخدمات ومراكز الترفيه والتسوق والمعارض.

الصحة

Dubai Healthcare City is a specifically designated city for clinical and wellness services, medical education and research launched by the government to attract global companies to the city

اهتمت دولة الإمارات العربية المتحدة بالصحة وأنشأت عددًا كبيرًا من المستشفيات الكبيرة (33 مستشفى) مثل مستشفى أبو ظبي الذي يضم 500 سرير، ومستشفى راشد في دبي الذي يسع 400 سرير. هذا بالإضافة إلى المجمعات الصحية والعيادات و14 مستشفى خاصًا.

ويُقدَّم العلاج مجانًا لرعايا الدولة، كما تقدم الدولة خدمات وقائية في مجال رعاية الأمومة والطفولة ومكافحة الأمراض المعدية.

وقد أُنشئت المستشفيات المتخصصة، ولم يعد المواطنون في حاجة للسفر خارج البلاد من أجل العلاج.

البنية التحتية

صورة لطرق دبي
الطريق السريع في دبي
ميناء جبل علي
ميناء جبل علي أحد أكبر موانئ الشرق الأوسط، وسابع أكثر الموانئ انشغالا في العالم.
صالة 3 في مطار دبي الدولي
صالة 3 في مطار دبي الدولي وهو أكبر مبنى في العالم من حيث مساحة الطوابق[10] and has increased the total capacity of the airport to 60 million passengers per year
يوم افتتاح مترو دبي
الخط الأحمر في مترو دبي. أول مترو يصل بين المناطق الحضرية في شبه الجزيرة العربية.[11]
برج اتصالات في بي.
اتصالات held a virtual monopoly over telecommunications in the country prior to 2006.[12] Based in Abu Dhabi, Etisalat is the 14th largest mobile network operator in the world, with a total customer base of 94 million.[13]

قطاع الخدمات

تهتم دولة الإمارات العربية المتحدة بكل القطاعات الخدمية؛ ففي مجال المواصلات أنشأت شبكة من الطرق المعبدة، وأنشأت المطارات والموانئ وشبكات الاتصالات الهاتفية. وقد افتُتحت عام 1975م المحطة الأرضية للأقمار الصناعية لتسهيل أعمال البَرْق والبريد والبث الملون. وكان تلفاز دبي أول محطة تلفازية أدخلت نظام التلتكست في الوطن العربي في 1985م، وكان أول من قدم الخدمة التلفازية بالعربية في لندن من خلال شبكة كبل محلية. وقد جُهِّزت محطات التلفاز والإذاعة في أبو ظبي ودُبي والشارقة وعجمان ومحطتا الإذاعة برأس الخيمة وأم القيوين بأحدث المعدات الفنية التي تقدم خدمات إعلامية متقدمة.

وقد وفرت الدولة المساكن الشعبية لكل المواطنين الراغبين فيها وسهلت شروطها بحيث يستفيد منها كل الناس. كما أنشأت الدولة المتـنزَّهات العامة والحدائق والشواطئ. واهتمت بالمساجد وصيانتها واهتمت بالتكافل الاجتماعي، فقدمت العون لكل المحتاجين.

حقوق الإنسان

النقل


تاريخ خطوط الطيران

طائرة تابعة للخطوط الإماراتية في مطار دبي الدولي. والخطوط الإماراتية هي ثامن أكبر خطوط طيران في العالم من حيث عدد الركاب.
مطار دبي الدولي

الموانئ والمرافئ

التكنولوجيا، الإعلام، والاتصالات

الإعلام

الانترنت

الثقافة

سوق شعبي في الديرة، دبي

الأكلات الشعبية

الأطباق التالية من المكونات الرئيسية في المطبخ الإماراتي:[14]

الرياضة


كرة القدم

استاد العين


التنس

مبارة تنس أثناء بطولات دبي للتنس.


كريكت

سباق الهجن

المقالة الرئيسية: سباق الهجن


الصيد بالصقور

A Saker Falcon Flying


العطلات

العطلات الرسمية

التاريخ بالإنجليزية بالعربية
1 يناير New Year's Day رأس السنة الميلادية
متغير Day of the Sacrifice Eid ul-Adha عيد الأضحى
متغير Islamic New Year Ra's Al Sana Al Hijria رأس السنة الهجرية
متغير The Night Journey Isra'a wa al-Miraj الإسراء و المعراج
2 ديسمبر    National Day Al-Eid Al Watani العيد الوطني
متغير نهاية رمضان عيد الفطر عيد الفطر

معرض الصور

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ World Factbook - United Arab Emirates
  2. ^ أ ب ت ث "United Arab Emirates". International Monetary Fund. Retrieved 2009-04-22. 
  3. ^ الإمارات، تاريخ، الموسوعة المعرفية الشاملة
  4. ^ http://world-gazetteer.com/wg.php?x=1245683461&men=gpro&lng=en&des=gamelan&geo=-267&srt=npan&col=abcdefghinoq&msz=1500&geo=-12
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة UAE
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة WorldFactbook
  7. ^ [1][dead link]
  8. ^ "UAE inflation slows to 1.9% led by housing slowdown – Politics & Economics". ArabianBusiness.com. 2009-06-03. Retrieved 2009-07-15. 
  9. ^ "UAE moves to reduce public debt – Politics & Economics". ArabianBusiness.com. 2009-06-18. Retrieved 2009-07-15. 
  10. ^ Dubai airport passengers top 37m
  11. ^ "Will metro change Dubai car culture?". BBC News. 2009-09-11. 
  12. ^ United Arab Emirates. OpenNet Interactive. 2008
  13. ^ "Etisalat's global customer base reaches 94 million | Etisalat". AMEinfo.com. 2009-11-05. Retrieved 2009-11-20. 
  14. ^ "Welcome to Abu Dhabi – Emirati Cuisine". Visitabudhabi.ae. 2009-07-01. Retrieved 2009-07-15. 

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن الإمارات العربية المتحدة عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

الإعلام