إدوين هبل

هذا المقال هو عن the astronomer. إذا كنت تريد السياسي، انظر إدوين ن. هبل. إذا كنت تريد عازف الجاز، انظر إدي هبل.
إدوين پاول هبل
Edwin Powell Hubble
Edwin Hubble with pipe.jpg
وُلِد 20 نوفمبر 1889
مارش‌فيلد، ميزوري، الولايات المتحدة
توفي 28 سبتمبر 1953
سان مارينو، كاليفورنيا
المسكن الولايات المتحدة
القومية أمريكي
المجالات علم الفلك
الهيئات جامعة شيكاگو
مرصد جبل ويلسون
الجامعة الأم جامعة شيكاگو
جامعة أكسفورد
مبعث الشهرة تسلسل هبل
أثر على ألان ساندادج
جوائز بارزة وسام بروس 1938
وسام فرانكلين 1939
الوسام الذهبي للجمعية الفلكية الملكية 1940
وسام الاستحقاق 1946
التوقيع

إدوين پاول هبل Edwin Powell Hubble (20 نوفمبر 1889 – 28 سبتمبر 1953)[1] هو فلكي أمريكي لعب دوراً بارزاً في تأسيس تخصص علم الفلك خارج المجري ويعتبر بصفة عامة واحداً من أهم علماء الكون الرصدي في القرن 20. يشتهر هبل بتوضيح أن السرعة المتراجعة للمجرة تزداد بإزدياد بعدها عن الأرض، مما يعني أن الكون آخذ في الاتساع.[2] اشتهر كذلك "بقانون هبل"، العالقة التي اكتشفها من قبل جورج لوميتر؛ راهب/فلكي بلجيكي نشر عمله في جريدة أقل انتشاراً. ولا يزال هناك الكثير من الجدل حول الموضوع [3] ويزعم البعذ أنه يجب الإشارة لهذا القانون "بقانون لوميتر" بالرغم من أن هذا لم يؤخذ به في الأوساط الفلكية.

يتشهر هبل أيضاً بتقديمه لدليل قوي على ما كان يشتهر لدى الكثيريين باسم "السدم والتي كانت في الواقع عبارة عن مجرات خلف درب التبانة.[4] الفلكي الأمريكي ڤستو سليفر قدم أول دليل على هذا الادعاء قبل حوالي قرن.[5][6]

حياته

نال وهو في الثانوية منحة دراسية إلى جامعة شيكاغو وفيها اطلع على الفلك مع روبرت ميليكان والفلكي جورج هيل ، وقد تأثر بهذين الرجلين بدليل تفوقه في الرياضيات والفلك ، هذا بالإضافة إلى أنه كان ملاكماً وأنه كان في هذا الميدان يعد بمستقبل احترافي زاهر! حتى أن أحد المتعهدين حاول تنظيم قتال بينه وبين جونسون الذي فاز ببطولة العالم بعدئذ ، إلا أن صلة هبل باحتراف الملاكمة انقطعت عندما فاز بمنحة رودس في عام 1910 للدراسة في كلية الملكة في أكسفورد ، وبالرغم من خلفية هبل الأكاديمية العلمية فقد اختار دراسة القانون حيث كان مهتماً بتطوير التشريع الأنكلو-أميركي مما دفعه إلى أخذ مهنة التشريع مأخذ الجد عند عودته إلى بلاده 1913 ، لكنه بعد أن فتح مكتباً وواجه صعوبات متابعة الشؤون القانونية والتعامل مع الزبائن وبناء على أنه لم يكن يهتم كثيراً بتطبيقات القانون العملية لذلك عزف عن العمل كمحام، وانصرف إلى الفلك مجاله الأصلي حيث حصل على الدكتوراه في الفلك عام 1917.

الاكشتافات

في تلك الأثناء كانت تدور نقاشات كثيرة حول "السدم الحلزونية" وانقسم العلماء فريقين فمنهم من ذهب إلى أنها دوامات هائلة من النجوم تقع خارج مجرتنا ، أي شيء مشابه لما قاله كانت عنها حين أسماها "جزر كونية" ، ومنهم من قال بأنها أصغر وأقرب من ذلك ، وليست تبتعد عن كونها مشابهة للأجرام المصنفة في جدول ميسييه أو جدول جون دراير المسمى بـ NGC (أو الجدول العام الحديث) ، وحدثت في العام 1920 ضمن مؤتمر فلكي في الأكاديمية الوطنية للعلوم بواشنطن مناظرة شهيرة بين هارلو شابلي (وكان يقول بأن السدم الحلزونية قريبة منا) و هيبير كورتس (وكان مؤيداً لفكرة المسافات البعيدة لهذه السدم) إلا أن الجدل لم يتم حسمه إلا على يد إدوين هبل سنة 1924 حين قدّم أرصاده واستنتاجاته التي قام بها في مؤتمر للجمعية الفلكية الأميركية.

الكون خلف مجرة درب التبانة

كان هبل قد نجح في نهاية سنة 1923 من رصد متغيرات قيفاوية (وهي نجوم يتغير سطوعها خلال مدد دورية تتراوح بين يومين إلى أربعين يوم ، وتستخدم هذه النجوم في مجال قياس المسافات الفلكية) في سديم المرأة المسلسلة (مجرة الأندروميدا M31) باستخدام مرصد جبل ويلسون، هذه المتغيرات القيفاوية الخافتة التي رصدها في الحافة الخارجية لهذا "السديم" واستناداً إلى معرفة أن المتغيرات القيفاوية لامعة جداً، علل هبل أن خفوت هذه القيفاويات يعود إلى أنها تقع منا على بعد كبير جداً، وقدّر هبل هذا البعد بنحو 2.25 مليون سنة ضوئية ، وهذا طبعاً يعني أن "سديم المرأة المسلسلة" يقع خارج مجرتنا درب التبانة (التي يبلغ قطرها قرابة مئة ألف سنة ضوئية لا أكثر) ، وهكذا كان هبل أول من أثبت أن الكون أكبر بكثير مما كنا نتخيل ، ووضّح أنه مكون من ملايين الملايين من التجمعات النجمية (المجرات) التي كل منها يضم آلاف الملايين من النجوم.

صنّف هل المجرات بناء على الأرصاد التي قام بها، فوضع أربعة أنواع رئيسية هي:

1- المجرات الإهليلجية Elliptical Galaxies

2- المجرات الحلزونية أو اللولبية Spiral Galaxies .

3- المجرات الحلزونية ذات القضيب Barred Spiral Galaxies .

4- المجرات عديمة الشكل/غير المنتظمة Irregulars Galaxies .

وضع هبل مجمل إنجازاته في قانون بسيط جداً ، والبساطة هي ناموس الطبيعة الرئيسي ، والقانون الأكثر بساطة هو القانون الأكثر صدقاً في وصف الطبيعة ، وكان القانون الذي قدمه هبل على الشكل التالي:

السرعة التي تبتعد بها الأجسام الكونية عن بعضها تساوي المسافة التي تفصل بين الجسمين الكونيين المعتبرين مضروبة في ثابت.

الانزياح الأحمر يزداد مع البعد

100-inch (2.5 m) تلسكوب هوكر عند مرصد جبل ويلسون الذي استخدمه هبل لقياس أبعاد المجرات وقيمة معدل تمدد الكون.

هذا الثابت عرف منذ ذلك الوقت ولا يزال يعرف حتى الآن بثابت (أو معامل هبل الكوني، وبواسطة هذا القانون بالذات وباستخدام أرصاده نقل هبل صورة الكون الحقيقية، والتي كانت ملتبسة، إلى السطح ، فالكون هو ملايين وملايين من المجرات، والعدد المقدر لها بحدود مئة ألف مليون مجرة، تبتعد مندفعة عن بعضها بسرع كبيرة تصل إلى 300 كم/ث.

تقدر قيمة ثابت هبل اليوم بنحو 16 كيلو متر في الثانية لكل مليون سنة ضوئية بيننا وبين المجرة المدروسة، ولكن هذه القيمة ما تزال محاطة ببعض الشك وإن كانت أعمال هبل مقبولة عالمياً بأنها دليل على توسع الكون.

اكتشافات أخرى

عدم حصوله على جائزة نوبل

قضى هبل معظم الفترة الأخيرة من حياته المهنية في محاولة للوصول بعلم الفلك لمكانة بارزة في مجال الفيزياء، بدلاً من يعتبره علماً خاصاً به. قام بذلك أكثر من أي فلكي آخر - مما لم يمكن لجنة جائزة نوبل من أن تعترف باسهامات القيمة في الفيزياء الفلكية. كان ذلك أثناء حياة هبل، لكن بعد وفاته بفترة قصيرة، قررت لجنة جائزة نوبل أن الأعمال الفيزيائية الفلكية تستحق الترشح لجائزة نوبل في الفيزياء.[7] إلا أنه، لا يمكن أن يُمنح الشخص جائزة نوبل بعد وفاته.

تكريمات

جوائز

على اسمه

في الثقافة العامة

مسرحية "مولد الخلق"، كتبها فيزيائي كورنل حسن پاداماسي،، عن قصة حياة هبل.[8]

انظر أيضاً

المصادر والهوامش

  1. ^ "Biography of Edwin Powell Hubble (1889–1953)". NASA. Retrieved June 21, 2011. 
  2. ^ Hubble, Edwin (1929). "A relation between distance and radial velocity among extra-galactic nebulae". PNAS 15 (3): 168–173. Bibcode:1929PNAS...15..168H. PMC 522427. PMID 16577160. doi:10.1073/pnas.15.3.168. 
  3. ^ Nature. "Edwin Hubble in translation trouble : Nature News". Nature.com. Retrieved 2012-08-15. 
  4. ^ Hubble, Edwin (12/1926). "Extragalactic nebulae.". Astrophysical Journal (64): 321–369. Bibcode:1926ApJ....64..321H. doi:10.1086/143018.  Check date values in: |date= (help)
  5. ^ Slipher, V.M. (1917). "Proc. Am. Philos. Soc." 56. pp. 404–409. 
  6. ^ Segal, I.E. (December 1993). "Proc. Natl. Acad. Sci. USA" 90,. pp. 11114–11116. 
  7. ^ Astroprof (November 20, 2006). "Edwin Hubble". Astroprofspage.com. Retrieved May 29, 2011. 
  8. ^ Symmetry Magazine, "On Stage: Hubble's Contentious Life and Science"

قراءات إضافية

وصلات خارجية