أمريگو ڤسپوتشي

هذا المقال هو عن المستكشف. إذا كنت تريد السفينة، انظر أمريگو ڤسپوتشي (سفينة).
أمريگو ڤسپوتشي
Amerigo Vespucci01.jpg
تمثال لأمريگو ڤسپوتشي في Uffizi، فلورنسا.
الجنسيةإيطالي، فلورنسي
وُلـِد9 مارس 1454
فلورنسا، جمهورية فلورنسا، حاليا إيطاليا
توفي22 فبراير 1512
Seville, Crown of Castile، حاليا إسپانيا
أسماء أخرىAmérico Vespucio [بالإسپانية]
Americus Vespucius [la]
Alberigo Vespucci
عـُرف بسببأثبت أن العالم الجديد ليس هو آسيا لكنه القارة الرابعة الجديدة.[a]
المهنةتاجر، مستكشف، رسام خرائط

أمريگو ڤسپوتشي Amerigo Vespucci (و. 9 مارس 1454 – ت. 22 فبراير 1512) هو مستكشف، ملاح ورسام خرائط إيطالي. أُطلِق اسمه على قارة أمريكا تخليدًا لذكراه. ادّعى أنه اكتشف ما يعرف الآن بأراضي الأمريكتين في عام 1497، واعتقد أنه وصل إلى العالم الجديد. كان كريستوفر كولومبوس قد أبحر إلى هذه المنطقة في عام 1492 ولكنه ظن بأنه وصل إلى بعض الجزر الواقعة قبالة قارة آسيا، ولم يتيقن بأنه وصل إلى العالم الجديد إلا بعد قيامه برحلته إلى أراضي الأمريكتين في عام 1498.[1]

كان مارتن ڤالدزي‌مولر، وهو رسام خرائط ألماني، يعتقد بأن ڤسپوتشي هو أول أوروبي وصل إلى العالم الجديد واقترح في عام 1507م بأن يطلق على العالم الجديد اسم أمريكا. ولم يلبث أن استخدم الاسم في كل أنحاء أوروبا. على كل حال، ساور الكثير من الدارسين ـ في الوقت الراهن ـ الشك في الدور الذي أداه ڤسپوتشي في اكتشاف أمريكا.

حياته

تصوير لمسقط رأس أمريگو ڤسپوتشي

ولد فسبوتشي في فلورنسا ودرس الملاحة في شبابه. قضى أعوامه الأولى في خدمة لورنزو دي مديتشي وابنه جيوڤاني في فلورنسا، ثم أُرسِل في عام 1491 إلى أشبيلية ليعمل في فرع بنك مديتشي ثم التحق بشركة متخصصة في تجهيز السفن للرحلات الطويلة.

وبدعوة من الملك مانويل الأول من البرتغال، شارك ڤسپوتشي كمراقب في عدة رحلات بحرية استكشفت الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية بين 1499 و 1502. قائد أسطول مانويل پدرو ألڤاريز كابرال، في طريقه إلى رأس الرجاء الصالح والهند في 1500، اكتشف البرازيل عند خط عرض 16°52'ج. أعلنت البرتغال امتلاكها لهذه الأرض حسب معاهدة توردسيلاس، وود الملك أن يعرف ما إذا كانت مجرد جزيرة أم أنها جزء من القارة التي لاقاها المستكشفون الاسبان في الشمال.


الدور التاريخي

ترجع شهرة فسبوتشي بدرجة كبيرة إلى خطاب كان كتبه إلى لورنزو ده مديتشي في عام 1502 أو 1503م أخبر فسبوتشي لورترو في هذا الخطاب عن اكتشافه لقارة جديدة، وضمَّن خطابه وصفًا مفعمًا بالحيوية للأرض الجديدة وسكانها. نشر الخطاب في عام 1503 أو 1504م تحت عنوان العالم الجديد. اكتسب الخطاب شهرة واسعة وأعيد نشره في عدة طبعات وترجم إلى عدة لغات. رسّخ الخطاب مكانة فسبوتشي باعتباره مكتشفًا مشهورًا.

حصل فسبوتشي على الجنسية الأسبانية في عام 1505م، والتحق بوكالة حكومية تعني بالروابط التجارية مع العالم الجديد. شغل منصب كبير الملاحين في هذه الوكالة من عام 1508م وحتى وفاته.

رحلاته

پورتريه لأمريگو ڤسپوتشي، جزء من Madonna della Misericordia بقلم دومنيكو گيرلاندايو في كنيسة اوگنيسانتي في فلورنسا

ادعى فسبوتشي أنه قام بأربع رحلات إلى العالم الجديد. وبعد الرحلة التي ادعى أنها رحلته الأولى صرح بأنه شاهد قارة شاسعة (أمريكا الجنوبية). شارك فسبوتشي في عامي 1499 و1500 في حملة قادها المكتشف ألونزو ده اوهـِدا Alonso de Ojeda. أبحرت سفينة فسبوتشي، خلال هذه الرحلة على امتداد ساحل فنزويلا. عاد فسبوتشي للإبحار في عامي 1501 و1502م، ومرة أخرى في عامي 1503 و 1504، وكان في كل هذه المرات مع أسطول الكابتن البرتغالي گونسالو كويلو. اكتشفت هاتان الحملتان ساحل البرازيل الجنوبي.

مناقشة دعوى اكتشاف أمريكا

زعم ڤسپوتشي في خطابات أرسلها فيما بعد(1503-1504) لأصدقاء في فلورنسا أنه قام بأربع رحلات إلى ما أسماه بالعالم الجديد وأنه في إحدى هذه الرحلات في اليوم السادس عشر من يونيه عام 1497، وصل إلى قارة أمريكا الجنوبية. ولما كان جون كابوت قد وصل إلى جزيرة كيب بريتون في خليج سانت لورانس في 24 يونيو عام 1497 وشاهد كولمبس فنزويلا عام 1498 فإن قصة فسبوتشي تنسب له أنه أول أوربي وصل إلى قارة في نصف الكرة الغربي منذ عهد ليف أريكسون (سنة 1000) ولكن ما اتسمت به روايات فسبوتشي من عدم الدقة وما خالطها من اضطراب ألقى ظلالا من الشك على مزاعمه ومما يجدر ذكره أن كولمبس، والذي كان في وسعه عندئذ أن يحكم على مدى وثوق أخبار فسبوتشي عهد إليه عام 1505 بخطاب لتسليمه إلى دييجو ابن أمير البحر. وفي سنة 1508 نصب فسبوتشي كبيراً لجميع الربانية في أسبانيا واحتفظ بهذا المنصب حتى وفاته. وقد نشرت نسخة لاتينية من إحدى رسائله في سان دييه (اللورين) في أبريل عام 1507. واستشهد مارتن فالدسيمولر، أستاذ (الكوزموجرافيا) علم الكون بجامعة سان دييه، بهذا الخطاب في "مقدمة لعلم الكون" الذي نشره هناك في تلك السنة وقبل رواية فسبوتشي واعتبرها جديرة بالثقة واقترح أن يطلق اسم أمريجي على ما نسميها الآن أمريكا الجنوبية.

ما إن مات ڤسپوتشي حتى احتدم الجدل بين الدارسين حول صحة ادعائه باكتشافه للعالم الجديد، وذلك لأنه لم يقدم الحجج والبراهين الكافية والدامغة لدعم تقريره الذي ادعى فيه أنه قام برحلة في عام 1497م. ادعى فسبوتشي كذلك أنه قاد كل الحملات، ولكنه في حقيقة الأمر لم يكن سوى ملاح أو قائد لإحدى السفن. ومع مرور الوقت أصبح كريستوفر كولمبوس معروفا بأنه هو المكتشف الأوروبي للعالم الجديد.

الهوامش

a Europeans had long conceptualized the Afro-Eurasian landmass as divided into the same three continents known today: Europe, Asia, and Africa. Once cosmographers realized that the New World was not connected to the Old (but before its true geography was fully mapped), they considered the Americas to be a single, fourth continent.

المصادر

  • Amerigo and the New World by Arciniegas, German; Alfred A. Knopf [1955]
  • Amerigo: the Man Who Gave His Name to America by Fernández-Armesto, Felipe; Weidenfeld & Nicolson [2006] (hardcover, ISBN 0-297-84802-X).
  • Heroes of American History: Amerigo Vespucci by Ober, Frederick A.; Harper & Brothers [1907]
  • Amerigo Vespucci: Pilot Major by Pohl, Frederick J.; Columbia University Press [1944]
  • Norbert Schulz: Amerigo Vespucci, Mundus Novus (mit Zweittexten). M.M.O. VERLAG ZUR FÖRDERUNG DES MITTEL- UND NEULATEINISCHEN, Butjadingen 2007. (Neulateinische Texte für den altsprachlichen Unterricht (Vivarium (Series neolatina, Band II))) ISBN 978-3-9811144-2-3
  • Markham, Clements R. (1894) The Letters of Amerigo Vespucci, and Other Documents Illustrative of His Career. Hakluyt Society. (Reissued by Cambridge University Press, 2010. ISBN 9781108012867)

وصلات خارجية

قالب:Appletons' Poster

[en:Amerigo Vespucci]]