عَرَق

(تم التحويل من عرق (افراز جسدي))
اسم العـَرض/العلامة:
العرق
Perspiration

التصنيفات والمصادر الخارجية
Amanda Françozo At The Runner Sports Fragment.jpg
حبات العرق تسيل على بشرة وجهه إنسان.
ICD-10 R61.
ICD-9 780.8

العَرَق Perspiration (sweating)، سائل تفرزه الغدد العرقية، التي تتوضع في الطبقات العميقة في أدمة الجلد، وينفرغ عبر أقنية صغيرة في الجلد تنفتح خارجاً بمسام دقيقة في أعلى الطبقة المتقرنة أو عبر الجراب الشعري. تتألف الغدد العرقية من ثلاثة أنواع من الغدد ذات إفراز مختلف: الغدد العرقية الناتحة، والغدد العرقية المفترزة، والغدد العرقية المفترزة الناتحة.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعريف

  • انقطاع التعرق هو عدم القدرة على إفراز العرق لأسباب مختلفة[2]
  • فرط التعرق هو زيادة في إفراز العرق لأسباب مختلفة[2]
  • Hidromeiosis هو قلة إفراز العرق نتيجة إنسداد في الغددة العرقية في الأجواء الرطبة.[3]


الغدد العرقية الناتحة

الغدد العرقية الناتحة (خارجية الإفراز) exocrine sweat glands: هي غدد كبيه أنبوبية مجهرية تتوضع في أدمة الجلد، يزيد عددها على 2 إلى 4 ملايين غدة موزعة على جميع أنحاء الجسم. إن المجموعة الكتلية للغدد العرقية الناتحة تعادل وزن كلية واحدة تقريباً، وذلك على الرغم من أن كل غدة تزن فقط 3 إلى 4 ميكروغرام. تكون الغدد العرقية الناتحة عند الكهول أكبر عدداً وكثافة في الراحتين والأخمصين، إذ يبلغ عددها نحو 620 غدة في السنتمتر المربع، في حين يصبح هذا العدد 64 في الظهر.

آلية الإفراز

رجل في حالة تعرق بعد القيام بمجهود بدني.

تفرز الغدد العرقية الناتحة العرق عادة على نحو دائم مع فترات استراحة تستمر دقائق عدة لكل مجموعة غدية، ويكون العرق غير مرئي بالعين المجردة، ويتبخر مباشرة من سطح الجلد. يؤلف هذا العرق المفرز باستمرار كمية 10 إلى 30% من العرق المائي الجلدي.

هناك نوعان من الألياف العصبية التي تعصب هذه الغدد: الألياف العصبية الودية sympathetic التي تزيد التعرق عندما يكون الشخص مُنفَعلاً، متوتراً أو خائفاً، والألياف العصبية اللاودية (نظيرة الودي) parasympathetic التي تنقص التعرق في الجلد.

يحرر الجسم في النهايات العصبية مواد كيميائية خاصة هي النواقل العصبية neurotransmitters التي تحمل الإشارة الكهربائية من الأعصاب إلى الخلايا الغدية قرب النهايات العصبية. والأستيل كولين acetylcholine هو الناقل العصبي للغدد العرقية الناتحة.

هناك محرضات عدة تحث الجهاز العصبي على تحرير الأستيل كولين، ومن ثمَّ تؤدي إلى حدوث نوبات من فرط التعرق مثل: الرائحة القوية، والطعام الغني بالتوابل، ويزيد البيلوكاربين pilocarpine (مماثلات نظير الودي)، في حين ينقصه الأتروبين atropine (حالات نظير الودي)، والطقس الحار، والتمارين الرياضية، والانفعال العاطفي الشديد، والكرب stress (الشدة النفسية) والتوتر العصبي.

لا يتبع الإفراز العرقي الارتكاسات الدورانية الوعائية الحركية، لكن المحرضات العصبية تثيره عادة. وهناك اختلاف شخصي واضح في درجة الاستجابة لمحرضات التعرق كالحرارة والجهد العضلي، يضاف إلى ذلك أن الرجال يتعرقون عموماً أكثر من النساء.

الوظيفة

لتبخر العرق دور رئيس في تنظيم حرارة الجسم. تعمل المحرضات الحرارية بوساطة مراكز التعرق في الوطاء hypothalamus، في حين تعمل المحرضات الانفعالية النفسية بوساطة عصبونات neurons قشرية، وتأثيرها أسرع، وعلى نحوٍّ ثانوي يمر الطريق المنعكس مباشرة عبر العقد الودية (العقد النجمية)، أو يقتصر على المنعكس المحواري axon. يمكن أن يحدث التعرق الموضع مباشرة، دون وساطة عصبية وعائية في مكان تطبيق حرارة عالية جداً. ويعد الأستيل كولين المفرز حول الكبب الغدية glomera المحرض الأساس لمعدل إفراز العرق عند الإنسان، إذ يكون هذا التحريض أعلى بـ 5 إلى 10 مرات من المحرضات الأدرينالينية الفعل adrenergic ألفا وبيتا.


التركيب

يحتوي العرق على 99% ماء و1% أملاح معدنية (كلور البوتاسيوم خاصة، والكلسيوم والمنغنيز والحديد) ومواد عضوية (نصفها بولة). وطرح البولة urea عبر العرق ضعيف جداً قياساً إلى طرحها الكلوي على الرغم من أن تركيزها في العرق أعلى مرتين من تركيزها في الدم.

وتطرح مع العرق مواد آزوتية أخرى مثل الكرياتين وحمض البول وحموض أمينية مختلفة والبروستاغلاندينات والفيتامينات، كما يطرح الأمونياك بكمية أقل بـ 10 مرات من كميته في عرق الغدد المفترزة، ولذا فهو أقل حموضة. كما يوجد في العرق أيضاً الغلوكوز ويكون تركيزه أقل بكثير من تركيزه في الدم، كما يوجد حمض اللبن lactic acid الذي تزيد كميته مع الجهد العضلي، وتطرح أحياناً بعض الأدوية كالزرنيخ، والزئبق، والكحول، والكيتوكونازول ketoconazole.

يكون عرق الغدد العرقية الناتحة حامضياً (يراوح pH بين 4 إلى 6)، وتنجم هذه الحموضة عن حمض اللبن أو الحموض الأمينية.

لايمكن للغدد العرقية أن تعوض عن عمل الكلية ولو جزئياً. وأهم وظيفة لها هي تنظيم حرارة البدن، وذلك بالتنبيه العصبي المركزي لمراكز تنظيم الحرارة في الوطاء، وخاصة في أثناء الترفع الحروري، أو ارتفاع الحرارة المحيطية.

يساعد العرق على تشكيل غطاء مائي شحمي يسهل التبخر، ويوفر ترطيب الجلد ومرونته، ويسهم في الدفاع ضد العوامل الغازية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الغدد العرقية المفترزة

الغدد العرقية المفترزة apocrine sweat glands: هي غدد أنبوبية كبية مرتبطة بالجهاز الشعري الزهمي sebaceous. تتوضع هذه الغدد في الإبطين، وفوق القص، وفي منطقة الحلمة، والناحية المحيطة بالسرة، وعلى جبل العانة mons pubis، والمنطقة التناسلية الشرجية، كما تشاهد أيضاً على الرأس والجذع بأعداد قليلة.

يكون حجم الغدد المفترزة وكمية إفرازها أكبر عند الذكور من الإناث، كما تكون عند العرق الأسود أكبر من العرق الأبيض.

آلية الإفراز

تبدأ وظيفة الغدد بإفراز العرق عند البلوغ، وعند الفتيات في سن أصغر من الفتيان، وتكون تحت تأثير الدورة المبيضية (تزيد قبل الطمث)، والحمل (تنقص)، وسن الإياس (نقص وتراجع شكلي في الغدد). يكون الإفراز في هذه الغدد نَبضياً pulsatile، وتستجيب للمحرضات الانفعالية بعد سن البلوغ وحسب، وقد تتنبه بالايبينفرين epinephrine أو النورابينفرين norepinephrine المطبق موضعياً أو عن الطريق العام. تعصب الغدد العرقية المفترزة بالأعصاب الأدرينالينية الفعل، ولا يزيل تعصيب الغدد الاستجابة للمحرضات الانفعالية، مما يدل على إمكانية تحريضها بالايبينفرين أو النورابينفرين الجوال في الدم. ويظهر العرق بعد 15 ثانية من التحريض، وتتبعه فترة مقاومة للتحريض تستمر ساعات عدة.

الوظيفة

ينتج من تنبيه الغدد العرقية المفترزة كميات معتدلة من سائل لزج أبيض مصفر، غير شفاف، وأقل حموضة من العرق المفرز من الغدد العرقية الناتحة (يراوح pH بين 5 إلى 6.5). يكون هذا السائل عقيماً، عديم الرائحة في الأصل، ويحتوي على كميات وافرة من الشحميات وخصوصاً الكوليسترول 75% وثلاثي الغليسيريد، والحموض الدهنية 20%، إضافة إلى كميات قليلة من استرات الكوليسترول، وإسترات الشمع، والسكوالين. ويحتوي على مواد آزوتية (الأمونياك)، وحديد، ومواد مولدة للون تعطيه اللون الأزرق بتماس الهواء، وحموض دسمة طيارة مثل حمض الكابريليك (لها دور في حدوث الرائحة)، كما يحتوي على مقادير ضئيلة من الستيروئيدات الأندروجينية مثل: دي هيدروابي اندروستيرون dehydro epiandrosterone والأندروسيترون. ويبدو أن المكورات الوتدية الشكلCoryneform cocci التي تشاهد على سطح الجلد تقوم على الأرجح بتحويل هذين المركبين إلى مركبات ذات رائحة كريهة جداً، وهي المسؤولة عن الرائحة الحادة الوصفية لعرق الغدد المفترزة، لأن العرق إذا أخذ مباشرة بالقثطرة من الأقنية، أو إذا طبقت عليه محاليل قاتلة للجراثيم موضعياً يكون عديم الرائحة. وهذه الرائحة أشد عند النساء من الرجال، وتكون في العرق الأسود أشد من غيره.

وظيفة العرق

دور عرق الغدد المفترزة محدود جداً عند الإنسان، ويساعد على تسهيل الحركة لبعض المناطق المشعرة، ويتشارك في إحداث طبقة رقيقة مائية شحمية. ولرائحة العرق في الجذب الجنسي دور عند بعض الثدييات، ولكن لم يبرهن عليه عند الإنسان، وذلك بسبب البيئة، وضعف حاسة الشم.

الغدد العرقية المفترزة الناتحة

اكتشفت هذه الغدد في الإبط وهي تتشكل في أثناء البلوغ، لذا تشاهد عند الكهول. ويكون عددها عند المصابين بفرط التعرق الإبطي كبيراً، إذ قد تشكل 50% من الغدد العرقية لديهم. تكون هذه الغدد كولينية الفِعل cholinergic وأدرينالية الفِعل، ويكون معدل إفرازها أكبر بـ 10 مرات من الغدد العرقية الناتحة، لذا لها دور مهم في فرط التعرق الإبطي. وتستجيب الغدد العرقية المفترزة الناتحة على نحو شديد ومماثل للأستيل كولين والايبينفرين. قد تكون هذه الغدد في أساسها غدداً ناتحة تحولت إلى مفترزة نتيجة عوامل النمو growth factors الموضعة لذا قد يحدث تطور مماثل في مناطق أخرى من الجسم تحت تأثير عوامل نمو موضعية مماثلة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العرق الملون

عرق الغدد المفترزة الملون aprocrine chromidrosis، هو إفراز العرق الملون من الغدد العرقية المفترزة، وهو مرض موضع في الإبطين والوجه، ونادراً في منطقة الحلمتين. يُنتج الصباغ المسؤول عن اللون ـ وهو من نوع ليبوفوسين lipofuscine ـ من الغدد العرقية نفسها، وهذا ما يميزه من تلون العرق الكاذب، أو الخارجي الناجم عن فعل الجراثيم والفطور والأصبغة. يكون العرق الخارج أصفر اللون أو أخضر أو أزرق، يُشاهد بعد سن البلوغ وهو أكثر مشاهدة في العرق الأسود، وليس للجنس أو العمل أو التبدلات المناخية أو الفصول أي دور في حدوث هذا المرض. تغيِّرُ المحرضات الانفعالية مثل الغضب والخوف والألم إفراز هذا العرق، وقد يسبق ظهوره خاصة على الوجه أوْرَة aura من الحرارة أو الشعور بالوخز. وليس هناك معالجة ناجعة، وقد يفيد فيها تطبيق مادة الكبسيسينcapsaicin موضعياً.

فرط التعرق

فرط التعرق هو التعرق الشديد وهو حالة مرضية، وليس لها سبب واحد وحسب، لأنها ليست مرضاً في ذاتها، بل قد يكون عرضاً symptom لمرض ما في البدن. وقد لا يكون هناك سبب واضح لفرط التعرق عند بعض الأشخاص، وهذا ما يسمى بفرط التعرق الأساسي، أو الغامض أو الأولي idiopathic، الذي قد ينجم عن فعالية زائدة للأعصاب الودية. يشاهد هذا الشكل عند بعض الأسر، مما يدل على دور العامل الوراثي في إحداثه. وقد يكون فرط التعرق معمماً أو موضعياً.

فرط التعرق المعمم

فرط التعرق المعمم generalized hyperhidrosis: يشاهد فرط التعرق المعمم في:

ـ أمراض مترافقة بترفع حروري، ويمثل طريقة التنظيم الحروري العادية في هذه الحالات، وقد لا تواكب هجمات فرط التعرق دائماً هجمات الترفع الحروري، مما يدل على عدم استقرار المراكز المنظمة للتعرق في أثناء الترفع الحروري، وقد يدوم عدم الاستقرار هذا أسابيع عدة بعد الشفاء.

ـ هناك آلية مشابهة لآلية الترفع الحروري تكون مسؤولة عن فرط التعرق المعمم، وتُشاهَدُ عند الذين يعاقرون الخمر، والسكريين، وفي سياق فرط الإفراز الدرقي، كما تشاهد في سن الإياس، وعند البدينين.

ـ فرط التعرق المعمم في أذيات سابقة للحبل الشوكي، والاعتلالات العصبية المحيطية، وأذيات الدماغ الرضية والوعائية في منطقة الوطاء.

ـ فرط التعرق المرافق للآفات والأورام داخل الصدر: يكون فرط التعرق شديداً في الوجه والعنق والصدر، وهو وحيد الجانب عادة.

ـ فرط التعرق المرافق لتناول بعض الأدوية، أو الانسمامات مثل مضادات الاكتئاب، والانسمام الزئبقي والبيريدوستغمين pyridostigmine.

ـ التعرق الليلي: يشاهد أحياناً مرافقاً للسل، والتهاب شغاف القلب، واللمفوما، وفرط نشاط الدرق، والسكري، وداء هودجكين Hodgkin.

ـ فرط التعرق المعاوض compensatory hyperhidrosis يحدث فرط التعرق في الجذع والساقين بعد إجراء قطع ودي صدري جراحي لمعالجة فرط التعرق الراحي.

ـ يكون الانفعال أحياناً مسؤولاً عن فرط التعرق المعمم ولكن فرط التعرق الانفعالي يكون غالباً موضعاً (اليدين والقدمين والإبطين والوجه).

فرط التعرق المموضع

فرط التعرق الموضع localized hyperhidrosis يشمل:

ـ فرط التعرق الوحيد الجانب المحدد المجهول السبب idiopathic unilateral circumscribed hyperhidrosis: تكون المساحة المصابة محددة ووحيدة الجانب ولا تتجاوز 10 × 10سم2. يحدث بصورة رئيسية على الوجه والأطراف العلوية، ويستمر التعرق الشديد مدة 15 إلى 60 دقيقة، تحرضه الحرارة والمحرضات الفكرية والذوقية، ولا يترافق هذا النوع من فرط التعرق مع اعتلالات عصبية حسية أو حركية، والآلية المرضية لحدوثه مجهولة.

ـ فرط التعرق الموضع المترافق مع أمراض الجلدlocalized hyperhidrosis associated with cutaneous diseases: يحدث في الوحمة المطاطية الزرقاء وفي محيط الورم الكبي.

ـ التعرق الذوقي gustatory sweating: يتنبه الإفراز العرقي بالمضغ، وهو ناجم عن فرط نشاط الفعالية الودية، ويحدث في الوجه والعنق في الإصابة بالتهاب الدماغ، وفي ورم الجذر العصبي الودي في الرقبة، وفي تكهف النخاع، كما يحدث عقب قطع الودي.

ـ المتلازمة الأذنية الصدغية: auriculo-temporal syndrome يحدث فرط التعرق الذوقي الخفيف بعد رض المنطقة أمام الأذن أو الرض الناجم عن استئصال النكفة.

ـ التعرق الدمعي lacrimal sweating: تعرق شديد ومستمر لمنطقة فوق الحجاج وحيد الجانب ناجم عن اعتلال الأعصاب الودية المعصبة للمنطقة.

التعرق الانفعالي emotional sweating: يشمل فرط التعرق الراحي الأخمصي، وفرط التعرق الإبطي.

فرط التعرق الراحي الأخمصي

فرط التعرق الراحي الأخمصي hyperhidrosis of the palms and soles: يحدث في أثناء الشدة النفسية، ويمكن أن يترافق مع تسرع قلب وعدم استقرار المحرّك الوعائي. يمكن لفرط التعرق الراحي أن يعوق عمل اليدين، ويزيد نسبة حدوث التهاب الجلد بالتماس التحسسي. إن مركز التعرق الوِطائي الذي يسيطر على التعرق الراحي الأخمصي، وعلى التعرق الإبطي عند بعض المرضى؛ يحدث بصورة رئيسية بالمحرضات الانفعالية، ولا يتأثر بالمحرضات الحرارية، لذا لا يحدث فرط التعرق الراحي الأخمصي في أثناء النوم، ولا يزيد مع ازدياد حرارة المحيط.

يؤدي فرط التعرق الراحي الأخمصي الشديد إلى انخفاض حرارة الجلد في اليدين والقدمين، نتيجة تبخر العرق الزائد، وهذا يزيد السيالة الودية، مما يؤدي إلى تفاقم فرط التعرق.

من المعالجات المفيدة في فرط التعرق الراحي الأخمصي زيادة حرارة الجلد بمقدار 5.2 درجة مئوية، مما يساعد على تخفيف الحلقة المعيبة للمنعكس الودي.

ـ فرط التعرق الإبطي hyperhidrosis of the axillae: يخضع فرط التعرق الإبطي للمحرضات الانفعالية، إلى جانب استجابته للمحرضات الحرارية، ويترافق لدى 25% من الأشخاص بفرط تعرق راحي أخمصي ومن النادر أن يؤدي فرط التعرق الشديد إلى ظهور رائحة كريهة.

العلاج

معالجات فرط التعرق الراحي الأخمصي والإبطي: لإنقاص الإفراز العرقي يجب قطع السيالة العصبية إلى الغدد العرقية، أو منع تحرر الأستيل كولين، أو إتلاف الغدد، أو إغلاق الأقنية العرقية، وبذلك لايستطيع العرق أن يصل إلى سطح الجلد. ويتحقق هذا بالأدوية العامة عن طريق الفم أو بتطبيقها موضعياً، أو باللجوء إلى الجراحة.

آ ـ المعالجات العامة: يمكن أن تعطى بعض الأدوية المضادة للكولين مثل البروبانتين pro-bantine أو الأتروبين، ولكن مقاديرها المفيدة كثيرة المضاعفات، إذ قد يحدث جفاف بالفم، وزرق glaucoma، واختلاجات. يستمر تأثير هذه الأدوية مدة 4 إلى 5 ساعات لذا قد يلجأ إليها بالمناسبات الخاصة باستمرار.

كما يمكن استعمال مضادات الهيستامين، وبعض مضادات الاكتئاب antidepressants، وبعض المهدئات tranquilizers. قد يفيد الديليتازيم diltiazem والكلونيدين clonidin.

ب ـ المعالجات الموضعية:

ـ مضادات التعرق: antiperspirant الطريقة الرئيسة لإنقاص العرق هي تطبيق دواء على سطح الجلد يحدث انسداداً غير دائم للأقنية العرقية.

يطبق كلورهيدرات الألمنيوم aluminum chlorhydrat بنسبة 25% مع الإيتانول ethanol على جلد جاف، غير ملتهب وغير مخرَش مدة سبعة أيام إلى عشرة يومياً قبل النوم مع مراقبة المريض حتى الحصول على نتيجة مُرضية، ثم يطبق العلاج مدة يومين متتاليين كل أسبوع للمحافظة على النتيجة. إن هذا الدواء جيد التحمل حتى عند الأطفال، ويعد الدواء المفضل لفرط التعرق الإبطي، إلا أنه غير كاف دائماً في فرط التعرق الراحي الأخمصي، لذا يستخدم الفورمول formol بنسبة 10% في ماء كحولي مرة إلى مرتين أسبوعياً ولكنه سيئ التحمل أحياناً.

قد يستعمل الغلوتر ألدهايد glutaraldehyde ن10% مع ماءات البيكربونات مرتين أسبوعياً، وهو جيد التحمل، لكنه يصبغ الجلد باللون الأسود، لذلك يُحدّد استخدامه في أخمص القدم.

ـ التشردن: iontophoresis إن استعمال التشردن الكهربائي مفيد جداً في معالجة فرط التعرق الراحي الأخمصي والإبطي. ويُجْرى بتطبيق تيارات كهربائية ضعيفة الشدة (15 إلى 8 ميلي أمبير) عبر الجلد، مما يسبب اضطراباً في وظيفة الغدد العرقية. يصدم هذا التيار الغدد العرقية التي تتوقف عن إفراز العرق.

تطبق هذه الطريقة عدة مرات أسبوعياً لنحصل على جفاف الجلد في المنطقة المعالجة، ويُتَابَعُ العلاج لأسابيع عدَّة، وهناك أجهزة خاصة لمعالجة فرط التعرق في المنزل.

ـ الذيفان الوشيقي botulinum toxin: من المعالجات الحديثة لفرط التعرق الموضع حقن ذيفان الجراثيم الوشيقية في الجلد، مما يسبب حصار الأستيل كولين في الوصل العصبي العضلي، لأشهر عدة، ويمنع من ثمَّ التعرق في منطقة صغيرة بقطر 1.2سم حول مكان الزرق، لذا يجرى الزرق بفاصل 1 إلى 2.5سم في منطقة فرط التعرق. ويظهر تأثير الدواء في أسبوع. ويستمر مدة 6 إلى 12 شهراً، وتعاد المعالجة متواترة للحصول على فائدة طويلة ومستمرة. يحقن الدواء ضمن الجلد، ويكون الزرق مؤلماً، لذا يحتاج إلى تخدير المنطقة. فيجرى تخدير جذعي للعصب الكعبري ulnar والعصب المتوسط.

قد تحدث تأثيرات جانبية محتملة وخفيفة لحقن الذيفان، تشمل حدوث ضعف خفيف وعابر بعضلات اليد، وقد يتشكل ورم دموي خفيف. إن كلفة هذه المعالجة عالية جداً، وخاصة أن فائدتها تقتصر على مدة محدودة، ولابد من إعادتها.

ج ـ المعالجة الجراحية surgical treatment: يُلجأ للمعالجة الجراحية في الأشكال الموضعيَّة الشديدة والتي لم تعن للمعالجات المحافظة. يفيد قطع الودي العلوي sympathectomy بمعالجة فرط التعرق الراحي. ويتوقف إفراز العرق من الراحتين تماماً وتكون النتيجة جيدة عند ثلثي المرضى، ونتائج الثلث الباقي غير مرضية، إذ يحدث فرط تعرق معاوض.

يعد قطع الودي الصدري بالتنظير من الإجراءات الجراحية السليمة في معالجة فرط التعرق الراحي والوجهي المتوسط الشدة إلى الشديد، وفي فرط التعرق الإبطي المرافق أيضاً. وتؤدي هذه الطريقة إلى الشفاء التام تاركة ندبة صغيرة في ذروة الإبط.

يمكن شفاء فرط التعرق الأخمصي المعزول بقطع الودي القطني بفتح البطن الجراحي، وهي جراحة راضة قد تؤدي إلى اضطرابات في الوظيفة التناسلية، ولا يُنْصح بها.

د ـ المعالجة النفسية: psychotherapy لها تأثير محدود جداً في المشكلات النفسية التي تنشأ نتيجة الإصابة بفرط التعرق ولا تسببه، لذا لايمكن للمعالجة النفسية أن تشفي هذا الداء لكنها قد تساعد المريض على التلاؤم مع إصابته.

هـ ـ المعالجات الأخرى:

ـ الطب البديل alternative medicine: لا تفيد المعالجة بطرق الطب البديل على اختلافها، والتي تشمل: المعالجة المِثْلِيّة homeopathy، والتدليك، والوخز بالإبر، والأدوية العشبية phytotherapeutic drugs.

ـ التنويم المغناطيسي hypnosis: لاتوجد دراسات حول هذه الطريقة، ولكن المرضى الذين عولجوا بها لم يلحظوا أي تحسن في حالتهم.

صُنان الغدد العرقية المفترزة apocrine bromhidrosis

يتصف الصُنان بإفراز عرق نتن الرائحة غني بالمواد العضوية، خاصة في الإبطين والأخمصين، مما قد يكون له انعكاسات سلبية على الحياة العائلية والاجتماعية والمهنية.

يحدث الصُنان عادة عند الإنسان بعد سن المراهقة، ويصادف في العِرق الأسود أكثر من العِرق الأبيض، ولدى الآسيويين. وهناك قصة عائلية في معظم الحالات.

ليس للصُنان في الأخمصين علاقة بالفصول، إذ إنه يتحرض بالانفعال العاطفي، وليس بالحرارة، في حين يكون صُنان الثنيات الناجم عن الغدد العرقية الناتحة أكثر مشاهدة في الصيف، إذ إنه ينجم عن فعل الجراثيم في الطبقة المتقرنة المبللة بالعرق.


انظر أيضا

المصادر

  1. ^ ليديا عوض. "العرق والتعرق". الموسوعة العربية. Retrieved 2012-01-16.
  2. ^ أ ب http://www.allaboutsweat.com
  3. ^ Parsons K (2009). "Maintaining health, comfort and productivity in heat waves". Glob Health Action. 2. doi:10.3402/gha.v2i0.2057. PMC 2799322. PMID 20052377.

قراءات إضافية