ولاية عنابة

ولاية عنابة
Annaba Province
DZ-23.svg
خريطة الجزائر موضح فيها ولاية عنابة
رقم الولاية 23
مفتاح الهاتف +213 (0) 38
الإدارة
العاصمة Annaba
الدوائر 6
البلديات 12
الإحصائيات الأساسية
المساحة 1,439 كم² (555.6 ميل²)
التعداد 640,050[1] (2008)
الكثافة 444.8/كم² (1152.0/ميل²)

ولاية عنابة ولاية عنابة هي ولاية تقع في شمال شرقي الجزائر . تعد منفذ الجزائر الرئيسية في تصدير المعادن، ومدينة عنابة هي ثاني أهم مدن الشرق الجزائري، وثالث الموانئ الجزائرية بعد العاصمة وهران في حجم النشاط الاقتصادي، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط عند سفح جبل الأيدوغ في منطقة سهلية مشهورة بإنتاجها الزراعي، وثرواتها المعدنية. مناخها متوسطي دافئ لطيف شتاءً، وحار معتدل صيفًا، وشواطئها من أجمل شواطئ البحر الأبيض المتوسط، وهي مدينة صناعية وسياحية متميزة. . قدر عدد سكانها عام 2004 م بحوالي 3608700 نسمة. مدينة عنابة هي حاضرتها. يقع في الولاية جبل إيدوغ.

عنابة

Contents

نشأة المدينة

ترجع نشأتها الأولى إلى الفينيقيين الذين أنشأوا فيها مرفأ تجاريًا مهمًا في القرن الحادي عشر قبل الميلاد أسموه هيبون. وفي عهد المملكة النوميدية، كانت المرفأ الرئيسي لتصدير الحبوب والمواشي إلى روما ، والعاصمة الثانية بعد سيرتا (قسنطينة حاليًا). احتلها الرومان في القرن الرابع الميلادي، وجعلوا منها مركزًا أسقفيًا للقديس أوغسطين (322- 430م). وتعاقبت على عنابة فترات أفول وازدهار، إلى أن دخلت تحت الحماية العثمانية عام 1533م، ثم احتلها الفرنسيون وطوروا ميناءها الذي أصبح أهم نقاط تصدير الثروات المعدنية الجزائرية إلى فرنسا، وخاصة الحديد من مناجم الونزة وبوخضرة، و الفوسفات من مناجم الكويف و جبل العنق . واستغلوا سهلها في إنتاج الكُروم و التبغ .وعنَّابة اليوم مدينة زاهرة، ومركز صناعي مهم، تضم صرحًا من أهم صروح الصناعة الجزائرية، وبها خام للحديد و الفولاذ الذي يمتد على مساحة 800 هكتار، وينتج مليوني طن سنويًا من الحديد والفولاذ، يشتغل فيه 15 ألف عامل، كما توجد بها مصانع مهمة أخرى كمصنع الأسمدة الفوسفاتية، ومعمل الزئبق، والعديد من مصانع المواد الغذائية التي تحول المنتجات الزراعية التي ينتجها سهل عنابة إلى مواد صناعية. سابقا كانت تسمى( بونة) تقع شمال شرق الجزائر على ساحل البحر الأبيض المتوسط . و هي قريبة من مصب وادي سيبوز، القريب من الحدود التونسية . وميناؤها يقع بين رأسي كارد و روزا(خليج عنابة) و هي من المدن الجزائرية الهامة وهي عاصمة لولاية عنابة.

و كانت بالأصل مدينة فينيقية حيث أسست على يد الفينيقيين حوالي القرن ال12 ق.م تقريبا و قد أسسها مستعمرون من مدينة صور اللبنانية و عرفت باسم هيبو و كانت من مستعمراتهم الهامة وقد أعطت المدينة أسمها للخليج الذي كانت تقع عليه حيث عرف بإسم(هيبونينسيس سينوس) و في فترة لاحقة أسماها الرومان هيبو ريجيوس .

و تحالفت هيبو مع قرطاجة و اتصلت بها بسهولة لقربها النسبي منها و بذلك أصبحت من المدن البونيقية المهمة للغاية. و في أثناء الحرب البونيقية الأولى (264 -241 ق .م ) قام الملك (غايا) ملك قبيلة الماسيلي النوميدية بإحتلال المدينة ولكن القرطاجيون استعادوها لاحقا .

وأصبحت المدينة من المقرات الرئيسية للملوك النوميديين و قد ُمنحت إستقلالا بعد الحروب البونيقية (264-146ق.م) و لذلك السبب أطلق الرومان عليها لقب ريجيوس و الذي يعني الملكي .

في القرون الثلاثة الأولى للميلاد كانت هيبو من أغنى مدن أفريقيا الرومانية وكان مينائها يعرفب(الأفروديسيوم) نسبة للإلهة أفروديت (فينوس الرومانية) في البداية منحت هيبو حقوق المينيسيبيوم(حقوق جزئية في المواطنة الرومانية) ولكنها لاحقا منحت حقوق كولونيا (مستعمرة رومانية مع حقوق المواطنة الكاملة ).

أصبحت هيبو ريجيوس مركزا للفكر المسيحي وقد عاش في المدينة واحدا من أعظم الشخصيات الدينية في العالم المسيحي ألا وهو القديس أوغسطين (354-430 م) و الذي كان أسقفا لها منذ عام396 م و يعتبر من رموز المدينة. نحن نعرف أسماء سبعة قديسيين مسيحيين من هيبو ريجوس القديمة ومنهم : (ثيوجينس) و (فيدينتيوس) اللذين ماتا شهيدين حسب النصوص الكنسية، و القديس (ليونتيوس فاليريوس) الذي عين القديس أوغسطين ، كما نجد الطبيب العظيم ، بالإضافة إلى القديس اوغسطين نفسه الذي عرفت هيبو ريجوس في عهده وجود ثلاثة أديرة مسيحية في الأبرشية (الأسقفية) داخل الدير الأسقفي ، كما عقدت في المدينة عهد أوغسطين ثلاث مجامع مسيحية في الأعوام( 393 م، 395 م،426 م )

تعرضت هيبو لحصار الوندال الطويل الذي أستمر أربعة عشر شهرا وسقطت بيدهم عام 431 م بقيادة ملكهم جينسيرك وخلال تلك الفترة مات القديس أوغسطين . فقط الكاتدرائية ومكتبة القديس اوغسطين نجتا من الدمار العام الذي لحق بالمدينة . و بعد الوندال اصبحت هيبو ريجيوس من املاك البيزنطيين في عام 533 م زمن الإمبراطور جوستنيان إلى أن جاء العرب المسلمون وفتحوها عام 697 م .

وقد سماها العرب عنابة نسبة لأشجار العناب.ويذكر ان مسجد سيدي بو مروان الذي يعود للقرن ال 11 م بني بأعمدة من الآثار الرومانية تعود لهيبو ريجيوس .

وقد أحتلها الفرنسيون لعدة أشهر عام 1830 م ولكنهم عادوا إليها عام 1832م و بنيت المدينة الجديدة منذ عام 1870 م و اليوم فأن عنابة تعد من اجمل مدن الجزائر حيث تلقب ب(بونة الجميلة) .

التقسيمات الإدارية

الدوائر

البلديات


أنظر أيضاً

وصلات خارجية

المصادر

منتدى العملاق العربي

Geographylogo.svg هذه بذرة مقالة عن الجغرافيا تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.


خطأ استشهاد: وسم <ref> موجود، لكن لا وسم <references/> تم العثور عليه