معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرس الوطني الأمريكي يفشل في إخماد الاحتجاجات في فرگسون، مزوري احتجاجاً على قتل الشرطة لفتى أسود أعزل. سقوط قتيل في ضاحية أخرى لمدينة سانت لويس  *   كتائب القسام تعلن قصف حقل نوا الإسرائيلي للغاز الطبيعي الواقع على بعد 10 ميل مقابل ساحل غزة بصاروخين. الحقل تملكه نوبل إنرجي ودلك  *   داعش تضرب عنق صحفي أمريكي وتذيع الجريمة على يوتيوب  *   الصين تجري ثاني اختبار طيران مركبة شراعية فائقة السرعة، طراز وو-14 بسرعة 10 ماخ  *   شياومي Xiaomi تتفوق على سامسونگ في بيع الهواتف في الصين.   *   من دين محلي يبلغ 1.5 تريليون جنيه، 786.8 بليون جنيه حصيلة بيع أذون وسندات خزانة في مصر  *   مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط الليبية، يتولى منصب القائم بأعمال وزير النفط  *  وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، صاحب قصيدة   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

كرداسة

كرداسة
كرداسة is located in مصر
كرداسة
الموقع في مصر
الإحداثيات: 30°01′55″N 31°06′38″E / 30.032021°N 31.110449°E / 30.032021; 31.110449
البلد  مصر
المحافظة الجيزة
التعداد
 - مركز ومدينة 150,000
منطقة التوقيت EST (UTC+2)

كرداسة، هي مركز ومدينة[1] في محافظة الجيزة، مصر. تقع كرداسة بالقرب من أهرامات الجيزة، وتشتهر بالمصنوعات اليدوية والمشغولات الفرعونية والملابس التقليدية الريفية الخاصة والمصنوعات الجلدية التي تروق للسياح كما أنها على خريطة البرامج السياحية للكثير من الشركات.

تعداد كرداسة 150 ألف نسمة وتضم عائلات تنتمي لجماعات إسلامية متشددة أبرزهم عبود وطارق الزمر ازدهرت بصناعة المنسوجات وتضم 500 مصنع ما بين متوسط وصغير الحجم. اشتهرت بصناعة الجلابية الشرقية والخليجية وبها أكثر من 600 متجر كان يقصدها السواح الغربيون والعرب.

مركز كرداسة، الذي اقتحمه الأمن المصري فجر الخميس 19 سبتمبر 2013، تحول على مر الأيام من مزار سياحي يقصده السواح طلبا لمنسوجاته التقليدية ذات الزخارف الجميلة والألوان الزاهية إلى بؤرة "للإرهاب" تختلط فيها أصوات الرصاص بمشاهد القتل والدماء والانتقام.

هذه القرية القريبة من الأهرامات، هي أكبر قرى محافظة الجيزة، يعيش فيها نحو 150 ألف نسمة وكانت منذ عقود، هي وقرى مجاورة لها مثل ناهيا التي وسعت قوات الأمن عملياتها الخميس لتشملها أيضا، موطنا لأشخاص من عائلات تنتمي لجماعات إسلامية متشددة، ومن أبرزهم عبود وطارق الزمر المتهمان في قضية تنظيم الجهاد للمشاركة في اغتيال الرئيس السابق محمد أنور السادات.

اشتهرت القرية، التي ذكرت في كتب التاريخ القديم، بصناعة النسيج المستمرة فيها منذ القدم، وازدهرت حتى ضمت القرية نحو خمسة مصانع للمنسوجات في نهاية النصف الأول من القرن العشرين تضاعفوا حتى بلغ عددهم اليوم 500 مصنعا، ما بين متوسط وصغير الحجم.

تشتهر كرداسة بصناعة الجلابية الشرقية والخليجية وبها أكثر من 600 متجر كان يقصدها السواح الغربيون والعرب والعديد من المشترين المصريين القادمين من أنحاء متفرقة.

"مرحبا بك في قرية كرداسة - محافظة الجيزة"، هكذا تستقبلك لافتة وضعت على مدخلها لتتلاشى المساحات الزراعية الممتدة على جانبي ترعة المريوطية وتبدأ المنازل العشوائية الخرسانية.

Contents

التاريخ

خريطة توضح موقع مركز ومدينة كرداسة.

كانت كرداسة من القرى الأم التابعة لمركز ومدينة أوسيم، ثم صدر لها قرار من رئاسة الوزراء، رقم 110 لسنة 2005، وقرار من محافظ الجيزة رقم 1348 لسنة 2005، بفصلها عن أوسيم وتحويلها إلى مركز.

مذبحة قسم شرطة كرداسة

شهدت كرداسة مذبحة قوة التأمين التابعة لقسم مركز شرطة كرداسة يوم 14 أغسطس 2013 وراح ضحيتها أكثر من 13 شخصا منهم مأمور القسم ومساعده، وتم التمثيل بجثثهم على أيدي مسلحين، على خلفية فض اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بميداني النهضة ورابعة العدوية.

أكد أهالي القرية وقتها أن مرتكبي الحادث حضروا من مناطق محيطة بكرداسة بالتعاون مع فئة قليلة من سكانها.

إلى جوار القسم، يقع الشارع السياحي الذي كان يعج عادة بالزائرين وسط زخم البيع والشراء. لكن الشارع الطويل المرصوف بالبلاط أصبح صامتا ومهجورا وأسدلت الستائر الحديدية لمتاجر بيع العباءات على البضاعة التي لم تعد تجد مشتريا لها.

والمدرعات المحترقة أمام قسم الشرطة الذي شهد واقعة قتل الضباط أصبحت تستقبل عددا قليلا من أهالي القرية الذين لا يزالون يمرون به.

الموقع

يقع مركز ومدينة كرداسة في الشمال الغربى لمدينة الجيزة وحدودها كالأتي:

التقسيمات الادارية

تضم كرداسة عدة قرى، هي:

صناعة النسيج

لا يعرف أحد على وجه التحديد متى بدأت صناعة النسيج في قرية كرداسة ، لكن المعروف أن أهالي القرية في الماضي كانوا على نوعين: الأول يمتهن الزراعة خاصة زراعة الموالح ، أما النوع الثاني فكان نشاطه الرئيسي هو النسيج.

بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952م تم إقامة ثلاثة مصانع ضخمة في القرية ، كان أحدها مخصصا لصناعة الشاش الطبي، والآخر للقطن الطبي أيضا ، أما الثالث فكان يتم فيه تصنيع المستلزمات القطنية للفنادق، واستوعبت المصانع الثلاثة نحو ثلثي طاقة العاملين في مجال النسيج بكرداسة ، مقابل رواتب شهرية منتظمة، وكانت الدولة مسئولة عن توزيع واستيعاب المنتَج.

وبجانب هذه المصانع كان يوجد مشاغل (ورش) صغيرة تتخصص في تشغيل النساء والبنات في تصنيع الشيلان (جمع شال) والعباءات المطرزة، وظلت المصانع والمشاغل تعمل بطاقات ضخمة وحدثت إنتعاشة في القرية خلال السنوات العشر الأولى من بدء تطبيق التجربة.

وخلال عشر سنوات أخرى كانت الخسائر تتراكم على المصانع ، والعمال يتسربون إلى أن انهارت التجربة تماما في مطلع السبعينيات من القرن الماضي.

ولكن من رحم هذه التجربة الحكومية ولدت تجربة أهلية ناجحة ، حيث لجأ كبار (الصنّاع) إلى تحويل منازلهم إلي مشاغل بسيطة.

مشكلات كرداسة

تعيش كرداسة في حالة كساد تتضح في قلة حركة البيع والشراء في الشارع التجاري السياحي، فهو شارع بطول نحو نصف كيلو ويضم بازارات ومعارض على الجانبين. أستطاع البعض التغلب على هذا الكساد عن طريق التسويق في الخارج.

انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية